Thursday, September 3, 2009

Comment mémoriser le Coran

Le Coran est la parole d’Allah révélée au Prophète Mohammed, . C’est aussi la première source de la législation musulmane (la deuxième source étant la Sunna du Prophète .)
Afin de nouer et maintenir une relation particulièrement étroite avec le Coran, le musulman est invité à sa lecture, à comprendre ses sens, à sa mémorisation et à agir en conformité avec ses enseignements. Le Prophète , exhortait ses Compagnons, en la matière en disant : « Le meilleur d’entre vous est celui apprend le Coran et l’enseigne. » (Boukhari et Muslim)
« La poitrine de celui qui ne mémorise rien du Coran est comparable à une maison en ruine. » (Tirmidhi)
« Ô Abou Dharr ! Saches qu’apprendre un seul verset du Coran t’est plus bénéfique que de prier cent Rakaâtes. » (Ibn Maja)
Mémoriser le Coran est très avantageux pour le musulman à plusieurs égards. Les Compagnons et tous les pieux prédécesseurs en sont des célèbres exemples, ils avaient l’habitude de mémoriser le Coran. Le Prophète, Salla Allahou Alaïhi wa Sallam, a dit : « Il y’a des gens à qui Allah Accorde une estime particulière. » Qui sont-ils ô Messager d'Allah ? Lui demanda-t-on. Il répondit : « Les gens du Coran sont la «famille» d’Allah et Ses particuliers. »
Mémoriser le Coran est une grâce qu’Allah n’accorde qu’aux élus parmi ses serviteurs. Allah, Exalté soit-Il dit : « Ensuite, Nous fîmes héritiers du Livre ceux de Nos serviteurs que Nous avons choisis. Il en est parmi eux qui font du tort à eux-mêmes, d'autres qui se tiennent sur une voie moyenne, et d'autres avec la permission d'Allah devancent (tous les autres) par leurs bonnes actions; telle est la grâce infinie. » (Coran 35/32)
Boukhari a rapporté dans son Sahih que le Prophète, a dit : « Celui qui récite le Coran avec habileté sera parmi les anges nobles et purs. Celui qui récite le Coran en balbutiant et avec peine sera doublement rétribué. »
Pour mémoriser le Coran il est nécessaire de suivre un certains nombres de conseils et de normes dont les plus importants sont :
1/ La Sincérité : Il est nécessaire que celui qui désire mémoriser le Coran purifie son intention, que sa mémorisation soit pour la Face d'Allah, le Sublime et pour gagner Sa satisfaction.
Allah dit : « Adore donc Allah en Lui vouant un culte exclusif. C’est à Allah qu’appartient la religion pure. » (Coran 39/2-3)
« Dis : “Il m'a été ordonné d’adorer Allah en Lui vouant exclusivement le culte » (Coran 39/11)
Le Prophète, , a dit dans un hadith Qoudoussi qu’Allah, Exalté soit-Il a dit : « Je suis le transcendant parmi les associés : Quiconque M'associe à un autre est voué à Mon associé. » (Boukhari et Muslim)
Donc, il n'y a aucune récompense pour celui qui mémorise le Coran pour obtenir une jouissance éphémère de ce bas monde ou par désir d’ostentation.
2/ La volonté : Il faut avoir une volonté ferme qui vient du for intérieur et non attendre l’assistance d’un autre pour le faire. Dans le cas contraire, l’on peut répéter la page milles fois sans l'apprendre. Bien sûr, il est possible d'encourager et de motiver une personne pour mémoriser le Coran, mais ici nous parlons d’une personne qui l’apprend de son propre gré.

3/ Craindre Allah et s'éloigner des péchés : Le jeûne surérogatoire aide à préserver la langue de pécher. Le temps passe très vite et il ne faut pas perdre sa jeunesse dans les verbiages futiles, les discussions inutiles ou devant la télé ou le net.
L'imam Chafiï disait : « Je me suis plaint à Wakiî de ma mauvaise mémoire, il m'a conseillé de délaisser les péchés. Et il m'a dit sache que la science est une lumière et que la Lumière d'Allah ne s’octroie pas à un pécheur. »

4/ Vider son cœur de toute chose futile et l'occuper par l'apprentissage du Coran : La personne qui veut mémoriser le Coran doit en faire sa principale préoccupation, elle doit implorer l’aide d’Allah, son esprit doit être constamment avec le Coran nuit et jour. Lorsqu’Allah voit Son serviteur dans cet état, Il lui accordera certainement Son Don.
5/ Connaître, aimer et respecter le Coran : On doit vénérer le Coran : il faut le placer dans un endroit pur, ne pas mettre des choses dessus comme il ne faut pas le déposer n’importe où !
6/ Corriger sa lecture et sa prononciation : Avant d’apprendre une nouvelle page, il est préférable de réciter l’ancienne page devant son professeur ou Cheikh (personne qui connaît le Coran par cœur) pour qu'il corrige les fautes de prononciation.
7/ Choisir les bons moments pour sa mémorisation: Il est conseillé de commencer à apprendre quelques instants avant la prière du Fadjr jusqu'au lever du soleil car le matin l'esprit est bien reposé et c'est le meilleur moment pour apprendre, Allah a bénit ces moments pour la communauté musulmane.

8/ Choisir le bon endroit comme les mosquées et éviter les endroits tels que la rue.
9/ Rester concentré et ne pas se décourager : Il n’est pas possible d'apprendre sans la présence d'esprit.
10/ La compréhension est la voie vers la mémorisation: Comprendre les versets que l'on veut mémoriser et connaître la relation des uns avec les autres facilite énormément le processus de la mémorisation. C'est pourquoi, il est nécessaire de lire le Tafsir (exégèse) de ces versets avant d’essayer de les apprendre par cœur.
11/ Réciter ce que l’on a appris devant une autre personne : Il est nécessaire d’évaluer sa mémorisation en récitant les versets ou sourates devant quelqu'un qui s’y connait en la matière ou qui se fait aider par un Mous’haf. Et ce serait excellent si la personne qui évalue sa mémorisation soit un Cheikh habile dans la récitation
12/ Utiliser la même copie du Mous’haf : Ceci, parce qu'une personne, pour mémoriser, utilise la vue aussi bien que l’ouïe. Les yeux fixent la page dans le cerveau; tel verset est en haut, tel autre en bas, … etc. L’écriture des versets et leur place dans le Mous’haf laissent une empreinte dans l’esprit quand ils sont récités et regardés fréquemment. Si ce lui qui apprend devait changer son Mous’haf avec lequel il apprend ou s'il apprenait avec différentes copies, les versets occuperaient des places différentes et l’écriture peut aussi être différente. Cela rend la mémorisation difficile pour lui.
13/ Elever et embellir la voix avec le Coran : Le Prophète Salla Allahou Alaïhi wa Sallam, a dit : « Ne fait pas partie de nous celui qui n'embellit pas sa voix lorsqu'il lit le Coran. » Il est aussi conseillé d’avoir une voie mélodieuse en récitant le Coran, car lorsque l'on révise, les mots reviennent avec la mélodie.

14/ La révision permanente: Le plus important dans l’apprentissage du Coran c'est la révision. Cela ne sert à rien d'avancer dans l'apprentissage et de ne pas réviser ce que l'on a appris auparavant, c'est comme construire une maison d'une main et en même temps démolir ce qu'on a construit de l'autre. Le fait de prier pendant la nuit ou la journée des prières surérogatoires avec ce qu'on a appris, aide à la révision.
L’imam Boukhari a rapporté que le Prophète Salla Allahou Alaïhi wa Sallam, a dit : « Malheur à celui qui dit j'ai oublié tel ou tel verset du Coran ! Car en fait, c'est Allah qui le lui a fait oublier (en omettant de le réciter constamment). Vous devez alors le réciter fréquemment parce que le Coran échappe des cœurs des hommes plus rapidement que ne le font les chameaux (quand ils sont relâchés). »
15/ Faire des Invocations et des Douaâs pour raffermir ce que l’on a appris. Allah dit : «Et votre Seigneur dit : « Invoquez-Moi, Je vous répondrai... » (Coran 40/60)
16/ Enseigner ce qu’on a déjà appris car le Prophète Salla Allahou Alaïhi wa Sallam, a dit : « Le meilleur d'entre vous est celui qui a apprit le Coran et qui l'a enseigné. »
On ne devait pas attendre de finir la totalité du Coran pour commencer à enseigner. On peut enseigner quelques règles de Tadjwid aux personnes débutantes17/ Mettre en pratique ce qu’on a appris : Les Compagnons du Prophète n’apprenaient pas un nouveau verset qu’après avoir mis en pratique le verset précédant qu’ils venaient d’apprendre à tel point que certains parmi eux mirent des années et des années pour mémoriser le Coran en entier !
Conclusion :
Enfin, nous conseillons ceux qui désirent mémoriser le Coran de se hâter de le faire car la vie est si courte et le temps passe si vite. Qu’ils s’imprègnent de sagesse, de patience, de modestie et de persévérance. La mémorisation du Coran n'est pas à la portée de tous, c’est une grâce qu’Allah, Exalté soit-Il, accorde à qui Il veut parmi Ses adorateurs.

Bref commentaire concernant Sourate Al-Fat-h (La victoire éclatante)

La sourate Al-Fat-h est une sourate révélée à Médine comptant 29 versets et qui, comme son titre l’indique, débute par la mention de la victoire éclatante qu’Allah accorda au Sceau des prophètes et messagers (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam), lors de la trêve d’Al-Houdaybiyah. Elle fut révélée au cours de la sixième année de l’Hégire, juste après cette trêve, alors que le Messager et ses nobles compagnons rebroussaient chemin en direction de Médine. C’est pourquoi elle aborde cette trêve et toutes ses circonstances dans les moindres détails. Le lendemain matin de la révélation de cette sourate bénie, on rapporte que le Messager d’Allah (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) a dit : « Hier m’a été révélée une sourate qui m’est plus chère que le monde et tout ce qu’il contient : « En vérité Nous t’avons accordé une victoire éclatante… » (Hadith rapporté par Al-Boukhari, An-Nassa’î et At-Tarmizhi.)
La sourate Al-Fat-h commence en s’adressant au Sceau des prophètes et messagers (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) pour le rassurer et lui confirmer la véracité de ce que lui avait inspiré son Seigneur (exalté soit-Il), et sa réalisation dans un avenir proche. En dépit du fait que presque tous ceux qui assistèrent à la trêve virent le danger des concessions faites aux païens qourayshites, et en dépit de leurs multiples provocations, le cœur du Prophète (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) était rempli de la certitude de l’accomplissement de la promesse divine. Et c’est ce qui l’empêcha de céder aux provocations, malgré les excès des païens qourayshites, et leurs exigences traduisant une arrogance et un fanatisme aveugles. A ce sujet, notre Seigneur (exalté soit-Il) dit en s’adressant au sceau des prophètes et messagers au début de la sourate Al-Fat-h (sens des versets) :
« En vérité Nous t’avons accordé une victoire éclatante, afin qu’Allah te pardonne tes péchés, passés et futurs, qu’Il parachève sur toi Son bienfait et te guide sur une voie droite; et qu’Allah te donne un puissant secours. » (Verset de 1 à 3)
Puis les versets suivants viennent confirmer le fait que c’est Allah (exalté soit-Il) qui fit descendre la quiétude dans le cœur des musulmans afin que leur foi augmente, car la foi augmente et diminue. Il leur annonce la bonne nouvelle de Son pardon et de Sa récompense. Il leur annonce aussi Son soutien par des soldats venant de Lui (exalté soit-Il), et qu’à Allah appartiennent les armées des cieux et de la terre. Et qu’Il est Le Seul à connaître les armées de ton Seigneur, l’Omniscient, le Sage, le Puissant, l’Indulgent. Puis les versets parlent de la rétribution des croyants et des croyantes, et de la punition et de la torture qu’a préparées Allah pour les hypocrites et ceux et celles qui associent à Allah une autre divinité.
Car Allah a mis dans le cœur de Ses serviteurs croyants la pleine confiance en la Vérité afin que leur foi augmente. Et la récompense sera le Paradis après l’expiation de leurs fautes, tandis que la punition de l’hypocrite, de celui qui associe à Allah des divinités ou pense du mal de Lui (exalté soit-Il) sera Sa colère et Sa malédiction, puis le châtiment de l’enfer qui est la pire des destinations.
La sourate s’adresse ensuite à nouveau au Sceau des prophètes (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) en disant (sens du verset): « Nous t’avons envoyé en tant que témoin, annonciateur de la bonne nouvelle et avertisseur,» (Verset 8)
Le Prophète (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) est témoin de sa nation et de toutes les créatures, et annonciateur d’une bonne nouvelle pour les croyants, et avertisseur pour les infidèles, les associateurs et les hypocrites.
Puis les versets s’adressent directement aux croyants en disant (sens du verset):
« Pour que vous croyiez en Allah et en Son messager, que vous l’honoriez, reconnaissiez Sa dignité, et Le glorifiez matin et soir.» (Verset 9)
Puis les versets s’adressent à nouveau au Messager d’Allah (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) pour faire l’éloge du serment d’Ar-Ridwân, annonçant à ceux qui s’y engagèrent une immense récompense de la part d’Allah, et mettant en garde contre sa violation. Car les versets le considère comme un serment à Allah (exalté soit-Il) disant (sens du verset) : « Ceux qui te prêtent serment d’allégeance ne font que prêter serment à Allah: la main d’Allah est au-dessus de leurs mains. Quiconque viole le serment ne le viole qu’à son propre détriment; et quiconque remplit son engagement envers Allah, Il lui apportera bientôt une énorme récompense.»(Verset 10)
Les versets de la sourate reprochent aux hypocrites d’avoir donné de fausses excuses, pensant que le Prophète (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) ne serait pas vainqueur. Et en dépit de cela ils n’hésitent pas à demander au Prophète d’implorer pardon auprès Allah pour eux. Il s’agit des hypocrites parmi les Arabes qui ne sont pas partis avec le Messager d’Allah (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) et ont inventé des excuses, puis réclamèrent leur part du butin récolté. Et Allah est parfaitement Connaisseur de ce qu’ils font. Il a préparé le feu de l’enfer pour les mécréants, les associateurs, et les hypocrites qui ne croient pas en Allah ni en Son Messager, et Allah dit à ce sujet (sens de verset): « A Allah appartient la souveraineté des cieux et de la terre. Il pardonne à qui Il veut et châtie qui Il veut. Allah demeure cependant, Pardonneur et Miséricordieux.» (Verset 14)
Les versets coraniques s’adressent à ceux qui sont restés en arrière, en leur disant qu’ils seront appelés au djihad dans le sentier d’Allah à nouveau, mais que s’ils manquent à ce nouvel appel, Allah leur réserve un châtiment douloureux. Allah dit (sens du verset): « Dis à ceux des Bédouins qui restèrent en arrière: «vous serez bientôt appelés contre des gens d’une force redoutable. Vous les combattrez à moins qu’ils n’embrassent l’Islam, si vous obéissez, Allah vous donnera une belle récompense, et si vous vous détournez comme vous vous êtes détournés auparavant, Il vous châtiera d’un châtiment douloureux.» (Verset 16)
Puis les versets confirment que ceux qui ont des circonstances spéciales tels que les aveugles, les handicapés, ou les malades, ne peuvent encourir aucun reproche pour ne pas avoir participé au djihad dans le sentier d’Allah. Allah dit (sens du verset) : «Nul grief n’est à faire à l’aveugle, ni au boiteux ni au malade. Et quiconque obéit à Allah et à Son messager, Il le fera entrer dans des Jardins sous lesquels coulent les ruisseaux. Quiconque cependant se détourne, Il le châtiera d’un douloureux châtiment.» (Verset 17)
Les versets font ensuite l’éloge des croyants qui ont participé au serment d’Ar-Ridwân, et affirme qu’Allah est satisfait d’eux, et qu’Il a fait descendre la quiétude dans leurs cœurs, et qu’Il s’est manifesté à eux par son soutien, en les raffermissant et en leur annonçant la bonne nouvelle de la conquête imminente de La Mecque et de la prise d’un abondant butin, car Il est Puissant et Sage. Et le bénéfice récolté comprend également la fin des hostilités avec les mécréants, et il s’agit là d’un signe pour les croyants, afin qu’Il les guide dans le droit chemin, car Allah est Omnipotent.
Les versets mentionnent ensuite que si les mécréants combattaient les croyants, ils ne trouveraient ni allié, ni secours. Car ceci est une règle qu’Allah appliqua aux générations passées, une règle constante, et immuable sauf par Son Ordre. Et les bonnes nouvelles annoncées aux croyants dans cette sourate se réalisèrent lorsqu’ils conquirent peu de temps après La Mecque sans livrer de combat, et lorsque plus tard l’islam domina toute la péninsule arabe, et que cette religion surpassa toutes les autres, par ordre et stratégie divins. Il s’agit là d’un honneur de la part d’Allah pour le sceau des Messagers (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam), et pour ceux qui embrassèrent l’islam avec lui et le suivirent sur le droit chemin. Et Allah (exalté soit-Il) voit les œuvres de ses serviteurs, et connaît leurs cœurs et leurs desseins. Mais Il se venge aussi des associateurs qurayshites qui repoussèrent les croyants de la mosquée sacrée le jour d’Al-Houdaybiyah deux années plus tôt. A ce sujet Allah dit (sens des versets): «Ce sont eux qui ont mécru et qui vous ont obstrué le chemin de la Mosquée Sacrée [et ont empêché] que les offrandes entravées parvinssent à leur lieu d’immolation. S’il n’y avait pas eu des hommes croyants et des femmes croyantes (parmi les Mecquois) que vous ne connaissiez pas et que vous auriez pu piétiner sans le savoir, vous rendant ainsi coupables d’une action répréhensible… [Tout cela s’est fait] pour qu’Allah fasse entrer qui Il veut dans Sa miséricorde. Et s’ils [les croyants] s’étaient signalés, Nous aurions certes châtié d’un châtiment douloureux ceux qui avaient mécru parmi [les Mecquois]. Quand ceux qui ont mécru eurent mis dans leurs cœurs la fureur, [la] fureur de l’ignorance... Puis Allah fit descendre Sa quiétude sur Son Messager ainsi que sur les croyants, et les obligea à une parole de piété, dont ils étaient les plus dignes et les plus proches. Allah est Omniscient.». (Versets 25 et 26)
Les versets traitent ensuite de la fureur aveugle qui poussa les mécréants et les païens mecquois à empêcher le Messager d’Allah (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) et les croyants qui l’accompagnaient à entrer dans la Mecque pour accomplir le petit pèlerinage (Oumrah). Cette attitude provoqua la colère des croyants qui furent révoltés, mais Allah fit descendre Sa quiétude sur Son Messager et sur les croyants et leur imposa une parole de piété. Et Allah (exalté soit-Il) a été véridique en la vision de Son Messager (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam). Il dit (sens du verset):
« Allah a été véridique en la vision par laquelle Il annonça à Son messager en toute vérité: vous entrerez dans la Mosquée Sacrée si Allah veut, en toute sécurité, ayant rasé vos têtes ou coupé vos cheveux, sans aucune crainte. Il savait donc ce que vous ne saviez pas. Il a placé en deçà de cela (la trêve de Houdaybiya) une victoire proche »
(Verset 27)
La sourate se termine par la confirmation de la prophétie et du message du Sceau des prophètes et messagers (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam). Nombreux sont les mécréants, associateurs et hypocrites qui nièrent sa prophétie (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) et ceux qui sont égarés continueront de la nier jusqu’au jour de la rétribution, mais Allah (exalté soit-Il) atteste et témoigne de sa véracité (sens du verset) :
« C’est Lui qui a envoyé Son messager avec la guidée et la religion de vérité [l’Islam] pour la faire triompher sur toute autre religion. Allah suffit comme témoin.» (Verset 28)

