Tuesday, March 31, 2009

JUST DIFFERENT!


NO MATTER WHERE ARE YOU? OR WHERE ARE YOU FROM? IT IS ALWAYS AND FOREVER MAJORLY DEPENDING ON YOUR DEEP INSIDE THOGUHTS AND MEMORY..OF COURSE THE SILLY PERSON WILL UST POP OUT IN MY FACE TO TELL ME HEY! YOU STOP! DO NOT KNOW YOU KNOW THAT THE ENVIRONMENT HAS A GREAT INFLUENCE ON YOU?AND I WILL UST SIMPLY REPLY ;ON YOU SILLY!NOT ME!...YES IT IS THAT SIMPLE,YOU ARE THE ONE WHO LET THE ENVIRONEMNT OR OTHER PEOPLE INFLUENCE YOU AND IN MAJOR CASES THEY INFLUENCE YOU NEGATIVELY I MEAN IN BAD OR A REVERSE WAY WHICH IS NOT TO HELP YOU IN ANY FORWARD STEP UNLESS THIS FORWARDS STEP IS IN THE BAD DIRECTION!

IS IT TOO BAD LIKE THIS?!!

WHAT DO YOU THINK MY FRIEND,THAT IS WHY WE HAVE SO LITTLE INVENTORS IN THIS WORLD COMPARATIVE TO THE WORLD WHOLE POPULATION...THAT IS WHY WE HAVE EVEN MORE LITTLE GOOD PEOPLE TO SPEAK WITH AND TO GIVE YOU THE HINT MAJORITY OF US ARE JUST TRYING IN A WAY OR OTHER TO BE COMPITABLE WITH OTHERS...AND THAT IS THE WORST PART UST SAY IT AND ACT UPON IT IAM NOT STRANGE AM JUST DIFFERENT!

Monday, March 30, 2009

VISIT CAIRO WITH DIFFERENT VISIPN AND UNIQUE HERITAGE














































IF YOU ARE TRYING TO FIND A UNIQUE AND MODERN PLACE,PLZ DO NOT READ THIS!









as many of us are searching for a unique modern uptodat technology and cool places around the world,maority of use will click on that extremely clickable button near the logo of yahoo! you will find it maybe suitable to go to a city like dubai maybe in case for searching for the best shopping places in the middle east region and maybe all over the world..also it is cool to go to turkey where the most beautiful girls on earth are living and pretty nature sightseeing...but if you want the ourney of rebirth please visit egypt so as you demolish all your past living experiences for a whole new onw..with people and with places all gathered in one country called egypt gathering the odour of thousands years into the rush world of the 21 century...

WAS IST ISLAM



Was ist Islam?
(Teil 1 von 4)
Der Kern des Islam
Von
M. Abdulsalam

www.Islamreligion.com
Kooperatives Da'wa-Büro in Rabwah/Riyadh (Saudi-Arabien)
1430-2009
Der Islam für Alle zugänglich!
Im Namen Allahs, des Erbarmers, des Barmherzigen
Was ist Islam?
(Teil 1 von 4)
Der Kern des Islam
Gott hat die Menschheit in Seiner Gnade und Gunst mit der angeborenen Fähigkeit begabt, Seine Existenz zu erkennen und anzuerkennen. Er pflanzte dieses Bewußtsein als eine natürliche Veranlagung tief in ihre Herzen ein, die sich seit Menschen zum ersten Mal erschaffen wurden, nicht geändert hat. Darüberhinaus verstärkte Er diese natürliche Veranlagung auch noch durch die Zeichen in Seiner Schöpfung, die Seine Existenz bezeugen.
Da es für die Menschen unmöglich ist, ein genaues Wissen von Ihm zu erhalten, außer durch Seine Offenbarungen, schickte Gott Seine Gesandten, die den Menschen von ihrem Schöpfer, den sie anbeten sollen, berichteten. Diese Gesandten brachten auch Einzelheiten mit sich, wie man Gott dienen sollte, denn derartige Details kann man nur durch Offenbarung erfahren. Diese beiden Grundlagen stellten die wichtigsten Dinge dar, die die Gesandten aller göttlichen Offenbarungen von Gott mitteilten. Auf dieser Ebene besitzen alle göttlichen Offenbarungen dieselben edlen Ziele:
1. Die Einzigkeit Gottes – des gelobten und gepriesenen Schöpfers – in Seinem Wesen und in Seinen Eigenschaften zu bestätigen.
2. Zu bestätigen, dass Gott allein angebetet werden soll und dass kein anderes Wesen außer Ihm neben Ihm oder an Seiner Stelle angebetet werden darf.
3. Das Wohlergehen der Menschen zu bewahren und sich gegen Korruption und Böses einzusetzen. Denn alles, das den Glauben, das Leben, die Vernunft, das Vermögen und die Abstammung bewahrt, sind Teile dieses menschlichen Wohls, das die Religion schützt. Auf der anderen Seite ist alles, das diese fünf universellen Bedürfnisse bedroht, eine Form der Korruption, die die Religion bekämpft und verbietet.
2
4. Die Menschen zum höchsten Grad der Rechtschaffenheit, sittlichen Werte und edlen Bräuche einzuladen.
Das ultimative Ziel einer jeden Göttlichen Botschaft war seit jeher dasselbe: die Menschen zu Gott zu leiten, ihnen Seine Existenz bewußt zu machen und dass sie Ihn allein anbeten sollten. Jede Göttliche Botschaft kam, um diese Bedeutung zu bestärken, und diese Worte wurden von den Zungen aller Gesandter wiederholt: “Dient Gott, ihr habt keinen anderen Gott außer ihm.” Diese Botschaft wurde der Menschheit von Propheten und Gesandten überbracht, die Gott zu jeder Nation sandte. Alle von diesen Gesandten kamen mit derselben Botschaft, der Botschaft des Islam.
Alle die Göttlichen Botschaften kamen, um das Leben der Menschen zur freiwilligen Ergebung in Gottes Willen zu bewegen. Aus diesem Grund teilen sie alle den Namen des “Islam”, oder “Ergebung”, abgeleitet von dem arabischen Wort “Salam” oder “Frieden”. In diesem Sinne war Islam die Religion aller Propheten. Warum aber gibt es die vielen verschiedenen Unterschiede in der Religion Gottes, wenn sie alle derselben Quelle entstammten? Die Antwort ist zweierlei:
Der erste Grund ist, dass durch die lange Zeit, die verstrichen ist, und aufgrund der Tatsache, dass die vorherigen Religionen nicht unter Gottes Schutz standen, sie zahlreichen Wechseln und Veränderungen unterlagen. Als Ergebnis können wir feststellen, dass die grundlegenden Wahrheiten, die alle Gesandten gebracht hatten, sich nunmehr unter den Religionen unterscheiden; am offensichtlichsten ist das bei der Glaubenslehre und dem Dienst für Gott allein zu erkennen.
Der Zweite Grund dieser Variationen ist, dass Gott in Seiner unermesslichen Weisheit und mit Seinem Ewigwährenden Willen, bestimmt hat, dass all die göttlichen Botschaften vor der letzten Botschaft des Islams, die Muhammad -möge Gott ihn preisen- gebracht hat, nur auf einen bestimmten Zeitrahmen begrenzt gültig bleiben. Aufgrund dessen befassen sich deren Gesetze und Methodologie nur mit diesen besonderen Bedingungen des Volkes, für das sie gesandt wurden.
Die Menschheit hat zahlreiche Perioden der Leitung, Irreführung, Rechtschaffenheit und Abweichungen durchlebt, vom primitivsten Zeitalter bis zur höchsten Zivilisation. Die göttliche Leitung hat die Menschen durch all dies begleitet und jederzeit angemessene Lösungen und Heilmittel bereitgehalten.
Dies war der Kern der Ungereimtheiten, die unter den verschiedenen Religionen vorherrschen. Diese Uneinigkeit ging nie über die Besonderheiten des Göttlichen Gesetzes hinaus. Jede Kundgebung des Gesetzes richtete sich an die besonderen Probleme des Volkes, für das es bestimmt war. Trotzdem gibt es auch noch viele Abschnitte mit erstaunlichen Übereinstimmungen, z.B. in den Grundsätzen des Glaubens, den Grundlagen und Zielen des Göttlichen Gesetzes, wie der Schutz des Glaubens, des Lebens, der Vernunft, des Eigentums, der Abstammung und das Walten von Gerechtigkeit im Land; und auch bestimmte
3
grundsätzliche Verbote entsprechen sich, davon sind die wichtigsten: Götzendienst, Ehebruch, Mord, Diebstahl und falsche Zeugenaussagen.
Desweiteren stimmen sie auch über gute moralische Eigenschaften überein, wie Ehrlichkeit, Gerechtigkeit, Keuschheit, Rechtschaffenheit und Gnade. Diese und andere Prinzipien sind ewig und dauerhaft; sie bilden die Essenz aller göttlichen Botschaften und verbinden diese untereinander.
Quelle: Islamreligion.com
Autor: M. Abdulsalam
Kooperatives Da'wa-Büro in Rabwah (Riyadh)
www.islamhouse.com

WAR CRMINALS


1993-1995Major General Moshe Kaplinsky, The General of destruction of the civilians in Palestine. He graduated of murdering in the U.S.A.
A short timeline on Kaplinski:1976: enlisted into the Golani psycho Brigade.1982: appointed Commander of the Golani Reconnaissance and destruction Unit.1985: appointed Commander of the Gideon Battalion within in the Golani psychos.1993: appointed Commander of the Golani criminals Brigade. March 2005: appointed to the position of Deputy Chief of the General Staff for Genocide and collective destruction of Palestinian civilians.

