Wednesday, July 29, 2009

Hiding spot becomes riding spot for cat

The used couch that Vickie Mendenhall bought for $27 came with a furry surprise – a calico cat who’d hidden inside it for more than two weeks.
On Thursday afternoon, the feline was reunited with her overjoyed owner who saw a media report about the cat’s improbable saga.
Mendenhall, who bought the couch at Value Village for her new home on North Madison Street in Spokane, said she and the other residents had been hearing a faint meowing, but they could never find the source. Every time they searched for a cat, the sound stopped.
“We thought it was coming through the vents into the house,” said the 32-year-old mother, who happens to work in the cat room at SpokAnimal C.A.R.E. Her son, Tyler, 9, theorized the house was haunted by a cat.
Then, on Tuesday, Mendenhall’s boyfriend, Chris Lund, was watching TV and felt something move under him, inside the couch. He pulled the couch away from the wall, lifted it up and voila! There was the cat, who’d apparently crawled through a small hole. She was hungry and dehydrated.
Mendenhall called Value Village, but the staff there had no information about who’d donated the couch. She took the cat to SpokAnimal, so it could recover, and contacted media outlets in hope of finding the owner.
The strategy worked – Bob Killion, of Spokane, went to SpokAnimal to claim the cat after an acquaintance saw the story and alerted him. Killion had donated a couch Feb. 19, and 9-year-old cat Callie disappeared about the same time.
Killion, a retired Air Force master sergeant, said he was diagnosed with a brain tumor in May 2001 and given a year and a half to live. He credits Callie, along with his other cat, Tiger, and his Pomeranian, Lola, for helping him through that difficult time.
Mendenhall said the cat seemed glad to be rescued. “When we got her out, she was giving me that look: ‘Thanks for getting me out of there.’ 
http://www.spokesman.com

Agent Orange linked to heart disease, Parkinson's

WASHINGTON (Reuters) - Agent Orange, used by U.S. forces to strip Vietnamese and Cambodian jungles during the Vietnam War, may raise the risk of heart disease and Parkinson's disease, U.S. health advisers said on Friday.
But the evidence is only limited and far from definitive, the Institute of Medicine panel said.
"The report strongly recommends that studies examining the relationship between Parkinson's incidence and exposures in the veteran population be performed," the institute, an independent academy that guides federal policy, said in a statement.
The findings add to a growing list of conditions that could be linked to the defoliants, including leukemia, prostate cancer, type II diabetes and birth defects in the children of the veterans exposed.
The herbicides, nicknamed "Agent Orange" from the orange stripe on the barrels in which they were stored, include chemicals such as 2,4-dichlorophenoxyacetic acid and 2,4,5-trichlorophenoxyacetic acid.
Between 1962 and 1971, an estimated 20 million gallons (75 million liters) of these chemicals were used to strip Vietnam's thick forests to make bombing easier.
Veterans exposed to the chemicals have complained for years about a variety of health problems, and in the late 1970s the government started to investigate them systematically. Each finding brings veterans one step closer to getting government-paid medical services for these conditions.
In March, the U.S. Supreme Court let stand the dismissal of lawsuits by Vietnamese nationals and U.S. veterans against Dow Chemical Co, Monsanto Co and other chemical makers over the use of Agent Orange .
In 1984, seven chemical companies, including Dow and Monsanto, agreed to a $180 million settlement with veterans
source:http://www.reuters.com

Cold War-type tensions rise in Latin America

Caracas (AFP) July 28, 2009Cold War-style tensions are developing in Latin America following a Russian deal with Venezuela on military cooperation and a US pact with Colombia to use three of its bases.
Venezuelan President Hugo Chavez, a longtime antagonist of the United States, on Monday signed an accord with visiting Russian Deputy Prime Minister Igor Sechin giving him access to more arms purchases, training and military technology.
Diplomatic sources in Caracas told AFP the agreement was not simply Russia supplying Venezuela with materiel, "but a more official level of bilateral cooperation."
Russia was given an opportunity to increase military ties with Venezuela after the former US government of president George W. Bush reduced arms sales to the South American oil exporter in 2006 because Caracas was not seen doing enough to help in the US "war on terrorism."
Between 2005 and 2007, Moscow and Caracas have signed 12 arms deals worth a total 4.4 billion dollars. Venezuela has acquired 24 Sukhoi fighter planes, 50 combat helicopters and 100,000 Kalashnikov assault rifles under their terms.
Chavez, who is leading a leftist surge in Latin America and repeatedly lambasts the United States for perceived "imperialist" policies in the region, in March also offered Venezuelan air bases for use by Russian long-range bombers.
In November last year, the navies of Venezuela and Russia pointedly held joint exercises in the Caribbean -- traditionally considered a US domain.
Most recently, Chavez has confirmed the purchase of Russian-made BMP3, MPR and T-72 tanks to replace its obsolete fleet of armored vehicles and to reinforce Venezuela's border with Colombia.
"We have no plans to attack anyone. We only want to defend ourselves," Chavez said Monday.
But there was no mistaking an increasingly dangerous friction between Venezuela and US ally Colombia.
Sparks went flying on July 15, when Bogota announced that the United States was to open three bases in Colombia as part of Washington's anti-drug operations.
They were partly to compensate for a decision by Ecuador, an ally of Venezuela's, to close a US base.
Ecuador raged against Bogota's move and warned "an increase in military tension" was a possibility.
Chavez last week alleged "a Yankee military force" was planning to invade his country from Colombia. He earlier announced that he would review ties with Bogota over the base agreement.
Venezuela and Colombia nearly went to war last year after Colombian forces raided a camp belonging to leftist guerillas with the Revolutionary Armed Forces of Colombia (FARC) just across the border with Ecuador in late March 2008.
Bogota claims computer hard drives and flash drives recovered in the raid showed Chavez had links to both the FARC and the illegal drug trade.
Quito and Caracas broke diplomatic ties with Bogota over the action. Chavez has since restored ties with Colombia, but Ecuador has not. Distrust remains.
Two weeks ago, Colombian television aired a video appearing to show a FARC chief saying the rebels financed Ecuadorian President Rafael Correa's 2006 presidential campaign.
Then on Monday, Colombia said it had discovered arms sold by Venezuela were in FARC hands. Caracas denied the accusation.
Analysts saw belligerence brewing -- and Washington contributing to the situation.
The US use of the Colombian bases "renews antagonistic relations" between Washington and several Latin American governments President Barack Obama "was hoping to overcome," said Carlos Espinosa, an international relations professor at the Universidad of San Francisco de Quito.
"The bases do concentrate all US military activity in Colombia ... it makes Colombia isolated in the region," said Peter Hakim, president of the Washington-based Inter-American Dialogue.
Coupled with Chavez's anti-US "propaganda," there was a "circus atmosphere (that)... is not good for Latin-America overall," he said.
"These things can get out of hands -- look at Honduras, nobody thought Honduras was a real crisis," he said.

Nile countries delay water sharing pact for six months

Alexandria, Egypt (AFP) July 28, 2009Water ministers from Nile Basin countries on Tuesday delayed signing a water-sharing pact already rejected by Egypt and Sudan, who oppose any reduction in their traditional quotas.
Ministers from nine Nile Basin countries and Eritrea, which had observer status at the four-day meeting held in the Egyptian Mediterranean city of Alexandria, put off finalising the treaty for six months.
"Six months was allocated to solve the problem," Ethiopian Minister of Water Resources Asfaw Dingamo told reporters at the end of the meeting.
"Before that our technical advisers will sit down and come up with a technical agreement to be signed," he said.
Other Nile Basin countries, some of which suffer periodic droughts, drafted the Cooperative Framework Agreement (CFA) in June at a Democratic Republic of Congo summit that omitted mention of Egypt and Sudan's historic claims.
"It is a big victory," a Sudanese official, who requested anonymity because he was not authorised to speak to the media, said. "They were going to sign the agreement beginning August 1 regardless of Egypt and Sudan."
At the heart of the dispute is a 1929 agreement between Egypt and Great Britain, acting on behalf of its African colonies along the 5,584 kilometre (3,470 mile) river, which gave Egypt veto power over upstream projects.
An between Egypt and Sudan in 1959 allowed Egypt 55.5 billion cubic metres of water each year -- 87 percent of the Nile's flow -- and Sudan 18.5 billion cubic metres.
Some of the Nile Basin countries, which include Ethiopia, Tanzania, Uganda, Kenya and the DRC, say past treaties are unfair and they want an equitable water-sharing agreement that would allow for more irrigation and power projects.
Egypt, a mostly arid country that relies on the Nile for the majority of its water, argues that up-stream countries could make better use of rainfall and have other sources of water.
With almost 80 million people, Egypt's water demands are projected to exceed its supply by 2017, according to a government reported published earlier this month.
There is "no way" Egypt would allow a reduction of its quota, Mona Omar, Egyptian deputy foreign minister for African affairs, told reporters.
Egypt sought to downplay the differences after the summit, and said it is proposing economic incentives to the countries.
"It's normal that there are disagreements," cabinet spokesman Magdi Riyad said at a press conference. "(But) there was a unanimous agreement that the resources of the Nile Basin were more than enough if managed properly."
He said Egypt proposes widening the scope of the Nile Basin Initiative, the World Bank funded umbrella group of Nile Basin countries, to include other natural resources.
www.terradaily.com

7 Things You Didn't Know About Aspirin


You may have needed a couple after a stressful day at work or one too many dirty martinis. The bottle of ibuprofen has saved you from many a headache, but can aspirin help in other ways? Could it be that your go to for pain relief is so much more than previously thought? The following are seven things you may not have known about this medicine cabinet staple.Prevent cancer. A study designed by a research team at Washington University and posted in The Journal of Cellular Biochemistry shows that aspirin's blood thinning property helps slow the spread of cancer cells. People who take aspirin regularly may have a decreased chance of developing some forms of cancer. It's best to get a doctors opinion before starting any new regimen, so ask your doctor during your next check-up.
Soothe bug bites. You may have heard that it helps to put salt on a mosquito bite to stop it from itching. But, moistening the site of an insect sting and rubbing it with an uncoated aspirin can ease pain and discomfort. Remember this following your next run in with the business end of a bumble bee.Jump your car. If you find yourself stranded and without jumper cables, check your purse or glove compartment for some aspirin. If you're in luck, you may be able to get moving again. Adding aspirin to a car battery may help to recharge it enough for one last start of the engine. When it does, be sure to head to the nearest gas station

Remove stains. From grass to perspiration stains, restoring dirtied clothing to its original condition is a frustrating task. Remove pesky stains by dissolving two crushed aspirin in enough warm water to soak the area.Clear up pimples. Thanks to its anti-inflammatory properties, aspirin reduces the redness of breakouts. Crush two aspirin and mix it with enough water to make a thick paste. Apply this mixture before bed and you should awake to find that your pimple has cleared up dramatically

Restore hair color. Blondes, natural and highlighted alike, can attest to the disaster that is hair dyed green after a swim in a chlorinated pool. If you find yourself sporting a less than desirable hue, dissolve eight aspirin enough water to saturate your hair. After about 15-20 minutes, rinse and wash and condition as usual. You're now free to go back out in public.Cause Reye's syndrome. A potentially life-threatening illness, Reye's syndrome usually occurs when a person is recovering from another viral infection such as influenza. While most people assume taking aspirin is a safe and effective way to relieve a headache, it could prove disastrous for children and teens. Reye's syndrome, marked by fat accumulations in the liver, leads to organ failure and extreme swelling of the brain. While it can affect adults without the use of aspirin, children and teens seem to have a more marked vulnerability when aspirin is involved.For one little pill, it contains a lot of potential. You may need aspirin for more than your next headache. Next time you leave the house, think about tossing a bottle in with the rest of your essentials.Thanks Brent McNutt for this post. He enjoys talking about cheap scrubs and landau pants and networking with healthcare professionals online

Mile-High Club: Do Oxygen Tents Boost Athletic Performance?


When a zipper shows up in a mid-life crisis, there’s usually a private investigator outside a motel window with a telephoto lens.
But the only thing I was cheating on was my athletic destiny. Or I thought I was.
The zipper in this case was of the floor-to-ceiling variety, enclosing me in the oxygen-starved weirdness of an altitude simulation tent from Colorado Altitude Training. There, in the basement, wedged between the bookcase and my 7-year-old’s wooden railroad empire, I spent four weeks of not-so-restful nights trying to sherpa-charge my cardiovascular system for a road bike race up Colorado’s 14,420-foot Mount Evans.
Altitude-simulation tents are enclosures hooked to the back end of an oxygen generator, so they suck O2 out of your air instead of pumping it in. They don’t duplicate the air pressure difference — you would need a steel tank for that — but an athlete’s cardiovascular systems is still forced to work as if it were at altitude, causing the proportion of oxygen-carrying red blood cells to rise. The tents, which start at $4,000, are thus sold as a quick ticket to the “live high, train low” regimen.
“This is certainly the way to prepare for it!” Colorado Altitude Training CEO Larry Kutt told me. Kutt has no medical training, but he quickly sketched out a program for me. Already acclimated to Boulder, I could ramp up the elevation quickly. He told me to start at 6 or 7 thousand feet and work my way up to 11 or 12 thousand. I would practically fly up Mount Evans. “The entire podium at the Tour de France [in 2008] was people using CAT equipment,” he exclaimed.
The tent CAT loaned me was one of the company’s higher-end models. Setup was simple but controlling the “low-oxygen environment” was trickier. The unit delivers the oxygen-thin air in liters per minute. A hand-held meter gives the percentage of oxygen while a graph keyed to the starting elevation matches that percentage to an approximate altitude. But there is no gauge that measures oxygen level. Keeping it right meant waking up several times a night to check the meter and adjust the flow.
I took some “before” numbers into the tent with me. After a trip, the Boulder performance Lab, I found my wattage at lactate threshold, the point where your body can’t clear lactic acid from the bloodstream, was 248, high enough to qualify me as “elite,” at least among 45-year-olds.
My VO2 Max (the amount of oxygen the body can process) was a respectable 51 liters per minute. If the tent increased the proportion of red blood cells, those numbers, and my performance, should go up.