Notre Seigneur (exalté soit-Il) atteste et témoigne qu’Il a fait connaître les qualités du Sceau des prophètes et messagers (Salla Allahou ‘Alaihi wa Sallam) ainsi que celles de ceux qui crurent avec lui, dans les livres révélés, la Thora et les Evangiles. Il dit (sens du verset): « Muhammad est le Messager d’Allah. Et ceux qui sont avec lui sont durs envers les mécréants, miséricordieux entre eux. Tu les vois inclinés, prosternés, recherchant d’Allah grâce et agrément. Leurs visages sont marqués par la trace laissée par la prosternation. Telle est leur image dans la Thora. Et l’image que l’on donne d’eux dans l’Evangile est celle d’une semence qui sort sa pousse, puis se raffermit, s’épaissit, et ensuite se dresse sur sa tige, à l’émerveillement des semeurs. [Allah] par eux [les croyants] remplit de dépit les mécréants. Allah promet à ceux d’entre eux qui croient et font de bonnes œuvres, un pardon et une énorme récompense. » (Verset 29)
Et Allah sait mieux.

معالم قرآنية في تاريخ اليهود

القرآن يحدثنا عن اليهود وأخلاقهم في كثير من آيه وقد حدد لهم معالم وسمات واضحة يتصفون بها في كل الأزمة ونحن في هذا المقال نذكر جزءً منها للمثال لا للحصر :المعلم الأول : عداوتهم للإنسانية عامة وللمؤمنين خاصة، قال الله تعالى ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ) (سورة المائدة:82) .
وعداوة اليهود هذه مبكرة تشهد بخستها القرون الغابرة، وتؤكدها القرون اللاحقة، فحالهم مع أنبيائهم فريقاً كذبوا وفريقاً يقتلون، ولا غرابة أن يتطاولوا على محمد صلى الله عليه وسلم ويحاولوا قتله وهو بعد طفل رضيع، فقد روى ابن سعد: أن أم النبي صلى الله عليه وسلم لما دفعته إلى حليمة السعدية لترضعه قالت لها: احفظي ابني وأخبرتها بما رأت من المعجزات، فمر بها اليهود فقالت : ألا تحدثوني عن ابني هذا، فإني حملته كذا ووضعته كذا، فقال بعضهم لبعض: اقتلوه، ثم قالوا: أيتيم هو؟ قالت لا، هذا أبوه وأنا أمه.. وكأنها أحست منهم شيئاً.. فقالوا لو كان يتيما لقتلناه "الطبقات 1/113".
ثم تستمر محاولة اليهود في قتله حين ذهب مع عمه أبي طالب إلى الشام وعمره لم يتجاوز الثانية عشر، ومقولة بحيرى لعمه إني أخشى عليه من اليهود فارجع به بلده. هذا كله قبل النبوة " السيرة لابن هشام 2/189".
ثم تشتد العداوة بعد النبوة، ويحاول اليهود أكثر من مرة قتل النبي صلى الله عليه وسلم فلم يفلحوا، و وضعوا له السم في الطعام – كما ثبت في الصحيح-، وآذوه وألبوا الأعداء عليه وتعاونوا مع المنافقين والمشركين لحربه،وأعلنوا العداوة له بكل وقاحة وصراحة، إذ هم يعترفون بنبوته ويعلنون كرهه وعداوته حتى الممات، وهذا حيي بن أخطب زعيم يهود بني النضير يسأله أخوه أبو ياسر: أهو هو؟ قال: نعم والله، قال: أتعرفه وتثبته ؟ قال: نعم، قال فما في نفسك منه ؟ قال: عداوته والله ما بقيت)
وحين أمكن الله من عدو الله حيي وجيء به قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألم يمكن الله منك يا عدو الله؟ قال!: بلى، أبى الله إلا تمكينك مني، أما والله ما لمت نفسي في عداوتك ولكنه من يخذل الله يخذل( الروض الأنف 3/444).
واستمرت عداوة اليهود للمسلمين وفي أيام الخلفاء الراشدين خرج عبد الله بن سبأ اليهودي ليشعل الفتنة ويبذر الخلاف بين المسلمين وكانت الفتنة وكانت الحروب، ونتجاوز الزمن قليلاً ونقف عند الدولة العثمانية ملياً إذ كانت محاولات اليهود للعثمانيين للسماح لهم بالهجرة إلى أرض فلسطين والاستيطان فيها، فأصدر السلطان عبد المجيد خان أمراً بمنع اليهود القادمين لزيارة بيت المقدس من الإقامة في القدس أكثر من ثلاثة أشهر .
ثم يعيدون الكرة مع السلطان عبد الحميد ويعدوه ويمنوه بالهبات والأموال مقابل إنشاء مستعمرة قرب القدس، فيجابههم بالرفض التام .
ثم يدرك اليهود أن لا وسيلة لهم لتحقيق أغراضهم إلا القضاء على هذه الدولة بالتآمر مع الدول الكبرى وقد كان، فليهود الدونمة دور كبير في القضاء على الدولة واختيار الزعماء المناسبين لهم.
ويستمر العداء، ويؤكد الخلف ما بدأه السلف، فليست عداوتهم تاريخاً مضى وانتهى إنما هي عقيدة يلقنها الأباء للأبناء، فهذا (مناحيم بيجن) يقول: (أنتم أيها الإسرائيليون لا يجب أن تشعروا بالشفقة حتى تقضوا على عدوكم، ولا عطف ولا رثاء حتى تنتهوا من إبادة ما يسمى بالحضارة الإسلامية، التي سنبني على أنقاضها حضارتنا) "صراعنا مع اليهود 59"
وهذا "شامير" يقول في حفل استقبال اليهود السوفيت المهاجرين إلى إسرائيل (إن إسرائيل الكبرى من البحر إلى النهر هي عقيدتي وحلمي شخصياً، وبدون هذا الكيان لن تكتمل الهجرة ولا الصعود إلى أرض الميعاد، ولن يتحقق أمر الإسرائيليين ولا سلامتهم).
ويقول ابن غوريون (نحن لا نخش الاشتراكيات ولا الثوريات ولا الديمقراطيات في المنطقة، نحن فقط نخشى الإسلام هذا المارد الذي نام طويلاً وبدأ يتململ) "صراعنا مع اليهود214".
هكذا يحدد اليهود أعداءهم، وكذلك تستمر العداوة، ويتحقق إعجاز القرآن (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ ) (سورة المائدة :82) .
المعلم الثاني : والبارز في تاريخ اليهود هو نقضهم العهود، قال تعالى : ( الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لاَ يَتَّقُونَ) [الأنفال: 56 ] .
وقال تعالى : ( أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ) [البقرة: 100]
فهذه شهادة القرآن،فما هي شهادة الواقع على هؤلاء الأقوام؟ لقد عاهدهم الرسول صلى الله عليه وسلم وكتب بينه وبينهم كتاباً حين وصل المدينة فهل التزم اليهود العهد واحترموا الميثاق؟ كلا فقد غدر يهود بني قينقاع بعد غزوة بدر وانتصار المسلمين على المشركين، والمعاهدة لم يمض عليها إلا سنة.
وغدرت يهود بني النضير بعد غزوة أحد وتجرأوا على المسلمين بعد ما أصابهم في غزوة أحد.
وغدرت بنو قريظة عهدهم في أشد الظروف وأحلكها على المسلمين يوم الأحزاب، فإذا كانت هذه أخلاقهم مع من يعلمون صدقه، ويعتقدون نبوته، فهل يرجى منهم حفظ العهود مع الآخرين؟ هل يتوقع صدق المجهود في معاهداتهم مع من يرونهم أضعف وأقل شأناً؟
إن اليهود قوم بهت، كما قال عبد الله بن سلام رضي الله عنه الذي كان يهودياً فأسلم، وهم ينظرون إلى العهود والمواثيق التي يوقعونها مع غيرهم أنها للضرورة ولغرض مرحلي ولمقتضيات مصلحة آنية، فإذا استنفد الغرض المرحلي نقض اليهود الميثاق من غير استشعار بأي اعتبار خلقي أو التزام أدبي .
فإذا كانت تلك شهادة القرآن، وشهادة الواقع التاريخي على اليهود، فإن من الجهل والبلاهة والحمق الثقة بأي معاهدة يبرمها اليهود، وبأي اتفاق يتم مع اليهود.
المعلم الثالث : يأبى الله إلا أن ينتقم من هذه الطغمة الفاسدة في الحياة الدنيا وقبل أن يقوم الأشهاد، وذلك بتسليط شعوب الأرض وأممها على اليهود، كلما اشتد فسادهم في الأرض، تحقيقاً لقوله : (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ) .
وذلك معلم ثالث من معالم تاريخهم، وذلك راجع- والله أعلم- إلى فسادهم، وإلى علوهم واستكبارهم، وتحريف كتبهم، وحقدهم وعدائهم، فليس لهم صديق دائم، بل المصلحة والمنفعة الذاتية هي التي تخلق لهم الأصدقاء أو تجلب لهم العداوة والبغضاء، ولذلك فما من شعب جاوره اليهود إلا ويحاول التخلص منهم، وإليكم هذه النماذج من شهادات التاريخ:
ففي سنة 1290 للميلاد قضى الإنجليز على اليهود جميعاً بالنفي وتبعهم في ذلك الفرنسيون وفي عامي 1348، 1349 م انتشر الموت الأسود في أوربا، واتهم اليهود بأنهم سمموا الآبار ومجاري المياه، فاشتدت حملة القتل والتنكيل بهم، بالرغم من محاولة البابا (كليمنس السادس) الدفاع عنهم ولكن دون جدوى.
وفي 1493 م أصدر فرديناند وايزابيلا بأسبانيا مرسومها الرهيب بالفتك باليهود فهام اليهود على وجوههم، ولم يجدوا ملاذاً آمناً إلا بلاد المسلمين .
وفي سنة 1881 م كانت أعمدة الدخان تتصاعد حول بحر البلطيق إلى البحر الأسود حيث كانت عمليات حرق اليهود وبيوتهم وكتبهم مستمرة وحددت لهم روسيا مناطق لا يخرجون منها وألزمتهم الخدمة العسكرية خمسة عشر عاماً .
إذا كان النصارى والعلمانيون، والأوربيون والأمريكان أقرب الشعوب إلى اليهود فاسمعوا وجهة نظرهم فيهم .
يقول (باكس) وهو أحد النصارى (.. وكان في ذاكرة عامة أوربا أن اليهود يمتصون جهود البلاد الاقتصادية ويمثلون الطرف الخبيث الخطر الذي يسعى أبد الدهر لتحطيم المسيحية).
وفي أمريكا ألقى الرئيس الأمريكي الأسبق
(بنيامين فرانكلين) أول خطاب في الاجتماع التأسيسي للولايات المتحدة بعد استقلالها عام 1779 م قال فيه:( إن هؤلاء اليهود هم أبالسة الجحيم، وخفافيش الليل، ومصاصو دماء الشعوب ،
أيها السادة : اطردوا هذه الطغمة الفاجرة من بلادنا قبل فوات الأوان، ضماناً لمصلحة الأمة وأجيالها القادمة، وإلا فإنكم سترون بعد قرن واحد أنهم أخطر مما تفكرون، وثقوا أنهم لن يرحموا أحفادنا، بل سيجعلونهم عبيداً في خدمتهم.. إلى أن يقول:
أيها السادة : ثقوا أنكم إذا لم تتخذوا هذا القرار فوراً، فإن الأجيال الأمريكية القادمة ستلاحقكم بلعناتها وهي تئن تحت أقدام اليهود 00)"د مصطفى مسلم – الصراع مع اليهود 205-221"
إذا كان هذا حكم القرآن فيهم، وتلك وجهات نظر أقرب الناس إليهم، فكم هو مؤلم ومؤسف أن تختل هذه النظرة عند بعض المنتسبين للإسلام، وينسوا أو يتناسوا هذا التأريخ البعيد والقريب لليهود فيطمعوا في صلح دائم معهم ويثقوا بعهودهم .
المعلم الرابع : من المعالم القرآنية التي حكم الله بها على اليهود: التفرق والشتات والخلاف ماض فيهم إلى يوم القيامة، يقول تعالى: (وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الأَرْضِ أُمَمًا) [سورة الأعراف:168] ويقول تعالى: (وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ) (سورة المائدة : 64) .
ويقول تعالى : (تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ) ( الحشر:14) .
فهذه سنة ماضية من سنن الله في اليهود : ( لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ) (سورة الحشر:14).
يعلمها من يقرأ تاريخهم قديماً وحديثاً، ودعونا نطوي صفحة الماضي حتى لا يظن أننا نتعلق دائماً بالماضي، ففي عصرنا الحاضر وفي دولة إسرائيل اليوم من التفرقة العنصرية بين اليهود الغربيين الذين يسمون (الأشكنازيم) وبين اليهود الشرقيين الذين يسمون (السفارديم) من العداوة والبغضاء والكره ما الله به عليم، وليست تلك عداوة عنصرية لاختلاف المواقع، لكنها طبع، وتحقيق لموعود الله فيهم، وإليك هذا النص المؤكد لاستمرارعداوتهم.
تقول يهودية روسية ذات ثقافة أكاديمية : صحيح أننا نكرههم- تقصد اليهود الغربيين- وصحيح أنهم يكرهوننا، إننا إسرائيليون وهم إسرائيليون، يبدو أن سوراً كبيراً يفصل بيننا، إننا نعيش في مستويات مختلفة ومفاهيم مختلفة، إننا نتحدث بشكل آخر ونفكر بشكل آخر، وينظر الواحد منا إلى الثاني بشكل آخر،إن هذا لأكثر من طائفتين مختلفتين، هذا بمثابة شعبين مختلفين، صدقني هذه عنصرية، إن ذلك ليس مسألة لون جلد، ولا مسألة البلد الأصلي، إن الذي يحدث ناجم عن الكراهة الثقافية، إنني أكرههم لأنني أتخوف من الانتقال ليلاً في تلك الشوارع التي يتجولون فيها، إنني أكرههم بسبب نظرتهم، بسبب كلماتهم البذيئة التي يطلقونها خلفنا، وبسبب جميع الأعمال الخسيسة التي يحاولون القيام بها ضدنا.
إلى آخر مقالها الذي يعبر عن الكره بين طوائف اليهود .
فلا تظنوا والحالة تلك أن يهود اليوم صف واحد وبنيان مرصوص، كلا فبنيانهم أوهى من بيت العنكبوت وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت، وما يخيل لبعض المسلمين اليوم من هيبة اليهود وقوة اليهود واجتماع كلمتهم إنما يبرز بسبب واقع المسلمين من الضعف والفرقة والشتات، وسيبصر المسلمون حقيقة الحال ويتأكدون من وصف القرآن إذا صلحت أحوالهم وعادوا إلى كتاب ربهم والتزموا شريعته، هناك يزول السراب الخادع، وتذهب الغشاوة عن العيون، ويأذن الله بنصر المسلمين، ويفر اليهود كما تفر الفئران من أرض المعركة، يحتمون بالقصور والحصون، غير قادرين على مواجهة المسلمين وحينها يعلم المسلمون مصداق قوله تعالى : (لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ) (سورة الحشر:14) .
إن المعالم في تاريخ اليهود كثيرة، وإن آيات القرآن عنهم بليغة، وليس هذا حصراً لها بقدر ما هو إشارة إلى بعض منها
__________________________________الحضارة الإسلامية لــ"علي بن نايف الشحود" بـتصرف.
http://www.islamweb.net