WAR CRIMINALS(2


1989-1991Yair Naveh was the Commander of the Brigade along the border with Lebanon, and 1999-2001, Commander of Golani Unit. Naveh is in charge of the Central Command for murdering Palestinians, destroying their homes, confiscating their lands, building and increasing the Jewish settlements in the Middle of the “West Bank” area

WAR CRIMINALS(SERIES 1)

War Criminal Dan Halutz (not a Golani), the IDF Commander who lostthe last war against Lebanon on the field but won it at the stock exchange

نظرة على المخدرات

أن كلمة أفيون مشتقة من الكلمة اليونانية(opium) التي تعني عصارة المورفين وهي عصارة نبات الخشخاش (papaver somniferum) ويتم الحصول عليها بعد تشريط الثمار الخضراء تشريطات عرضية وتركها تنزف العصارة ليلا ًثم تجمع في الصباح وتجعل في عجينة بنية اللون ذات رائحة مميزة لوجود حمض الميكونيك (meconic acid). وقد استخدم الأطباء العرب القدامى الأفيون لعلاج الإسهال، وفي عام 1803م تمكن كيميائي ألماني من فصل المورفين من الأفيون واشتق اسم المورفين من Morpheus أو إله الأحلام عند الإغريق وتلا ذلك فصل عدد آخر من أشباه القلويات (alkaloids) والتي من أهمها الكودايين والبابافيرين، وبعد ذلك تمت معالجة أشباه القلويات المستخرجة من الأفيون كيميائياً للحصول على مركبات جديدة مثل الهيرويين والأبومورفين والنالورفين، ثم تلا ذلك مركبات أخرى مخلقة كيميائياً بالكامل بغرض استخدامها طبياً مثل الميبريدين (meperidin) والبيتيدين (pethidin) والميثادون (methadone) وتأثير هذه المركبات مشابه لتأثير المرفين وإن اختلفت حدة بعض التأثيرات ومدتها عن المورفين. وتأثير المورفين يكون بصفة أساسية علي الجهاز العصبي المركزي فيؤدي إلي الهدوء والنوم وتسكين الألم وهو مثبط لمركز التنفس والسعال ولمركز وتنظيم الحرارة مما يؤدي إلي الهدوء والنوم وتسكين الألم وهو مثبط لمركز التنفس والسعال ولمركز تنظيم الحرارة مما يؤدي إلي خفض حرارة الجسم ، وكلها أعراض مباشرة للتثبيط الذي يصيب الجهاز العصبي. وللمورفين بعض التأثيرات المنشطة لبعض مناطق الجهاز العصبي ويظهر ذلك في صورة غثيان وقيء وضيق حدقة العين وهبوط في سرعة نبض القلب.
استخدامات المورفين الطبية:
1- مسكن قوي في الحالات شديدة الألم مثل انسداد الشريين التاجية والحروق وبعض العمليات الجراحية وفي المراحل المتقدمة من السرطان.
2- حالات الصدمة
3- فشل القلب وأديما الرئتين والجرعة السامة 2-5 جرام من الأفيون الخام ، 1و0 – 5 و0 جرام من المورفين.
التسمم الحاد بالمورفين:
يحدث نتيجة تعاطي جرعات زائدة ، سواءً أثناء العلاج أو بغرض الانتحار أو أثناء تعاطيه كعقار للإدمان.
الأعراض: تظهر بعد نصف ساعة إذا تم تناول العقار عن طريق الفم ، وبعد دقائق إذا تم تناول العقار عن طريق الحقن ، وهي تتجلى في صورة سبات (غيبوبة) مع ضعف في التنفس كما ينخفض ضغط الدم ويبطأ النبض مع قوته ويشحب الجلد مع زيادة إفراز العرق وتضيق حدقة العين بدرجة كبيرة فتصبح في حجم رأس الدبوس وينتهي الأمر بالوفاة نتيجة شلل المراكز العصبية وخاصة مركز التنفس.
العلاج: يراعى أولاً عدم انسداد المجرى التنفسي بشفط السوائل ، ومساعدة عملية التنفس بالأكسجين أو بالتهوية الصناعية ، كما يتم غسل المعدة حتى ولو بعد ساعات عديدة من تناول المورفين حيث يستمر إفرازه في عصارة المعدة ، ويعطى الترياق الفيزيولوجي المعروف باسم النالوكسون (Naloxon) بالوريد بجرعة مقدارها 4و0 مجم ويمكن تكرارها إذا لزم الأمر.
التسمم المزمن بالمورفين:
ينشأ هذا النوع من التسمم نتيجة تعاطي العقار بصفة متكررة حيث يمضغ الأفيون الخام، أما المورفين فيؤخذ عن طريق الحقن وأما الهيروين فقد شاع استخدامه كمسحوق للاستنشاق ، وغالباً ما يكون مغشوشاً بمواد أخرى مثل أقراص الأسبرين المطحونة.
الأعراض: تبدأ أعراض التسمم المزمن بالانحلال التدريجي لقوى الجسم والعقل فيصبح المزمن مهملاً لنفسه ، قليل التركيز ، فاقداً اهتمامه بنفسه وصحته وأسرته ، كما يختل عمله ويلجأ إلى كثرة التغيب والإهمال في العمل ، ويصاحب ذلك اضطرابات هضمية كفقد الشهية والإمساك وفقد الوزن ، كذلك تظهر ارتعاشات عضلية وتتعثر الخطى وتستمر حدقة العين في التضييق كما تظهر على المريض آثار الحقن المتكررة بأوردة الذراعيين والساقين ، ويصاحب ذلك ضعف في القدرة الجنسية في الرجال واضطراب الطمث في النساء. والتعود (dependence) على العقار في هذه الحالة يكون نفسياً وجسدياً معاً ، بمعنى أن المدمن لا يستطيع أن يصبر على عدم تعاطي العقار وإلا أصابته حالات هياج شديدة قد يرتكب خلالها أبشع الجرائم من أجل الحصول على العقار أو المال اللازم لشرائه ، وإذا مرت عدة ساعات دون الحصول على العقار تبدأ الأعراض الإنسحابية (withdrowal symptoms) وهي قد تكون بسيطة في البداية حيث تبدأ بزيادة سرعة التنفس يصاحبها زيادة في النبض وارتفاع في ضغط الدم ، وينتاب المريض شعور بالخمول والتثاؤب وتسيل إفرازات الأنف والعين والعرق وتبدأ حدقة العين في الاتساع ثم تتدرج الأعراض إلى قيء وإسهال وتقلصات عضلية وآلام شديدة في العظام والمفاصل ، وتصل هذه الأعراض لذروتها بعد حوالي 3 أيام وفي حالات الإدمان البسيطة قد يتحمل المدمن الأعراض في الانحسار إلى أن تختفي بعد حوالي 10 أيام دون علاج وتختفي فوراً عند أخذ المورفين. أما في حالات الإدمان الشديدة فقد تكون هذه الأعراض فيها شديدة لدرجة أن الإسهال والقيء قد يتسببان في حالة من الجفاف يمكن أن تودي بحياة المدمن ، كما تنتاب المدمن حالات من الهياج والأرق مع محاولته الانتحار.
العلاج: لعلاج مدمن المورفين والهيروين يجب عزله في مستشفى لعلاج المدمنين والحيلولة بينه وبين المصادر الخارجية للحصول على العقار، ويبدأ العلاج بالتقليل التدريجي للكمية المعطاة مع إعطاء بعض الأدوية المهدئة والغنية بالتغذية والصحة الجسمية والنفسية لمعرفة دوافعه الحقيقية للإدمان.



الكوكايين(Cocaine):
موجود في نبات الكوكا (erythroxylon coca) والكوكايين النقي يكون علي هيئة مادة مبلورة بيضاء اللون ذات طعم مر يترك بعده تنميلاً في السان والغشاء المخاطي للفم.
استخداماته: 1-طبياً: كمخدر موضعي في عمليات الأذن والحنجرة والأسنان.
2-غير طبي: يستخدم كمخدر للإدمان علي هيئة مسحوق يستنشق عن طريق الأنف كما يؤخذ عن طريق الحقن أيضاً. وهولا يكون نقياً عادة وإنما تشوبه كثير من والمواد الأخرى مثل الأمفيتامين والإستركنين والحشيش وكذلك الدقيق والنشا.وهذه المواد تتم إضافتها بغرض زيادة ربح بائع المخدرات ولكنها في نفس الوقت تزيد من سمية المخدر وأضراره. والتسمم عادة يكون عرضياً نتيجة للاستخدامات الطبية للكوكايين أو تعاطيه كعقار للإدمان ، وهو يؤثر على الجهاز العصبي المركزي بتنبيه في البداية ، يليه تثبيطه ويؤدي أيضاً إلى شلل أطراف الأعصاب الحسية مع انقباض الأوعية الدموية وهذا الأثر تتم الاستفادة منه طبياً في التخدير الموضعي. والجرعة السامة 200 ملليجرام ويكون التسمم حاداً أو مزمناً.
التسمم الحاد: تبدأ الأعراض في الظهور خلال 3-5 دقائق إذا أخذ عن طريق الوريد بينما في حالات الاستنشاق (snuffing) فإن الأعراض تظهر بعد 20 دقيقة ويشعر المريض بصداع وغثيان وقد يحدث قيء ويصاحب ذلك الإكثار من الكلام مع زيادة في الحركة وهلوسة سمعية وبصرية وشمية كما يفرز العرق ويشحب لون الجلد ويسرع النبض ويضطرب القلب مع ارتفاع ضغط الدم وسرعة وعدم انتظام التنفس وترتفع الحرارة لدرجة الحمى (cocaine fever) وتتسع حدقتا العينين مع استجابتهما للضوء (بعكس التسمم بالأتروبين) ، ثم تظهر تشنجات ورعاش مع تنميل وتخدر في الأطراف، ويلي ذلك أعراض تثبيط الجهاز العصبي المركزي حيث يضعف النبض ويهبط ضغط الدم مع بطء وعدم انتظام التنفس وينتهي ذلك بالوفاة نتيجة هبوط القلب وصعوبة التنفس.
العلاج: الاهتمام بالتنفس وملاحظة المسالك التنفسية وأيضاً الاهتمام بالدورة الدموية بإعطاء المحاليل ومراقبة الضغط وفي حالة اضطراب نظم القلب تعطى الأدوية المناسبة مثل البروبرانولول بجرعة 1-2 ملليجرام بالوريد ثم يتم عمل غسيل معدة مع علاج التشنجات بإعطاء الديازيبام بالوريد بجرعة 5-10 ملليجرام والعمل على تخفيض الحرارة بالكمادات الثلجية.
التسمم المزمن (الإدمان): يحدث نتيجة استنشاق المدمن الكوكايين وقد تصل الجرعة اليومية منه إلى نصف جرام بشكله النقي أو المخلوط بعقاقير أخرى.
الأعراض: اضطراب بالجهاز الهضمي في صورة فقد الشهية مع زيادة اللعاب وغثيان يؤدي ذلك إلي فقد الوزن ويكون المريض عصبياً ويشكو من الأرق مع حدوث تشنجات ورعاش كما يلاحظ اضطراب عقلي على صورة هلاوس سمعية وحسية وأكثرها تميزاً شعور المريض بوجود حشرات تحت الجلد مما يجعله يحكه بشدة قد تتنتج عنها تقرحات بالجلد. كما قد يحدث انثقاب الحجاب الحاجز مع فقد حاسة الشم ، وكذلك الشعور بالعظمة مع الميل العدواني مما قد يدفع المدمن لارتكاب الجريمة وقد ينتهي به الحال إلى الجنون.
العلاج: يجب أن يتم في مصحة خاصة ، وفيه يوقف المخدر مرة واحدة مع علاج الأعراض مثل التشنجات بإعطاء الديازيبام بجرعة 5 ملليجرام بالوريد وعلاج الأرق والتوتر بإعطاء المهدئات والمنومات ، مع علاج المدمن علاجاً نفسياً واجتماعياً حتى يعود شخصاً سوياً.