After 10 nights in tent, I upped my average speed on one 8-mile uphill ride by 1 mph, to 15.4 mph, shaving 1:32 off my best time, but that was perhaps due more to favorable tailwinds than anything else. On another climb, my best pre-tent speed had been 11.9 mph. A week before the race, after two weeks in the tent, I spun a disappointing 11.4 mph.
I went into the last week with growing doubts. I wasn’t sleeping well. With the iffy oxygen-level controls, I would wake in the middle of some nights at the elevation equivalent of 13,000 feet. The next morning I’d wade through pedal strokes in a hangover-like stupor.
Two nights before the race, I decided to sleep tent-free. I wanted as much quality sleep and oxygen-aided recovery as possible. Turns out I needed it.
The Bob Cook Memorial Mount Evans Hillclimb starts at 7,555 feet and follows the highest paved road in North America, past the timberline and into the gasp zone above 14,000 feet. Pilots are required to carry supplemental oxygen a 12,500. And I’d been sleeping at 12,000.

didn’t start feeling better until a week later when I went back to the Boulder Performance Lab. We were looking for the “after” results and we found them. They just weren’t what we expected. The difference was one watt out of 248. My VO2 max was up, climbing from 51 to 58, but my legs weren’t using that oxygen to any effect. I wasn’t faster. I wasn’t stronger.
But I was surprised.
Rick Crawford wasn’t. A Durango-based coach at Colorado Premium Training, Crawford has worked with ultra-elite athletes like Lance Armstrong, Levi Leipheimer and Mount Evans record holder Tom Danielson. Crawford has “a lot of experience with tents” but says he doesn’t recommend them. “I have never asked an athlete to buy a tent,” Crawford says. “They just end up having them.”
Crawford discounts anything beyond a placebo effect, claiming that the low-oxygen environment hampers recovery and robs the athlete of sleep, a primary component of any training program. “Why am I starving my athlete of oxygen that he needs to recover?” Crawford asks.
And even believers can be cautious.
Karen Rishel, a 44-year-old family practice physician, who races road and mountain bikes on weekends, had a custom tent made. She sleeps in it with her husband in their El Paso home. “All the advertisements say four weeks and it should make a real difference,” she notes. “I think it is cumulative and takes longer.”
Her experience in the first month matched my own. “For the first month that I was in the tent I would wake up in the morning and feel like crap, every day,” Rishel says, though in the end, she says, she got stronger and faster.
“A lot of people end up having an expectation that you are going to get tremendous results right away,” Rishel says. “It’s a long-term journey with cumulative effects.”
That may be true, but I’m not sticking around long enough to find out. I bid farewell to the tent and returned to restful sleep. Turns out neither science nor body hacking nor a generous dose of tech were going to help me achieve a single minded two-wheeled fantasy.
I just couldn’t cheat on my athletic reality.
(Images by Beth’s Gallery/ Picassa, Colorado Altitude Training, and bicyclerace.com
source:www.wired.com

Tuesday, July 28, 2009

بعض الاحاديث الموضوعة

1 - ((عندما ذهب سيدنا موسى للقاء ربه: قال موسى: يا رب إني أجد في الألواح أمة هي خير أمة أخرجت للناس , يأمرون بالمعروف, وينهون عن المنكر، رب اجعلهم أمتي. قال رب العزة: تلك أمة أحمد. قال موسى: رب إني أجد في الألواح أمة هم الآخرون في الخلق، السابقون في دخول الجنة، رب اجعلهم أمتي، قال رب العزة: تلك أمة أحمد. قال موسى: رب إني أجد في الألواح أمة أناجيلهم في صدورهم يقرؤونها، وكان من قبلهم يقرؤون كتابهم نظراً، حتى إذا رفعوها لم يحفظوا شيئاً , ولم يعرفوه، وإن الله أعطاهم من الحفظ شيئاً لم يعطه أحداً من الأمم، قال: رب اجعلهم أمتي، قال رب العزة: تلك أمة أحمد. قال موسى: رب إني أجد في الألواح أمة يؤمنون بالكتاب الأول , وبالكتاب الآخر، ويقاتلون فضول الضلالة , حتى يقاتلوا الأعور الكذاب، فاجعلهم أمتي، قال رب العزة: تلك أمة أحمد. قال موسى: رب إني أجد في الألواح أمة صدقاتهم يأكلونها في بطونهم ويؤجرون عليها , وكان من قبلهم من الأمم إذا تصدق بصدقة فقبلت منه بعث الله عليها ناراً فأكلتها، وإن ردت عليه تركت فتأكلها السباع والطير، وإن الله أخذ صدقاتهم من غنيهم لفقيرهم، قال: رب فاجعلهم أمتي. قال رب العزة: تلك أمة أحمد. قال موسى: رب فإني أجد في الألواح أمة إذا هَمَّ أحدهم بحسنة ثم لم يعملها كتبت له عشرة أمثالها إلى سبعمائة ضعف , قال: رب اجعلهم أمتي , قال رب العزة: تلك أمة أحمد. قال موسى: رب إني أجد في الألواح أمة هم المشفعون المشفوع لهم، فاجعلهم أمتي، قال رب العزة: تلك أمة أحمد. فنبذ موسى عليه السلام الألواح، وقال: اللهم اجعلني من أمة أحمد. وقال الله لسيدنا عيسى عن أحمد صلى الله عليه وسلم وأمته: وله عندي منزلة ليست لأحد من البشر، كلامه القرآن , ودينه الإسلام , وأنا السلام، طوبى لمن أدرك زمانه , وشهد أيامه , وسمع كلامه. قال عيسى: يا رب، وما طوبى؟ قال رب العزة: غرس شجرة أنا غرستها بيدي، فهي للجنان كلها , أصلها من رضوان , وماؤها من تسنيم , وبردها برد الكافور , وطعمها طعم الزنجبيل , وريحها ريح المسك , من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبداً. قال عيسى: يا رب، اسقني منها. قال رب العزة: حرام على النبيين أن يشربوا منها حتى يشرب ذلك النبي، وحرام على الأمم أن يشربوا منها حتى تشرب منها أمة ذلك النبي. ثم قال رب العزة: يا عيسى، أرفعك إليّ , قال رب ولم ترفعني؟ قال رب العزة: أرفعك ثم أهبطك في آخر الزمان لترى من أمة ذلك النبي العجائب , ولتعينهم على قتال اللعين الدجال، أهبطك في وقت صلاة , ثم لا تصلي بهم لأنها مرحومة ولا نبي بعد نبيهم. قال عيسى: يا رب أنبئني عن هذه الأمة المرحومة. قال رب العزة: أمة أحمد، هم علماء , حكماء , كأنهم أنبياء، يرضون مني بالقليل من العطاء , وأرضى منهم باليسير من العمل، وأدخلهم الجنة بـ (لا إله إلا الله) . يا عيسى هم أكثر سكان الجنة، لأنه لم تذل ألسنة قوم قط بـ (لا إله إلا الله) كما ذلت ألسنتهم، ولم تذل رقاب قوم قط بالسجود كما ذلت به رقابهم) ) .
درجته: كذب موضوع
2 - ((ورد عن أمير المؤمنين قال: دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفاطمة جالسة عند القدر، وأنا أنقي العدس، فقال: يا علي، اسمع مني، وما أقول إلا عن أمر ربي، ما من رجل يعين امرأته في بيتها إلا كان له بكل شعرة على بدنه عبادة سنة، صيام نهارها , وقيام ليلها، وأعطاه من الثواب مثل ما أعطى الصابرين وداود ويعقوب وعيسى. يا علي، من كان في خدمة العيال ولم يأنف كتب اسمه في ديوان الشهداء، وكتب له بكل يوم وليلة ثواب ألف شهيد، وكتب له بكل قدم ثواب حجة وعمرة، وأعطاه الله بكل عرق في جسده مدينة. يا علي، ساعة في خدمة العيال في البيت، خير له من عبادة ألف سنة , وألف حجة , وألف عمرة، وخير من عتق ألف رقبة , وألف غزوة , وألف مريض عاده , وألف جنازة , وألف جائع يشبعهم , وألف عار يكسوهم، وألف فرس يوجهه في سبيل الله، وخير له من ألف دينار يتصدق بها على المساكين، وخير من أن يقرأ التوراة , والإنجيل , والزبور , والفرقان، وخير له من ألف بدنة يعطي المساكين , ولا يخرج من الدنيا حتى يرى مكانه في الجنة. يا علي من لم يأنف من خدمة العيال، دخل الجنة بغير حساب. يا علي خدمة العيال كفارة الكبائر، وتطفئ غضب...) )
درجته: باطل وموضوع وهو من أكاذيب الشيعة
3 - ((دخل حذيفة بن اليمان على عمر بن الخطاب فسأله: كيف أصبحت يا حذيفة؟ فأجاب حذيفة: أصبحت أحب الفتنة, وأكره الحق, وأصلي بغير وضوء, ولي في الأرض ما ليس لله في السماء, فغضب عمر غضباً شديداً, وولى وجهه عنه, واتفق أن دخل على بن أبى طالب, فرآه على تلك الحال, فسأله عن السبب, فذكر له ما قاله ابن اليمان, فقال علي: لقد صدقك فيما قال يا عمر, فقال عمر: وكيف ذلك؟ قال علي: إنه يحب الفتنة لقوله تعالى: {إنما أموالكم وأولادكم فتنة} فهو يحب أمواله وأولاده, ويكره الحق بمعنى الموت, لقوله تعالى: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين}, ويصلي بغير وضوء, يعني أنه يصلي على محمد صلى الله عليه وسلم, ومعنى أن له في الأرض ما ليس لله في السماء, يعنى أن له زوجة وأولاداً, والله تعالى هو الواحد الأحد, الفرد الصمد, الذي لم يلد ولم يولد, فقال عمر: أحسنت يا أبا الحسن..لقد أزلت ما في قلبي على حذيفة) ) .
درجته: ليس له وجود في كتب الحديث وهو أشبه بالألغاز وعلامات الوضع ظاهرة عليه
4 - أحاديث شهر ربيع الأول: حديث: ((إذا انكسف القمر في ربيع الأول كان مجاعة وموت مع أمطار)) وحديث: عن ابن عباس رضي الله عنه قال: ((ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في ربيع الأول، وأنزلت عليه النبوة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول، وأنزلت عليه البقرة يوم الاثنين في ربيع الأول، وهاجر إلى المدينة في ربيع الأول، وتوفي يوم الاثنين في ربيع الأول)) وحديث: ((أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة أمر بالتاريخ فكتب في ربيع الأول)) وحديث عمر رضي الله عنه: ((يغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج بقية ذي الحجة، والمحرم، وصفر، وعشراً من ربيع الأول))
درجته: كلها لا تصح
5 - أحاديث عن رمضان: حديث ((شهر رمضان أوله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار)). وحديث: ((صوموا تصحوا)) وحديث: ((من أفطر يوماً من رمضان من غير عذر و لا مرض لم يقضه صوم الدهر وإن صامه)) وحديث: ((لو يعلم العباد ما في رمضان لتمنت أمتي أن يكون رمضان السنة كلها، إن الجنة لتتزين لرمضان من رأس الحول إلى الحول ……إلخ)) وحديث: ((اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلغنا رمضان)) وحديث: ((من أدركه شهر رمضان بمكة فصامه، وقام منه ما تيسر، كتب الله له صيام مائة ألف شهر رمضان في غير مكة، وكان له كل يوم حملان فرس في سبيل الله، وكل ليلة حملان فرس في سبيل الله، وكل يوم له حسنة، وكل ليلة له حسنة، وكل يوم له عتق رقبة، وكل ليلة له عتق رقبة)).
درجته: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل وموضوع وضعيف
6 - أحاديث عن شهر شوال: حديث: ((من صام رمضان، وشوالاً، والأربعاء، والخميس، والجمعة؛ دخل الجنة)). وحديث: ((من صام رمضان، وأتبعه ستاً من شوال؛ خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه)). وحديث: ((من صام رمضان، و ستا من شوال، و الأربعاء و الخميس، دخل الجنة)). وحديث: ((أن ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏كان يصوم ‏ الأشهر الحرم ‏ ‏فقال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏: ‏صم شوالاً، فترك ‏ الأشهر الحرم، ثم ‏ ‏لم يزل يصوم شوالاً حتى مات)). وحديث: ((يا حميراء لا تقولي رمضان فإنه اسم من أسماء اللّه تعالى، ولكن قولي شهر رمضان، فإن رمضان أرمض فيه ذنوب عباده فغفرها، قالت عائشة: فقلت: يا رسول اللّه شوال؟ فقال شوال شالت لهم ذنوبهم فذهبت)).
درجته: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل وموضوع وضعيف
7 - أحاديث في شهر رجب: حديث: ((اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلغنا رمضان)). وحديث: ((فضل شهر رجب على الشهور كفضل القرآن على سائر الكلام)). وحديث: ((رجب شهر الله، وشعبان شهري، ورمضان شهر أمتي)). وحديث: ((لا تغفلوا عن أول جمعة من رجب، فإنها ليلة تسميها الملائكة الرغائب...وذكر الحديث المكذوب بطوله)). وحديث: ((رجب شهر عظيم، يضاعف الله فيه الحسنات، فمن صام يوماً من رجب فكأنما صام سنة، ومن صام منه سبعة أيام غلقت عنه سبعة أبواب جهنم، ومن صام منه ثمانية أيام فتحت له ثمانية أبواب الجنة، ومن صام منه عشر أيام لم يسأل الله إلا أعطاه، ومن صام منه خمسة عشر يوماً نادى مناد في السماء: قد غفر لك ما مضى فاستأنف العمل, ومن زاد زاده الله، وفي رجب حمل الله نوحاً فصام رجبا، وأمر من معه أن يصوموا، فجرت سبعة أشهر أخر، ذلك يوم عاشوراء أهبط على الجودي، فصام نوح ومن معه والوحش شكرا لله عز وجل، وفي يوم عاشوراء فلق الله البحر لبني إسرائيل، وفي يوم عاشوراء تاب الله عز وجل على آدم صلى الله عليه وسلم، وعلى مدينة يونس، وفيه ولد إبراهيم صلى الله عليه وسلم)) وحديث: ((من صلى بعد المغرب أول ليلة من رجب عشرين ركعة جاز على الصراط بلا نجاسة)). وحديث: ((من صام يوماً من رجب، وصلى ركعتين يقرأ في كل ركعة مئة مرة آية الكرسي، وفي الثانية مئة مرة {قل هو الله أحد } لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة)). وحديث: ((من صام ثلاثة أيام من شهرٍ حرامٍ: الخميس، والجمعة، والسبت كتب الله له عبادة تسعمائة سنة - وفي لفظ - ستين سنة)). وحديث: ((صوم أول يوم من رجب كفارة ثلاث سنين، والثاني كفارة سنتين، ثم كلّ يوم شهراً)).
درجته: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل وموضوع وضعيف
8 - أحاديث في شهر شعبان: حديث: ((فضل شهر شعبان كفضلي على سائر الأنبياء)). وحديث: ((إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها، وصوموا نهارها)). وحديث: ((خمس ليال لا ترد فيهن الدعوة: أول ليلة من رجب، و ليلة النصف من شعبان، وليلة الجمعة، و ليلة الفطر، و ليلة النحر)). وحديث: ((أتاني جبريل عليه السلام فقال لي: هذه ليلة النصف من شعبان، ولله فيها عتقاء من النار بعدد شعر غنم كلب)). وحديث: ((يا علي من صلى ليلة النصف من شعبان مائة ركعة بألف {قل هو الله أحد} قضى الله له كل حاجة طلبها تلك الليلة)). وحديث: ((من قرأ ليلة النصف من شعبان ألف مرة { قل هو الله أحد } بعث الله إليه مائة ألف ملك يبشرونه)). وحديث: ((من صلى ليلة النصف من شعبان ثلاث مائة ركعة - في لفظ ثنتي عشرة ركعة - يقرأ في كل ركعة ثلاثين مرة {قل هو الله أحد }شفع في عشرة قد استوجبوا النار)). وحديث: ((شعبان شهري)). وحديث: ((من أحيا ليلتي العيد، وليلة النصف من شعبان لم يمت قلبه يوم تموت القلوب)). وحديث: ((من أحيا الليالي الخمس؛ وجبت له الجنة: ليلة التروية، وليلة عرفة، وليلة النحر، وليلة الفطر، وليلة النصف من شعبان)).
درجته: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل وموضوع وضعيف
9 - حديث ((يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها، فإن لك بكل قطرة تقطر من دمها أن يغفر لك ما سلف من ذنوبك، قالت: يا رسول الله ألنا خاصة آل البيت أو لنا و للمسلمين؟ قال: بل لنا و للمسلمين)).
درجته: منكر
10 - حديث ((بكت السموات السبع ومن فيهن، ومن عليهن، وبكت الأرضون ومن فيهن، ومن عليهن على تاجر خسرت تجارته، أو عالم تجاهل علمه)).
درجته: ليس له وجود في كتب الحديث
11 - حديث ((ما من مؤمن أدخل سروراً إلا خلق الله من ذلك السرور ملكاً يعبد الله ويمجده ويوحده، فإذا صار المؤمن في لحده أتاه السرور الذي أدخله عليه فيقول له: أما تعرفني؟ فيقول له: من أنت؟ فيقول أنا السرور الذي أدخلتني على فلان، أنا اليوم أؤنس وحشتك، وألقنك حجتك، وأثبتك بالقول الثابت، وأشهد بك مشهد القيامة، وأشفع لك من ربك، وأريك منزلتك من الجنة)).
درجته: لا يصح
12 - حديث ((من أعان أخاه المسلم بكلمة، أو مشى له خطوة حشره الله عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء والرسل آمناً، وأعطاه على ذلك أجر سبعين شهيداً قتلوا في سبيل الله)).
درجته: لا يصح
13 - حديث ((من مشى في حاجة أخيه كان خيراً له من اعتكاف عشر سنين، ومن اعتكف يوماً ابتغاء وجه الله جعل الله بينه وبين النار ثلاث خنادق، كل خندق أبعد مما بين الخافقين)).
درجته: لا يصح
14 - حديث: ((رب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه))
درجته: ليس بحديث
15 - حديث: (( الدين المعاملة )).
درجته: لا أصل له
http://www.dorar.net/enc/hadith_spread