آداب الصوم

خالد بن سعود البليهد
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد: فإن الله شرع لعبادة الصوم آدابا ينبغي للمؤمن أن يلتزم بها ليؤدي صومه على أكمل وجه وأحسن حال وينال الثواب التام.والمؤمن يستحب له أن يكون معظما للسنة متبعا لهدي الرسول صلى الله عليه وسلم في جميع شؤونه خاصة ما يتعلق بجانب العبادات لقوله تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ). وليست العبرة فقط بفعل العبادة إنما العبرة أن تكون العبادة موافقة للشرع في الظاهر والباطن. والمتأمل في أحوال بعض المسلمين يجد تقصيرا ظاهرا في عدم الاهتمام بالآداب ويجد طائفة منهم يأتون في صومهم بأفعال وأقوال ليست من السنة وإنما تلقوها من العامة والجهال والعادات الشائعة.وآداب الصوم منها ما هو واجب الحكم يأثم المرء بتركه ومنها ما هو مستحب يؤجر المر على فعله ولا يأثم بتركه. وهذا بيانها:الأول: الإخلاص أن يبتغي المسلم بصومه ثواب الله ومرضاته والدار الآخرة ولا يكون غرضه في ذلك سمعة أو ذكرا أو عرضا من الدنيا. وهو شرط لصحة الصوم لا يقبل بدونه. ولذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه). متفق عليه. وكثير من الناس لا يستحضر نية التقرب في الصوم ولا يشترط ذلك لأنه مستصحب لحكم النية لكن يستحب للمسلم أن يستحضر هذه النية أثناء صومه. وبعض الناس من الغافلين هداهم الله أصبح الصوم في حسه مجرد عادة نشأ عليها يصوم موافقة لقومه ومجتمعه ولذلك تجده والعياذ بالله تاركا للصلاة والفرائض الأخرى فهذا لا ينفعه الصوم ولا يقبل منه.الثاني: السحور فيستحب للمسلم أن يواظب على أكلة السحور من طعام وشراب وقت السحر فإنها أكلة مباركة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (تسحروا فإن في السحور بركة). متفق عليه. وكلما تأخر كان ذلك أفضل لفعل النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان يؤخره حتى ما يبقى على الأذان إلا قدر تلاوة خمسين آية. ويجزئ السحور بأي شيء ولو حسوات من ماء. لحديث: (السحور بركة فلا تدعوه و لو أن يجرع أحدكم ماء فإن الله و ملائكته يصلون على المتسحرين). رواه أحمد. فالسحور فيه بركة الإتباع والثواب والإعانة على الصوم وهو من خصائص هذه الأمة لقول الرسول الله عليه وسلم: (فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر). رواه مسلم.الثالث: يستحب للصائم أن يشتغل بالذكر والنافلة وأن يملأ نهاره بأنواع الطاعات من تلاوة للقرآن والدعاء والتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والتطوع بالصلاة والصدقة وأنواع الإحسان للمسلمين وغير ذلك من القرب. وفي الليل يشتغل بقيام الليل والتدبر في كتاب الله. لما في الصحيحين من حديث ابن عباسٍ رضي الله عنهما قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن فلرسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة). ومن المؤسف أن ترى بعض المسلمين لا يوظف صومه بالخير ويقطعه بالكسل والبطالة والغفلة نوم في النهار وسهر بالليل على برامج الفساد ناهيك عن فعل المحرمات من تخلف عن الفرائض وارتكاب المآثم.الرابع: يجب على الصائم أن يحفظ صومه من اللغو وقول الزور وفعل الزور ومن جميع المعاصي والسيئات التي تنقص ثواب الصوم فإن الصوم الشرعي يقتضي الإمساك عن جميع المحرمات الحسية والمعنوية. لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه). رواه البخاري. وقال جابر رضي الله عنه: (إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمآثم ودع أذى الجار وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء). فينبغي للمؤمن أن يكون حريصا عن كل ما يخدش صومه ويذهب ثمرته. والمؤسف أنك ترى بعض الناس حاله في الصوم لا يختلف عن حاله في فطره من غيبة ونميمة وكذب وسماع أغاني ونظر للمحرمات عياذا بالله.الخامس: ومن الآداب العظيمة ترك المراء والسباب والغضب والمشاتمة أثناء الصوم فالمشروع للمسلم إذا صام أن يكون حليما مالكا لنفسه مسيطرا على مشاعره متحفظا من لسانه لا يستثار ولا يغضب لأتفه سبب ولا يخرج عن طوره في المضايقات والخصومات والمشاحة على منافع الدنيا ومصالحها.لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم). متفق عليه. وبعض الناس تجده يغضب ويسب ويشتم وتضيق أخلاقه وقت صومه ولا يحتمل أحدا عند إشارات المرور والمواقف ومراكز التسوق والعمل إذا حصلت مشاحة أو اختلاف. السادس: الإلتزام بأداء الصلوات في وقتها أثناء الصوم لقوله تعالى: (إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا). وقد شدد الشارع في مواقيت الصلاة فيجب على المسلم أن يؤدي الصلاة في وقتها ولا يجوز له تأخيرها عن وقتها المحدد شرعا بغير عذر شرعا كنوم ومرض ونحوه وتأخيرها كبيرة من الكبائر المتوعد عليها. أما الصوم فليس بعذر في تأخير الصلاة وإخراجها عن وقتها. وبعض الناس هداهم الله ينام عن الصلوات في النهار وهو صائم ولا يفعلها إلا بعد خروج الوقت ويظن أن تعب الصوم يسوغ له ذلك وهذا خطأ شنيع وإن كان صومه صحيح حال نومه لكنه ارتكب جرما عظيما يجب التوبة منه.السابع: أن يختم صومه بالذكر والدعاء الوارد ويستغل هذه اللحظات بما يفتح الله عليه من الدعاء بخيري الدنيا والآخرة ليختم عمله بخير ولأن هذه ساعة إجابة ووقت لنزول البركة. لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن للصائم عند فطره دعوة ما ترد). رواه ابن ماجه. والأقرب أن وقت الدعاء يكون قبل الفطر لانكسار النفس وقربها من الله. أما الذكر الوارد عن الرسول صلى الله عليه وسلم: (ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله). رواه أبو داود. والمأثور عن الصحابة: (اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت). فهذا يكون بعد الفطر. ويرفع يديه عند الدعاء لعموم الأدلة. وبعض الناس يفرط في ترك الدعاء ويكون همه فقط متجه للطعام والشراب. الثامن: تعجيل الفطور وقت دخول وقت المغرب بغياب قرص الشمس لما ثبت في الصحيحين: (لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر). ولا عبرة ببقاء الشعاع الأحمر. فإذا غربت الشمس استحب للمسلم الإفطار فورا قبل الصلاة من غير تأخير. وهذا العمل من أسباب محبة الله لأنه فرح بنعمة الله وشكره لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (قال الله عز وجل: أحب عبادي علي أعجلهم فطرا). رواه الترمذي. ويكره التأخير إلى وقت العشاء كعادة اليهود والنصارى كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عنهم بقوله: (لا يزال الدين ظاهرا ما عجل الناس الفطر إن اليهود والنصارى يؤخرون). رواه أحمد. واقتدى بهم الرافضة المبتدعة الخارجة عن السنة فصارت عادة لهم. التاسع: السنة للصائم أن يفطر على رطب وإلا فعلى تمر وإلا فعلى ماء لما روي في السنة من حديث أنس: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي فإن لم يكن فعلى تمرات فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء). رواه أبو داود والترمذي وقال حسن غريب. وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( إذا كان أحدكم صائما فليفطر على التمر فإن لم يجد التمر فعلى الماء فإن الماء طهور). رواه أحمد. فإن لم يجد أفطر على أي طعام أو شراب. فإن لم يجد شيئا استحب له أن يقطع صومه وينوي الفطر. العاشر: يستحب للصائم أن يكثر من التسوك لما ورد في السنة الصحيحة من فضل السواك وأنه مرضاة للرب. ويسن التسوك جميع اليوم أول النهار وآخره لحديث عامر بن ربيعة أنه قال: (رأيتُ النبي صلى الله عليه وسلم ما لا أحصي يتسوك وهو صائم). رواه الترمذي. وهذا قول أكثر أهل العلم. وكره بعض الفقهاء التسوك بعد الزوال لحديث: (إذا صمتم فاستاكوا بالغداة ولا تستاكوا بالعشي فإنه ليس من صائم تيبس شفتاه في العشي إلا كان نورا بين عينيه يوم القيامة). رواه الدارقطني. وقالوا إنه يذهب خلوف الصائم وهو محبوب شرعا والصحيح أنه لا يكره لأن هذا الحديث ضعيف لا يصح العمل به ولأن الخلوف الذي يخرج من الصائم ينبعث من المعدة بسبب خلوها من الطعام وليس مصدره الأسنان فلا علاقة بين الأمرين ثم إنه لم يرد في الشرع ما يدل على منع الصائم من إزالة الرائحة الكريهة طبعا وحسا وإنما مقصود الشارع الثناء على عبادة الصوم والأثر الناتج عنها.خالد بن سعود البليهد عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة binbulihed@gmail.com
www.saaid.net

مسؤول أوروبي: إسرائيل خطفت سفينة "أركتيك سي" الروسية


رجح الأميرال تارمو كوتس، منسق مكافحة القرصنة لدى الاتحاد الأوروبي، أن تكون السفينة الروسية، "أركتيك سي" التي تعرضت للاختطاف في يوليو/تموز الماضي خلال رحلة كانت تقوم بها إلى الجزائر، ضحية خطة نفذتها إسرائيل التي نظمت عملية الهجوم، وما تبعها من اختفاء مريب للسفينة.



وقال كوتس، في مقابلة مع مجلة "تايم" إن البصمات الإسرائيلية ظاهرة في الأحداث التي دارت حول السفينة قبل أن تسترجعها البحرية الروسية، معرباً عن اعتقاده أن السبب الحقيقي خلف ما جرى يتمثل في وجود صواريخ على متنها.



وأضاف كوتس، الذي يعتبر أرفع مسؤول أوروبي يدلي بتصريحات من هذا النوع: "هناك من يقول إن السفينة كانت تنقل أسلحة، والمرء لا يمكنه تفسير القضية بأي صورة أخرى.. مع خبرتي التي تمتد لسنوات طويلة في مجال الملاحة البحرية، يمكنني أن أجزم بأن الرواية الرسمية حول الحادث غير واقعية."



وأوردت "تايم" بالمقابل رد سفير روسيا لدى حلف شمالي الأطلسي، ديمتري روغوزين، على كلام كوتس، إذ قال أن على الأخير "وقف سيل كلامه."