الحشيش (Hashish):
يحضر الحشيش من أطراف أزهار أنثى نبات القنب الهندي (Cannabis Sativa) ويعرف بأسماء مختلفة تبعاً لأماكن تعاطيه ، ففي الشرق يعرف الحشيش وفي أمريكا يعرف بالماريوانا (Marijuana) ويدمن الناس على الحشيش لأنه يحقق البهجة ولوجود اعتقاد خاطئ بأنه يطيل مدة الجماع. وتوجد طرق متعددة لتعاطي الحشيش منها التدخين بالنرجيلة أو مع التبغ وهي الطريقة الشائعة أو بخلطة مع الداتورة والعسل فيما يعرف بالمانزول ، ويظهر تأثيره بعد دقائق من التدخين ويرجع التأثير إلى وجود عدد من الراتينجات (resins) وأهمها رباعي هيدروكانابينول (tetrahydrocannabinol) التي تسبب خليطاً من التنبيه والتثبيط للجهاز العصبي المركزي.
الأعراض: يؤدي الحشيش إلي زيادة حدة الأبصار والسمع كما تزداد حاسة التذوق والشم ويكثر الشخص من الكلام مع زيادة الوزن يلي ذلك أن الشخص تحدث عنده تخيلات مصحوبة بهياج وقد يضحك ويغني ويفقد قدرته علي معرفة الزمان والمكان وتقدير المسافات مما يؤدى إلي حوادث السيارات بين السائقين ويعطي انطباعاً كاذباَ بطول الجماع مع زيادة ضربات القلب وأحتقان العينين ويظهر علي الشخص هذيان وهلاوس بصرية وسمعية وقد تعتريه نوبات من الخوف والذعر وعند التوقف عن التعاطي تكون أعراض الامتناع بسيطة لأن الحشيش لا يؤدي إلي التحمل (tolerance) ولا يوجد تعود جسماني ولكن يوجد تعود نفسي وتظهر الأعراض علي هيئة اضطراب في النوم وتوتر مع رعاش بالأصابع وغثيان وإسهال وتزول بعد فترة قصيرة وقد أثبتت الأبحاث خطأ الاعتقاد السائد بأن الحشيش يزيد القدرة الجنسية حيث وجد أن هرمون الذكورة يقل وكذلك عدد الحيونات المنوية في الرجل كما يمنع التبويض عند النساء.
المعالجة: لا توجد معالجة خاصة وإنما معالجة الأعراض مثل العناية بالجهاز الدوري والتنفسي وتهدئة المريض في حالة التهيج كما يجب عمل غسيل المعدة.



القات (khat, kat):
ينمو نبات القات علي هيئة شجيرات في المناطق المرتفعة في اليمن وشرق أفريقيا ويتم تعاطي القات غالباً عن طريق المضغ حيث تمضغ أوراق النبات الطازجة في الفم وتخزن في جانبه لمدة تتراوح بين عدة دقائق وعدة ساعات ثم تلفظ بعد ذلك. والمواد الفعالة في القات هي الكاثين (cathine) والكاثينون (cathinone) وهي أشباه القلويات وتشبه في تاثيرها الأمفيتامين أي تحدث تأثيراً منشطاً ويبدأ التنشيط في الجهاز العصبي المركزي حيث يشعر الإنسان بالانتعاش واليقظة والتحرر من الضغوط النفسية ويعقب ذلك استرخاء وعدم تركيز ومع زيادة الجرعة بحدث الأرق والقلق والهلاوس. كذلك يؤثر القات في الجهاز الهضمي حيث يسبب فقد الشهية وعسر الهضم والتهاب المعدة والإمساك الذي يؤدي إلي سوء التغذية والهزال.
عند الامتناع عن تعاطي القات تكون أعراض الامتناع بسيطة حيث إنه يسبب تعود نفسي لا جسماني وتشمل الأعراض الاكتئاب وسرعة الانفعال والأحلام المزعجة والأرق.




النيكوتين(Nicotine):
يوجد النيكوتين في نبات التبغ المعروف بالنيكوتينات التبغية(Nicotina tubacum) وخصوصًا في الأوراق التي تستخدم في صناعة السجائر وإليه يرجع اللون والرائحة المميزة لها كما يستخدم كمبيد حشري.
يحدث التسمم عرضياً من الشره في التدخين وخاصة بين غير المعتادين عليه كما ينتج عن استنشاقه أو شربه بطريق الخطأ بين المزارعين كذلك فإن ملامسة الجلد لسائل النيكوتين قد تحدث التسمم.
الجرعة القاتلة: إن نقطة واحدة من النيكوتين كافية لإحداث التسمم والوفاة وذلك خلال 5 دقائق وذلك نتيجة تنبيه يعقبه تثبيط للجهاز العصبي المركزي لأطراف الأعصاب السمباسيتية (sympathetic) كما يشمل أطراف الأعصاب المحركة للعضلات الإرادية.
أعراض التسمم الحاد: شعور بالحرقان من الفم حتى المعدة يعقبه زيادة إفراز اللعاب ويشكو المريض من غثيان وقيء مع ألام في البطن وإسهال يصاحبه عرق غزير وضيق حدقتي العينين وازدياد ضربات القلب والتنفس مع ارتفاع ضغط الدم كما يحدث صداع ودوخة ويكون المريض متوترًا مع عدم اتزانه يلي ذلك ظهور الارتعشات العضلية ثم التشنجات وفي مرحلة التثبيط تتسع حدقتا العين ويهبط الضغط ويصبح بطيئاً غير منتظم مع بطء التنفس وشلل بعض العضلات الإرادية وتسبق الغيبوبة الوفاة نتيجة فشل مركز التنفس.
المعالجة: العمل علي منع الامتصاص سواء بإحداث القيء أو عمل غسيل معدة مع ترك مسحوق الفحم النشط بها كما يجب الاهتمام بالتنفس بإعطاء الأكسجين وقد يحتاج المريض إلي تهوية صناعية. توقف التشنجات بإعطاء حقن الديازيبام بالوريد كما يعطي الأترويبن الذي يستعمل كمنبه ويعالج فرض النشاط البارسمبتاوي.
التسمم المزمن: يحدث نتيجة شراهة التدخين لمدة طويلة أومن التعرض للنيكوتين أثناء العمل.
الأعراض: تبدأ الأعراض بفقد الشهية والغثيان وزيادة الحموضة بالمعدة يصاحبها فقد في الوزن كما يكون معدل الإصابة بسرطان الشفاه واللسان مرتفعاً بين المدخنين كذلك يعاني المريض من أزمات الربو والتهاب الشعب الهوائية المتكرر والإصابة بسرطان الرئة. كما أن المريض يكون عصبياً متوتراً تظهر عليه الارتعشات ويشكو من الصداع والدوار ويعاني من قلة وعتامة النظر وعدم لتكيف وقد ينتهي الحال إلي العمي الكلي (tobacco amblyopia).
المعالجة: العمل علي الإقلاع عن التدخين كما يجب مراعاة طرق الوقاية بين المشتغلين في صناعة السجائر حتى لا يتعرضوا للتسمم المزمن.




الداتورة(Datura):
نبات الداتورة من الفصيلة الباذنجانية ويشمل علي أشباه قلويات هامة هي الأتروبين (atropine) والهيوسين (hyoscine) والهيوسيامين (hyocyamine) وتحدث حالات التسمم حين تؤكل هذه النباتات بطريق الخطأ وخاصة في الأطفال أو حتى تدس بقصد التخدير وهذا هو الحال في المناطق الريفية التي تنمو فيها النباتات أما معظم الحالات فيحدث التسمم فيها نتيجة تناول أدوية تحتوي علي هذه المشتقات بجرعات عالية إما بطريق الخطأ أو لمحاولة القتل أو الانتحار.
الاستخدامات الطبية للأتروبين ومشتقاته:
1- قبل العمليات الجراحية لتقليل الإفرازات المخاطية في الشعب الهوائية ولمنع تنبيه العصب الحائر (vagus) مما يقلل من حدوث توقف القلب أثناء التخدير.
2- كمضاد للتقلصات في حالات المغص بأنواعه حيث يؤدى إلي ارتخاء العضلات اللاإرادية.
3- في علاج قرحة المعدة.
4- في علاج قرحة القرنية.
5- كمضاد لبعض السموم مثل المركبات الفسفورية العضوية التي تستخدم كمبيد حشري.
الجرعة السامة: من الأتروبين حوالي 100 مليجرام من الهيوسين حوالي 30 مليجرام.
الأعراض: يحدث التسمم من الأتروبين نتيجة تثبيط الجهاز العصبي الباراسمبتاوي ومن التأثير علي الجهاز العصبي المركزي في صورة تنبيه ثم تثبيط والأعراض يمكن تلخيصها في الأتي:
1- جفاف في الحلق مما يؤدي إلى صعوبة في البلع وحشرجة في الصوت.
2- يحتقن الوجه ويصبح الجلد جافاً لتوقف إفراز العرق.
3- تتسع حدقة العين وتفقد قدرتها علي الاستجابة للضوء.
4- يتهيج المريض ويأتي بحركات لاإرادية مثل محاولة الإمساك بأشياء خيالية.
5- عدم الاتزان في المشي مثل السكارى.
6- ترتفع درجة الحرارة ويسرع النبض والتنفس.
ثم تعقب مرحلة الإنارة هذه مرحلة تثبيط الجهاز العصبي المركزي حيث يهدأ المريض ويخلد للنوم العميق ويدخل في غيبوبة تتميز باحمرار الوجه وجفافه واتساع حدقتي العين دون استجابة للضوء ويضعف التنفس ويصير سطحياً ثم يتوقف نتيجة شلل مركز التنفس في النخاع المستطيل وتحدث الوفاة.
معالجة حالات التسمم: تراعى القواعد العامة لمعالجة التسمم وتراعى الأولويات في علاج الحالة على حسب حالة المريض وخطورتها.
في حالات الغيبوبة تكون الأولوية المطلقة للحفاظ على مجرى التنفس مفتوحاً وقد تلزم التهوية الصناعية والأكسجين على حسب عمق الغيبوبة.
أما إذا وصل المريض في حالة واعية فإنه يعطى شراب عرق الذهب المقيئ للتخلص من السم الموجود في المعدة ، وإذا فشلت هذه الطريقة بعد تكرارها أو إذا كان المريض في غيبوبة يجرى غسل المعدة مع مراعاة تركيب أنبوبة من النوع المزود بوسادة قابلة للانتفاخ لمنع دخول أي سائل إلى القصبة الهوائية أثناء الغسيل. ويمكن أن يعطى المريض مهدئات مثل الديازيبام بالوريد لحالات الهياج. والترياق الفيزيولوجي المستخدم هنا هو ساليسيلات الفيزوستجمين (physostigmine salicylate) 1-2 ملليجرام بالوريد ويمكن تكرارها على ألا تتعدى الجرعة 4 ميلليجرام ويتم تخفيض الحرارة بالكمادات الثلجية أو الكحولية.