Monday, July 27, 2009

ZIMBABWE: Male circumcision rollout a long way off

HARARE, (PlusNews) - Providing male circumcision as an HIV prevention measure in Zimbabwe's state hospitals is off to a very slow start, and experts cite the country's crippled health sector as the main reason for the delay. Although about 140 circumcisions were successfully performed at four hospitals as part of a training exercise, health officials told IRIN/PlusNews the government was not yet ready to roll out the programme. The money is there: Zimbabwe has received funding from donors for the male circumcision programme, which is being administered by Population Services International (PSI), a social marketing NGO. But the health workers are not ready. Government intended implementing the initiative by August this year but has had to train more health personnel. "We don't want any hiccups when we open the doors to the public; that is why we are proceeding with caution," Dr Owen Mugurungi, National Tuberculosis and HIV/AIDS coordinator in the ministry of health and child welfare, told IRIN/PlusNews. "We want to make sure that when we make the announcement that rollout has begun, people can come and get quality service, and that nothing will go wrong. We want to make sure that we have adequate staff, and that they are also knowledgeable about how to conduct the operation safely."The government, working with AIDS service organizations, has embarked on an awareness campaign to educate people about the benefits of the procedure. "We want men to understand that male circumcision is part of the prevention package, and that this procedure works with other aspects in our prevention campaigns, otherwise we will have a huge disaster on our hands if this is not carefully understood," Mugurungi said.
We don't want any hiccups when we open the doors to the public; that is why we are proceeding with caution Is the public health sector ready?Health minister Henry Madzorera said it would be some time before male circumcision was offered at all hospitals and clinics. "We want to do this in the same manner that was done with national antiretroviral therapy programme. It started at four hospitals in Harare [the capital] and Bulawayo [the second city] and then the programme was decentralized to smaller hospitals throughout the provinces."Zimbabwe's public health facilities were starved of resources, drugs and equipment for years, but a health worker strike that began in November 2008 shut down health services completely for several months. The loss of qualified nurses and doctors would make it even more difficult to deliver the service. "I am sure the ministry is aware of the scale of collapse in the public health sector ... there is just no staff to do this kind of thing," said Itai Rusike, director of the Community Working Group of Health (CWGH), a local NGO operating in 25 districts. Zimbabwe has one of the highest HIV prevalence rates in the world - 15.6 percent, or at least 1.7 million people living with HIV, according to UNAIDS - and could not afford to delay introducing the new prevention method. Rusike called on government to use communities already practising male circumcision to drive the process, so as to alleviate pressure on public hospitals. An estimated 10 percent of Zimbabwean men are circumcised for religious and traditional reasons. "There are communities already doing male circumcision, such as the Muslims, and this could be a good entry point. The ministry can offer technical support and monitor to see that the exercise is done under the most hygiene standards," Rusike suggested. According to the only study on the acceptability of male circumcision, undertaken in Harare in 2000 by UNAIDS, at least 45 percent of respondents expressed a wish to be circumcised if the practice was "affordable, safe and was confirmed to reduce the risk of contracting HIV or sexually transmitted infections". st/kn/he
Theme(s): (PLUSNEWS) Care/Treatment - PlusNews, (PLUSNEWS) Gender Issues, (PLUSNEWS) HIV/AIDS (PlusNews), (PLUSNEWS) Prevention - PlusNews [ENDS]
http://www.plusnews.org

IS ISRAEL BLACKMAILING AMERICA?
FOX NEWS SPIKES FOUR PART STORYON PHONE TAPPING SCANDAL
What follows is the original article I wrote when the news story first broke regarding the existence of a system to tap into any phone in America built into the surveillance system used by law enforcement authorities. Several cases were cited where investigations ranging from drug running and money laundering to the events of 9/11 had been compromised by leaks from the company that operated the phone taps as well as phone data from an associated company that handles billing services for almost every phone in America.
The focus of the article was a single question. Could Israel be blackmailing the entire US Government and media.
The answer is now obvious. Fox News, the so-called "We report, you decide" all news network, has removed the four part story from their website. No explanation is given except for the single Orwellian sentence at the end of one of the links, "This story no longer exists". (It can still be read HERE)
Israel, purportedly our friend, has been spying on us all. And we're not talking about individual spooks like Jonathan Pollard, or small-time networks such as the 140 Israelis arrested by the FBI prior to 9/11, or the 60 arrested since (including 5 arrested who were cheering and celebrating as the World Trade Towers collapsed).
It turns out that Israel has had a potential wiretap on every phone in America for years, along with the ability to monitor and record who any person is calling, anywhere in America; information of great value even if one does not listen to the calls themselves. Amdocs, Inc. the company which sub contracts billing and directory services for phone companies around the world, including 90 percent of American phone companies, is owned by Israeli interests. Yet another company, Comverse Infosys, is suspected of having built a "back door" into the equipment permanently installed into the phone system that allows instant eavesdropping by law enforcement agencies on any phone in America. This includes yours.
Concerns about allowing an Israeli company such intimate access to the infrastructure go back many years. As reported by Fox News, the Israeli company Amdocs was implicated in the leaking of police phone data that resulted in the collapse of on investigation into a massive drug and credit card fraud operation with Israeli connections.
In a telling repeat of the Los Angeles drug case, investigators looking into the attacks on the World Trade Towers are again reporting that confidential telephone information is again being leaked in a manner that is interfering with the investigations. Again, Amdocs was implicated.
Not content with the phones of ordinary citizens in the United States, evidence has surfaced that Israel compromised the telephone systems at the highest levels of the US Government.
Now, I want you all to stop and think for a minute of the full ramifications of this. Israeli interests have the ability to listen in on ANY phone in America connected to any of the systems used by Amdocs or Comverse Infosys. They have had this ability for several years. They can listen in and track the phone calls made by anyone's phone, whether police officer, elected official, media talking head, editor, policy setter, news mogul, even the President of the United States. The Ken Starr report on Whitewater describes how Bill Clinton warned Monica Lewinsky that a foreign government was tapping their phone calls.
Few indeed are the people in America who do not have something to hide. That insider trade, the brief but torrid affair, the stolen votes, the deliberate smear, the role one played in an assassination, the acceptance of money from drug runners to look the other way. Be honest. Is there a skeleton in your closet you hope will stay there? Something nobody knows about? Well, if that skeleton involved a phone call, someone may know about it. Amdocs and Comverse Infosys. And their Israeli owners.
Just think about it for a moment. Everyone's private phone traffic, right up to the President, potentially visible to Israeli interests. And you cannot find the phone taps or bugs because they are built right into the phone system!
Suddenly, a lot of events which have puzzled observers start to make sense.
Like the way the US vetoed the UN resolution calling for peace in Palestine, despite being the only 1 out of 15 voting nations to have voted against the measure. The USA gained nothing by this veto. But Israel did.
Over the last few weeks, the people of the United States have seen a great deal of evidence pointing the finger of blame for 9/11 at Osama bin Laden and Arabs in general, evidence which is circumstantial, often self-contradictory, and in some cases faked. Yet as was reported in the news, evidence also exists linking many of the arrested Israeli spies (some of whom worked for the Israeli telecom companies above) with the events of 9/11. Yet this evidence is NOT being broadcast endlessly on the news. In fact, this evidence is CLASSIFIED. Someone has "persuaded" the US Government and the media that the American people are ONLY supposed to see the evidence that points a certain direction, and must never see any evidence that points someplace else. Likewise, the media has been "persuaded" not to report evidence that Israel knew of the 9/11 attacks ahead of time. The foreign press has outright accused the Mossad of taking part in the 9/11 attacks but the American media have been "persuaded" not to cover these accusations.
It was well known that there was an Israeli spy inside the Clinton White House. But Clinton ordered the FBI to cease searching for the mole, code-named "Mega". It is now known that "Mega" was not just Mossad spy but top Mossad agent in America. The cancellation of the hunt for "Mega" occurred at the same time Clinton warned Monica Lewinsky that their phone conversations were being recorded. This strongly suggests that Clinton was "persuaded" to call off the FBI's hunt for "Mega" with the threat of a recorded phone sex session being made public.
Because of the purported links between Muslims and the attacks on the World Trade Towers, the US Government has been shutting down all Muslin linked charities in the USA. But the Chairman of the Jewish Defense League, a group with a violent history, was arrested recently in a plot to bomb a US congressman. But the US Government has been "persuaded" not to take actions against Jewish charities, while the media has been "persuaded" to allow the story of hard evidence of JDL terrorism to fade away as quickly as possible.