وتمسك روغوزين بمواقف الحكومة الروسية التي تقول إن السفينة كانت تنقل حمولة من الأخشاب، وقد تم اختطافها من قبل مجموعة من الناشطين البيئيين الذين قاموا بفصل جهاز التعقب الذي تحمله "أركتيك سي" ما أدى لاختفائها عن شاشات السونار.



ويرى خبراء أن في هذه الرواية الكثير من نقاط الضعف، بينها سر عدم العثور على السفينة إلا بعد وقت طويل، رغم عمليات البحث المكثفة، إلى جانب قيام الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز، بزيارة غير معلن عنها مسبقاً إلى موسكو بعد الاختطاف، بالإضافة إلى واقع أن السفينة لم ترسل نداء استغاثة.



وكانت روسيا قد وصفت في 23 أغسطس/آب الماضي طرح احتمال أن تكون سفينة الشحن الروسية "أركتيك سي" قد نقلت صواريخ إلى إيران بأنها "ترهات" و"هلوسات."



وقال مندوب روسيا الدائم لدى حلف شمال الأطلسي، دميتري روغوزين، إن الحديث حول أن السفينة حملت سلعة "محظورة" مثل العتاد أو السلاح النووي، وأي كلام من هذا القبيل إنما هو من قبيل الترهات والهلوسات.



وكانت السفينة "أركتيك سي"، التي يقودها طاقم روسي قد تعرضت للقرصنة إثر مغادرتها فنلندا حاملة شحنة من الأخشاب إلى ميناء بجاية الجزائري.



وحامت حول اختفائها الشائعات، واحتمال أنها تنقل مواد ممنوعة وخطيرة، وربما أسلحة نووية وما إلى ذلك.



فقد اشتبه خبراء روس في أن تكون سفينة "أركتيك سي"، التي اكتشفتها فرقاطة روسية في المحيط الأطلسي يوم 17 أغسطس/آب الجاري، حملت سلعة ما غير مرخصة مثل مخدرات أو أسلحة أو مواد نووية.



لم تصدق أوساط مراقبة الرواية القائلة إن هذه السفينة حملت شحنة من الأخشاب بقيمة مقدارها 1.3 مليون يورو، متسائلة: فلماذا هاجمها قراصنة؟





صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ذكرت: استخدمت أجهزة سرية روسية سفينة "أركتيك سي" لتهريب معدات ما قد تكون نووية، ولكنها خشيت أن تكون المخابرات الغربية علمت هذا ولذلك فقد تم "اختطاف" السفينة.



وتساءلت صحيفة "لوموند" الفرنسية: هل يعقل أن يأمر الرئيس الروسي بإيجاد سفينة تحمل أخشاباً، بأي ثمن باستخدام سفن حربية وغواصات مقاتلة؟
www.watan.com

واشنطن تحذر القذافي من "القيام بأي تجاوز" خلال زيارته لأمريكا

حذّرت الولايات المتحدة الأمريكية الزعيم الليبي معمر القذافي من "مغبة القيام بأي تجاوز" في تصرفاته خلال زيارته المقبلة إلى نيويورك نهاية الشهر الجاري للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. جاء هذا التحذير على لسان سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة "سوزان رايس" ، والتي أوضحت أن "طريقة التصرف التي سيختارها القذافي لدى مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة ومجلس الأمن في نيويورك ستحدد ما إذا كان سيؤجج مشاعر وانفعالات ضده أم لا".
وأشارت رايس إلى أن القذافي صدم جميع الأمريكيين بالاستقبال الحافل الذي خصته طرابلس لـ"عبد الباسط المقرحي" المُدان في هجوم لوكربي، والذي أُطلق سراحه لأسباب صحية.
ورأت أن هجوم لوكربي "يشكّل موضوعاً حساساً ومؤلماً بالنسبة للولايات المتحدة، والذي ذهب ضحيّته 189 أمريكياً بين قتلى الاعتداء الـ270".
يذكر أن المقرحي استُقبل لدى وصوله إلى مطار طرابلس استقبال الأبطال وهو ما أثار ثائرة واشنطن وأسر القتلى.
الالتزام بموضوع القمة:
وذكَّرت رايس الزعيم الليبي بأن "اجتماع القمة لمجلس الأمن الذي سيعقد برئاسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الرابع والعشرين من سبتمبر سيركز حصرًا على مسألة نزع السلاح ومنع الانتشار النووي".
وتابعت تقول: "سيكون من غير اللائق من قبل أي زعيم دولة أن يتكلم عن مواضيع لا علاقة لها بهذه المسائل".
وأعربت عن أملها في "أن يكون (حضور القذافي) مناسبة لجلسات بنّاءة في الجمعية العامة وفي مجلس الأمن".
source:www.watan.com

Prolonged Grief? Nine Symptoms


by Paula Spencer, Caring.com
Say it’s been two years since your father died and your mom still won’t socialize or quit talking about wanting to join him. Or you can’t shake a sense of meaninglessness to your life as the anniversary approaches of the death of someone close to you. Sounds like prolonged grief disorder, psychiatrists might say.
Prolonged grief disorder (PGD)–previously called complicated grief–may soon be a recognized mental disorder. Researchers at the Dana-Farber Cancer Institute in Boston developed and tested standard criteria for identifying the condition, based on the input of a team of experts in bereavement and mood/anxiety disorders. That’s a major hurdle on the way to inclusion in the next edition of the Diagnostic Statistical Manual of Mental Disorders (DMV-5), the psychiatric care bible for diagnosing problems. The research was done with widows and widowers but is thought to be applicable to the general population.
None of this is to say that grieving is unhealthy or unnatural. To the contrary: Mourning is a necessary process that also happens to be hard and horrible, and takes many different shapes, depending on the individuals and their relationship. But with prolonged grief disorder, the grief reaction is so prolonged and causes such psychological distress as to create substantial disability. Laypeople tend to say someone is “paralyzed with grief” or “unable to move on.”
Wait, you may be thinking. Is this just medicalizing grief? The psychiatrists make a persuasive case that the answer is no. For one thing, along with poorer quality of life, the health risks associated with prolonged grief disorder include increased rates of suicide, cancer, immunological dysfunction, hypertension, heart problems, and other adverse health behaviors.
And the good news: Talk therapy geared to this prolonged grief can successfully treat it. (Not a new “instant-fix” pill.) Not to make the griever “get over” the loved one, but to allow him or her to be able to cope with the loss in functional, healthful ways. That’s why diagnosis is so important. It can steer those in need to the right kind of support.
What to Watch Out ForWarning signs of prolonged grief disorder include yearning to be reunited to the extent that it causes physical or emotional suffering, as well as at least five of the nine following symptoms still being experienced six or more months after the loss:
Emotional numbness
A stunned, dazed, or shocked feeling
A feeling that life is meaningless
Bitterness or anger over the loss
Mistrust of others
Difficulty accepting the loss
Avoidance of reminders of the deceased
Difficulty moving on with life
A feeling that part of oneself has died
Some people don’t begin to have symptoms until six months after the loss; they have higher incidence of thinking about suicide and lower quality of life. Others experience acute symptoms immediately that continue for a year or more; they also tend to experience major depression, post-traumatic stress disorder, and generalized anxiety. People in both situations have a 10-times higher risk for a depressive disorder than those whose grief runs a more conventional course or who are treated.
Final Food for ThoughtIs our current “way of death” contributing to an uptick in prolonged grief disorder? There’s no data (because this isn’t yet a recognized disorder). But that’s what Canadian doctor Stephen Workman theorizes in a related commentary in the journal Public Library of Science. He notes that the modern emphasis at the end of life on hope, survival, and high-tech “fighting” to prolong life, even in final-stage disease where the prognosis is clear, may leave families all the more unprepared for eventual death.
Workman writes: “I remember a middle-aged man whose father was dying; each day shorter of breath and one day closer to death. His son was continually requesting treatments his father did not want or need. “How long do you hope for your father to live?” I asked.
“I don’t ever want my father to die,” [the man said].
Therein lies a rough road.

Caring.com was created to help you care for your aging parents, grandparents, and other loved ones. As the leading destination for eldercare resources on the Internet, our mission is to give you the information and services you need to make better decisions, save time, and feel more supported. Caring.com provides the practical information, personal support, expert advice, and easy-to-use tools you need during this challenging time

PHOTO OF THE DAY


BE AWARE IN NATURAL PLACES SAFARI!!

brave israeli soldier!!

CONSPIRACY VS. SCIENCE


Conspiracy theories are put to the test. How well do they stand up against the visual simulations of professional engineers? See how science supports official stories and debunks the conspiracies below.
THE COLLAPSE OF THE BUILDINGS
Official Story: The collapse was caused by fire initially fed by the jet fuel from the planes.Testing the Official Story: Using original construction blueprints, photographs, and construction data, Purdue University, along with the American Society of Civil Engineers, created a model structure of the north World Trade Center tower and a scaled 767 jetliner. To model the fuel load, Purdue launched aluminum cans filled with liquid to represent an airline wing colliding with a steel column. The final simulation showed the internal destruction of supporting columns, the disintegration of the jetliner, the atomizing of the fuel, and the resulting fires that softened the steel framework of the building and brought it down.
Conspiracy: The fire could not have gotten hot enough to melt the steel.Science: The Energetic Materials Research and Testing Center (EMRTC) designed explosives to test the effects of burning jet fuel on steel. EMRTC used a bare steel beam because the National Institute of Standards and Technology reports that much of the any fireproofing material would have been knocked off at the moment of impact. Within two minutes of igniting the fuel, the temperature peaked just above 2,000 Fahrenheit and complete structural failure occurred in less than four minutes.
Conspiracy: The collapse was caused by controlled demolition.Science: The film crew recorded the demolition of a college dormitory building to learn all that is involved in the process of prepping and loading. The first step was to expose the columns in order to attach explosives to them. The World Trade Center had 47 inner core columns that would have needed to be prepared. To cut the steel beams the demolition team used a shape charge, which is piece of copper apportioned to a shape-charged weapon. When an explosive is attached and ignited, the device implodes and forms a stream of liquid copper that cuts through the steel. A demolition of this scale would leave clear evidence behind, but no such traces were found at Ground Zero.
Conspiracy: Thermite, which is less traceable, was used in the controlled demolition that brought down the towers.Science: Some Truthers claim that pulverized dust found by some New Yorkers after the attack contained the checmical signature of thermite. Scientists assert that even if this dust did contain thermite, it would be impossible to determine whether the thermite came from a controlled demolition or simply from the melting of the airplanes. EMRTC designed an experiment to see if thermite was a plausible option in the collapse of the towers. The thermite in the test was not even able to melt a column much smaller than those in the World Trade Center.
THE ATTACK ON THE PENTAGON
Official Story: Hijackers caused a commercial airplane to crash into the building.Testing the Official Story: Purdue University created a visual simulation of the crash, which indicated the victims’ bodies would have been pushed forward in relation to one another, just as they were in the actual attack. To further investigate, EMRTC launched a projectile into a simulated structure. They did not include wings in the projectile model because Purdue asserted they were of little consequence as the Pentagon was so heavily reinforced. The experiment created a hole in the structure the approximate size of the projectile - similar to photo evidence from the actual attack.
Conspiracy: The Pentagon was either bombed or hit by a missile. Science: EMRTC also planted an explosive in the same model structure and compared the results to photos of the Pentagon after the crash. The explosive test demonstrated a different sort of damage. The structure blew out from the point of the explosion, causing complete destruction of floors and walls. This dispersed debris did not match the photo evidenceRead more: http://channel.nationalgeographic.com/episode/9-11-science-and-conspiracy-4067/conspiracy-vs-science#ixzz0Q0rsYdUe

Google Chrome: one year on

When Google unveiled the beta of its Chrome browser one year ago today, there were two explanations for its appearance. The official reason, as stated by Google in the official blog, was that "the web gets better with more options and innovation. Google Chrome is another option, and we hope it contributes to making the web even better."
The unofficial reason, as stated by pretty much everybody, was that Google wanted to own the browser market the way it owns search. So how is it doing?
To date, Chrome has been a modest success. It's achieved just under 3% market share (NetApplications gives it 2.84%), which puts it ahead of Opera and just behind Apple's Safari, which isn't bad going for something that's just twelve months old.
The Linux and Mac versions are imminent and Google has just inked a deal with Sony to stuff Chrome into new Vaio PCs, so the numbers should jump up pretty soon. It's hardly world domination - Firefox has ten times the users, and Internet Explorer has even more - but it's not a bad start.
The browser itself is still pretty basic, however. The extensions API still isn't here - it exists, but it isn't in the official browser release - so there isn't a Firefox-style ecosystem of add-ons, and Themes are also in beta.
OFFPUTTING: The lack of extensions can put power users off, but there is an API (shown here in Chromium for the Mac) and Chrome will support them soon
Another possible new feature, desktop notifications, is currently in the Chromium documentation and has yet to be baked into the final browser.
We have mixed feelings about Chrome. As an everyday browser for the average punter it's great, but it won't satisfy the ad-blocking, plug-in-packing power user just yet - and other browsers have been catching up with Chrome's speed.
Safari in particular is lightning fast these days, and Firefox isn't too far behind. We haven't benchmarked the final release of Opera 10 yet, but that promises faster performance, too.
Then again, that's perhaps the point. In the Scott McCloud comic book that announced Chrome this time last year, Google explained that "it's important to help all browsers to become more powerful, to keep evolving with the web and continuing to build a solid foundation for modern web applications… we hope people will take some of these ideas too; challenge them, build on them and keep moving the web forward."
IN PICTURES: Scott McLoud's comic strip outlined Google's philosophy
Chrome might not have Safari's market share just yet, let alone Firefox's or Internet Explorer's, but in the year since its release all the major browsers have improved significantly - and in particular, JavaScript performance has been improving in leaps and bounds.
JavaScript means web applications, and of course one of the biggest player in web applications begins with "G" and ends in "oogle". Google doesn't really care which browser you use to access its services, provided it's Google's services that you're accessing. On that basis, then, Chrome's mission is largely accomplished.
There is, of course, a bigger picture: Chrome OS, the web-based operating system that will be built around the browser. It's still vapourware, but details are beginning to leak - and according to Download Squad it sounds an awful lot like a bootable browser rather than a bloated, do-everything OS.
We don't expect Chrome to be a serious rival to Windows for some time yet, if at all, but when it starts to turn up on netbooks things could get very interesting indeed.
For the last year Chrome has been learning to walk; now, it's getting ready to run.
-------------------------------------------------------------------------------------------------------
Liked this? Then check out 10 really cool Google Chrome hacks
Sign up for TechRadar's free Weird Week in Tech newsletterGet the oddest tech stories of the week, plus the most popular news and reviews delivered straight to your inbox. Sign up at http://www.techradar.com/register

Clean coal is just a really bad joke

In the last few years we have taken serious steps in protecting our environment while challenging the old business that refuses to modernize.
The most well known of the old business is the coal industry.
Rather then transfer to another energy market, the coal industry has been spreading their propaganda of "clean coal" and how its a safer alternative.
Surprisingly many seem not to get the oxymoron.
Marketing clean coal is like selling light cigarettes; in name is sounds as if its a better substitute but in reality its no different then its regular counterpart.
Smiler to light cigarettes, their is no such thing as clean coal. No matter what chemicals are added, any thing that is burned will result in fums that contain elements that are harmful to people and the environment.
We need to accept the reality, coal is an obsolete source of energy that needs to be replaced with another source that is not harmful to the public or the environment. The facts of "clean coal" are lies the industry tells us just so they could continue their business without having to replace their product.
But we can't just abolish coal; their are communities were the economy is heavily dependent on the coal mine. Instead their needs to be a period of transformation were a new green industry could move in and build a new economy while the coal mine is phased out
http://www.examiner.com

Fiji suspended from Commonwealth


CNN) -- Fiji has been suspended from the Commonwealth after its military rulers failed to respond to a demand to restore democracy in the Pacific island nation, the organization said Tuesday.