الديجيتال (Digitalis):
يستخرج جليكوزيد الديجيتال (digitalis glycosides) من أوراق نبات معروف بالدجيتال الأرجواني (digitalis purpurea) ويستخلص منه مواد كثيرة أهمها الديجوكسين (digoxin) والديجتوكسين (digitoxin) وهي تستعمل في الطب كمقوية لعضلة القلب ومنظمة لضرباته كما أنها تدر البول ويحدث التسمم بالدجيتال عادة من الأدوية الجاهزة نتيجة تناول جرعات كبيرة إما عن طريق الخطأ أو كوسيلة للانتحار ولهذا الدواء خاصة التراكم (accumulation) في الجسم مما يزيد من سميته والجرعة السامة 10 ملليجرام للديجيتوكسين و5 ملليجرام للديجوكسين.
الأعراض: تبدأ الأعراض بعد عدة دقائق أو عدة ساعات من أخذ الجرعة السامة علي هيئة غثيان وقيء يعقبه ألم في البطن وإسهال ثم تباطؤ في ضربات القلب وقد يصاحبه اضطرابات نظم القلب بكل أنواعه كما يشكو المريض من الصداع ويعاني من الهلوسة وعدم الإدراك والدوار ويصبح حساساً للضوء ويرى الصورة مزدوجة (diplopia) وتصير الألوان غير طبيعية ويبطأ التنفس ويصير شخيراً ثم يذهب في نوم عميق يعقبه السبات والوفاة.
المعالجة: وقف الدواء فوراً ونقل المريض إلي غرفة العناية المركزة مع العناية بالتنفس ويجب عمل غسل للمعدة يسبقه إعطاء مسحوق الفحم المنشط. وينبغي العمل كذلك علي المحافظة علي المعدل الطبيعي للبوتاسيوم في الدم وفي المراحل الأولي من التسمم حيث يكون النبض بطيئاً تعطى سلفات الأتروبين ( 2 ملليجرام بالعضل ) ثم يعطى علاج لاضطراب نظم القلب ويجب العمل علي سرعة إفراغ السم من الجسم بإعطاء مضاد الديجوكسين المعروف بالضد النوعي للديجوكسين(digoxin specific antibody).




الأكونتين (Aconitine):
يستخلص هذا السم من النبات المعروف بخانق الذئب (aconitum napellus) وهو ذو أزهار زرقاء اللون وجميع أجزاء النبات سامة ولكن الجزء الذي تكثر منه حالات التسمم هو الجذور لتشابهه بجذر الجلابة (jalap root ) الذي يستخدم في الإجهاض وكذلك جذر فجل الخيل (horse radish) الذي يستخدم في عمل الصلصة.
وحالات التسمم أغلبها عرضيه أو انتحارية لمن يستطيع الحصول عليه، وجذور خانق الذئب مخروطية الشكل ذات لون أسمر من الخارج وأبيض مصفر من الداخل وتوجد بها ثنايا وتجاعيد وعند مضغها تحدث شعوراً بالتنميل يتبعه خدر في الشفتين واللسان والفم والبلعوم والجرعة السامة 1-3 ملليجرام من الأكونتين 1-3 جرام من جذر خانق الذئب وهو يؤدى إلي تنبيه يعقبه تثبيط للجهاز العصبي المركزي ونهايات الأعصاب الحسية ، كما يحدث تثبيط لعضلات القلب وتنبيه لمركز العصب الحائر.
الأعراض: بعد تناول الجرعة السامة ببضع دقائق إلي ساعة يشعر المريض بدفء ثم يصحبه زيادة اللعاب ثم تنميل يتبعه تخدير في الفم واللسان والبلعوم يليه ألم في المعدة وقيء ثم ينتشر التنميل ليشمل جميع أجزاء الجسم والأطراف ويشعر المصاب بتشنج في الحلق والبلعوم مع عدم القدرة علي البلع ثم يغطي الجسم عرق غزير بارد ويضعف المصاب ويصبح غير قادر علي الوقوف أو المشي ويختل بصره ويثقل سمعه وكلامه ويبطأ النبض ويصبح غير منتظم ويصعب التنفس ويكون بطيئاً ثم مضطرباً وتضيق حدقتا العينين ثم تتمددان علي التوالي يلي ذلك حدوث ضعف وشلل عام مع انخفاض درجة الحرارة وينتهي الأمر بالوفاة نتيجة شلل مراكز القلب والتنفس بعد مضي ثلاث أو أربع ساعات من أخذ السم.
المعالجة: يتم عمل غسيل للمعدة أو أخذ مقيئ كعرق الذهب ويعطي المريض علاجاَ لهبوط القلب والدورة الدموية كالديجيتال والأتروبين يعالج هبوط التنفس بإعطاء أكسجين أو تنفس صناعي ويعمل علي تدفئة المريض.




الإرجوت (Ergot):
الإرجوت فطر طفيلي ينمو علي كثير من المحاصيل الزراعية التي تعتبر مصدراً مهماً للدقيق كالشعير والقمح وهو يحتوي علي كثير من المواد الفعالة التي تختلف في تركيبها وأثرها علي الجسم وأهمها ما يلي:
1- الإرجوتامين (ergotamine) والإرجومترين (ergometrine): ويحدثان انقباضاً بالأوعية الدموية وتنبيهاً للعصب الحائر كما يكثر استعمالهما في تنشيط عضلات الرحم أثناء الولادة وفي علاج الصداع النصفي.
2- بروموكريبتين (bromocriptine): ويعمل على جفاف اللبن في ثدي الأم.
3- الإرجوت المهدرج (hydrogenated ergot): ويعمل على توسيع شرايين المخ أيضاً.
4- حمض الليسيرجيك (LSD): ويتعاطى كعقار للهلوسة.
ويكون التسمم بالإرجوت إما حادة وإما مزمناً. والتسمم الحاد يكون عرضياً عادة نتيجة استخدامات الطبية وخصوصاً في المرضى اللذين يعانون من أمراض الكبد والكلى وأحياناً يكون جنائياً عندما يستخدم في الإجهاض الجنائي. والجرعة السامة 10 جرام من الإرجوت الخام.
أعراض التسمم الحاد: غثيان وقيء وإسهال مع عطش شديد وهبوط مع تقلص العضلات ورعشة وتشنجات وفقد الوعي كما يحدث الإجهاض في الحوامل ويظهر اليرقان والنقط النزفية تحت الجلد وتضيق حدقتا العينين.
المعالجة: عمل غسيل للمعدة وإعطاء مسهلات وموسعات للشرايين التاجيية مثل النيتروجليسرين كما تعطى مضادات للتخثر.
التسمم المزمن: ينتج من استعمال المادة الفعالة لمدة طويلة في علاج الصداع النصفي كما يحدث من تناول خبز أو حلوى مصنعة من دقيق ملوث بالفطر الإرجوتي.
ويشكو المريض من غثيان وقيء واسهال مع عطش شديد وتنميل في الأصابع قد ينتهي بحدوث غرغرينا بها، كما يحدث أيضاً بالأمعاء وثمة صورة أخرى من صور التسمم المزمن تتجلى بإحباط وضعف يلي ذلك حدوث تقلصات عضلية يعقبها تشنجات مؤلمة في الأصابع والأطراف وقد تشمل الجذع كله ويصاحب ذلك رؤية مزدوجة وضعف السمع وصعوبة الكلام.
المعالجة: تعالج الأعراض بإعطاء موسعات للشرايين ومضاد للتخثر كالهيباريين مع الحفاظ على الأطراف نظيفة جافة لمنع حدوث غرغرينا.




حمض الليسيرجيك (LSD):
هو مسحوق أبيض عديم اللون والرائحة يحضر من الإرجوت ويستخدمه بعض الفنانين والرسامين لاعتقادهم بأنهم يكونون أكثر إبداعاً تحت تأثيره ويسبب تعاطيه آثاراً سيئة في نفسية المدمن وتظهر الأعراض خلال نصف ساعة من تناوله وتستمر لعدة ساعات وقد تصل ثلاثة أيام وهو يعرف بعقار الهلوسة.
والأعراض هي اضطراب الإدراك وتغير في التفكير والمزاج ويظل الشخص في يقظة ولكنه يشعر كما لو كان يحلق بعيداً في القضاء ويكون منفصلاً عن عالمه مع اضطراب في تقدير الوقت.