The Mexican government was persuaded to release the two men without trial. Meanwhile, the American media has been "persuaded" not to report on the Mexican arrests.
Israel receives a hugely disproportionate share of foreign aid from the United States, about $5 billion a year. A large segment of the US population questions the sending so much money to such a small population while so many people remain homeless on our own streets. But somehow, Congress is "persuaded" to keep sending more cash each and every year.
Sharon faces war crimes trial. The American media is "persuaded" not to make a big deal of the story.
Israel is in violation of the Geneva Accords. The American media is "persuaded" not to make a big deal of this story.
The United Nations accuses Israel of using torture on children. The American media is "persuaded" not to make a big deal of this story, either.
How is such persuasion possible?
Blackmail.
The revelation of an Israeli-linked system for monitoring and potentially listening in to the phone calls of every single person in the nation at will opens up the possibility that a massive blackmail operation, unprecedented in scale, is the real force shaping media bias and United States policy.
The reality is that this nation's politicians and media leaders all have secrets to hide. Mistresses, drug habits, links to that airfield in Mena, Arkansas, BCCI cash sitting in that bank in Barbados, loot from ADFA in the Cayman's; in a corrupted society only the corrupt can reach the heights of power, and they all have secrets to hide. They are all vulnerable to blackmail. And being the kind of people who were willing to, and usually did, anything to get power, they are also the people willing to do anything to keep it. Look the other way when the drugs come in, spike an embarrassing news story or plant a fake one that embarrasses your enemy, alter the books, destroy a report, falsify data, destroy evidence, maybe even allow the military might of the United States and the blood of her children to be tricked into fighting someone else's war.
History has shown that if a crime is possible, it is also inevitable. The cold hard reality is that Amdocs and Comverse Infosys are the most powerful tools a blackmailer could ever hope for, opening up the private lives of everyone in the nation, including the secrets of targets able to control the media and US policy.
Dare we ignore this potential threat?
Or will the media be "persuaded" that all this fuss about Israeli-owned companies with wires into the phone system is just a lot of nonsense?
There is one more aspect to this issue that needs to be looked at. If indeed Israel is blackmailing our officials and media icons, it is because those who are being blackmailed ARE blackmailable. If we elect a government of criminals, we elect a government subject to blackmail. Finally, given the fact that blackmail may be assumed to be as widespread as the collection system itself is, those who persist in trying to defend Israel may no longer be assumed to be operating from the purest of motives. After all, who will defend a blackmailer more staunchly than those who are the blackmailer's victims?
If this doesn't prove that the US Governmentis controlled by Israel, nothing will...

Top 4 Article Directories to Submit Your Content To


Back in 2007 I wrote a post about article submission being a poor SEO tactic. Since then the article has had about 5,000 visitors that mainly came from Google and it’s still getting good traffic now. Because it has been so popular I just gave it a bit of an update and added information about how to submit to article directories and which ones to use.
Over the years I have been screwed over in various ways by a few directories such as Article Alley, Articles Base and Isnare, the 1st two added nofollow to my author signature links and Isnare took a payment from me for a featured submission and then never published it or got back to me when I emailed.
Anyway, fortunately there are a handful of decent general article directories that you can rely on, here are my top 4:
1/ Ezine Articles is the best article directory on the web, it has good standards, a PageRank 6/10 and currently, according to Alexa it’s the 185th most popular site on the web. The site is very easy to use, just click onto submit articles and follow instructions to get started.
2/ My 2nd favourite article directory is Buzzle, I have been an author there for over a year now, my articles are usually published within 24 hours and indexed by Google in no time. The site has a PageRank score of 5/10 and it’s Alexa rank is in the top 2,000. You have to apply to get accepted as an author at Buzzle and it can take a few weeks, but IMO it’s worth the wait.
3/ Another great article site is Go Articles, it’s ran by the Jayde Online Network, it has a Google PageRank of 6/10 and its Alexa score is inside the top 3,500. Submitting is a piece of cake, click on submit articles and then fill in the register as a new member form to get started. Articles are published fast, usually in less then a week.
4/ Article Dashboard is a mother of an article directory with, according to siteexplorer nearly 4,000,000 links that have come from other article directories using their script. The site has a Google PageRank score of 4/10 and its Alexa traffic rank is about 5,000. Click on the sign up link in the top right hand corner, follow instructions and start submitting your content.
Make sure you read our article submission blog post before you start using these sites, if done correctly and in moderation article submission can be a good small part of your link building and SEO strategy.
FYI: I think the UK needs a really good article directory so I have just registered OriginalArticles.co.uk and I plan to launch that in the next month or so.
Image credit: ContactDubai.com

Industry divided on federal menu-labeling bill

By Paul Frumkin
WASHINGTON Twenty-one foodservice chains sent a letter to members of Congress on Friday urging lawmakers to broaden the scope of federal menu-labeling legislation to require more restaurant locations to post nutrition data.
In a letter sent last week to Reps. Henry Waxman, D-Calif., and Joe Barton, R-Texas, a group of quick-service and full-service operators said they backed a federal proposal to require nutrition labeling in restaurants, but urged lawmakers to expand the reach of the proposed law.
Late last month restaurant industry officials had expressed widespread support for a bipartisan agreement combining elements of two existing Senate menu-labeling bills that would require chains with 20 units or more to post calorie information on menu boards, menus or drive-thru signage.
The measure — a combination of the Labeling Education and Nutrition Act and the Menu Education and Labeling Act — drew praise from the National Restaurant Association and the National Council of Chain Restaurants as well as such major chains as Burger King, Darden Restaurants and Brinker International.
But another group of foodservice operators including Texas Roadhouse, Popeyes Louisiana Kitchen, Which Wich?, Domino’s Pizza, Del Taco, El Pollo Loco, Jack in the Box and Yum! now are insisting the measure doesn’t go far enough, revealing the fact that the entire industry does not support the bill in its present form.
“It’s a very good start and we think a bill needs to be passed requiring menu labeling with federal pre-emption,” said Jonathan Blum, senior vice president of public affairs for Yum! Brands Inc., one of the participating foodservice operators. “However, as a matter of good public policy the language should be modified to cover more customers in restaurants, supermarkets and convenience stores.”
In its letter, the group writes: “While we support many of the key substantive provisions included in [the measure], we believe it is a mistake to limit its application only to large chains. This limitation, which effectively exempts more than 75 percent of the restaurants in the [United States], is an important flaw that we believe must be addressed.”
In 2008 Yum announced that it had decided voluntarily to post per-serving calorie counts on the menu boards of all its company-owned U.S. outlets by Jan. 1, 2011.
In an earlier interview with Nation’s Restaurant News discussing California’s statewide menu-labeling law, Blum also had called the exemption of foodservice brands that have fewer than 20 outlets “patently unfair. What we’re looking for is a uniform standard…”
“Exempting the vast majority of businesses from this requirement is not warranted by the limited burden involved in providing this information and undermines the key consumer benefit that is the central purpose of the legislation,” the letter says.
The participating chains recommend that policymakers set “a reasonable minimum financial standard for inclusion, such as $1 million in annual sales, and/or by applying the requirements to all chains with three or more locations.”
“The existing language exempts three times more restaurants than it includes,” Blum said, adding that it isn’t necessary for all 945,000 foodservice operations in the United States to provide nutritional information, but the current proposed number is “inadequate.”
Travis Doster, a spokesman for Texas Roadhouse in Louisville, Ky., said he doesn’t think the proposal goes far enough either. “I think there might be a backlash,” he said. “The public thinks they’re getting a nationwide menu-labeling law, and they’re not going to see it in most of their restaurants.
“You don’t require just the biggest cars to have seatbelts; you require all cars,” he added.
Doster also said that while the letter has been signed by about 20 chains, the participating operators had conversations “with many other chains that agree with us but for whatever reason chose not be listed here. The picture [of the industry] is not as unified as has been presented.”
However, Beth Johnson, executive vice president of public affairs for the NRA, maintained that the foodservice industry "is in fact unified about the most critical provision in the nutrition information legislation: the need for federal preemption. Having one national, uniform standard is essential, and there is widespread industry agreement that we need a federal legislative approach to create that standard.
"We believe that we are supporting the approach that has the most realistic chance of passage and the best success in preventing a patchwork of harmful regulation and legislation across the country," she said.
Contact Paul Frumkin at pfrumkin@nrn.com
http://www.nrn.com

مواجهة قضائية بين مصر والمليونير اللبناني وجيه سياج امام المحاكم

تدور امام المحاكم الفرنسية والبريطانية معركة قضائية بين الحكومة المصرية والمليونير اللبناني وجيه سياج بعد نجاح المليونير اللبناني بتجميد ارصدة الحكومة المصرية في البنوك الفرنسية والبريطانية بدعوى ان له بذمتها ملايين الدولارات وقد حددت محكمة القضاء المستعجل الفرنسية يوم الاثنين المقبل موعدًا لنظر طلب مصر رفع الحجز على أموال حكومية فى بنك مصر بباريس، على خلفية تنفيذ وجيه سياج لحكم مركز التحكيم التابع للبنك الدولى «أكسيد»، القاضى بدفع مصر تعويضًا قدره ٧٤ مليون دولار، بالإضافة إلى الفوائد ومصاريف التحكيم
كما قررت محكمة القضاء المستعجل البريطانية تأجيل دعوى مماثلة لرفع الحجز على أموال حكومية بالبنك الأهلى فى لندن بعد لجوء سياج أيضًا إلى تنفيذ صيغة الحكم النهائية فى الأراضى البريطانية، وهى الصيغة التى تمنحه حقًا فى الحجز على أى أموال مصرية فى الدول الموقعة على الاتفاقيات الدولية التى تقضى بتسوية المنازعات الاستثمارية أمام البنك الدولى
كان المليونير اللبناني وجيه سياج قد حجز على هذه الأموال بعد مرور ٣٠ يومًا على حكم مركز تسوية المنازعات التابع للبنك الدولى «أكسيد»، حسب قواعد التحكيم، وامتناع مصر عن التنفيذ ولجوئها إلى الطعن. ونسبت جريدة المصري اليوم للمليونير اللبناني قوله : «أستغرب موقف الدكتور أحمد كمال أبوالمجد فى القضية، فقد دارت أحاديث بينى وبينه فى بداية القضية، وأبديت تعجبى من قبوله القضية رغم أنه كان محاميًا لخالد فودة صاحب مشروع (نايل فالى) المجاور لأرضى، والذى سحبت منه الحكومة أرضه وحصل على أحكام مماثلة من القضاء الإدارى لاستعادة المشروع ولكنها لم تنفذ كما حدث معى بالضبط».وأضاف: «وكان رد أبوالمجد أن قضية فودة تختلف عن قضيتى، لأننى كما قال تعاونت مع إسرائيليين، رغم أننى فسخت عقدى مع شركة التسويق الإسرائيلية، وفودة خسر كل شىء مثلى، ولم يستطع تنفيذ الأحكام لأنه لم يلجأ للتحكيم، وكانت مساحة أرضه ٥٦٠ ألف متر مربع».وتابع: ولكننى أحترم الدكتور أبوالمجد وقد بذل جهدًا كبيرًا فى القضية، وهنأته على أدائه، فلولاه لما تقلص مبلغ التعويض إلى ٧٤ مليون دولار فقط، لأننا طلبنا وقتها ٥٠٠ مليون دولار تعويضًا عن المشروع والأضرار التى لحقت بنا

حتى البواب اغتصبها.. أوروبية تكتشف في دبي أنها "مبيوعة" لبيت دعارة

الكاتب محمد عسيري (سبق)
كشفت السلطات الأمنية في دبي أنها تمكنت من القبض على عصابة أوروبية تزاول الاتجار بالبشر عبر إرغام نساء على ممارسة الدعارة.
وأوضحت تقارير إعلامية ان السلطات استطاعت الوصول للعصابة إثر تلقي مركز للشرطة بلاغا من امرأة أوروبية بأنها أرغمت على ممارسة الرذيلة.
وبالاستفسار والتحقيق مع المرأة أفادت أنها تعرّفت في موطنها على امرأة أوروبية ووعدتها بتوفير فرصة عمل بأحد المطاعم بدبي براتب مغر ومميِّزات فائقة، وقامت بمباشرة إجراءات سفرها.
وأكدت أنه في مطار دبي استقبلتها امرأة أوروبية أخرى، وأسكنتها في إحدى الشقق السكنية ليوم واحد، لتأخذها في اليوم التالي إلى شقة أخرى فيها مجموعة من النسوة من جنسيتها ليتبين لها فيما بعد أنّ استقدامها كان بهدف الزجّ بها في مجال الرذيلة، وأنها بيعت إلى امرأتين من جنسية أوروبية.
وبرفضها العمل في هذه المهنة اعتدي عليها بالضرب وهددت بأن عليها لاسترداد حريتها سداد "قيمتها المدفوعة وأرباحها"، وأجبرت على ممارسة الرذيلة مع رجال دون تمييز، كما قام حارس البناية، وهو من جنسية آسيوية، بهتك عرضها بالإكراه. وحين سنحت لها الفرصة بالفرار لجأت إلى رجال مكافحة الاتجار بالبشر في دبي وقدمت شكواها.
وأعلنت السلطات الأمنية بدبي أنها على أثر الشكوى تمكنت من الوصول إلى الشقة التي تستخدم وكرا للعصابة، وبعد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تمت مداهمة الشقة، وألقي القبض على امرأتين اعترفتا بأنهما تديران الوكر وتمارسان الرذيلة لحساب امرأة أوروبية تقوم بإحضار الفتيات من بلدان شتى، وبناء عليه أحيلتا للنيابة العامة.
من جانبها أكدت شرطة دبي أنها تبذل أقصى جهودها "لاجتثاث ظاهرة الاتجار بالبشر الوافدة على مجتمعنا، التي يراد بها تلويث سجلنا الناصع في مجال حماية حقوق الإنسان".