Commodore Frank Bainimarama seized power in Fiji in a 2006 coup.

"This is an announcement I make with deep regret -- it is a step the Commonwealth is now obliged to take, and one that it takes in sorrow," Commonwealth Secretary-General, Kamalesh Sharma, said in a statement.
The 53-nation group gave Fiji's leadership a September 1 deadline to announce democratic elections for next year.
In May, Fiji was expelled from the Pacific Forum after failing to meet a similar deadline set by the 16-nation bloc.
Commodore Frank Bainimarama, who seized power in a 2006 coup, has repeatedly insisted the next election year in Fiji will be in 2014. He has vowed to reform the country's electoral system and eradicate the "endemic corruption."
Don't Miss
In act of defiance, Fiji's PM sworn in
Elaborating on the implications of "full suspension", Secretary-General Sharma said Fiji would lose its Commonwealth aid and will not be allowed to participate in the 2010 Commonwealth Games.
It has already been banned from Commonwealth ministerial meetings.
However, Sharma left the door open to future dialogue about the restoration of constitutional democracy in the country.
"I welcome the invitation from Commodore Bainimarama to meet my Special Representative in Fiji in September, and look forward to continuing my good offices engagement to promote adherence to Commonwealth principles and the welfare of the people of Fiji", he said.
The Commonwealth is made up of 53 former British colonies that co-operate within a framework of common values and goals.

Wednesday, August 19, 2009

من قريب نشبت المناظرة بين أبرز المدافعين عن حمى الدين في مواجهة المد النصراني القبطي تحديداً وهو الشيخ وسام عبد الله وبين أرفع درجة علمية عند النصارى الأقباط في الدفاع عن كتابهم وهو القمص عبد المسيح بسيط ، وكان الحدث ضخماً ، دل على ذلك الآلاف التي حرصت على الحضور والاستماع المباشر للمناظرة مع محدودية الدعاية وضعفها قبل المناظرة ، ودل على ذلك طول المناظرة ( أكثر من خمس ساعات ) .!ما انتهت المناظرة حتى صاح النصراني الأكاديمي المتخصص صاحب أعلى الشهادات بأنه لا يواجه فرداً وإنما يواجه جيشاً ( فريقاً ) من المسلمين ، ولم يكن يواجه فريقاً ، وإنما فرداً واحداً . وكذبا يتكلم ، أنطقهُ الفزعُ !!وما انتهت المناظرة حتى برز من الطرف الإسلامي ثلة تُهَدْهِدْ القمص كي يتشجع ويخرج لمناظرتها ، وراح يتعلل بالشغل ، ثم يعد بالترتيب للمناظرات بعد شهور من الآن !! وما انتهت المناظرة حتى برز في الطرف الإسلامي من يتكلم العبرية ، ويعرف اليونانية ، فضلا عن الإنجليزية ، ومن يتكلم في مسائل دقيقة جداً تَبَيَّنَ أن كثيراً من قساوسة النصارى لا يسمعون عنها ، أعني ( النقد النصي ) تحديداً .هؤلاء الذين أوجعوا أكبر المختصين في الدفاع عن عقيدة النصرانية حتى صرخ منهم ، هؤلاء الذين يتكلمون فيما لا يعرفه المختصون من النصارى ، هؤلاء الذين يتكلمون أكثر من لغة بعضها قد درس أو يكاد ، هذه الثلة الطيبة الطاهرة التي تقف في وجه أخس وأخطر ما تتعرض له الأمة اليوم جاءوا من بعيد . لم يكونوا من الشيوخ ولم يكونوا من الدعاة ، بل ولم يكونوا من طلبة العلم ، كانوا متحمسين ، واليوم مختصين ، يحملون لواء الدين !!إننا أمام ظاهرة جديدة ( تخصص المتحمسين ) ، تشكلت في البالتوك ، ونمت وتطورت ، وهي اليوم تتكاثر ، فهم يؤلفون الكتب التي يشيد بها نفر من الحاصلين على الشهادات ، ويصدرون المجلات الدورية ذات التخصصية العالية .تخلَى الدعاةُ عن التصدي للنصارى ، تخلى الدعاة عن رد المعتدين على الدين وسيد المرسلين ـ ولا تسمع غير هذا ـ ، فقيض الله للدين قوماً من بعيد ، وهاهم اليوم أقوى من المختصين ، وأحدُّ من كل الفاعلين ضد عباد الصليب . إننا أمام استبدال . لا أراه غير ذلك . ولا أتكلم عن صلاح هؤلاء وفساد أولئك ، أو العكس ، فالله أعلم بما في الصدور ، وقد ينصر الله الدين بقومٍ لا خلاق لهم ، وإنما أرصد ظاهرة ، أعظ بها قوماً . قوم أعرضوا فأتى الله بآخرين . فهل يعقل هذا الدعاة ( الشيوخ ) ؟! وخاصة من يتشدقون بأنهم ( أحكم ) و ( أعلم ) بواقع الأمة ، وأنهم لا يتحركون من فراغ ولا في فراغ ؟ وأن على غيرهم أن يلزم غرزهم ، ويتأدب معهم . لا يوجد عذر حقيقي للتخلي عن رد الشبهات التي تثار حول الدين وسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم . ولا يوجد عذر حقيقي للجلوس عن بث ثقافة مضادة للتنصير عند عامة الناس . وإن من يقول أنها صغيرة تكبرونها بمقالاتكم صغيرٌ لن يزيد على وصف نفسه بقلة العقل والوعي ، ويُعَرِّضُ تراثه وآثاره لوطئ الأقدام بعد موته ، فإن سكت الناس اليوم تكلموا غداً ، فبعد أن يموت المرء ويغيب من حياة الناس لا تكون له ذات المهابة التي كانت له وهو بينهم ، وساعتها ـ وهو في التراب ـ ، معرض للحساب ، يكون أرجى للحسنات .القضية بعيدة عن السياسة ، وبعيدة عن المشاغبات الأمنية فلا أحد يطالِب بنفير ضد أصحاب السلطان ، ولا أحد يرضى بتهييج العوام ، فقط بث ثقافة مضادة لما يتكلمون به ، ثقافة تدفع الشبهات وتبصر الناس بحقيقة ما ( يبشرون به ) . ثقافة تدفع الكفر عن الناس . أفي هذا شيء ؟!!أبداً والله . فإن أبيتم فاجعلوا هؤلاء الكرام من ( المتحمسين ) الذين يناطحون وينطحون ، بل يطحنون كبار المختصين من النصارى ، رأس حربة ، بمعنى تبنوهم ، أفيدوهم من شهرتكم ، قرظوا كتبهم أو دلوا الناس عليها ، أو تواصلوا معهم ورشدوهم . وهو خير لكم ، ليكون من آثاركم . فإن أبيتم فلن يثنيهم إعراضكم ، والله ناصر دينه ، وفي هؤلاء عبرة للمعتبرين . {هَاأَنتُمْ هَؤُلَاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ }محمد38
محمد جلال القصاص

صوم الجوارح

الحمد لله رب العالمين، واصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،أما بعد؛فقد شُرع لنا –نحن المسلمين- صومان مبروران، وإمساكان مبروكان؛ صوم رمضان، وصوم الجوارح.وأريد في عجالة أن أتناول بحديثي صوم الجوارح ..فما هو المراد بصوم الجوارح؟الصوم: الإمساك كما لا يخفى على أحد، والجوارح: الأعضاء. فالمراد من هذا العنوان: إمساك الجوارح عن معصية الله وحفظ الله بها.وهذا مما أمر به نبينا صلى الله عليه وسلم ، ففي جامع الإمام الترمذي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «استحيوا من الله حق الحياء». قال: قلنا: يا رسول الله إنا نستحيي والحمد لله! قال: «ليس ذاك، ولكن الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى، والبطن وما حوى، ولتذكر الموت والبِلَى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء».فالحياء منه ما يكون من الخلق، ومنه ما يكون من الخالق، والحياء منه سبحانه أولى من الحياء من غيره.والصحابة قالوا لنبينا صلى الله عليه وسلم : إنا لنفعل ذلك؛ لأنهم أرادوا أصله، وأراد النبي صلى الله عليه وسلم حقيقته وكماله.ما هي العلاقة بين صوم الجوارح وصوم رمضان؟العلاقة سببية، فصوم رمضان سبب يورث صوم الجوارح ويدل عليه، ويفضي إليه.أتريدون –إخواننا الأكارم- دليلا على ذلك؟! فخذوا من الأدلة ما يكفي ..ألم يقل الله تعالى في سورة البقرة (183): {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}؟ ومعنى الآية: أي تتقون الله بالكف عن الحرام وفعل الطاعة بصومكم. قال ابن كثير رحمه الله: "لأن الصوم فيه تزكية للبدن، وتضييق لمسالك الشيطان" [التفسير: (1/497)].وقال القرطبي رحمه الله: "قيل: لتتقوا المعاصي" [الجامع: (2/276)].وفي الآية قول آخر ذكره الطبري رحمه الله في تفسيره [3/413] بقوله: "وأما تأويل قوله: {لعلكم تَتقون}، فإنه يعني به: لتتقوا أكل الطعام، وشرب الشراب، وجماع النساء فيه". فالآية يراد منها هذا وهذا.ومن الأدلة على علاقة السببية هذه حديث الصحيحين الذي رواه ابن مسعود رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : «يا معشر الشباب مَنْ اسْتَطَاعَ منكم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ؛ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ». وأصل الوجاء: رضُّ الخُصيتين، والمراد: أنه قامع للشهوة.ومن الأدلة القرآنية –كذلك- أن الله تعالى في الأحزاب ذكر الحافظين فروجهم والحافظات بعدما ذكر الصائمين والصائمات، قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره (6/420): " ولما كان الصوم من أكبر العون على كسر الشهوة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ...»، ناسب أن يذكر بعده: {وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ}".ولذا أمر الله عز وجل بالصوم في كثير من الكفارات؛ في كفارة قتل الخطأ، والحنث في الأيمان، وقتل الصيد حال الإحرام، والظهار؛ لما له من أثر كبير في تحقيق التقوى وتهذيب الأخلاق.ومن الأدلة: حديث البخاري، الذي قال فيه نبينا صلى الله عليه وسلم : «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ، وَالْعَمَلَ بِهِ، فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ».فلماذا كان الصوم سبباً لصوم الجوارح واستقامتها؟لأن الصوم عبادة تزكو النفوس بها، وتتسامى الأرواح بسببها من حضيض البهيمية، ومن سمت روحه وطهرت نفسه لم تأنس بمعصية الله، فالصائم يعلم أنه ترك ما أحل الله تعالى تقرباً إليه، فكيف يترك ما أحل الله ويقع فيما حرمه عليه ؟!ما هي الجوارح التي ينبغي أن نصومها؟ وكيف يكون صومها؟هي: البصر، وذلك بغضه كما أمر الله، فإمساكه عن إجالته في الحرام صومُه.الأنف، وذلك بأن لا يشتم به ما حرم الله من المخدر وغيره..الرأس، وذلك بألا يُطأطأ لغير الله ولا يسجد به إلا له. وألا يرفع كِبْراً وتعالياً على الناس، قال تعالى: {ولا تُصَعِّرْ خدَّك للناس}. والصَّعَر –بالتحريك- داء يلوي عنق البعير.الأذن، فلا نستمع به إلى محرم؛ كغيبة ونميمة وموسيقى وغناء. اللسان، وما شيء أحوج إلى طول حبس منه، وفي الخبر أنه قيل لعيسى عليه السلام: أوصنا. قال: لا تتكلموا أبداً. فقالوا له: ومن يطيق ذلك؟ قال: فلا تتكلموا إلا بخير.البطن: فلا ندخل إليه حراماً، فإنه «لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به» كما ثبت عن نبينا صلى الله عليه وسلم في جامع الترمذي.الفرج، والواجب إمساكه عن أمرين: إبداؤه، وإعمالُه فيما حرَّم الله تعالى.الرجل، فلا يُسعى بها إلى معصية الله تعالى.اليد، فلا يعتدى بها على حق أحد، ولا يُبطش بها إلا في طاعة الله.وبالجملة: فإن المرء مأمور حيال أعضائه بأمرين، ومكلف فيها بتكليفين: كفها عما حرم الله، وذاك تصويمها. وطاعته بها.أسأل الله أن يحفظ جوارحنا، ويسلمنا من كل سوء، ويعصمنا من الزيغ والزلل.رب صل وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين
د. مهران ماهر عثمان
www.saaid.net