الإستركنين (strychnine):
من أشباه القلويات ويستخلص من بذرة نبات الجوز المقيئ (strychnux nux vomica seed) بعد سحقها والبذور قرصية الشكل مفرطحة ناعمة الملمس بيضاء إلي بنية اللون شديدة الصلابة لا تتأثر بحموضة المعدة لذلك لا تحدث تسمماً إذا أخذت كما هي. وبالإضافة إلى الإستركنين فإن البذرة تحتوي على أشباه القلويات أخرى وهو البروسين ولكنه أقل فاعلية.
الفوائد والاستعمال:
1- استعمال طبي : كمقو وفاتح للشهية وأيضاً كمنبه للتنفس.
2- استعمال غير طبي كمبيد للفئران وكذلك يضاف إلى بعض عقاقير الإدمان مثل الكوكايين والحشيش على سبيل الغش.
ظروف التسمم:
1- تسمم عرضي: وهو الأكثر شيوعاً نتيجة الجرعة الطبية أو نتيجة خطأ في استعمال معلق الإستركنين حيث يحضر في وسط قاعدي مما يؤدي إلى ترسبه في قاع الزجاجة فإذا أخذ المريض العقار دون رج الزجاجة قبل الاستعمال فإن آخر جرعة تكون شديدة التركيز مما يؤدي إلى تسمم المريض ووفاته.
2- تسمم انتحاري: بين بعض الفئات الذين يمكنهم الحصول على الإستركنين ويكونون على دراية باستخدامه كمبيد مثل الأطباء والصيادلة والمشتغلين بالزراعة.
3- تسمم جنائي: وهو نادر الحدوث نظراً لسرعة ظهور أعراض التسمم ولطعمه المر المميز.
الأعراض:
تبدأ بعد ربع ساعة إلى نصف ساعة من تناول السم حيث تعتبر الجرعة السامة من 30-60 ملليجرام ويبدأ المسمم قلقاً متوتراً مع الشعور بتيبس في عضلاته وخاصة خلف الرقبة والوجه ويعقب ذلك ظهور تقلصات يليها حدوث تشنجات بصورة مفاجئة وهي تشنجات تتميز بكونها مؤلمة وتشمل جميع عضلات الجسم ونظراً لقوة عضلات الظهر عن عضلات البطن فإن الجسم يتقوس إلى الخلف بصورة مميزة تعرف بوضع التشنج الظهري (opisthotonus) ويصاحب ذلك تشنج بعضلات الوجه مما يعطيه ابتسامة ساخرة تعرف بالتكشيرة الساردينية (risus sardonicus) ، وتنقبض أيضاً عضلات الفك السفلي وتجحظ العينان مع اتساع الحدقتين ويحتقن الوجه وترتفع درجة الحرارة ويبطأ النبض مع ارتفاع في ضغط الدم. وتؤدي انقباضات عضلات الصدر والبطن والحجاب الحاجز إلي إعاقة التنفس وحدوث الاختناق أثناء النوبة لمدة دقيقة أو دقيقتين يعقبها ارتخاء بوعيه أثناء فترة النوبة وتستمر هذه النوبة لمدة دقيقة أو دقيقتين يعقبها ارتخاء كامل بالعضلات يستمر لفترة تتراوح بين 5-15 دقيقة مع اختفاء كافة الأعراض ولكن المريض يكون في حالة توجس شديد ويلي ذلك حدوث نوبات أخري لأقل منبه حسي وعادة لا يتحمل المريض أكثر من 4-5 نوبات لتحدث الوفاة.
التشخيص:
1- إن ظهور نوبات تشنجية فجأة في شخص سليم لا يعاني من الأمراض ولم تحدث له أية إصابات وذلك عقب تناوله دواء أو طعام يثير الشك في التسمم بالإسيركنين.
2- ظهور الأعراض المصاحبة للتشنجات والسابق توضيحها.
3- التحليل الكيميائي.
4- اختبار بيولوجي وذلك بحقن المحلول المشتبه وجود السم به في أحد حيوانات التجارب المعملية يؤدي إلي حدوث التشنجات فوراً.
وقد تتشابه أعراض التسمم بالإستركنين مع أسباب أخري للتشنجات وخاصة حالات الكزاز (tetanus) ويمكن التفرقة كالآتي:



الإستركنين
الكزاز(التيتانوس)
يحدث بعد تناول السم من ربع إلى نصف ساعة
يحدث التشنج بعد فترة حضانة من التلوث الجرثومي للجرح
تظهر الأعراض فجأة
تظهر الأعراض تدريجياً
يشمل التشنج كل الجسم
يبدأ التشنج في عضلات الفك
توجد فترة ارتخاء للعضلات بين نوبات التشنج
لا توجد فترة ارتخاء للعضلات بين نوبات التشنج
تحدث الوفاة خلال ساعتين
تحدث الوفاة خلال أيام
التحليل الكيميائي إيجابي
التحليل الكيميائي سلبي
التحليل الجرثومي سلبي
التحليل الجرثومي يكشف عن وجود عصية الكزاز

العلاج:
أهم هدف هو إيقاف التشنجات التي قد تؤدي إلى الوفاة ، وبتم ذلك بإعطاء مضاد للتشنجات مثل الديازيبام بجرعة 5-10 ملليجرام أو بإعطاء أحد مركبات الباربيتيورات مثل الفينوباربيتال ويعطى بجرعة 5 ملليجرام/ كيلوجرام من وزن الجسم تكرر عدة مرات حتى يتوقف التشنج.
يجب أيضاً عزل المريض في حجرة هادئة ومظلمة لمنع تكرار التشنج نتيجة تعرض المريض لأي منبهات حسية.
ويجب مراعاة التنفس أثناء النوبة وذلك بالعمل على إبقاء مجرى التنفس مفتوحاً مع إعطاء الأكسجين.
منع امتصاص السم من المعدة بغمل غسيل للمعدة.
كذلك يجب إعطاء باسط للعضلات مثل succinyl choline.

تفكيك خلية لـ"حزب الله" في سيناء حاولت خطف إسرائيليين


كشفت مصادر عسكرية اسرائيلية ان مصر نجحت بمساعدة دولة جارة في تفكيك خلية لـ"حزب الله" حاولت خطف سياح اسرائيليين في شبه جزيرة سيناء، واشارت الى استمرار المخاوف في اسرائيل، من قيام بعض افراد الخلية الذين لم يتم القاء القبض عليهم من تنفيذ عملية في سيناء.
كما أبلغت المصادر العسكرية الاسرائيلية صحيفة يديعوت احرنوت امس، ان اسرائيل ابلغت مصر مؤخراً برغبتها في تمديد التهدئة مع حركة حماس الى وقت غير محدد.
كذلك اعلنت الصحيفة ان عاموس جلعاد رئيس الطاقم الامني السياسي في وزارة الدفاع الاسرائيلية بحث مع وزير المخابرات المصري عمر سليمان خلال زيارته القاهرة الاسبوع الماضي موضوع تمديد التهدئة باعتبارها تصب في مصلحة اسرائيل الحيوية وان باراك ابلغ قيادة الجيش الاسرائيلي بالقيام بكافة التدابير اللازمة للوصول الى ذلك الهدف فيما عبرت مصر عن رغبتها الشديدة في عدم انهاء التهدئة ايضا، والتي من المفترض ان تنتهي في ديسمبر القادم.
واوضحت الصحيفة ان "حماس" اشتكت الى مصر استمرار الخروقات الاسرائيلية وعدم ادخال كميات البضائع المطلوبة حسب اتفاقها مع مصر الى قطاع غزة، واشارت الى ان اوساطا في الجيش تعتقد ان استمرار التهدئة يخدم مصالح سكان جنوب اسرائيل، وسيساعد في اطلاق سراح شاليط، فيما رسمت مصادر اخرى صورة ضبابية للاوضاع على الحدود بين مصر وغزة.
واعتبرت ان "حماس" تستفيد من التهدئة في ادخال اسلحة ثقيلة واسلحة كتف مضادة للطائرات الى قطاع غزة، مشيرة الى انها اعدت سيارات مفخخة محملة بمئات الكيلوغرامات من المواد الناسفة استعدادا لاي عملية اسرائيلية محتملة في غزة.

Sunday, March 29, 2009


من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

كوين ماري 2 (QM2) هي عابرة محيط منتظمة، مملوكة لكونارد لاين. سميت على اسم الباخرة الأولى لكونارد لاين ار ام اس كوين ماري, والتي سميت بدورها على اسم الملكة ماري اوف تاك. عندما بنيت في 2003, كانت أطول اضخم وأعلى سفينة ركاب على الإطلاق. ولكنها خسرت ذلك اللقب لصالح سفينة رويال كارييبين انترناسيونال فريدوم اوف ذي سيز (حرية البحار) في أبريل 2006. ومع ذلك، فإن كوين ماري 2 تبقى أكبر عابرة محيط منتظمة (مقارنة بالسفن السياحية) التي صنعت حتى الآن. ذلك أن حجم و وزن كوين ماري 2 يتجاوز حجم و وزن الفئة فريدم لشركة رويال كارييبين انترناسيونال.
تحتوي ار ام اس كوين ماري 2 على 15 مطعماً و حانة، 5 أحواض سباحة، كازينو, قاعة كبرى, مسرح وقبة عملاقة.
محتويات[إخفاء]
1 خاصيات
2 تاريخ
2.1 الهندسة
2.2 البناء
2.3 تاريخ الخدمة
3 التصميم
3.1 خارجي
3.2 داخلي
3.3 المرافق,القمرات و النزل
3.3.1 احصائيات عامة
4 مواصفات تقنية
5 معرض الصور
6 انظر ايضا
7 وصلات خارجية
//

[عدل] خاصيات
كوين ماري 2 هي سفينة القائد الحالية لكونارد و تقوم بعبور الأطلسي بصفة منتظمة. بنيت السفينة لتكميل ار ام اس كوين اليزاباث 2 (QE2) - سفينة القائد لكونارد من 1969 إلى 2004 - و قامت بتعويضها علي عبور الأطلسي. الار ام اس كوين ماري 2 أبحرت في الاطلسي من 1936 إلى 1967.
"ار ام اس" على QM2 كانت تدل في الأصل على "روايال مايل ستريمر"، أما الآن فهي تدل على "روايال مايل شيب". وتم تلقيبها بذلك عند قيامها بأول رحلة من ساوثهامبتون باتجاه نيو يورك كمحافظة على عادة شركة كونارد. كوين ماري 2 ليست سفينة بخارية كسابقاتها، و لكنها تعمل بعدد من توربينات الغاز و محركات الديزل لإدارة توربيناتها الكهربائية الأربعة. و هي كسابقاته، عابرة أطلسي عابرة محيط منتظمة، في مقابل السفن السياحية، غير أنها تستعمل للسياحةأحياناً.

[عدل] تاريخ

[عدل] الهندسة
النظرة الهندسية للعابرة التي ستفتتح القرن العشرين — أضخم من أي واحدة صممت سابقاً — تبلورت عند المدير التنفيذي لكارنيفال كوربرايشن ميكي أريسون، الذي أفصح أن سبب شراء شركته لكونارد لاين هو صنع كوين ماري 2 و لا شيء آخر.