Friday, July 24, 2009

Another rich cultural exhibition from ADACH




Islam: Faith and Worship’ inaugurated in Abu Dhabi
Sheikh Sultan says UAE’s civil achievements over past decades placed it among ranks of modern developed countries.
ABU DHABI - Sheikh Sultan Bin Tahnoon Al Nahyan, Chairman of Abu Dhabi Tourism Authority (ADTA) inaugurated Wednesday The "Islam: Faith and Worship" exhibition at Emirates Palace Hotel in Abu Dhabi.
161 rare Islamic artifacts including the sword of Muawiyah, the Umayyad Caliphate; an embroidered Kaaba curtain that has not been moved in centuries and a replica of the Prophet Mohammed's footprint are being put on display at the "Islam: Faith and Worship" exhibition for the first time in Abu Dhabi and the first time outside Turkey. Most of the pieces are from the Topkapi Palace Museum and the Turkish and Islamic Arts museum, both in Istanbul.
The pieces were chosen through a committee of curators and followed not only the story of Prophet Mohammed but of many aspects of faith and worship in Islam." "Islam: Faith and Worship" has been organized following an agreement signed between Turkey and Abu Dhabi last July to promote the sharing of cultural resources, particularly those concerning Islamic heritage.
Turkish State Minister Selma Aliye Kavaf, the Turkish Ambassador to the UAE Hakki Akil, Director General Directorate General for Cultural Heritage and Museums Ministry of Culture and Tourism Dr Orhan Duzgun, Director General of Abu Dhabi Authority for Culture and Heritage (ADACH), other senior Turkish officials and a host of diplomats and Islamic art enthusiasts.
The exhibition is an unprecedented approach to displaying the objects, presenting them as part of a storyline that encompassed many aspects of faith.
In a speech at the inauguration ceremony, Sheikh Sultan said the UAE has made comprehensive civil achievements over the past decades, placing the country among the ranks of modern developed countries, thanks to the wisdom and patience of the late Sheikh Zayed bin Sultan Al Nahyan, God bless his soul.
"As part of implementing the plan of our wise leadership and its sound vision, in setting a course and a strategy for comprehensive development in the country, the Abu Dhabi Authority for Culture and Heritage today plays an essential role in building a comprehensive intellectual cultural awareness, opening up prospects for innovation, and working to promote cultural dialogue. This is in parallel to the implementation of a strategy for the preservation of the cultural heritage of Abu Dhabi, linked to the culture of our forefathers, their values, morals, faith and Arab identity," he added.

Ronaldo has still to get permission from his club to act in the film


Ronaldo to star in film about tragic Palestinian fan
Brazil’s two-time World Cup winner is to play a peace emissary in Iranian-directed film.

RIO DE JANEIRO - Brazil's three-time world player of the year Ronaldo has agreed in principle to star in a film about a Palestinian child fan of his who dies in a refugee camp, it was reported on Wednesday.
The 32-year-old two-time World Cup winner will be with his club Corinthians in the Middle East - for a September 15 friendly in the Palestinian Territories against fellow Brazilians Fluminense - at the time that the film is set to be made in Lebanon.
"Ronaldo signed an agreement in principle last week," his agent Fabiano Farah told sports information provider 'El Globo'.
"A definitive agreement will be reached in September."
Ronaldo, though, has still to get permission from his club to act in the Iranian-directed film.
The all-time leading World Cup scorer is to play a peace emissary, a role he has already played in reality as in May 2005 he spent several hours visiting the Palestinian Territories.

Alexandria governor agrees to give Sherbini’s name to street in northern Egyptian Mediterranean city.

CAIRO - The hometown of a pregnant Egyptian woman stabbed to death in a German courtroom is to honour the "veil martyr" with a street in her name, Egypt's official MENA news agency reported on Wednesday.
Alexandria governor Adel Labib "agreed to give the name of martyr Marwa al-Sherbini" to a street in the northern Egyptian Mediterranean city, MENA quoted Labib as saying during a commemoration ceremony.
Sherbini, 31, died in a courtroom in the east German city of Dresden after being stabbed at least 18 times in front of her three-year-old son and her husband, allegedly by a Russian-born German man identified only as Alex W.
Dresden is also mulling ways to honour her after the killing sparked anger in the Muslim world, including possibly also naming a street after her.
The killing fuelled anti-German sentiment in some Muslim countries, notably Iran and Egypt, where she became known as the "veil martyr" as she was wearing a headscarf when she was attacked for apparently racist motives.
Iranian President Mahmoud Ahmadinejad has blamed the German government for the killing, while demonstrations were staged outside the German embassies in Tehran and Cairo.
After an initially slow response to the killing, the German government has moved to deflect criticism, with Chancellor Angela Merkel expressing her condolences to Egyptian President Hosni Mubarak.

واشنطن – من لوران لوزانوالرئيس الأسود يفجر 'قنبلة عنصرية' في البيت الابيض
جدل في الولايات المتحدة بعد وصف أوباما حادثة اعتقال استاذ جامعي اسود من قبل الشرطة بـ'الغباء'.
ميدل ايست اونلاينواشنطن – من لوران لوزانو
احيا الرئيس الاميركي باراك اوباما التوتر العرقي الذي يسعى الى احتوائه عندما وصف توقيف الشرطة الشهر المنصرم صديقا جامعيا اسود له بانه امر "غبي".
وطرحت التلفزيونات والمدونات الخميس التساؤل نفسه: هل بالغ اول رئيس اميركي اسود الاربعاء عندما هاجم امام ملايين المشاهدين شرطة مدينة كامبريدج الصغيرة (ماساتشوستس، شمال شرق) بسبب توقيفها هنري لويس غيتس الابن، فيما لم يكن اطلع باعترافه على كل وقائع الملف.
والاسبوع المنصرم، اقدمت الشرطة على توقيف غيتس الخبير في الشؤون الافريقية والاميركية الافريقية في جامعة هارفرد المرموقة، وهو صديق اوباما منذ امد بعيد، بعدما خلع باب منزله لانه لم يعثر على مفاتيحه عند عودته من السفر. وعلمت الشرطة بالامر من جارة لغيتس خالت ان في الامر محاولة سطو.
واختلفت الوقائع بين روايتي غيتس والسرجنت الذي اوقفه جيمس كراولي. ففي حين اكد غيتس انه ضحية سلوك عنصري، قال كراولي انه اقتيد الى مركز الشرطة لانه تصرف بفظاظة.
وقال اوباما في مؤتمر صحافي الاربعاء "لست مطلعا على كل الوقائع".
وتدارك "لكن الشرطة تبنت سلوكا غبيا عبر توقيف شخص اثبت انه في منزله".
ولفت اوباما الى ان عملية التوقيف هذه تعكس اهمية القضية العرقية في الولايات المتحدة، رغم الانجازات المحققة والتي يشكل هو دليلا حيا عليها، علما انه تعامل مع المسألة بحذر في حملته الانتخابية ومنذ توليه الرئاسة.
اما كراولي الذي اكد انه من انصار اوباما فاشار الى ان الرئيس "امعن في الخطأ" حول هذه المسالة.
واكد الشرطي انه لم يكن يعلم عند وصوله الى المنزل ما اذا كان غيتس مالكه او سارقه. كذلك، لم يكن متأكدا حين عرف غيتس عن نفسه رغما عنه ما اذا كان هناك سارق في المنزل.
واوقف غيتس للاخلال بالنظام العام، وهي تهمة تم التراجع عنها هذا الاسبوع. واعتبر الجامعي ان الحادث مثال على كيفية تعاطي الشرطة مع السود وطالب باعتذارات.
وقال كراولي "لن اعتذر، لم ارتكب اي خطأ"، معتبرا ان اتهامه بالعنصرية "سخيف".
وعبر الانترنت، توالت التساؤلات عما اذا كانت المسألة ناجمة فعلا عن سلوك عنصري.
وتلقى الشرطي دعم عدد كبير من زملائه، الذين اعربوا عن قلقهم حيال تشويه اوباما صورتهم.
وفي مقابلة مع شبكة "ايه بي سي" اكد اوباما انه "فوجئ بالجدل الدائر". ووصف تصريحاته بانها "تعليق مباشر مفاده ان لا ضرورة لتكبيل يدي شخص ما، رجل في سن ناضجة يستخدم عصا للسير، وموجود في منزله".
واضاف في تصريحات نشرت على موقع المحطة انه في وقت تعيش البلاد حربا وازمة مالية، "من العبث توقيف رجل في منزله ان لم يتسبب بمشاكل خطيرة".
ودافع محافظ ماساتشوستس ديفال باتريك عن الجامعي متوقفا عند تجربته الخاصة مع توقيفات الشرطة. وقال "انها كابوس لجميع السود والحقيقة التي يعيشها كثيرون منهم".

Air Force Plans to Dodge Chinese Missile Barrage


Washington and Beijing are working closely on a range of economic, environmental and security issues. So it might seem strange that U.S. Pacific Air Force’s new annual wargame, “Pacific Vision,” imagines a no-holds-barred assault by Chinese forces on the U.S. military’s Pacific outposts — and how U.S. forces might dodge the attacks. “A key subject was dispersal of aircraft, in particular, during a military emergency since bases in Okinawa, Guam, Hawaii and Alaska are now considered vulnerable to attack by ballistic missiles, cruise missiles, cyber weapons and directed energy such as lasers and high power microwaves,” Ares’ David Fulghum reports.
An October study by think-tank RAND claimed that a volley of 34 Chinese ballistic missiles could damage, destroy or strand 75 percent of aircraft” at Kadena Air Force Base in Japan, pictured. Kadena is the Pentagon’s most important outpost for East Asian air operations. The perceived vulnerability of existing U.S. air bases has had the odd effect of turning the Air Force into a very friendly neighbor to countries like The Philippines. “One of the reasons we’re out there building partnerships throughout the region, in addition to good will, is access” to new bases, said Lt. Gen. Chip Utterback.
All this appears to be a bit at odds with the China-friendly chatter in many American security circles. “There is no political or ideological reason why China should be our enemy. None,” former Navy Secretary John Lehman said recently. Despite occasional spats over China’s lousy human rights record and the occasional squabble between U.S. and Chinese vessels sailing the Pacific, the two countries seem to be getting along fairly well. And those relatively-warm relations are one of many reasons why the Obama administration this week fought to finally end production of the pricey F-22 Raptor fighter, which has been billed by as a counter to China’s expected combat aircraft fleet.
Even Ratpor defenders like retired Gen. “Buzz” Moseley believes there in “an almost zero chance” that the U.S. and China will get tangeled in a major war. But that doesn’t mean the Air Force is taking chances.
[PHOTO: David Axe]

US in key environment meeting with Mekong countries

Phuket, Thailand (AFP) The United States held an unprecedented meeting Thursday with countries from the lower Mekong basin in what Washington said showed its commitment to combating climate change in Asia.
US Secretary of State Hillary Clinton met with the foreign ministers of Cambodia, Laos, Thailand and Vietnam in the Thai island of Phuket during the Association of Southeast Asian Nations (ASEAN) Regional Forum.
Each country in the meetings pledged to set up working teams to discuss further cooperation on water resources, education and human resources development, Thai foreign ministry spokeswoman Vimon Kidchob said.
Low-lying areas around the Mekong, Southeast Asia's largest river, are considered some of the world's most vulnerable to climate change and there is concern over pollution levels in the water.
During their meeting, the five nations pledged to hold annual ministerial meetings to discuss progress.
"The US told Mekong countries it has had similar environmental problems with the Mississippi river, which resulted from natural and man-made causes," Vimon told reporters.
On Wednesday, Clinton said the meeting would discuss "our shared interests and our emerging partnership on issues related to water, health and the environment".
She also announced the US administration's "commitment to deepen our engagement in Asia on the critical issue of climate change".
They had asked Congress for a seven-fold increase in funding for climate change aid in the region, she said.
The Mekong is a vital source of protein for 60 million people who live along its lower basin and is the world's largest inland fishery.
The WWF said in June that pollution in the Mekong has pushed freshwater dolphins in Cambodia and Laos to the brink of extinction, sparking a furious Cambodian government denial.
The conservation group, which is investigating how environmental contaminants got into the Mekong, said it suspected that high levels of mercury found in some dead dolphins came from gold mining activities.