بيان الكبائر وأكبرها

1- حديث أَبي بَكْرَةَ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: (أَلا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبائِرِ ثَلاثًا، قَالُوا: بَلى يا رَسُولَ اللهِ، قَالَ: الإِشْراكُ بِاللهِ وَعُقوقُ الْوالِدَيْنِ وَجَلَسَ، وَكانَ مُتَّكِئًا، فَقالَ أَلا وَقَوْلُ الزّورِ قَالَ فَما زَالَ يُكَرِّرُها حَتّى قُلْنا لَيْتَهُ سَكَتَ). 2- حديث أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الْكَبائِرِ قَالَ: (الإِشْراكُ بِاللهِ، وَعُقوقُ الْوالِدَيْنِ، وَقَتْلُ النَّفْسِ، وَشَهادَةُ الزّورِ). 3- حديث أَبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقاتِ قَالُوا: يا رَسُولَ اللهِ وَما هُنَّ قَالَ: الشِّرْكُ بِاللهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتي حَرَّمَ اللهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ، وَأَكْلُ الرِّبا، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتيمِ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِناتِ الْغافِلاتِ). 4- حديث عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ مِنْ أَكْبَرِ الْكَبائِرِ أَنْ يَلْعَنَ الرَّجُلُ والِدَيْهِ قِيلَ يا رَسُولَ اللهِ وَكَيْفَ يَلْعَنُ الرَّجُلُ والِدَيْهِ قَالَ: يَسُبُّ الرَّجُلُ أَبا الرَّجُلِ فَيَسُبُّ أَباهُ وَيَسُبُّ أُمَّهُ). الشرح:دلت هذه النصوص على أن الذنوب في الدين قسمان: صغائر وكبائر فالكبائر جمع كبيرة والضابط فيها على الصحيح كل ذنب رتب الشارع على فعله حدا أو لعنة أو غضبا أو وعيدا خاصا ونحوه مما يدل على تشديد الشارع فيه وهو يشمل عمل القلب كالكبر وعمل اللسان كالغيبة وعمل الجوارح كالزنا فالكبيرة تحد ولا تعد كما قال ابن عياس رضي الله عنه هي أقرب إلى السبعمائة من السبعين وإنما وضع العلماء مصنفات في بيان أنواعها من باب التقريب. والصغيرة ما سوى ذلك من الذنوب التي خلت من هذه الأوصاف. وقد يختلف الفقهاء في دخول ذنب في حد الكبيرة ولكنه ليس في منزلة المنصوص عليه شرعا. ودلت أيضا على أن من الكبائر نوع أكبر من غيره كالإشراك والعقوق وشهادة الزور وإنما غلظ الشارع فيها لأنها من جنس الظلم ووضع الحق في غير موضعه. فالشرك هضم لحق الرب العظيم والعقوق كان شديدا لأنه كفر بنعمة الوالدين وجحود لمعروفهما الذي لا يستطيع الولد مكافأتهما مهما فعل من البر. وشهادة الزور عظمها النبي صلى الله عليه وسلم في صفة جلوسه لأن الشاهد يتوصل بشهادته الباطلة ويمينه الكاذبة إلى اقتطاع مال مسلم أو إبطال حق للغير فهي خديعة وحيلة في أكل أموال الناس بالباطل فلذلك كانت اليمين الغموس تغمس صاحبها في النار. ومن الأفعال الشنيعة التي توبق صاحبها في النار تعاطي السحر وهو ما يعقده الساحر من آثار المسحور وينفث عليه من الرقى الشيطانية ليصرف المسحور أو يعطفه أو يمرضه أو يهلكه ولا يتمكن من ذلك إلا بعبادة الشياطين والتقرب لهم من دون الله وتعلم السحر وتعليمه وصنعه كفر بالله موجب للردة وحده القتل. ومن العظائم قتل النفس المعصومة من غير سبب يبيح القتل وهذا يدل على خطورة التساهل في هذا الباب. ومنها أكل الربا وهو من عمل الجاهلية ولم يشدد في القرآن بذنب بعد الشرك كالربا فالمرابي محارب لله ورسوله لأنه يأكل أموال الفقراء ويتكبر عليهم بالباطل. ومنها التعرض لأموال اليتامى الضعفاء القصر الذين لا أحد يحميهم ويطالب بحقوقهم وأكلها بالباطل وهو من عمل أهل الخسة والدناءة. ومنها الهروب والفرار من ساحة القتال عند حضور صف قتال الكفار لأن ذلك يوهن قلوب المسلمين ويخذلهم عن القتال ويؤدي إلى غلبة الكفار عليهم ولذلك شدد في حكمه وتوعد عليه وهذا الحكم خاص بمن حضر الصف أما لو ترك قبل بلوغ المعركة أو كان في سرية تكر وتفر أو غير موقعه للقتال أو لقي عددا كثيرا لا يطيق قتالهم فانحاز لجماعة المسلمين فلا يشمله الحكم. ومن الكبائر رمي النساء المؤمنات العفيفات بالزنا من غير بينة وبرهان ووصفهن بالغافلات لأنهن في غفلة عن كلام الناس في مجالسهم وشدد فيه لعظم حرمة أعراض المسلمين وخطورته. ومن أكبر الكبائر أن يتسبب المرء في لعن الآخرين لوالديه بأن يسب والديهم فيسبوا والديه من باب المماثلة والمكافأة وهو نوع من العقوق فينبغي للإنسان أن يتوقى لعن الناس وشتمهم وعيبهم ولو كانوا من أهل الكفر والفسق لأن ذلك يؤدي إلى انتقاص قومه ووالديه وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يسب خصومه ولا يلعنهم ويتعفف عن الدخول في النقائص والعيوب الشخصية. ومن هذا الباب أن يسب المسلم آلهة المشركين فيتسبب في سب المشركين لله عز وجل وقد نهى الله عنه بقوله: (وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ). قال قتادة: (كان المسلمون يسبون أوثان الكفار فيردون ذلك عليهم فنهاهم الله أن يستسبوا لربهم فإنهم قوم جهلة لا علم لهم بالله). رواه الطبري. فالواجب على المسلم أن يحذر الوقوع في هذه الكبائر التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم ويبتعد عن الوسائل التي توقع فيها وإذا أغواه الشيطان فليقلع ويتب منها ويحرص أشد الحرص على أن لا يلقى الله وهو مصر على كبيرة. خالد بن سعود البليهد عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة binbulihed@gmail.com

تداركوا هذا الكاتب...!

قبلَ عشرِ سنواتٍ جمعتني مناسبةُ زواجٍ معْ طبيبٍ استشاريٍ وأستاذٍ جامعي؛ وقدْ أخبرني أنَّه زارَ رئيسَ تحريرِ إحدى صحفِنا الكبيرةِ طالباً منهُ كتابةَ زاويةٍ في الطِّبِ النَّفسي، فقالَ لهُ الرَّئيسُ: سنضعُ لكَ عموداً بعدَ التبويبِ الجديدِ للصَّحيفة، ومضتْ الأيامُ بتبويبٍ إثرَ آخرٍ دونما جدوى! فقلتُ له: أعتقدُ أنَّ سيما التَّدَّينِ عليكَ سببٌ في حجبكَ وأنتَ أهلٌ للظُّهور. وفي طريقِ عودتي منْ الزَّواجِ رافقني إعلاميٌ يحضِّرُ للدِّراساتِ العُليا فسألتُه: هلْ هناكَ معاييرٌ معلنةٌ لاختيارِ كتَّابِ الصُّحف؟ فأجابَ بنفي علمهِ، فكرَّرتُ شكوى الحسنِ البصري: "اللهمَّ نشكو إليكَ هذا الغُثاء"، وردَّدتُ قولَ عُبيدِ بنِ الأبرص:
إذا أنتَ حمَّلتَ الخؤونَ أمانةً ***** فإنَّك قدْ أسندتها شَرَّ مُسْنَدِ
وكمْ يفيدُ لوْ ينبري باحثٌ منصفٌ لتقصِّي ودراسةِ كيفيةِ اختيارِ صحفِنا لكتَّابِها؟ وهلْ كلُّ كاتبٍ هوَ الأفضلُ في مجالِه والأقدرُ على الكتابة؟ وما هوَ المشتركُ بينَ الكتَّابِ وإدارةِ الصَّحيفة؟ وكمْ في الصَّحيفةِ منْ كاتبٍ يخالفُ منهجَها ورؤيةَ رئيسِ تحريرها؟ وما نتيجةُ تحليلِ آراءِ الكتَّابِ حولَ بعضِ الموضوعاتِ الشائكةِ؟ وما مدى صحَّةُ مقولةِ الرَّافعي-رحمه الله-: "إنَّ الكاتبَ حينَ يخرجُ منْ صحيفةٍ إلى صحيفة، تخرجُ كتابتُه منْ دينٍ إلى دين..."([1])؟، وما أثرُ الكتَّابِ على شبابٍ غضٍّ سريعِ الوقوعِ في شَرَكِ الألفاظ؟ وإنَّها لمسائلٌ جديرةٌ بالبحثِ العلمي للحصولِ على شهادةٍ عاليةٍ منْ كليةِ إعلامٍ راقية. وفي صحفِنا كتَّابٌ كبارٌ يحترمونَ مجتمعَهم ولا يستخفونَ بقرَّائِهم، فمنهمْ نجيبٌ في فكره، ناصرٌ للحقِّ، حادبٌ على الفضيلة، كثيرُ الصَّواب، بعيدٌ عنْ الهرف، خالدُ الحرف؛ إلاَّ أنَّهم يكادونَ ينطمسونَ معْ كثرةِ الآخرينَ وغيِّهم، إضافةً إلى انشغال النَّاسِ بتبكيتِ المسيءِ عنْ شكرِ المحسن؛ وفي كلٍّ خيرٌ بيدَ أنَّ الحكمةَ تقتضي التَّوازن، حتى أنَّ بعضَ الفضلاءِ اقترحَ إنشاءَ جمعيةٍ للشاكرينَ لأنَّ الثَّناءَ لا غوائلَ لهُ غالباً ويستطيعهُ أكثرُ العقلاء. ولابتهاجِنا بأمثالِ تلكَ القلَّةِ الكريمة، وخشيةً عليها منْ خفوتِ الضوءِ أوْ انكسارِ القلم، وبما أنَّ التَّواصيَ سنَّةٌ ماضيةٌ خيراً وشرَّاً، فهذهِ جملةٌ منْ الآراءِ للتَّطبيقِ والتَّطويرِ حتى نحافظَ على الكرامِ منْ حملةِ الأقلام؛ ونجعلَ لهمْ امتداداً في عمقِ المجتمعِ، ومنها:• التواصلُ معْ الكتَّابِ الشرفاءِ شكراً ومؤازرة؛ وقدْ تأثَّرَ كاتبٌ منْ موقفٍ لعضوٍ في هيئةِ كبارِ العلماء؛ وانبهرَ ثانٍ بإقبالِ العامَّةِ عليهِ بعدَ تشنيعهِ على الرُّسومِ المسيئة. • نشرُ مقالاتِهم في المدَّوناتِ والمجموعاتِ البريديةِ أوْ الصُّحفِ الإليكترونية. • تنشيطُ موضوعاتِهم بالتعقيبِ التقليدي أوْ الإليكتروني، حتى لا تنحصرَ كثرةُ الرُّدودِ في المقالاتِ الشَّاذةِ فقط، وخيرُ تعقيبٍ ما جاءَ منْ مختصٍّ أوْ عارف.• استضافتُهم في المنتدياتِ والنَّوادي ولقاءاتِ العوائلِ والمهنيين.• ترشيحُهم للجوائزِ؛ وممَّا يحزنُ أنَّ غالبَ الجوائزِ الأدبيةِ تنصرفُ للكتَّابِ الذينَ يخالفونَ المجتمع. • إمدادُهم بنسخةٍ منْ تقاريرِ وإنجازاتِ المؤسساتِ والأعمالِ الدِّينيةِ والخيرية.• التفاعلُ معْ القضايا الإنسانيةِ التي يثيرونها.• إقالةُ عثراتِهم وتصحيحُ أخطائِهم المنهجيةِ أوْ العلميةِ بطريقةٍ شرعيةٍ دونَ تصنيفٍ أوْ تأويلٍ فاسد.• التعاقدُ معهم لإقامةِ برامجَ تدريبيةٍ عنْ الكتابةِ ليُخرِّجوا لنا جيلاً منْ الكتَّابِ يرونَ القلمَ أداة بيانٍ وإصلاحٍ وليسَ عدَّةَ ارتزاق.• إنشاءُ نوادٍ للكتَّابِ المحترفينَ والهواةِ على أنْ يكونوا على رأسِها.• تزكيةُ خيارِ الكتَّابِ لدى ولاةِ الأمرِ منْ العلماءِ والأمراء.• تحفيزُ كتَّابِنا الأحرارِ للرَّدِ على الكتَّابِ الذينَ ركبوا مطايا الخيرِ للشرِّ بأهوائِهم وأهواءِ مَنْ ورائَهم. وليسَ هذا بكثيرٍ على كتَّابِنا النَّابهين؛ فهمْ ملوكٌ على النَّاسِ كما قالَ المأمون، وفي المغربِ العربي يُطلقُ لفظُ "الكاتب" على الوزير، وفي كثيرٍ منْ البلدانِ يتبوأُ الكتَّابُ مناصبَ رفيعةً في المجالسِ التنفيذيةِ والتشريعية، كما أنَّ الكتابةَ عملٌ باقٍ منتشرٌ مؤثرٌ، "وأمضى سلاحٍ في يدِ عدونِا هو سلاحُ الكلمةِ الذي يحملُه رجالٌ منْ أنفسِنا عنْ علمٍ أوْ غفلةٍ" كما يقولُ أبو فهرٍ-رحمهُ الله-([2]).
أحمد بن عبد المحسن العسّاف- الرِّياض
http://saaid.net
جيل الانترنت هو مستقبل الاقتصاد الرقمي ولكن عليه ان يتعلم ان يدفع مقابل ما يحصل عليه.
ميدل ايست اونلاينبروكسل - رأت المفوضية الاوروبية ان "جيل الانترنت" شب مع الشبكة ويمثل مستقبل الاقتصاد الرقمي، لكن التحدي يبقى في اقناعه بدفع بدل مالي مقابل الخدمات التي توفرها له الانترنت.
وبحسب دراسة نشرت الثلاثاء، يقوم 66% ممن هم دون الرابعة والعشرين بتصفح الانترنت يوميا وهي نسبة تتجاوز المعدل الاوروبي الذي يبلغ 43%.
وتعد فئة 16-24 سنة المستخدمة الاهم لمواقع التواصل الاجتماعي مثل "فايسبوك" وخدمات تحميل وتقاسم الموسيقى او الفيديو. ذلك ان 73% منهم استخدموها في الشهور الثلاثة الماضية، اي ضعف المعدل الاوروبي (35%).
ويؤكد المتحدث باسم المفوضية مارتان سيلماير ان "المورد الاوروبي الاقتصادي يكمن في هذا الجيل الذي كبر برفقة الانترنت ولم يضطر الى تعلم كيفية استعماله".
وتلفت الدراسة الى ميزة اخرى يتسم بها مستخدمو الانترنت الشباب وهي "موقفهم تجاه دفع بدل مالي مقابل تحميل اي شيء من الانترنت واقتناعهم بان خدمات ومحتويات عدة تتوفر مجانا".
وفي المحصلة، هناك 33% من الشباب غير مستعدين لدفع المال بغية تحميل محتوى موقع ما على الانترنت.
وقال سيلماير "انه رقم مثير للاهتمام غير انه مقلق ايضا الى حد ما لانه يظهر ان الامكانات الاقتصادية سيكون مرتبطا بالاطار القانوني الذي يسمح بتحميل اكثر سهولة في حين يحمي حقوق المبتكرين في الوقت عينه".
وكانت المفوضة الاوروبية الكلفة التقنيات الجديدة فيفيان ريدينغ اقرت اخيرا بأن "القرصنة عبر الانترنت اصبحت اكثر جذبا خصوصا لدى الجيل الشاب".
واعتبرت ان "نمو القرصنة عبر الانترنت يعد في الواقع تحديا لتلك النماذج من النشاط والحلول القانونية الموجودة راهنا".
واشارت الى "نواقص خطيرة في النظام الحالي" معتبرة انه من المؤسف ان يخضع النقاش للاستقطاب، بين المؤيدين للمحتوى المجاني تماما، والمساندين لقمع القرصنة بحزم.
وظهر هذا الخلاف في وجهات النظر مع بروز مشروع "هادوبي" في فرنسا الهادف الى مكافحة القراصنة. وقد نص في نسخته الاولى على حرمان اي شخص يكرر ارتكاب جنحة القرصنة من استخدام الانترنت.
وتحتل فرنسا اليوم المرتبة العاشرة على الصعيد الاوروبي بالنسبة الى استخدام الانترنت اذ يتصفح 47% من الفرنسيين الانترنت يوميا و63% منهم مرة اسبوعيا في الاقل.
وتحتل فرنسا المرتبة الثالثة على مستوى تحميل الموسيقى او الاستماع اليها عبر الانترنت وعلى مستوى مشاهدة الافلام (38% من المستخدمين) تليها هولندا (46%) واللوكسمبورغ (42%).
غير ان الاحصاءات لا تميز بين القانوني وغير القانوني.
وقالت فيفيان ريدينغ "من الضروري معاقبة اولئك الذين يخالفون القانون لكن هل نجد في السوق عروضا قانونية تجذب المستهلك؟".
وتساءلت "هل خططنا لحلول بديلة عن القمع وهل واجهنا المشكلة من منطلق شاب يبلغ السادسة عشرة مثلا؟".
غير ان بعض الشباب يدفعون مقابل عدة خدمات عبر الانترنت. وهذا ما فعله عشرة في المئة منهم خلال الاشهر الثلاثة الماضية. وهذه النسبة هي ضعف المعدل الاوروبي.
ويقر الشباب وسواهم ايضا وفي نسب متقاربة تقريبا، بانهم سيتشجعون على الدفع في حال تم تخفيض الاسعار (بنحو ثلاثين في المئة تقريبا) وتحسنت الخيارات والنوعية واصبحت وسائل الدفع اكثر عملية (بين 15% و20%).
وتستنتج الدراسة انه وعلى مستوى ادارة حقوق المؤلف والرخص، ثمة ضرورة لايجاد حلول اضافية يمكن تطبيقها.
وتعتزم فيفيان ريدينغ ان تجعل من هذا الملف اولوية عهدها القادم في المفوضية.
غير انه لن يكون التحدي الوحيد في حال ارادت اوروبا النجاح في ثورتها على مستوى الانترنت: ذلك انه وعلى نقيض الشباب الذين يعدون الشبكة الافتراضية ملعبهم الطبيعي، لم يقم ثلث الاوروبيين باستخدامها الى الساعة.