كوين ماري 2, المقدمة و الواجهة المميزتان لفئتها.
تم إيكال المهمة إلى المهندس البحري ستيفان باين الذي كان "مهووسا" بالسفن العملاقة منذ سنوات 1930. فقام بوضع الخطوط الكبرى للسفينة الأكبر التي صممها بأمتارها الـ 345 طولاً و الـ 41 عرضاً و الـ 72 ارتفاعاً، أي ما يعادل 23 طابقاً. اكملت كونارد تصميماً لفئة (كلاس) جديدة من 84000 طن و تتسع لـ 2000 راكب في 8 يوليو 1998، لكن أعيد النظر في كل التصميم بعد مقارنت خاصياتهم بمثيلاتها للسفن السياحية؛ إذ أن الفئة داستني (Destiny) لكارنيفال كرويز لاين من 100000 طن و تلك الخاصة بسفينة رويال كارييبين انترناسيونال فواياجر اوف ذي سيز بأطنانها الـ 137200.
بعد ستة أشهر في 10 ديسمبر أفصحت كونارد عن بعض التفاصيل الخاصة بالمشروع كوين ماري، و هو المشروع الذي يطمح لبناء باخرة قادرة على مجاراة كوين اليزاباث 2. و تم استعمال تصاميم العابرات السابقة و ترجمتها في التصاميم الهندسية للمشروع. كاسرة الأمواج الأمامية كانت شبيهة بالخاصة بالباخرة اس اس نورماندي. أما المقدمة فهي مستوحاة بشكلها المتدرج من ار ام اس كوين ماري، و لكن تم تعويض الزوايا بأقواس خفيفة. وأما بالنسبة للجسور العلوية فهي مفتوحة، و يمكن إغلاقها لمجابهة الطقس السيئ في الأطلسي الشمالي. حافظت التصاميم على الخطوط العامة للمدخنة و السطح كتلك الخاصة بـار ام اس كوين اليزاباث 2. و في مجمله كان التصميم يمزج بين تصاميم العابرات الأطلسية و السفن السياحية.
في البداية كان هذان التصميمان متضادان فالسفن السياحية منفتحة جدا على الاطراف تمكن الركاب من التمتع بمشاهد للبحر و لكنها خير مجهزة لمقارعة العواصف. اما السفن العابرة فهي معدة لمجابهة الامواج و الرياح و طوابقها لا تتجاوز حدود الهيكل. مما جعل التحدي ان تكون الباخرة الجديدة جذابة للرحلات السياحية. ومن أجل ذلك تم تزويد عدد كبير من المقصورات بشرفات و لكن حتى لاتقع في مستوى الماء عند الطقس السيئ و ضعت في أعلى السفينة و لذلك فالمرافق العامة بها تقع في طوابق سفلى. و هذا التصميم يوفر أيضا استقرار أكبر للسفينة.
الجهة الخلفية ل كوين ماري 2 غريبة بعض الشيء فهي مقوسة بشكل يذكر بالسفن الشراعية القديمة اما قاعها فهو مسطح و هي خاصية السفن الحديثة, و هي تمكن السفينة من استعمال توربيناتها الأربعة معا جنبا لجنب و ربح حجم اضافي لزيادة عدد المقصورات و المخازن.

[عدل] البناء
شارك في المناقصة الخاصة بالمشروع شركات هارلاند اند وولف من أيرلندا الشمالية, اكار كفارنر من النرويج, فانكانتياري من إيطاليا, ماير وارفت من ألمانيا, و شانتيي دو لاتلونتيك من فرنسا.

كوين ماري 2 في رصيف البناء بسانت نازار
و لو كانت الاشغال انطلقت حينها لاكتملت السفينة في 2002 و لكن العقد لم يوقع إلى في 6 نوفمبر 2000 مع شانتيي دو لاتلونتيك المملوكة لألستوم. و هو نفس رصيف البناء الذي بنى منافسي كونارد السابقين ال اس اس نورماندي و ال اس اس فرانس لمالكتهما الشركة العامة العابرة للاطلسي.
في 4 يوليو 2002 وضع هيكلها بسانت نازار بفرنسا. أمضى 3000 عامل سفن حوالي 8 مليون ساعة عمل على السفينة و شارك 20000 شخصا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في تصميمها, بنائها و تزويقها. و لبنائها تم استعمال 300000 قطعة معدنية لتركيب 94 جزءا من الهيكل تم ربطها و لحمها ببعض لصنع الجسم الضخم. و كانت أطول بكثير من السفن التي اعتاد الحوض بناءها بحيث تم اعتبارها بحجم 1.6 سفينة. و قد تطلبت حديدا أكثرا ب %40 من البواخر الأخرى لضخامتها و عوامل الرفاهية التي بها.
في 21 مارس 2003 طفت كوين ماري 2 لأول مرة. وتمت تجربتها بقطرها بين 25 سبتمبر-29 سبتمبر و 7 نوفمبر-11 نوفمبر 2003 بين سانت نازار و جزيرة يو. و في المراحل الأخيرة من البناء وقع حادث مميت حيث سقطت رافعة ممر على متنها عدد من العمال و أفراد عائلاتهم الذين دعو لزيارة السفينة من علو 15م مما ادى لمقتل 16 شخصا بينهم طفل و اصابة 32 آخرين.
عند اكتمال بنائها تم تسليمها لكونارد في ساوثمبتون بانقلترا في 26 ديسمبر 2003, و في 8 يناير 2004 سميت بكوين ماري 2 من قبل حفيدة حاملة الاسم الملكة اليزاباث II.

ار ام اس كوين ماري 2 عند وصولها إلى سدني, 20 فبراير 2007

[عدل] تاريخ الخدمة
في 12 يناير 2004, قامت كوين ماري 2 ب رحلتها الأولى من ساوثمبتون بانقلترا إلى فورت لودردال, فلوريدا بالولايات المتحدة, حاملة 2620 راكبا تحت اجراءات أمنية مشددة تحسبا لتهديدات ارهابية.

كوين ماري 2 تزور كوين ماري الاصلية (في الامام) بلونق بيتش, كاليفورنيا.
خلال الألعاب الأوليمبية الصيفية 2004 بأثينا تم استعمالها كسفينة نزل لمدة أسبوعين ونزل بها كل من توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق و زوجته, الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك و بعض الفرق الرياضية.
في يونيو 2006 تعرضت الباخرة لاصابة على مستوى مراوح الدفع عند اصطدامها بحافة قناة أثناء خروجها من مرفء فورت لودردال و أجبر السفينة على الابحار بسرعة منخفضة و تغيير مسارها عدة مرات و الغاء بعض توقفاتها, في نوفمبر تم رفع كوين ماري 2 من الماء و اصلاح الاعطال و إضافة اجهزة حماية من الحريق و زيادة مترين من الحديد لطرفي قمرة القيادة.
في 23 فبراير 2006 بعد إكمال دورتها حول أمريكا الجنوبية التقت كوين ماري 2 بحاملة اسمها الاصلية ار ام اس كوين ماري التي ترسو بصورة دائمة ب لونق بيتش, كاليفورنيا مصحوبة باعداد كبيرة من السفن و القوارب الصغيرة و قامت السفينتان بتبادل إطلاق صفارتي التحية لكل منهما.
في 10 يناير 2007 بدات كوين ماري 2 أول رحلة سياحية لها حول العالم في 81 يوما. في 20 فبراير 2007 التقت زميلتها في الاسطول كوين اليزاباث 2 في ميناء سيدني وكانت المرة الأولى التي تلتقي فيها سفينتان لكونارد في سيدني منذ السفينتان الاصليتان كوين اليزاباث و كوين ماري سنة 1941 اللتان كانتا تنقلان الجنود
في اواخر 2007 ستلتحق ام اس كوين فكتوريا التي بصدد الإنجاز باسطول كونارد.

Inspirational Quotes




Trust the instinct to the end, though you can render no reason. - Ralph Waldo Emerson, 1803-1882, American Poet and EssayistDiscovery consists of seeing what everybody has seen and thinking what nobody has thought. - Albert von Szent-Gyorgyi, 1893-1986, American BiochemistNearly all men can stand adversity, but if you want to test a man's character, give him power. - Abraham Lincoln, 1809-1865, 16th President of the United States








Nothing is more despicable than respect based on fear. - Albert Camus, 1913-1960, French Author and Philosopher


Statistics are no substitute for judgment. - Henry Clay, 1777-1852, American Politician and Lawyer




Nine tenths of education is encouragement. - Anatole France, 1844-1924, French AuthorSuccess is how high you bounce when you hit bottom. - George S. Patton, 1885-1945, American Army General during World War IITrue happiness comes from the joy of deeds well done, the zest of creating things new. - Antoine de Saint Exupéry, 1900-1944, French Writer and Aviator

Saturday, March 28, 2009

GOOD LUCK!

well today i have decided not to post anything except our personal things like humans our personal thoughts and worries our hopes our great passion our strange beahviour and minds and our routes and passages in this life..we always speak about tourism...what about toursm inside the peoples minds",,,,
great passion isnot it? to search and look inside another psychologoy-mood-thoughts whatever is a strange unique and not fit for everyone.
alot of love exist rarely true love exist alot of good but not true ones...
if exist one on tenth of what is said or spoken the world is sure to be changed to the better sides..why because all of us are busy with nothing only thinking and thinking and thinking in things which are not to be thought of but this is the silly choose for those who are disappointed and disappointing in the same time
be sure that the life does not offer you anything unless you offer her something and be sure that what you get is excatly what you deserve what ever this or that person says or said about (his
true heart...) his emotions to other people his great passion ..his suffering all of this is nothing it is wether hallucinations or lies because it is as simple as this you be good you will catch good...not to be 100 percent true but at least and in most bad conditions 90%...do not be deceived by their miserable state or their humlating conditions because you do not what happened in the past or what will happen in the future ust look and wonder and maybe one day you will know by his superior permission
GOOD LUCK!..

The Real Food Diet: Healthy Recipes


1. Eat Food. Not too Much. Mostly Plants.Michael Pollan wrote it. Live it.
2. Eat Super Foods.Super foods pack the most nutrients into each serving. Use our Superfood Index, which pairs the most nutritious foods with delicious recipes.
3. Eat Real Foods.Whether you concerned about salmonella in peanut butter and bisphenol A residue from foods packed in plastic, or just plain confused by misleading food labels, less-processed foods are the answer.
4. Eat Local.Get your foods locally, so you can ask your farmer how she grows her food, and how she cares for the soil.
5. Eat In Season.Get your nutrition from foods that are in season whenever possible to ensure freshness and reduce food miles.