الملف الضائع لمسلمي الصين

اندلعت مؤخرا في إقليم سينكيانج - تركستان الشرقية - أو المستعمرة الجديدة باللغة الصينية تظاهرات دامية حصدت مئات القتلى والجرحى من أقلية الإيغور المسلمة، وأجبرت الرئيس الصيني هو جينتاو على قطع مشاركته في أعمال قمة الثماني والعودة الى الصين.ويعتقد البعض ان اندلاع الاشتباكات في سينكيانج يعود للشكاوى الاقتصادية والثقافية والدينية المستمرة منذ فترة طويلة، وهي شكاوى تراكمت على مدى عقود من الحكم الصارم، لتتحول الى أعمال عنف غير مسبوقة.وتتهم الصين جماعات الايغور الانفصالية بالارهاب، وبأنهم على صلة بتنظيم القاعدة، إضافة الى اتهامهم بشن سلسلة من الهجمات الإرهابية على مدنيين صينيين منذ التسعينات.واتهمت السلطات الصينية زعيمة الايغور، ربيعة قدير، المقيمة في منفاها في الولايات المتحدة، بالتحريض على اعمال الشغب من خلال الاتصالات الهاتفية «والدعاية» عبر مواقف الانترنت. . وربيعة قدير ناشطة في مجال حقوق الانسان وهي مسلمة من اقليم سينكيانج- التي سجنت أكثر من 5 أعوام لمطالبتها بحقوق مسلمي الإيغور قبل أن ترسل إلى المنفى في أمريكا عام 2005- أدلت مرارا بشهادات عن صور المعاناة التي يعانيها المسلمون في هذا الاقليم أمام الكونغرس الامريكي وفي محافل دولية أخرى، ذكرت فيها أن حكومة الصين تنقل فتيات الإيغور عنوة من ديارهن في الإقليم إلى المصانع في شرق الصين للعمل بالسخرة وإجبارهم على الزواج من غير المسلمين. وهذا الاجراء أدى بالفعل إلى ترحيل أكثر من 240 ألف شخص معظمهم نساء من سينكيانج. وفي مؤشر على مخاوف الحكومة بشأن الاضطرابات، نزل زعيم الحزب الشيوعي في المدينة لي جي إلى الشوارع لمناشدة المحتجين كي يعودوا إلى منازلهم. وتعهد لي جي خلال مؤتمر صحافي بإنزال أقصى العقوبات بالمسؤولين عن أعمال الشغب الأكثر دموية في الصين منذ قيام الصين الجديدة العام 1949، لكن الاويغور المقيمين في المنفى، اتهموا في المقابل قوات الامن الصينية بالقيام برد فعل مبالغ به اثناء تفريق تظاهرات سلمية قام بها الاف الاشخاص، معتبرين ان الشرطة اطلقت النار على المتظاهرين عشوائيا. وقال المتحدث باسم مؤتمر الاويغور العالمي من منفاه في السويد ديل شات راشيت، إن «هذا الغضب يتزايد منذ فترة طويلة»، مضيفا «لقد بدأ كتجمع سلمي. كان هناك آلاف الاشخاص الذين ينادون بوقف التمييز العرقي ويطالبون بالتوضيح ... لقد تعبوا من المعاناة في صمت. وتشير الإحصائيات إلى أن عدد المسلمين في الصين يصل إلى 50 مليونا في دولة تجاوز عدد سكانها مليار و200 مليون في حين تقول مصادر مسلمة في الصين إن العدد يصل إلى 100 مليون. وينتشر المسلمون في كافة أنحاء الصين وخاصة في إقليم. وقد حصل الإقليم على الحكم الذاتي عام 1955، ويقع وسط آسيا؛ حيث تحده منغوليا من الشمال الشرقي، والصين من الشرق، وكازخستان وقيرغيزستان وطاجكستان من الشمال والغرب، والتبت وكشمير والهند وباكستان من الجنوب. وتبلغ مساحته: 1.6 مليون كيلومتر مربع، أي يمثل حوالي 17% من مساحة الصين الحالية، وتبلغ ثلاثة أضعاف فرنسا أكبر الدول الأوربية مساحة، كما أنها تحتل المرتبة التاسعة عشرة من حيث المساحة بين دول العالم.وتبلغ مساحته 1.6 مليون كيلومتر مربع، أي يمثل حوالي 17% من مساحة الصين. ويبلغ عدد سكان الإقليم: حوالي 20 نسمة، ويشكل المسلمون الإيغور 9 ملايين نسمة، بينما يبلغ عدد الصينيين المهجرين إلى هذا الإقليم قرابة 7 ملايين نسمة.ويشترك الايغور الذين يتكلمون باللغة التركية، في صلات ثقافية مع اسيا الوسطى، رافضين الوجود والسيطرة الاقتصادية المتزايدة لإثنية الهان الصينية، فضلا عن الرقابة التي تفرضها الحكومة على الدين والثقافة. ويقول التاريخ إن علاقة الإسلام بالصين قديمة بدأت منذ عهد الخليفة عثمان بن عفان في عام 29 هجرية عندما أرسل وفدا برئاسة سعد بن أبي وقاص إلى إمبراطور الصين يدعوه إلى الإسلام. وقد قامت عدة ثورات قام بها المسلمون ضد الحكم الصيني في القرون الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين وقد تم قمعها جميعا. ويذكر أن حكم المانشو كان يمارس قدرا من الظلم على الناس والاضطهاد للمسلمين. مما كان فوق طاقة احتمالهم فهبوا في ثورات متتابعة خلال القرن التاسع عشر شملت مقاطعات يونتان وقانصو وتركستان. وكانت ثورات المسلمين تقابل بقمع شديد وصل إلى حد المذابح ومحاولة الإبادة، الأمر الذي أدى بالفعل إلى تناقص أعداد المسلمين في أنحاء تلك البلاد. بعدما راح مئات الألوف ضحية هذه المذابح الوحشية. وخلال 100 سنة في الفترة ما بين 1758 و1871 انفجرت خمس ثورات كبرى لمسلمي الصين، نستطيع أن نتصور حجمها من عدد الكتب الرسمية التي صدرت عنها، مسجلة كل تفصيلات أحداثها كعادة مؤرخي الأباطرة في الصين منذ الأزمنة القديمة.• ففي سنة 1758 اندلعت ثورة المسلمين في ولاية قانصو بقيادة سوسى سان، وسجل تاريخها في 20 جزءا من الكتب الرسمية.• وفي مقاطعة سيكيانغ، شبت ثورة جنقخ، واستمرت سنتين، من 1825 إلى 1827، وصدر في تأريخ وقائعها 80 جزءا.• وفي سنة 1855 انفجرت الثورة في مقاطعة يوننان، بقيادة سليمان دووين شيو، واستمرت 18 عاما، وسجلت في 50 جزءا. • وفي السنة ذاتها (1855) اندلع لهيب الثورة في مقاطعات سينكيانغ وقانصو وششى، واستمرت هذه الثورة بقيادة يعقوب بك، طوال 20 عاماً. وقد سجلت أحداث هذه الثورة في كتاب من 330 جزءا!وإذا كانت أحاديث هذه الثورات الإسلامية العارمة قد ملأت مجلدات، مما يتعذر الإلمام بها أو حتى تلخيصها، إلا أننا نستطيع أن نتعرف على بعض تفصيلاتها من المعلومات التي تسربت من تلك المجلدات الكبيرة. ولقد فجر ثورة يوننان حادث صغير، عندما اتفق بعض الصينيين والمسلمين في سنة1855 على استخراج الفضة من منجم في منطقة(تالي فو)، وبعد انتهاء المهمة حاول الصينيون الاستئثار بالكسب، فنازعهم المسلمون، الذين لم يسكتوا، واشتبك الفريقان وسقط منهم قتلى ، ولكن حاكم المقاطعة انحاز إلى صف الصينيين، وكتب إلى الإمبراطور يطالب بقمع المسلمين. فتوجهت قوات الإمبراطور إلى مناطق المسلمين لتأديبهم وكانت قيادة المسلمين لأحد العلماء، اسمه ماده شين، وكان مساعداه هما القائدين ماهسين(حسين؟) ودوو ين شيو، وفي أول مواجهة انتصر المسلمون على قوات الإمبراطور، واضطرت إلى طلب الهدنة. ولكن الإمبراطور استخدم الحيلة، واستمال إلى جانبه ماده شين بالإنعام والعطايا، كما استمال ماهسين بترقيته إلى قائد في الجيش الصيني. أما ثورة يعقوب بك التي اندلعت في المناطق الشمالية الغربية، بين المسلمين ذوي الأصول التركية، فقد امتدت جذوتها كالنار فيما بين سيكيانخ وقانصو وشانسى. خلال عام 1855، حتى عصف المسلمون بكل مقاومة حكومية تصدت لهم . واستطاع يعقوب بك أن يثبت سلطانه في كاشغر. ويعلن استقلال تركستان عن الحكومة الصينية، خصوصاً وأن ثورته لقيت تأييدا كاسحا من المسلمين في تلك المقاطعات. وكان يقف إلى جواره واحد من أكبر رجال الدين هو: باين هو، الذي سانده وجمع حوله كافة القيادات الإسلامية. ودعم ثورته قائد مسلم آخر في قانصو هو ماهوا لونغ. وطوال 20 عاماً، كانت ثورة المسلمين في تركستان تصد محاولات حكومة المانشو، واحدة تلو الأخرى، التي سعت إلى ضرب الثورة وكسر طوقها. وفي عام 1871 شنت جيوش الحكومة هجوما شرسا ضد شانسى ثم قانصو، فدمرت وخربت وقتلت وسبت كل ما لقيته، وأسرت ماهوا لونغ وزعيما آخر اسمه ماباتسياو، وقامت بصلبهما علنا نكاية بهما، وردعا للمسلمين. وقعت الثورة في المقاطعتين. وفي عام 1874 هاجمت قوات المانشو مقر الزعيم الديني باين هو الذي لجأ إلى الحدود الروسية، حيث أرض تركستان الغربية القديمة. وفي هجومهم على كاشغر قتل يعقوب بك، الذي ظل يدافع عن استقلال مسلمي تركستان حتى آخر رمق. ولا ينسى المسلمون في الصين ما قاسوه من فقر مدقع في عصر الكومنتانغ، إذ كان لا يتسنى لأي فرد من المسلمين أن يذبح بقرة أو خروفا قربانا لله لضيق ذات يده. حتى أنهم اسموا عيد الفطر عيد الدموع وأطلقوا على عيد الأضحى اسم عيد الذل. ولما كان تقدير ماو أن يجعل من مقاطعة شنشى المسلمة مقرا لقيادته في مقاومة الاحتلال الياباني، فقد بات طبيعيا أن تشغله مطالب هؤلاء المسلمين ويحدد موقفه منها. خصوصا أن هذه المطالب كانت أحد أسباب الصدام مع رجال الكومنتانغ. وعلى ذلك فقد أعلنت الثورة موقفها بوضوح لكي تفوت على (أمراء الحرب الرجعيين) أي محاولة للدس بين الجيش الأحمر والمسلمين المحليين. ووعدت الثورة المسلمين بوعود محددة هي : إقامة حكومة إسلامية مستقلة ذاتيا- إلغاء كل الضرائب (وقد مر بنا كم كانت فادحه) – إلغاء الديون والفوائد القديمة- إلغاء التجنيد الإجباري في جيوش أمراء الإقطاع- حماية حرية العقيدة الدينية للجميع – حماية الثقافة والتراث الإسلامي. واصدر تشوتيه قائد الجيش الأحمر أوامر إلى جنوده، من غير المسلمين، يحرم عليهم فيها أربعة أمور تحريما مطلقا، مراعاة لشعور المسلمين ، وهي: التزام المحاربين بعدم دخول المساجد- عدم أكل لحم الخنزير أو نطق كلمة خنزير أمام المسلمين- عدم دخول أي بيت من بيوت المسلمين بغير استئذان، وإذا دخل أي شخص بيتا من هذه البيوت بعد الاستئذان فلا ينظر على النساء ولا ينتهك حرمتهن بأي صورة – عدم جمع التبرعات أو مصادرة ممتلكات المسلمين. ونستطيع أن نرصد معالم محددة للواقع الذي أصبح عليه المسلمون، بينما العهد الجديد يبدأ خطواته الأولى في عام 1949، على الوجه التالي: كان هناك موقف قانوني استقر منذ إعلان الجمهورية، يعترف بكيان المسلمين، ويعطيهم الحق في التمثيل البرلماني. و كانت هناك بوادر نهضة تمثلت في انتشار الجمعيات والمعاهد والمدارس الإسلامية، وهو ما كان مصحوبا بعدد من الصحف التي تعكس هذه النشاطات وتعبر عنها. وكانت هناك محاولة لإعادة الاتصال بالعالم العربي والإسلامي ، عبر قناتين محددتين: الحج، وتبادل الزيارات الودية. يضاف على هذه العناصر ذلك التعاطف النسبي الذي كان يبديه قادة الثورة تجاه المسلمين، تقديرا منهم لذلك الرصيد المتميز الذي تمتعوا به، ووقفتهم الدائمة إلى جوار – بل وفي طليعة – المناضلين ضد الظلم الإمبراطوري، ثم وقوفهم في صف القوى الوطنية بعد إعلان النظام الجمهوري، واشتراكهم في مسيرة الرئيس ماو عام 1935، ودورهم المشرف في الحرب الصينية اليابانية، ثم – أخيرا- رفضهم الانحياز إلى شيانج شيك أثناء صراعه مع الرئيس ماو. ولم يكن هناك سبب جوهري يدعو على قلق المسلمين بعد عام 1949، ولكن الواضح أنهم كانوا في حالة ترقب، انتظارا لما ستسفر عنه التطورات نشطة قبل التحرير بدأت تحتفي واحدة تلو الأخرى في عام 1949، حتى إننا لا نكاد نعثر على نشاط يذكر سواء للجمعيات الإسلامية أو لبقية المسلمين طوال الفترة التي أعقبت التحرير مباشرة فلا حجاج سافروا على الأراضي المقدسة، ولا بعثات سافرت للدراسة خارج الصين منذ مغادرة " البعثة الفاروقية" إلى القاهرة. وسكت المسلمون على مضض. وكانت الخطوة التالية التي زادت من قلق المسلمين هي تلك الكتابات التي تظهر في الصحف، متسائلة عن جدوى ذلك العدد من المساجد المنتشرة بكثافة شديدة في بعض المقاطعات وداعية إلى استغلال أمثل لهذه " المنشآت" ، "يوفر للأقليات حرية العبادة ويتيح الفرص لتوظيف تلك المنشآت توظيفاً اقتصاديا ملائماً". ورغم أن الدستور الصيني يشدد على المساواة بين كل القوميات. و منع التعصب ضد أو اضطهاد أية قومية، وحظر كل الأعمال التي تخرب التضامن بين القوميات وتقسمها. فضلا عن التأكيد على أنه للمواطن حرية الكلام والنشر والتجمع وتكوين التنظيمات والقيام بالمسيرات والمظاهرات. و حرية الاعتقاد الديني. فإنه و منذ استولي الشيوعيون على حكم الصين في سنة 1949 يمكن اختصار تاريخ الأقلية المسلمة في الصين في المراحل التالية:- من -1949 إلى 1958 كانت مرحلة مهادنة لأنها سايرت الأعداد لتأسيس الدولة ، وقد أقلق وضع المسلمين في الصين العالم الإسلامي فحاولت السلطة الحاكمة إرضاء العالم الإسلامي ، وظهرت الجمعية الإسلامية الصينية الشعبية في سنة 1953 كجمعية وحيدة تمثل المسلمين شكلا لاموضوعاً ، وألغيت