الغالبية الساحقة 'المسحوقة' من المصريين راضية عن الحكومة!

استطلاع رسمي يظهر ان نحو 90 بالمائة من المصريين يعتبرون الاداء الحكومي 'جيدا جدا' في بلد ثلثاه فقراء.
ميدل ايست اونلاينالقاهرة – من محمد الحمامصي
نظمت مؤسسة "عالم واحد" للتنمية ورعاية المجتمع المدني ندوة بعنوان "متى تحاسب الحكومة المصرية نفسها؟ نظرة على الأداء الحكومي خلال الشهور الماضية" أخيرا بفندق فلامنكو بوسط القاهرة.
وشارك فيها عدد من المتحدثين من مختلف الأطياف السياسية، وقد أجمع المتحدثون والحضور أيضاً على إخفاق الحكومة في تأدية مهامها في معظم القطاعات، وعدم رضا المواطن المصري عن الأداء الحكومي.
افتتح الندوة ماجد سرور المدير التنفيذي للمؤسسة بعرض عدد من القضايا المطروحة على الساحة السياسية مؤخرا، والتي أثبتت ضعف وترهل الأداء الحكومي، منها قضية "سياج" والتي تلزم الحكومة بدفع تعويض بقيمة 135 مليون دولار إلى وجيه سياج، وواقعة إستيراد القمح الفاسد من روسيا والمتهم بها عدد من المسؤولين الحكوميين بإهدار 6.9 مليون دولار قيمة الشحنة.
كما استعرضت الندوة مشكلة البطالة والتي أشارت منظمة العمل الدولية في تقريرها إلى أنها المشكلة الأكبر التي يواجهها الشباب المصري حيث أن 91.5% من اجمالي العاطلين عن العمل ينتمون للفئة العمرية من 15–30 عاماً، وأن 79.5% منهم حاصلون على تعليم متوسط وعال.
وطرح سرور أيضا قضية الهجرة غير الشرعية وذكر أنه خلال الأشهر الستة الماضية غرق 23 شخصا واختفى 12 وفُقد 6، وخطف 38 آخرون خلال رحلات الهجرة غير الشرعية لمواطنين مصريين متجهين إلى أوروبا.
وأشار سرور الى أنه على الرغم من كل هذا، فإن نتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء على عينة من 1152 مواطنا، أظهرت أن 89% من المصريين راضون عن الأداء الحكومي، منهم 22% يرون أن الأداء الحكومي خلال العام الماضي كان جيداً جدا، و36% يرون أنه جيد، و31% يرون أنه مقبول بينما يرى 11% أنه سيئ.
أما عبد الغفار شكر، المفكر والقيادي بحزب التجمع فاستهل حديثه بتساؤل: متى يحاسب الشعب الحكومة وكيف يحاسب الشعب الحكومة؟ وعقب قائلاً "اننا أمام حكومة تم تشكيلها منذ 5 سنوات غير راضية عن أداءها قطاعات عريضة من الشعب بسبب إنتشار الفساد والأمراض والبطالة وتدهور الخدمات وغيرها، وأنه بالرغم من حالة عدم الرضا إلا أن لا أحد يعلم متى ترحل الحكومة".
ويرى عبد الغفار أنه لا يمكن الوصول إلى وضع سياسي جديد يمكن بمقتضاه محاسبة الحكومة إلا بتداول السلطة، عندها يمكن للشعب أن يحاسب الحكومة، وهو الأمر الذي يتطلب إصلاح سياسي شامل من أهم عناصره:
ـ تعديل الدستور القائم أو إصدار دستور جديد ينص على أن رئيس الجمهورية ليس رئيس السلطة التنفيذية، إنما يكون شخص منتخب يمكن لمجلس الشعب ان يحاسبه.
ـ إصلاح وتفعيل دور مجلس الشعب.
ـ استكمال استقلال السلطة القضائية والغاء محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية.
ـ التحول من الإدارة المحلية إلى نظام حكم محلي حقيقي تمكن محاسبته.
ـ إعمال مبدأ سيادة القانون.
ـ أن يتوفر للمصريين فرصة في ممارسة حقوقهم الأساسية من الحق في الحياة الكريمة والمشاركة في الأحزاب والحق في التظاهر وحرية تأسيس الأحزاب والجمعيات وكافة منظمات المجتمع المدني وممارسة نشاطها.
ـ توفر ضمانات نزاهة الانتخابات من خلال إنشاء لجنة نزيهة وتنتدب أجهزة الأمن تحت سيطرة هذه اللجنة، وتنوع وتحرر وسائل الإعلام من السيطرة الحكومية.
وأكد عبد الغفار أن الشرط الأساسي الذي يمكن من خلاله تحقيق الإصلاح السياسي هو توفر القدرة على الضغط على الأجهزة التنفيذية، بواسطة الأحزاب السياسية القائمة، إلا أنه ذكر أن قيادات هذه الأحزاب غير راغبة في عقد مؤتمر وطني للضغط على الحكومة بسبب "مصالح شخصية ضيقة".
ويرى عبد الغفار أن هناك ثلاث سيناريوهات متوقعة إذا ظل الوضع الراهن على ما هو عليه، الأول هو أن الأحزاب الرئيسية تحزم أمرها وتتفق على مؤتمر للحوار الوطني، وتعبئ الشعب للضغط على الحكومة، الثاني أن يحدث التوريث وفي هذه الحالة سيصاحبها إصلاح سياسي جزئي في البداية سرعان ما يتراجع ويتم العدول عنه، أما السيناريو الثالث فهو بناء تحالف سياسي شعبي من أسفل هو الذي يتولى الضغط على الحكومة، وفي حالة عدم تحقق أى من هذه السيناريوهات فـ"الفوضى قادمة".
وأيد أنور عصمت السادات وكيل مؤسسي حزب الإصلاح والتنمية وعضو مجلس الشعب السابق، فكرة أن الإصلاح السياسي الشامل هو الحل، إلا أنه طرح تساؤل هو: كيف نستطيع الوصول إلى هذا الإصلاح؟
ويرى السادات أن التيارات المعنية بهذا الأمر لم تنجح حتى الآن في أن تمثل قوة ضغط، فالأحزاب تواجه صراعات داخلية وتواجه نوع من التشتت والتفكك، وهى المشكلة التي يجب وسريعاً أن نوجد حلا لها.
أما عمن يحاسب الحكومة فالمفترض أن هناك برلمان قوى يستطيع أن يحاسبها ولكن لا يحدث ذلك فعلى الرغم أن من حق المجلس سحب الثقة من الحكومة إلا أنه في المقابل يحق لرئيس الجمهورية حل البرلمان! بالإضافة إلى أن المجلس بالأساس لا يمثل الشعب تمثيلا حقيقيا، والمشكلة الأكبر هي أن أي حكومة مرهونة برغبة "الرئيس" لذا فالأمر ليس متعلق بالأداء الحكومي، وذلك لأن نظامنا هو نظام جمهوري وهو ما ينبغي تغييره.
أما عمرو الشوبكي الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية فقد أضاف إلى الكلام السابق والمتعلق بغياب آليات الإصلاح الديمقراطي أو محاسبة الحكومة، بعداً آخر متعلقا بتصريحات المسؤولين وعلى رأسهم رئيس الحكومة متسائلاً متى تحاسب الحكومة على تصريحاتها؟
وذكر الشوبكي تصريحين للدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء، أولهما هو "أن الشعب المصري غير مهيأ للنظام الديمقراطي" حيث أشار إلى أن هذا النوع من التفكير هو أقرب إلى فكر المحافظين الجدد في الولايات المتحدة والذين لم ينجحوا في الانتخابات الأخيرة ويوصف فكرهم بالتشدد والعنصرية.
والمفارقة هي أن يصدر مثل هذا الكلام من مسؤول في دولة عربية بحجم مصر يروج لكلام يردده بعض المستشرقين المتشددين والمحافظين الجدد، وهي سابقة تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي.
ويرى الشوبكي أن هذا النوع من التفكير له دلالات على أرض الواقع وهي أن الحكومة ترغب في فرض أجندة للإصلاح بشرط ان يدفع ثمن الإصلاح المواطن العادي وليس رجل الأعمال وهو ما ينطبق على حالة "الخصخصة" على سبيل المثال والتي تم تطبيقها بشكل يتنافى مع مبدأ العدالة الاجتماعية حيث دفع ثمنها المواطن الفقير.
أما التصريح الثاني على لسان نظيف أيضا فهو "عليكم ألا تنتظروا شيئا من الحكومة" ويدل على أننا أصبحنا في حالة من الفصل والانعزال الكامل عن الحكومة التي هى غير منتخبة بالأساس.
وتساءل الشوبكي عن أنه إذا كان هناك بالفعل مشاكل تتعلق بالأمية والفقر والبطالة والديمقراطية، فماذا فعل الحزب الوطني الذي يحكم لأكثر من 30 عاما لمواجهة هذه المشاكل؟
واقترح الشوبكي لتطوير هذا الوضع اجراء انتخابات حرة نزيهة، وانشاء قضاء مستقل، وأن تكون الحكومة منتخبة من البرلمان بالتشاور مع الرئيس، بالإضافة إلى التحول إلى نظام "رئاسي-ديمقراطي".
من جانبه،استهل حازم فاروق عضو مجلس الشعب كلامه بالثناء على الطالب عبد الله بظاظو الذي قام بمداخلة أمام أحمد نظيف في معسكر إعداد القادة ببورسعيد والتي قال فيها "أشعر بالفساد فى كل مكان.. ومش حاسس بمقاومة من جانب الحكومة.. كل يوم بحس بالغربة أكثر.. وإن البلد مش بلدي".
وأكد فاروق على أن هذا الجيل الشاب هو الجيل القادم الذي سيحدث على يده التغيير، ثم ذكر فاروق بعض الإحصاءات التي تعبر أيضاً عن مستوى الأداء الحكومي، منها أن 20 مليون مصري مصاب بالاكتئاب، وأن هناك 48 مليون مصري فقير، 2 مليون يعيشون في فقر مدقع، 45% من المصرين يعيشون تحت خط الفقر، 41% من إجمالي عدد السكان في مصر فقراء، 22 ألف حادثة مروري مؤخرا و179 ألف مصاب على الطرقات في مصر.
وقال فاروق ان الحكومة الحالية تخدم طبقة معينة فقط، وأنها الأسوأ في تاريخ مصر، مشيراً إلى أن هناك 23 ألف قضية فساد موثقة، وشبه الحكومة المصرية بفيلم "إبراهيم الأبيض".
وذكر ان الدورة البرلمانية الأخيرة كاملة لم يحضرها أي من وزراء الوزارات السيادية، وحتى الوزراء الآخرون يحضرون دائما متأخرين، مستعرضاً حالات تدلل على الفساد الحكومي مثل حصول مرشحي النجمة والهلال من الحزب الوطني في انتخابات 2005 على نسبة 31% من الأسماء، وإعلان النتيجة على أنها 80%ز
كما ذكر أيضاً أن في مصر أصبح التعذيب بالوكالة عن الولايات المتحدة، وأنه يتم اعتقال مدونين ونشطاء وإلقاؤهم في الشارع مجردين من ملابسهم، بالإضافة إلى أن جريدة الشعب وحزب العمل ما زالا مغلقين، وأن الأطباء المصريين يعانون في السعودية، كما أن زوج مروة الشربيني كان سبق وقد أبلغ السفارة المصرية بوقوع تحرش بزوجته قبل الحادث ولم تتخذ اجراءات لحمايتها.
أما إيهاب الخولي رئيس حزب الغد فيرى أن البداية الحقيقية لمحاسبة الحكومة هي أن تكون الحكومة هي مصدر الإصلاح وأن تكون هناك آلية للمراقبة، وأنه إذا أردنا تقييم أداء الحكومة فعلينا أن نبحث أولا في ما هو السند الدستوري لهذه الحكومة؟ ونجد أنه دستور 71 بعد التعديلات الأخيرة، ولا يوجد نص يحدد من له الحق في تشكيل الحكومة في مصر، والنص يعطي الصلاحيات كلها للسيد رئيس الجمهورية.
واضاف الخولي وفي تقديري أنه لا خلاص إلا بالجمهورية البرلمانية، والوضع الحالي للحكومة المصرية أن هذه الحكومة ليست لديها أي أجندة ليبرالية بل هي تحالف من رجال الأعمال، وهو ما يعطي حماية لهؤلاء بالاستبداد وليس بالديمقراطية مثل باقي دول العالم، فبعض دول العالم تحظر دساتيرها عمل أي وزير بعد انتهاء خدمته في الوزارة في القطاع الخاص لمدة 5 سنوات، ولكننا نمارس العمل الخاص أثناء تولي المنصب.
ويطرح الخولي الحل في رأيه وهو إعادة الجماعة الوطنية في مصر مطالباتها بإصلاح سياسي وديمقراطي شامل، وبناء تحالفات بين القوى السياسية وتربية أجيال تؤمن أنه لا خلاص إلا بتغيير الدستور والإصلاح السياسي وهو ما يتطلب إرادة سياسية، فالحل الحقيقي مكون من ثلاثة أركان لا يمكن بدونهم إحداث إصلاح وهم التعليم والديمقراطية وسيادة القانون.
من جانبه، قال طارق التهامي رئيس تحرير جريدة الشارع انه من الصعب أن تحاسب الحكومة نفسها، فهو يرى أنه ليس متوقعا من "الفاسد" و"الضعيف" و"الكاذب" أن يحاسب نفسه، مشيراً الى أن الديمقراطية تعني "حرية التعبير عن الرأي وتداول السلطة" وهو الأمر غير المتحقق في مصر.
واوضح التهامي ان طريقة اختيار الوزراء أو فترة ولايتهم أو حتى نهايتها لا تتم على أسس سليمة، مؤكدا على ان أن الفساد أصبح مستشرياً في كل أركان الدولة بدءاً من المسؤول الصغير في الحي وصولاً إلى رأس الحكومة.
وضرب التهامي مثالا عن تصريح لأحمد نظيف أيضا أن "هناك 52 مشروع قومي سيتم تنفيذه خلال الفترة القادمة بميزانية 120 مليار جنيه" دون تحديد ماهية هذه المشاريع أو أين ستنفذ، وتصريح وزير الري بعد 12 عام من مشروع توشكي "قاربنا على الوصول إلى 25% من المتوقع من المشروع".
واختتم تهامي حديثه بأن الحكومة ستحاسب نفسها عندما يكون من حق الشعب اختيار حكامه بانتخابات حرة ونزيهة.