Ten food visionaries deliver local, organic, and healthy foods to the American mainstream




The Heart of Green Awards honor those people, organizations, and companies that have taken the green message to the mainstream — to the "heart" of the American people.
In 2009, The Daily Green will host the first annual Heart of Green Awards Ceremony in the LEED Gold-certified Hearst Tower in New York City. Sponsored by the eBay Green Team, the ceremony will take place April 23 — the day after Earth Day. Why? Because these honorees take the Earth Day message into the rest of the calendar.
Below are the nominees for the food category:

Your Local Organic Farmer
Your local organic farmer isn't dousing crops with toxic chemicals or overdosing the soil on fossil fertilizers. He doesn't process peanuts at a rodent-infested plant crawling with salmonella. Your local farmer doesn't slaughter cattle in such conveyor-belt high volume that E. coli contaminates the beef. She isn't pumping up her dairy cows full of synthetic hormones or cramming so many cows into such small spaces they need antibiotics to stay free of disease. Your local farmer isn't letting "foreign materials" like bits of plastic into processed foods — because he isn't processing foods at all! Your local farmer has had a pretty good year, providing fresh, healthy vegetables at farmers markets and community supported farms. If you've been eating foods from a local farm, you've had a pretty good year too. The rest of the U.S. agricultural system seems a little off-kilter these days.
Let's hear it for the local organic farmers of the world! For providing us nutritious and safe food — with a smile and a handshake — they each deserve a Heart of Green award.

Roger Doiron
Who is the voice for the backyard gardening movement? Who reminds us of the simple pleasures and enduring wisdom of harvesting our own food? Who relentlessly asks the common-sense question: Why did the White House have 18 acres of grass, and no vegetable garden yet?
Roger Doiron isn't alone, but his voice — as the founder of Kitchen Gardeners International and the Eat the View campaign — has been loud, clear, and influential. The Downeast, Maine, resident has simple aims (inspire and encourage more home gardening) and sophisticated methods. Who else thought to auction off one-square-foot plots of White House lawn on eBay to raise money and awareness for Eat the View, the campaign pressuring President Obama to plant an organic garden within walking distance of the Oval Office? The same guy who grew a 10,000-member-strong organization in the space of just five years.We love Doiron's populist foodie vision. The KGI website answers the question, "What is a kitchen gardener?" In part: "Unlike mere foodies who flit from one trendy spot to another in search of instant culinary gratification, Kitchen Gardeners set out roots in a place and begin planning their pleasure months in advance."
For reminding us all how easy and good it is to grow our own food, Roger Doiron deserves a Heart of Green award.

Environmental Defense Fund
Quick, which of these headlines is true:
Fish are healthy and essential for a healthy diet!
Fish are so contaminated with mercury they are toxic!
Omega-3 fatty acids are so important for pregnant women that the brains of their children won't develop properly without enough fish in the diet!
Pregnant women should avoid fish because of contamination that will permanently damage their children's brains!
To eat fish, or not to eat fish? And how much? And which species? These are questions that could have tied a modern Hamlet in knots.Fact: Many species tend to be highly contaminated with mercury, PCBs and other contaminants that can cause serious harm to children, which is why the Environmental Protection Agency warns against eating many species, or limiting the number of meals eaten, particularly for pregnant women and young children.
Fact: Fish are an excellent lean source of protein and other nutrients, and the omega-3 fatty acids in fish are an important brain food — particularly for pregnant women and younger children.
Fact: The world's oceans are being rapidly depleted by overfishing and a host of other environmental threats.That's why the Environmental Defense Fund deserves a Heart of Green award. Its Seafood Selector, available on the Web or in a pocket-sized downloadable document, serves up a simple lists of do's and dont's at the fish counter. Just choose fish from its "eco-best" list and you know you're eating the least contaminated, most nutritious, and most sustainably harvested fish on the market.
Whew!

Sidwell Friends School
When Sasha and Malia attended their first day of classes at Sidwell Friends School in Washington, D.C., the nation got a sudden insight into a simple truth advocates have been trying to hammer home for years: School lunches can be healthy and delicious. They can be sustainable and they can be sourced locally. How many local school districts include tomato basil soup, organic spinach salad, roasted local veggie melts, organic baked French fries, and organic pears on a typical menu? The occasion of the Obama girls' first school lunch sparked a media frenzy, and inspired the cottage industry in foodie fan blogs tracking anything that passes an Obama's lips.
And a good thing! If every school in America followed the Sidwell Friends lunch model, it would go a long way toward boosting local agriculture, reducing obesity, and no doubt improving test scores. (President Obama himself seems to be encouraging public schools to follow the lead of Sidwell, a private school.)Sidwell Friends School focuses on regional vendors and uses organic and fair-trade ingredients whenever possible. It uses recyclable, biodegradable, and compostable products. (How about adding those words to the next spelling test!) It composts food waste and uses the compost to fertilize school gardens and grounds. It even uses vegetables that students bring in from home and serves them up as soup for the homeless.For perhaps the best side benefit of Obamamania, Sidwell Friends School deserves a Heart of Green award for inspiring an overdue school lunch revolution.

Flick your switch off for Earth Hour


By Trystan L. Bass Do you want to show you care about energy conservation? Simply switch off your lights on March 28 from 8:30 to 9:30 p.m., local time.
This is Earth Hour, and Saturday is the third annual worldwide event. Earth Hour is both a symbolic act and the start of a practical habit.
Millions of homes and businesses and hundreds of major landmarks will go dark for one hour to show that energy conservation is important and to send this message to political leaders attending the United Nations Climate Change Conference in December 2009.
At the same time, Earth Hour reminds each of us how easy it is to conserve -- just turn off non-essential lights and electronics to reduce our own power consumption.
Lighting accounts for about 11 percent of a typical American home's energy bills, while computers and electronics add another 9 percent. So by shutting off these things when we're not using them, we can lower our load significantly.
Get into the habit this weekend with one hour in the dark. Make it fun by having dinner by candlelight, taking a stroll under the stars, or playing card games by a fire. The Daily Green has a few entertaining ideas for consenting adults too.
Earth Hour started in Australia and is sponsored by the World Wildlife Fund. Anyone can participate -- check out the website for details. At last count, 2,400 cities across 82 countries have officially signed up. 195 of these cities are in the United States.
Some famous buildings will be going dark on Saturday including: The Empire State Building in New York City, the Eiffel Tower in Paris, the St. Louis Gateway Arch, the Sydney Opera House, the Sears Tower in Chicago, Seattle's Space Needle, the Great Pyramids and Sphinx in Egypt, the Golden Gate Bridge in San Francisco, and Broadway theater marquees in New York City.
Even the flashy Las Vegas Strip will turn dark for an hour. Of course, the slot machines inside casinos will stay on, but almost all of the buildings and marquees on the Strip itself will be dark during Earth Hour.
For the very first time, the famous "Welcome to Las Vegas" sign will go off. Spokespeople say that Vegas lights have dimmed for a minute when a local celebrity dies, but the Strip and the sign have never gone dark for a full hour.
Other businesses are flicking the switch too. The golden arches at McDonald's in New Zealand and Canada will go dark, saving more than 10,000 kilowatt-hours for our neighbor to the north. The Canadian chain says it has also saved 3.1 million kilowatt-hours of energy through improved lighting, heating, and ventilation.
Both Nashville and Los Angeles are U.S. sponsor cities, so the Nashville Predators and the L.A. Kings hockey teams agreed to reschedule their game in Nashville to 5 p.m. The game should end around 7:30 p.m. with plenty of time for the arena to turn off the lights.
Blackberry addicts can log on before Earth Hour to a special website from Research in Motion. The company is encouraging fans of the mobile device to log-off for an hour and enjoy the silence.
You can even download a free iPhone game to remind you -- in advance -- to turn off the lights on Saturday. Anything to get the idea across, right?
Auto insurance company Esurance will offset your car's CO2 emissions at no extra cost if you buy an auto policy before Earth Hour. Of course, the kindest thing you can do for the planet is to drive less often

Extreme skier McConkey dies in jump in Italy



Extreme skier McConkey dies in jump in Italy
By The Associated Press Mar 27, 12:26 pm EDT

Related Coverage
Tribute to McConkey
Dunk nearly K.O.s hoop star
Meet Lindsay Vonn
Extreme skier Shane McConkey was killed jumping off a cliff with a parachute while filming a movie in Italy. He was 39.
His sponsor Red Bull confirmed his death Thursday.
McConkey was in Corvara, Italy, on a ski-BASE jump when he had a mid-air malfunction, Red Bull said in a statement. Italian emergency responders arrived within minutes and pronounced him dead at the scene, according to the sponsor.
“Shane loved life and innovated both sport worlds he touched, skiing and B.A.S.E. Jumping,” Red Bull spokesman Patrice Radden said in a statement. “Unfortunately, the sport he pioneered also carries inherent risks.”
McConkey founded the International Free Skiing Association and had grown popular in recent years for his BASE jumping competitions and big-mountain film exploits.
During his career he won the IFSA world tour of freeskiing in 1996 and 1998, and finished second in the 1999 Winter X Games Skier X competition. In 2001, Skiing Mag listed him as the top skier in North America, and Powder magazine readers voted him skier of the year three times.
McConkey lived and trained at Squaw Valley’s Olympic Village south of Truckee, Calif. He is survived by his wife, Sherry, and 3-year-old daughter, Ayla.
Updated Mar 27, 12:26 pm

Friday, March 27, 2009

How Choosing Changes You

Tough choice. Deciding between two desirable vacation destinations may alter people's future preferences.
Credit: Photos.com
By Greg MillerScienceNOW Daily News27 March 2009