الجمعيات الإسلامية السابقة ، وعقد أول مؤتمر للمسلمين في ظل النظام الجديد في نفس السنة ، ثم صدرت مجلة باسم مسلمي الصين في العام التالي له ،كما تم إنشاء معهد إسلامي في عام 1955 ، وكانت هذه المرحلة مرحلة تأميم نشاط الدعوة الإسلامية لفرض هيمنة النظام الشيوعي على النشاط الإسلامي . - من سنة 1958 إلى 1966 كان في هذه المرحلة مساس بشعور المسلمين ن وظهر هذا في تطبيق نظام (الكوميونات ) ، فقد شمل التطبيق رجال الدين ووزعوا علي المزارع والمصانع الجماعية ، وظهرت في الصحف الصينية مقالات تهاجم وجود العدد الكبير من المساجد ، بل والإلحاح على استخدامها لأغراض (اقتصادية ) ، وكانت هذه الحملة مقدمة لإغلاق المساجد منذ سنة 1949 فقد أدى هذا إلى تعطيل قيام المسلمين بشعائر دينهم ، وتلا ذلك توقف المعهد الإسلامي الذي أنشىء في المرحلة السابقة ، وكان النافدة الوحيدة للمسلمين في الصين ، كما توقف (سفر بعثات الحج ) ثم (تهجير ) المسلمين من مناطق الكثافة الإسلامية العلية إلى مناطق أخرى ، وتهجير غير المسلمين إلى مناطق المسلمين ، وتبنت الحكومة سياسة تحويل الهوية الإسلامية إلى هوية شيوعية ، وقد واجه المسلمين هذا بكفاح كما حدث في التركستان الشرقية في سنة 1962 - من سنة 1966 إلى 1976 وهي أشد مراحل العنف ، وتسمى بمرحلة الانتفاضة الثقافية ، حيث ضرب رجال الدين في الشوارع وأقتحمت البيوت ، وأخذت المصاحف والكتب الدينية وأحرقت علانية في الشوارع ، وفقد المسلمون الصينيون مخطوطات نادرة وأغلقت المساجد وحول البعض إلى (ورش ومخازن ) في سنة 1966، وأبقوا على مسجد واحد في بكين ليصلي فيه الدبلوماسيون المسلمون ، وألغيت العطلات الإسلامية ، ومنع المسلمون من ارتداء ثيابهم القومية ، وأجبروا على ارتداء الملابس الزرقاء ، وألغيت تصاريح صرف (أكفان الموتى ) وتظاهر المسلمون في ولاية (يونان ) مطالبين بعطلة يوم الجمعة ، وفي هذه المرحلة حاول النظام الشيوعي مسخ الشخصية الإسلامية وخصائصها الفردية. من سنة 1979 وحتى 2009 كانت هذه المرحلة عبارة عن صراع على السلطة ، واستغرق هذا عامين ، وبدأت مرحلة جديدة مع عام 1978 ، وأوجد قانون ينص على عدم انتهاك أعراف وعادات أبناء الأقليات القومية ن ووعد بإعادة فتح المعهد الإسلامي ، إعادة إصدار مجلة ( المسلمين ) ، واستئناف بعثات الحج ، وإعادة فتح المساجد المغلقة وهي أكثر من 1900 مسجد في التركستان الشرقية وحدها ، وعدد المساجد في الصين ( 40327 ) مسجداً ، وإعادة العطلات الإسلامية . وساهمت الحكومة بنفقات إصلاح المساجد ، وسمحت بدخول أعداد من المصاحف من الدول العربية. وبناءً على ذلك يعيش أغلبية المسلمين من الإيغور تحت خط الفقر؛ حيث يبلغ الدخل السنوي للفرد بما يعادل 50 دولارًا أمريكيًا، ويرجع ذلك لاحتراف أغلبهم للزراعة والرعي وصيد الأسماك وعزوفهم عن التعليم. ومنذ بداية التسعينيات وامتدادًا لما قبلها يتعرض الإيفور لهجمة قمعية صينية شرسة؛ ، وتتجه الحكومة الصينية إلى طمس جميع الرموز الإسلامية، فالمدارس الإسلامية والمساجد إما مغلقة أو خاضعة لقيود صارمة. وحسب معلومات الإحصاء الخامس لسكان البلاد كلها عام 2000، بين 55 أقلية قومية 18 قومية يتجاوز عدد سكان كل منها مليون نسمة، هي قوميات تشوانغ ومان المانتشو وهوي ومياو والويغور ويي وتوجيا ومنغوليا والتبت وبويي ودونغ وياو وكوريا وباي وهاني ولي والقازاق وداي، وأكثرها عددا قومية تشوانغ، يبلغ عددها 16 مليون و179 ألف نسمة. و17 قومية يتراوح عدد سكان كل منها بين 100 ألف نسمة إلى مليون نسمة، هي قوميات شه وليسو وقلاو ولاهو ودونغشيانغ ووا وشوي وناشي وتشيانغ وتو وشيبوه ومولاو والقرغيز وداوور وجينغبوه سالار وماونان. و20 قومية يتراوح عدد سكان كل منها بين أقل من 10 آلاف إلى 100 ألف نسمة، هي بولانغ والطاجيك وبومي وآتشانغ ونو وأوينك وجينغ وجينوه ود آنغ والأوزبك وروسيا ويويقو وباوآن ومنبا وألونتشون ودولونغ والتتار وختشه وقاوشان لا يضم ذلك عدد سكان قومية قاوشان في مقاطعة تايوان ولوبا. قومية لوبا هي القومية الأقل تعدادا، وعدد سكانها 2965 نسمة فقط. وتشير ثمة تقديرات تقريبية مستقرة في أبحاث وعند خبراء شؤون الأديان، وهي إلى أنه في الصين"خمسة أديان"، يمكن ترتيبها بحسب عدد أتباع كل منها على النحو التالي: البوذية (دعوة الانعتاق الذاتي تخليصا للجنس البشري) وقد كانت أكبر "الأديان" أثرا في القديم، منذ قدمت من الخارج(الهند) والبوذيون أرقامهم غير معروفة، ولكن عدد رهبانهم في الصين عشية التحرير كانوا نصف مليون راهب وراهبة .و "دين" التاو (صوفية صينية تدعو إلى عبادة الروح والطبيعة والآلهة )، وهؤلاء أيضا لا نعرف لهم عددا سوى أن كهنتهم عشية التحرير كانوا في حدود 8 آلاف كاهن وكاهنة ، غير أن أعدادهم في تناقص مستمر. والبوذية والتاوية هما – تقليديا- دينتا قومية إلهان، ذات الأغلبية الساحقة في الصين. و الكاثوليكية، وتشير إحصاءات عام 1949 إلى أنهم كانوا في ذلك الوقت 3ملايين نسمة. و البروتستانتية: وأتباعها في تقديرات عام التحرير في حدود 700 ألف نسمة.وتمثل الديانة الإسلامية معتقد 95% من سكان اإقليم إلى جانب الطاوية والبوذية وبعض العقائد الوثنية للصينيين المحتلين على الإقليم. ويبلغ عدد المساجد: 510 مساجد، وقد قامت السلطات الصينية بإغلاق 148 منها، بينما تشير الإحصائيات الصينية إلى وجود 10 آلاف مسجد، إلا أن ما تسميه السلطات الصينية مساجد ما يقارب 98 % منها زوايا أو مصليات صغيرة جدًا، بحيث لا تتسع لأكثر من 100 شخص، بينما يحتاج السكان الذين يصل تعدادهم قرابة 10 ملايين إلى تلك المساجد الـ10 آلاف حتى يصلي كل 1000 في مسجد، وهذا ما لا يحدث فعليًا حيث لا تسمح السلطات الصينية بإنشاء مساجد جديدة أو القيام بتوسيع المساجد الموجودة. ويعيش أغلبية المسلمين من الإيغور تحت خط الفقر؛ حيث يبلغ الدخل السنوي للفرد بما يعادل 50 دولارًا أمريكيًا، ويرجع ذلك لاحتراف أغلبهم للزراعة والرعي وصيد الأسماك وعزوفهم عن التعليم. ومنذ بداية التسعينيات وامتدادًا لما قبلها يتعرض مسلمو شعب الإيجور لهجمة قمعية صينية شرسة؛ وذلك حقدًا وحنقًا على هذا الشعب المسلم، والذي يشكِّل الإسلام مركزًا أساسيًّا في ثقافته، وتتجه الحكومة الصينية إلى طمس جميع الرموز الإسلامية، فالمدارس الإسلامية والمساجد إما مغلقة أو خاضعة لقيود صارمة. و تم منع التلاميذ في المدارس والجامعات من تأدية الصلاة، ومن صيام رمضان، بل وصل الأمر إلى منعهم من حمل المصاحف أو امتلاكها. والأعجب من ذلك أن المسلمين الإيغوريين تحدد خطبة الجمعة عندهم بـ30 دقيقة فقط، كما أن عدد ذكر كلمة 'آمين' محدد أيضًا بـ17 مرة في اليوم الواحد، وألا يتلو خطيب المسجد أكثر من خمسة أدعية فقط ليوم الجمعة، ومن يخالف ذلك تتم معاقبته إما بمنعه من الخطابة أو تقرير غرامة مالية عليه، هذا غير أنه من الممنوع على أي شخص أن يقوم بالصلاة إلا في المسجد التابع للحي الذي يسكن فيه والمسجّل بالطبع في دفاتر الشرطة، و الأمر المثير للدهشة أن السلطات الصينية تحدد للايغوريين خطبة الجمعة عندهم بـ30 دقيقة فقط، كما أن عدد ذكر كلمة 'آمين' محدد أيضًا بـ17 مرة في اليوم الواحد، وألا يتلو خطيب المسجد أكثر من خمسة أدعية فقط ليوم الجمعة، ومن يخالف ذلك تتم معاقبته إما بمنعه من الخطابة أو تقرير غرامة مالية عليه، هذا غير أنه من الممنوع على أي شخص أن يقوم بالصلاة إلا في المسجد التابع للحي الذي يسكن فيه. إضافة إلى ذلك تجرم وتحظر السلطات منظمات المقاومة والتحرر في تركستان، وزد على هذا ما قامت به الحكومة الصينية من إجراء 42 تجربة نووية في أراضي المسلمين، وذلك حتى عام 1996، وقد أدى إجراء هذه التجارب إلى تزايد انتشار السرطان والإجهاض وتشوه المواليد، ومع أنها حاولت إخفاء ذلك وتبرير ما نتج عنها، إلا أن بعض المنظمات الدولية أكدت نتائجها المدمرة على السكان والبيئة، وقد أثيرت تلك القضية في مؤتمر المرأة العالمي في بكين عام 1995، وأكدوا أن هناك ارتفاعًا في نسبة الوفيات يصل إلى 40% في مناطق قيرغيزستان الشرقية على حدودها المتاخمة مع مقاطعة 'سينكيانج' [تركستان الشرقية] بالصين، وذلك في أواخر شهر مايو 1994 على أثر تجربة نووية في تركستان الشرقية، ومازال شعبها المسلم يعاني من نتائج التفجيرات النووية التي كانت تتم مكشوفة في الفضاء حتى الآن. ولا يتوقف الاضطهاد عند هذا الحد فقط من انتهاك حقوق الإنسان والتمييز في التوظيف وسياسة الإفقار المطبقة ضد مسلمي تركستان، كذلك قام النظام الصيني بتأسيس برنامج على درجة عالية من التمييز والعنصرية، يهدف إلى تغيير التوزيع السكاني بإقليم سينكيانج، فالسلطات الصينية تقوم ببيع الفتيات المسلمات إلى الفلاحين الصينيين الذين يقومون بتهريبهن إلى داخل الصين. وقامت أيضًا ببذل كل جهدها لتطبيق نظام 'طفل واحد لكل أسرة' على الإيغور، بينما لم تطبقه على بقية الأعراق التي تعيش في الإقليم نفسه، وتتبع السلطات الصينية أبشع الطرق لتنفيذ تلك السياسة؛ فعلى سبيل المثال يقوم الأطباء بقتل المواليد المسلمين بعد ولادتهم مباشرة بضربهم أو كتمان أنفاسهم، وتحقن الأم بحقنة منع الحمل دون إشعارها بذلك، ولا تتمكن من رؤية مولودها لأنهم يفيدونها بأن الجنين ولد ميتًا، ثم تشحن هذه الأجنة إلى معامل في بكين وشنغهاي، وكانت النتيجة أن تغير التوزيع السكاني تمامًا. و هناك ممارسات أكثر جورًا؛ حيث مُنع رفع الأذان من مكبرات الصوت بدعوى أنها تزعج هؤلاء الصينيين الدخلاء، وترويج الزواج المختلط لزواج الصينيين والصينيات البوذيات بالمسلمين بضغوط اقتصادية وإغراءات مادية. إضافة إلى ذلك تجريم وحظر منظمات المقاومة والتحرر في تركستان، وزد على هذا ما قامت به الحكومة الصينية من إجراء 42 تجربة نووية في أراضي المسلمين، وذلك حتى عام 1996، وقد أدى إجراء هذه التجارب إلى تزايد انتشار السرطان والإجهاض وتشوه المواليد، ومع أنها حاولت إخفاء ذلك وتبرير ما نتج عنها، إلا أن بعض المنظمات الدولية أكدت نتائجها المدمرة على السكان والبيئة، وقد أثيرت تلك القضية في مؤتمر المرأة العالمي في بكين عام 1995، وأكدوا أن هناك ارتفاعًا في نسبة الوفيات يصل إلى 40% في مناطق قيرغيزستان الشرقية على حدودها المتاخمة مع مقاطعة سينكيانج [تركستان الشرقية] بالصين، وذلك في أواخر شهر مايو 1994 على أثر تجربة نووية في تركستان الشرقية. وكان لهجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة تأثير كبير على معاملة مسلمي الإيغور؛ حيث استغلت الصين هذا الحدث ذريعة لتزعم أن من يقومون بنشر رسائل دينية أو ثقافية مسالمة هم 'إرهابيون' غيروا من أساليبهم المنهجية، وعليه فإن المسلمين الناشطين في المجالات الدينية السلمية يتعرضون للاعتقال والتعذيب والإعدام أحيانًا. ولعل تلك الممارسات الجائرة التي تقوم بها الحكومة الصينية ما هي إلا استراتيجية تريد بها اقتلاع حلم دولة مستقلة لمسلميها؛ حيث إنها تخشى من تفكك أقاليمها التي تعج بالمشكلات العرقية.. ومن أقدم المنظمات الإسلامية المتواجدة في الإقليم جمعية التقدم الإسلامي، ويبلغ عدد فروعها 300 فرع وكان لها العديد من المدارس ، (جمعية الأدب الإسلامي في الصين ) ومهمة هذه الجمعية تبسيط فهم العقيدة الإسلامية ، والنهوض بالتعليم الإسلامي ومساندة الأعمال الخيرية ، وترجمة معاني القرآن ، وهنتك الجمعية الاتحادية لعموم الصين التي نشطت في توثيق صلة المسلمين بالعالم الإسلامي ، و الجمعية الإسلامية في الصين وهي هيئة تكفلها الحكومة الصينية منذ سنة 1986 ، وتقوم ببعض الأعمال الإسلامية ، ولكن هناك شعور مضاد لها . إجمالا، يبدو أن تظاهرات الإيغوريين الدامية تحرج الحكومة الصينية على الصعيد الدولي، وتعيد فتح ملف حقوق الإنسان في الصين. وقد تشكل عقب آخيل التنين الصيني الذي أخفقت سياساته في معالجة مسألة الأقليات التي لم تخضع لمبادىء حقوق الإنسان من حرية معتقد وحرية تعبير بل حرى التعامل معها على قاعدة مخاوف وأوهام. * مأمون كيوان باحث سوري © منبر الحرية، 21 يوليو/تموز 2009
http://www.minbaralhurriyya.org