مَن السبب: القاهرة شِجار في شِجار

الشجارات في الطرقات تعكس أزمة الإنسان المصري الذي فقد رحابة صدره في تجاوز التافه من الأمور.
ميدل ايست اونلاينالقاهرة – من محمد الحمامصي
في صيف القاهرة .. قد تستيقظ من نومك فجرا على شجار بين جارين أحدهما أوقف سيارته مكانة سيارة الآخر، فتسمع ما لا يمكن أن تتصوره من شتائم، وقد يتطور الأمر إلى التلاحم بالأيدي، والأمر كله لا يعدو "وقف سيارة"، وفي الصباح بينما في طريقك إلى عملك في وسيلة من وسائل المواصلات تفاجأ بشجار بين قاطع التذاكر وأحد الركاب، لأن هذا الأخير رفض أن يأخذ الباقي نقود "فضية" ويريدها ورقية، فتخرج الحافلة عن خط سيرها إلى أقرب مركز شرطة لفض النزاع، لكن جمهور الركاب يتدخلون وقد يتبرع أحدهم حلا للموقف إلى تبدل العملة الفضية بورقية، وقد تكون مارا في الطريق وتصطدم بعراك بين سيدتين لا يمكن أن يتصور المرء سوء الألفاظ وابتذالها التي تصدر عنهما، على الرغم من ملابسهما الحديثة، وقد يقودك حظك العاثر مصادفة لتجلس على مقهى فتسمع من الألفاظ وتشاهد من العراك ما لا تتخيله، ألفاظ سباب قبيحة يخجل المرء من سماعها فما بالك من التلفظ بها، أو يحدث شجار بين شابين يلعبان (الطاولي) أو الشطرنج فترى كيف تمزق الملابس وتخلع الأحذية، ويمتلئ المقهى والشارع بالمتفرجين ولا أحد يتدخل لفض هذا الشجار.
والأخطر من ذلك كله هو الشتائم التي يتلفظها الشباب في الأندية والأماكن العامة كالحدائق والمنتزهات على سبيل المزاح والضحك، وهي ألفاظ يعاقب علىها القانون، لأنها تجرح وتخدش الشعور العام خاصة الجنسي منها، ومع ذلك لا أحد يلتفت أو يتدخل لوقفها مخافة الشجار مع هذا الشاب أو ذاك فيتعرض للضرب أو السب الحقيقي.
وعلى هذا المنوال يزدحم الشارع المصري في الصيف بكم من العراكات لا أسباب حقيقة وراءها، ومن ثم لا معنى لها إلا أنها تقول أن هناك أزمة لدى الإنسان المصري، أنه لم يعد لديه رحابة الصدر التي تمكنه من الحفاظ على القيم والأخلاق وتجاوز التافه من الأمور.
ومما يؤسف له أن يفسر التجاوز الأخلاقي والقيمي، والعنف اللفظي والمادي بالظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الناس، لكن وعلى أية حال لنرى كيف يفسر هؤلاء الناس لهذه الأخلاق.
رجاء سليم "موظفة بإحدى الوزرات" قالت أنها تكاد تصعق حين تسمع الألفاظ التي يتبادلها الزملاء في العمل والجيران في البيوت، وذلك لمجرد خلاف بسيط ، و أنها لا ترى سببا وراء هذا العنف والشجار، لكن أرجح أن تكون الأزمات التي نمر بها وراء ذلك، الكثير من البيوت لديها شباب لا يجد عملا وفتيات لا يجدن عرسانا، وأم وأب ترهقهما النفقات، كل ذلك يجعل الناس متوترة وقلقة ومشحونة، وهذا كفيل بأن يجعل المرء ينفجر غضبا عندما يحتك به أحدهم فيمسك به لأتفه الأسباب.
ويرى محمود حسين ـ مدير عام مدارس خاصة ـ أن المجتمع إليوم فقد الكثير من الأخلاقيات، الشاب من هؤلاء لا يراعي سنا، يشتم ويسب رجلا في عمر والده لمجرد أن قال له هذا الرجل: عيب، أو طلب منه أن يفسح له مكانا في المترو، أو أوقف سيارته أمام دكانه، ويقول: "مرة جاءني أبو طفل عندي في المدرسة في الصف الرابع الابتدائي، كل زملائه يشكون منه لأنه يتهجم علىهم بالضرب وبالألفاظ القبيحة، فاستدعيت الوالد الذي جاء ليرفع صوته على في مكتبي وأمام المدرسين ويهددني، بل كاد يتطاول على بالضرب. وذلك لأننا عاقبنا ابنه بالفصل لمدة أسبوع، طالبناه ـ هو أي الوالد ـ بأن يراعي ابنه ويعلمه السلوك الصحيح في التعامل مع زملائه وإلا فإننا سنفصله نهائيا".
ويضيف "إنني أندهش من أن الكبار يساعدون أطفالهم على التطاول على الآخرين ويدفعونهم على السب والشتم والضرب، دون وازع من أخلاق أو سلوك حميد، وفي النهاية تكون الطامة الكبرى أن هذا الطفل يتحول في المستقبل إلى إنسان سيئ الخلق وضار بمجتمعه".
ويقول مصطفى حمدي أنه حتى المساجد أصابها ما أصاب الشارع من شجار وزعيق، ويؤكد: "تخيل في صلاة الجمعة أب يأتي بأبنائه، فيقوم أبناؤه بإحداث هرج ومرج في المسجد، فإذا توجهت إليهم ونهرتهم أو طردتهم خارج المسجد، ينبري هذا الأب غاضبا والشيخ يخطب على المنبر، ويرفع صوته ويتهجم على من نهر أو طرد أبناءه، ولا أعرف ماذا جرى للناس، إليس للمسجد حرمته وللصلاة حرمتها، ألا ينبغي لهذا الأب أن يؤدب أبناءه ويعلمهم أن للمسجد بيت الله وللصلاة قدسيتها وأنهم ينبغي عليهم احترام ذلك، إن المصيبة أن هؤلاء الأبناء ليسوا صغارا للدرجة التي لا تعتب عليهم بل هم في عمر الثانية عشر والخامسة عشر".
موقف آخر يحكيه الشيخ مصطفى عن هؤلاء الذين يتعمدون إيقاف سياراتهم أمام باب المسجد، فإذا طالبت أحدهم بأن يبتعد بسيارته عن باب المسجد ربما رد عليك: "هو بيت أبوك، هكذا بمنتهي القسوة اللفظية، الأمر الذي يجعلني شخصيا أتجنب كل هذه الأمور، لتبقى على أخطائها بدلا من أن أشتم أو أضرب من هذا أو ذاك على آخر الزمن!".
وتؤكد الباحثة الاجتماعية رحاب علي أن الحياة في زحام مدينة مختنقة كالقاهرة واشتداد المنافسة على فرص العمل وازدياد الاستهلاك مع ضعف الموارد وانخفاض الدخول وتراكم الديون على الأفراد وعجزهم عن تلبية متطلباتهم الأساسية، وضعف الروابط الأسرية، كلها مجتمعة تعد المنبع الذي ينبع منه نهر العنف اللفظي والأخلاقي.
ويقول الدكتور رضا السيد مدرس علم الاجتماع‏ "أنه مما لاشك فيه أن المجتمع المصري ومنذ فترة ليست بالقصيرة،‏ شاهد ثقافة جديدة من نوعها وهي ثقافة العنف التي نجدها في حياتنا إلىومية بالملاعب والأندية وفي الأسواق والأماكن والوسائل العامة والأخطر من هذا كله في البيت المصري‏،‏ الذي عرف عنه العلاقات الحميمة بين أفراد أسرته، فأصبحت تسوده حالة من العنف اللفظي والمادي حتى في شعورهم‏".‏
وترجع هذه الظاهرة إلى قلة الثقافة الدينية وانتشارها بصورة غير طبيعية، في ظل تزايد الضغوط الاجتماعية والمادية التي ساعدت على إفراز هذه الظاهرة وأهمها مشكله البطالة، ‏‏فضلا عن عدم اعتناء الأسر بتربية أبنائها والحرص على تهذيب أخلاقهم منذ الطفولة.
http://www.middle-east-online.com

وادي الملوك يندثر تحت اقدام السياح

الفطريات تهدد الرسوم والنقوش على انفاق وجدران مقابر وادي الملوك بسبب زيادة الرطوبة المنبعثة من أنفاس الزائرين.
ميدل ايست اونلاينالاقصر (مصر) – من رياض ابو عواد
صرح الامين العام للمجلس الاعلى للآثار الاثنين ان مقابر وادي الملوك والملكات ستندثر خلال فترة تتراوح بين 150 و500 عام اذا استمر فتحها امام الزيارات السياحية.
وقال حواس في لقاء مع صحافيين رافقوه في جولة في البر الغربي لمدينة الاقصر ان "المقابر المفتوحة امام الزيارة تتعرض بشدة لاضرار في النقوش والالوان".
واشار الى "زيادة الرطوبة في الجدران وانتشار الفطريات بسب انفاس الزائرين لهذه المقابر مما يعرضها للاندثار خلال 150 الى 500 عام". ويزور آلاف السياح هذه المواقع يوميا.
واكد حواس ان المجلس الاعلى "قرر مجموعة خطوات لحماية هذه المقابر من الاندثار تمثلت اولا بوضع جديد للتهوية من جهة بواسطة شركة المانية بدأت تجربتها الان في مقبرة اخر ملوك الاسرة 18 حور محب".
واضاف ان "ثاني هذه الخطوات هي تحديد عدد الزائرين للمقابر من خلال مركز للتخطيط يقام بالتعاون مع فرنسا".
وتابع انه اتخذ قرار ايضا "باقفال بعض المقابر نهائيا امام الزيارات السياحية وبناء نماذج لها طبق الاصل".
واوضح ان المجلس "قرر بناء نماذج لثلاثة مقابر هي مقبرة توت عنخ امون وسيتي الاول من مقابر وادي الملوك ومقبرة نفرتاري من مقابر وادي الملكات".
واضاف حواس ان "فريقا من العلماء يقوم الان بمسح بالليزر لهذه المقابر ليتم بناء نماذج دقيقة بنسبة مئة بالمئة تصبح متاحة للزيارة السياحية وفي مكان قريب من وادي الملوك".
وشملت زيارة حواس مقبرة سيتي الاول التي تعاقب على الحفر فيها بعثات اجنبية قبل الخمسينات في القرن الماضي.
وكلفت وزارة الثقافة الشيخ علي عبد الرسول في الستينات استكمال الحفر في مقبرة سيتي الاول بعد عمق 85 مترا، فتمكن من الوصول الى عمق 265 مترا في النفق المقام بعد غرفة الدفن، ثم توقف الحفر.
والشيخ علي عبد الرسول المنقب غير الاكاديمي، هو ابن محمد عبد الرسول الذي كشف الخبيئة الملكية الاولى التي تضمنت 63 مومياء في القرنة في الاقصر في 1871.
وتوقع حواس بان يتم "العثور في نهاية النفق على شيء ما لا نعرف ما هو ولكن بالتأكيد سنعثر على شيء سيقدم تصورات جديدة عن المقابر الفرعونية في وادي الملوك".
وانتقلت الزيارة الى استراحة التي كان يقيم بها مكتشف مقبرة توت عنخ امون هاورد كارتر وستتحول الى مركز علمي الى جانب اقامة مركز بالقرب منها للتخطيط والسيطرة على زيارات مقابر وادي الملوك والملكات والذي بدأ العمل به بالتعاون مع فرنسا.
وتوجه حواس ومرافقوه بعد ذلك الى معبد الدير البحري (معبد حتشبسوت اشهر ملكات مصر وصاحبة المعبد النادر في التاريخ الفرعوني القديم) لمشاهدة نظام الاضاءة والتطوير الذي تم انجازه في ساحة المعبد.
واقيم هذا النظام لتنظيم الحركة السياحية وابعادها عن التأثير السلبي على المعبد في مشروع تطويري بلغت كلفته 46 مليون جنيه (تسعة ملايين دولار).
وانتهت الجولة ليلا في افتتاح مسجد ابي الحجاج بعد الانتهاء من ترميمه الذي بدأ قبل عامين اثر اندلاع حريق الحق خسائر فادحة به.
وانتهت عملية الترميم بالكشف عن اعتاب وتيجان عدد من اعمدة معبد الاقصر المقام فوقها المسجد. وكان سبقه اقامة كنيسة شيد فوقها المسجد وتم الاحتفاظ بالمحراب الخاص بها.
وشملت عملية الترميم قبة الضريح وجدران المسجد التي تضررت بشدة.
وكان المسجد شيد في فترة حكم الدولة الايوبية 1268 للعارف بالله ابي الحجاج الاقصري المولود في بغداد ويعود بنسبه الى الحسين حفيد الرسول. وقد انتقل وعاش ومات بالاقصر حيث دفن داخل جدران المسجد.
وشملت عملية الترميم اعادة صياغة المسجد للحفاظ على الاعمدة والاعتاب الفرعونية التي كشفت عنها عملية الترميم وللحفاظ على الطابع الديني للمسجد واستمرارية اقامة الصلاة به والحفاظ على المحراب الكنسي والضريح الخاص بابي الحجاج الاقصري.
http://www.middle-east-online.com
هددت إيران أمس بمقاطعة موسم الحج هذا العام، ما لم تغير السعودية ما سمته بـ «الأسلوب الذي يزدري المواطنين الإيرانيين».ونقلت محطة «برس.تي.في» الإيرانية عن وزير الخارجية منوشهر متقي، قوله للسفير السعودي المنتهية فترة عمله أسامة بن احمد السنوسي «مستقبل حج الإيرانيين إلى السعودية يتوقف على ما إذا كانت الحكومة هناك ستعاملهم بالاحترام الذي يستحقونه».وذكرت المحطة أن هذه التصريحات «تأتي في أعقاب سلسلة من التقارير التي تلقي الضوء على سلوك الشرطة السعودية إزاء الحجاج الإيرانيين» على حد زعمها. وأضافت أن الجدل بشأن هذا الموضوع برز العام 2007 عندما بدأت الشرطة السعودية بأخذ بصمات الحجاج الإيرانيين وهو ما أثار غضب طهران

123 Israeli children have been killed by Palestinians and 1,487 Palestinian children have been killed by Israelis since September 29, 2000

“The majority of these [Palestinian] children were killed and injured while going about normal daily activities, such as going to school, playing, shopping, or simply being in their homes. Sixty-four percent of children killed during the first six months of 2003 died as a result of Israeli air and ground attacks, or from indiscriminate fire from Israeli soldiers.”
- Catherine Cook
Source: Remember These Children, a coalition of groups calling for an end to the killing of children and a fair resolution of the conflict, reports that 1,056 Palestinian children and 123 Israeli children were killed between Sep 29, 2000 and early December 2008. (View the complete list of the victims, which was last updated on February 3, 2009.) The UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs reports that at least 431 Palestinian children (and no Israeli children) were killed during Israel’s Dec 27, 2008 - Jan 18, 2009 assault on the Gaza strip. This number does not include any killings of Palestinian children in the West Bank, which may have taken place since the beginning of 2009.