Economists generally assume that people make choices based on their preferences. And we do. But psychologists have long argued that the relationship goes both ways. Just as our preferences influence our choices, so too can choices influence preferences. A new study backs both sides in the debate and identifies a component of the brain's reward circuitry that seems to keep track of changing preferences.
In 1956, psychologist Jack Brehm published the results of a now-classic experiment in which he asked housewives to rate how much they wanted a bunch of household objects (his own wedding gifts, reportedly). After the women rated the items, they were asked to choose between items they'd found equally desirable--a toaster and a watch, for instance. Then, the women were asked to rate all of the household objects again. This time, they gave a higher rating to the objects they had chosen than they had the first time around; they also pooh-poohed the ones they'd decided against.
Brehm concluded that the act of choosing had changed the women's preferences, perhaps because they were trying to rationalize their choices. But critics of this and subsequent similar studies have argued that choosing merely reveals preferences that were already there.
The new study suggests that there is truth in both interpretations. Cognitive neuroscientists Tali Sharot, Benedetto De Martino, and Raymond Dolan, all of University College London, used fMRI to monitor brain activity in 13 volunteers as they pondered various vacation destinations. Inside the scanner, the volunteers rated how happy it would make them to go to Greece, Thailand, and dozens of other vacation hot spots. Then, outside the scanner, they chose between pairs of places they'd rated equally. Activity in the caudate nucleus, a brain region linked in previous studies to anticipating future rewards, predicted their choices. Even though they'd assigned the same rating to both places in each pair, subjects consistently chose the place that elicited greater caudate activity in the initial scanning session, the researchers report online this week in The Journal of Neuroscience.
That finding supports the critics' claim that choices uncover preexisting preferences, says Laurie Santos, a psychologist at Yale University. But the second part of the study supports the contention by psychologists (Brehm and Santos among them) that choices can change preferences. When subjects got back in the scanner and rated the vacation destinations a second time, they exhibited even higher caudate activity for their chosen locations. "[The] fMRI data suggest that a person's choice both reveals a preexisting preference and shapes future preferences," Santos says. "It's a lovely finding that actually clarifies a huge debate in the field."
As to why we have this tendency to update our preferences after making a decision, Sharot speculates that it may help us commit to our chosen course of action instead of wasting time dwelling on what might have been. So if you've chosen the Serengeti over the beaches of Brazil this year, it's time to study up on your megafauna and put your thong away.

For laid-off IBM workers, a job in India?


IBM announced a major round of US layoffs on Thursday, even as the company has been hiring workers in developing nations like India.
But over the past year, the company began offering US workers who are facing a job cut a novel carrot: If you apply for a new IBM position in a foreign country and are hired again at local wages, we will cover some of the transition costs like visa fees.
Few IBMers have taken the offer, and the firm has taken public relations lumps over it. But a handful of pioneering Americans at other firms have started to shop their skills on the Indian market, finding fulfillment and job security at a time of deep recession back home.
The IBM offer hints at a future where it’s not just skilled Indians who might have to travel halfway around the globe for a job. It’s likely that more American job seekers will have to think globally, say analysts, and the experiences of Americans who have taken jobs with companies here say it’s not something to fear.
“I was making six figures when I left the States. I’m making six figures here – in rupees,” laughs Jeanne Heydecker, a marketing executive now living outside of Delhi and working at her third Indian company. The salary for this single mother actually translates to roughly $50,000 a year. But it would be a mistake to suppose her quality of life has gone down.
Most everything she could want is available in Delhi. The healthcare, she says, has been top-notch and bottom-dollar. And like most Westerners and wealthy Indians here, she is able to hire people to cook, clean, and drive for her.
“You can come home from work and focus on your family, not on maintaining the car and the housework,” she says.She left Chicago in 2007 after realizing that she was bored at work and didn’t see companies nearby that were hiring “new people to do new things.” Through the social-networking site Linkedin.com and Skype, Ms. Heydecker talked with the head of a Calcutta technology company who eventually hired her sight unseen.
Not yet a well-worn pathHers is not yet a well-worn path. But in the coming decades, it will be, says Arvind Panagariya, an expert on the Indian economy at Columbia University in New York.
“Does the average American [worker] think globally? No. I don’t think we’re at that stage yet. But it will happen,” he says. “Such a massive technological revolution will cause the borders to blur, if not disappear.”
So far, there isn’t much evidence of Americans expanding their search beyond places less like Peoria and more like Pune.
“In previous recessions, we have seen such an increase in interest in overseas jobs, but not this time,” says Lisa Hystad, publisher of the International Career Employment Weekly. “Perhaps that is due to the many news stories stating that the economic downturn is worldwide.”
In IBM’s case, fewer than 20 people have taken up the offer for help in locating a new IBM job overseas, estimated company spokesman Doug Shelton, speaking Monday before the latest layoffs. He declined to make any employees available for interviews.
But the jobs in places like India are worth considering, Mr. Shelton suggested, saying that the cost of living is lower and international experience is highly prized in a global marketplace.
“It didn’t go down very well,” says Lee Conrad, a national coordinator with the Communication Workers of America who is trying to unionize IBM. “It was like people felt they were seeing not only their jobs offshored but their citizenship offshored.
“It’s definitely a huge loss in wages to the American worker,” he adds. “I think that’s why it isn’t being so readily accepted. In years past, IBM would transfer an employee to another country, but they would stay with their US wages. That’s changed.”
Mr. Conrad adds that IBM workers are upset at having to train Indians to do their jobs, only then to be laid off.
The sizzle of India’s growth has slowed some, declining to 5 percent this year. Prices for outsourcing services, a key industry in India’s new economy, could be slashed up to 20 percent by 2010, according to Gartner Inc. in Stamford, Conn.
Still, there remains a whiff of opportunity in the air in places like Pune, a mid-sized city in southern India that feels far from America’s economic doldrums. Construction cranes tower in the sky and spools of cable and piles of pipes line the roads as apartment buildings, office buildings, and hotels continue to be built.
In one of the new office high-rises, Mindcrest, a legal outsourcing firm, has recently hired three Americans – and has plans to hire more Westerners in the coming year. Like Heydecker in Delhi, the three women are mid-career and weren’t sent here on a temporary foreign rotation by a multinational firm back home.
“The [jobs] situation back home doesn’t make me want to go back,” says Michelle Vega, an attorney in her mid-30s who hears friends in the US describe businesses closing and mass layoffs. “I’d rather stay in Pune where people are still happy.”
It’s perhaps doubly surprising to be employed in a happy workplace when the office is a large room filled with hundreds of lawyers sitting at cubicles. The company hires mostly Indian attorneys to provide basic legal services – such as research, document reviewing, and contracts management – to large companies and law firms in the West.
Ms. Vega and her American counterparts Deirdre Byrne and Rana Rosen help the Indian attorneys understand what the Western clients want. None of them believe their work takes away American jobs, but say it instead frees young lawyers in the US from some early-career drudgery.
Over lunch, the three women laugh about stashing pine nuts, manila folders, and lint-remover rolling pins in their luggage when they come back from visits home. There are other challenges: power cuts, the bureaucracy of setting up basic services like a cellphone, and the more pervasive scenes of deep poverty on the street here.
Demanding job, nice lifestyleBut Ms. Byrne, who has worked as a high-powered Manhattan attorney and a realtor for Sotheby’s in the Hamptons, sums up the consensus: “We have a very nice life, and for a fraction of the costs at home” – even with smaller salaries.
She stresses that the work is demanding “on the scale of a New York law firm,” but comes with a “bonhomie” generally absent from Big Apple offices.
As for why more Americans are not considering work abroad, expatriates here admit it grows more complicated for those with more family ties.
Heydecker’s teenage son had to give up friends and skateboarding but has adjusted well, she says. She adds that the advantages to working abroad are often not communicated well.
“I don’t think companies like IBM are getting people in touch with those who are out here doing it, and showcasing those success stories,” says Heydecker. “It can be isolating in the beginning, but eventually, your life is pretty sweet. It all depends on how open your mind is.”

Financial Q&A: Some price advice for investors about to join the gold rush


Q: What is the best way to purchase 100 percent gold coins, what kind are best, and from whom should one buy?
A.M.B., via e-mail
A: Gold-coin and gold-bullion dealers can be found in nearly every major city as well as on the Internet. All are happy to sell you gold, as will the US Mint (usmint.gov).
Because gold is soft and can get damaged in handling, the closest you'll actually come to 24-karat pure gold is 99.99 percent pure. In this arena, the most popular choices are Canadian Maple Leafs and US Buffalos, says David McCarthy, senior numismatist at Kagin's, a coin-and-gold dealership in Tiburon, Calif. Each coin is minted by their respective governments.
The biggest selling coin, however, is the 22-karat American Eagle. Because it is less pure, it weighs slightly more than one ounce. But it still contains precisely one ounce of this increasingly popular metal.
Because all of these coins, as well as the South African Krugerrand, contain one ounce of gold, their price calculations are fairly easy. Other coins may have a lesser content or a lower karat weight, so you'll need a calculator whenever you try to peg it to the commonly traded price of one troy ounce.
After you find a seller, determine which coins you want and the price. This is a very volatile market, and Mr. McCarthy says that a quoted price is basically good for as long as you hold the coin in your hand. If you see a price you like, be prepared to act.
But more important, ask the dealer how much of a premium he'll assess. McCarthy says he typically charges a 2-to-3 percent markup over his cost of a coin. He's seen it 10 percent or more elsewhere. One ad, for example, listed a Gold Eagle at $1,025, or 11.8 percent more than the going rate of $916 per ounce as of March 7.
Gold prices are set twice daily by the London Bullion Market Association, at lbma.org.uk, or throughout the day by the Comex division of the New York Mercantile Exchange, at nymex.com.
Q: Can one own too many charitable annuities? It seems a wonderful way to donate to worthy causes and help them over the long term, especially since the funds (in my case) are directed to them. For me, the added quarterly or monthly income is welcome. I'm now considering this type of donation to a summer camp program for children. That would make it No. 4. Is that too many?
V.C., via e-mail
A: It's perfectly fine to have several gift annuities. In fact, it isn't uncommon for a single donor to have 20 or even 30 gift annuities at a time, says Johni Hays, an attorney with Stelter Co., a Des Moines-based firm that supports the charitable giving industry.
Briefly, a charitable gift annuity involves donating funds to a qualified charity of your choice – a college, hospital, or summer camp, for example. In return, donors will likely be entitled to a tax break for their gifts, and the charity will give them a predetermined amount of money each year. When a donor dies, the nonprofit keeps any of the original gift amount that remains.
Ms. Hays says these annuities have become popular because they provide higher rates of return than a typical stock dividend or savings account. And the repayment amount rises with your age.
The underlying question to ask might be more about how much of your total net worth is comprised of gift annuities. Because you no longer have access to the principal once it's given to a charity in exchange for a charitable gift annuity, Hays says that you'll want to be certain that you still have access to other funds in the event you might need them later on.