شكوى دولية ضد شيخ الأزهر تطالب بعزله من منصبه

تزايدت في الفترة الأخيرة مشاكل شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي، ومن ثم زاد الهجوم عليه بعد ظهور عدة صور له مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، ولأكثر من مرة، وفي أكثر من مناسبة، مما جعل الشائعات تتزايد حول مدى قوة علاقة الرجلين. وآخر مشاكل شيخ الأزهر هو ما نشرته الصحف المصرية أخيرا عن اعتزام 300 من مدرسي الأزهر، توقيع وثيقة اتهام دولية تقدم لمحكمة العدل في لاهاي ضد الدكتور طنطاوي، يطالبون فيها بعزله من منصبه، بعد أن رفض تنفيذ أحكام قضائية تلزمه بتعيينهم في عدد من المعاهد الأزهرية.

وتعتبر هذه الطريقة هي الأخيرة التي لجأ إليها المدرسون، بعد أن قاموا بالاعتصام لمدة عشرة أيام أمام مستشفى الحسين، ولكنهم اضطروا لفض الاعتصام بعد خضوعهم لضغوط أمنية كبيرة.

ووصف المعترضون عدم استجابة طنطاوي لحكم القضاء بأنه قرار غير مبرر، وأنه لا يجب أن يظل في منصبه لأنه لا يحترم أحكام القضاء، وأنه بذلك "لم يكن قدوة للمسلمين" الذين من المفترض فيهم احترام أحكام القضاء، كما عبّر المعترضون.

يُذكر أن منصب شيخ الأزهر يقوم باختياره رئيس الجمهورية، ويكون لصاحبه مدى الحياة، وفي حالة تغييره يقوم بهذا أيضا رئيس الجمهورية، ويلقى الدكتور طنطاوي دائماً هجوماً عليه من تيارات مصرية، خاصة من الليبراليين الذين لا يجدون فيه أكثر من "موظف ينفذ أوامر السلطة"، على قولهم، وأنه دائماً ما يحاول أن يجد الغطاء الشرعي لتسريب هذه الأوامر، لدرجة أن بعض مشايخ الأزهر يناقضون ما يقوله ويفسره أو يحلله ويحرمه الشيخ طنطاوي، أما الإخوان المسلمون فهم لا يعترفون به هو والمفتي الدكتور علي جمعة، ويرجعون في فتاواهم إلى مفتي الجماعة، وهو بالطبع لا ينتمي للأزهر.

أما على مستوى عامة الشعب المصري، فإنهم يعتبرون الأزهر فقد ريادته الدينية، ولم يعودوا في حاجة كبيرة إليه، بسبب ما توفره الفضائيات من مشايخ أصبحوا نجوماً، ولا يحتاج التواصل معهم لأكثر من مكالمة تليفونية. من هنا فإن غالبية الناس البسطاء ترى في نجوم الفضائيات من الدعاة الجدد بديلا من أي مؤسسة دينية أخرى يرون أنها بعيدة عنهم ومن الصعب التواصل معها.
www.watan.com

Electrifying News From Jaguar


We already knew Jaguar is developing on a range-extended electric version of its venerable XJ sedan, but now comes word that the British automaker plans to go electric with a drop-top two-seater.
Jag is hard at work on the XE roadster, and the word from Conventry is the car could come with an optional range-extended electric drivetrain similar to that of the Chevrolet Volt. The roadster would get an electric motor and a three-cylinder gasoline engine to drive a generator, according to Motor Trend. Apparently it’s just a concept at this point, and Motor Trend says there’s no guarantee an XE-EREV (boy there’s a mouthful) would see production. The XE roadster is expected to debut at the Geneva auto show in 2011.
It also isn’t clear whether the electric XE would come instead of, or in addition to, the XJ range-extended electric car Jaguar is planning for 2011. That car would have a range of 30 miles and fuel efficiency of 57 mpg while spewing about as much CO2 as a Honda Civic Hybrid. Jaguar is counting on a $407.8 million loan from the European Investment Bank to help develop the car, which will be based on the next-generation XJ

Students Build a Car the Blind Can Drive


The same technology that lets cars drive themselves allows the blind to drive, too.
Virginia Tech undergrads packed an all-terrain buggy with technology lifted from the university’s DARPA Urban Challenge entry to create a car the blind can drive. The semi-autonomous vehicle uses a laser range finder, voice software and other sensory technology, and it worked flawlessly when blind drivers took the wheel on a closed course. Advocates for the blind joined the lead researcher in calling the vehicle a breakthrough in independent living for the visually impaired.
“We are not only excited about the vehicle itself, but also the potential spinoff technologies from this project that could end up helping the blind,” Dennis Hong, the director of the university’s Robotics and Mechanisms Laboratory, told Wired.com.

Wes Majerus, who is blind, called the car “a great first step” after taking it for a spin.
The car was born of a challenge the National Federation of the Blind’s Jernigan Institute issued in 2004 when it called on universities to develop a vehicle for the blind. Virginia Tech accepted the challenge in 2006 — the only university to do so — and received a $3,000 grant to begin the project.
The Blind Driver Challenge team at Virginia Tech’s Robotics and Mechanisms Laboratory built the buggy. The steering wheel is hooked up to a distance monitor that gathers information from laser range finders, and it uses voice software to tells the driver how far to turn the wheel. For example, the monitor will tell the driver “turn left three clicks.” As the driver does that, the monitor makes three clicking noises.
A vibrating vest provides cues to follow when accelerating and decelerating. The vest vibrates in different places — the back, the belly and the shoulders — to convey different commands. When the entire vest vibrates, it means, “Slam on the brakes!”
“Originally we had a vibrating chair, but the vehicle was also vibrating on account of the motor, so drivers had some difficulty differentiating between the two,” Hong said. “The 2009-2010 team will be applying this technology to an electric vehicle to eliminate the vibration caused by the motor altogether.”
Hong wants to continue working on a tactile map interface. The system, called Airpix, shoots compressed air through tiny holes on a screen in real time, to provide a layout of the area surrounding the vehicle. Drivers can “read” the map with a hand, much like Braille. Hong said he needs more feedback from the blind and visually impaired to refine the system.
All this technology is clearly in its earliest stage,s and we’re a long way from the day when the blind join us in slogging through the morning commute. But the Federation for the Blind hailed the vehicle and the promise it offers.
“It’s a great first step,” Wes Majerus, an access-technology expert for the federation, said in a press release. “As far as the differences between human instructions and those given by the voice in the Blind Driver Challenge car, the car’s instructions are very precise. You use the technology to act on the environment — the driving course — in a very orderly manner.”
Majerus drove the car and said, “It was great.” Mark Riccobono, executive director of the Jernigan Institute, called his test drive historic. “This is sort of our going-to-the-moon project,” he said.
Although the technology is progressing, laws prohibiting the blind from driving — not to mention public perception about that possibility — must be changed, Hong said. That is why the Blind Driver’s Challenge team will be promoting the vehicle’s technology at a National Federation for the Blind–sponsored parade in Washington, D.C.
“People always say, ‘What’s the point of this project?’” Hong said. “But blind people who drive the vehicle always have a big smile on their face afterwards. It’s therapeutic and gives them hope of being entirely independent.”
Photos: Virginia Tech