Sunday, June 14, 2009

Now I've Seen Everything

f course there's nothing all that unusual about a spy going to work for a Washington thinktank. Ex-CIA employees do it all the time: so do all sorts of other spooks, who would otherwise be haunting the world's darkest corners. No big deal. But what I've never seen, and don't recall ever hearing about, is the spectacle of a spy for a foreign country being hired by any organization that hopes to influence U.S. foreign policy. Well, here's one for the record books: the Middle East Forum has hired Steve Rosen, once the head of policy development for the America Israel Public Affairs Committee (AIPAC). Rosen is accused of stealing highly classified information from the U.S. government and passing it on to Israeli government officials.
Rosen was the sparkplug of AIPAC, known for implementing – with notable success – the powerful lobbying group's efforts to influence the executive branch. The very effective modus operandi of this behind-the-scenes wheeler dealer was summed up by his reported comment that:
"A lobby is like a night flower. It thrives in the dark and dies in the sun."
Slinking about in the shadows, Rosen and his sidekick Keith Weissman – an Iran expert – cultivated one Larry Franklin, the Pentagon policy department's top Iran analyst, and pried top secret intelligence from him, including information on al Qaeda, the Khobar Towers terrorist attack, and Iranian armaments. Before the FBI descended on him, Franklin had been passing information to the AIPAC espionage team for over a year, planning to advance his career using the influential lobby as his sponsor: he hoped for a spot on Bush's National Security Council. In return, he gave his handlers access to some of America's most closely guarded secrets. When FBI agents finally paid him a visit, he led them to a treasure trove of stolen top secret dossiers kept in his Alexandria,0 Virginia home – a veritable library of classified information, 83 documents in all, spanning three decades.
The arrest was prefigured by two FBI raids on AIPAC headquarters in Washington: federal law enforcement descended on the building early in the morning, without warning, surrounded the place and carted away loads of evidence. Four AIPAC officials were handed subpoenas.
Franklin pleaded guilty and was sentenced to 12 years in a federal prison and a $10,000 fine, agreeing to testify for the prosecution. Rosen and Weissman pleaded innocent, and their top-flight lawyers have kept pretrial maneuvering ongoing for four years this past August. Their very effective method: greymail. Apparently, the purloined information is so sensitive that it cannot be revealed without compromising America's national security interests in a major way: the defense has delayed the trial by insisting that all this information be discussed in open court, or else the defendants will not be able to get a fair hearing.
What is amazing about this case isn't just the long delay in the legal proceedings, but the brazenness of the accused: they openly proclaim their guilt – that is, they admit to the actions detailed in the indictment – while maintaining that they did absolutely nothing wrong. Spying? Who – us? Why, we were just exercising our "First Amendment rights" like any journalist out to get a scoop.
With one big difference, though: legitimate journalists don't report their findings – classified sensitive purloined information – to the intelligence agencies of foreign nations.
The contempt the defendants and their lawyers have for the very concept of American national security permeates this case like a bad smell, and is enough to make any patriot – heck, any ordinary American – sick to his or her stomach. To give some further indication of the unsavory flavor of this case, I'll only note the latest wrinkle: in a recent court session, defense lawyers argued that the information their clients are accused of stealing was already known to the Israelis. This has been another of what I call the "chutzpah defense" mounted by Rosen and Weissman's legal team: the Israelis don't need to steal our secrets, they aver, because they already know everything worth knowing anyway. As Josh Gerstein, a former writer for the now-permanently-set New York Sun, puts it on his blog:
"Both sides in the case seemed to agree that if information came from Israel, even if it passed through U.S. Government hands, it could not be a basis for the charges against Rosen and Weissman. That seemed puzzling, since the mere fact that information came from a foreign government is usually a good enough reason to get it classified."
The government has gone easy on the AIPAC defendants, and their former employers. An apparent attempt was made by some in the Justice Department to indict not only Rosen and Weissman, but AIPAC itself. This was quashed by the chief prosecutor, Paul J. McNulty – who has since gone on to graze in greener pastures – and the case was limited from the outset: only Franklin, Rosen, and Weissman were charged.
As Grant F. Smith shows in his recent book, AIPAC's organizational forerunner as Israel's Capitol Hill amen corner – the AZC, American Zionist Council – was financed almost entirely by overseas sources, i.e. Israel, and yet was not required to register as an agent of a foreign government. Particularly fascinating is his original research into the findings of Senator J. William Fulbright, remembered today as an acerbic critic of the Vietnam war, who investigated and uncovered financial conduits running from Israeli government agencies to AIPAC in its AZC incarnation.
Everybody knows AIPAC is indeed an agent of a foreign government, i.e. the Israelis. What most don't know, however, is that, unlike all others, it is exempt from complying with the Foreign Agents Registration Act. This immunity – the legal genesis of which Grant traces in his fascinating account – created an opening for the Israeli government and its various overseas agencies to act with impunity within our borders. This includes not just advocacy, but also providing the organizational mask behind which intelligence-burglars like Rosen, Weissman, and god-knows-who-else are hiding.
AIPAC quickly threw Rosen and Weissman overboard, the apparent price for avoiding a wider prosecution, and Rosen's quest to reemerge found limited sympathy on his old stomping grounds, the Washington policy wonk circuit. The Forward reports:
"Rosen has been looking for his way back to the foreign policy scene for a long while, but he found that in most cases, doors of think tanks and advisory groups were closed. "They'd pat me on my back and say it is not fair, but there are only a few that agree to stand up," Rosen said, praising the Middle East Forum for 'having the courage' to reach out to him."
While the presumption of innocence is obligatory in a narrow legal sense, one has only to read the indictment to see that Rosen and Weissman not only stole classified information, but knew perfectly well they were breaking the law, and went to great pains to avoid detection. At one point, the indictment has the defendants shifting meeting locations three times, going from restaurant to restaurant in the clear knowledge that they were likely being followed. Document exchanges were avoided: Franklin briefed his handlers verbally. Recordings of these conversations are the core of the government's case, and their substance is highly sensitive. Wrangling over what to play in open court has delayed the trial for four years. In playing for time, the defense is hoping that the incoming administration will rein in the Justice Department and quash the case, and there is good reason to suspect that this is true.
In any case, what kind of a public policy organization would hire Rosen, in hopes of influencing U.S. foreign policy? The Middle East Forum is a hate-the-Muslims "educational" organization, run by Daniel Pipes. Pipes and his pals have followed the time-honored traditions of smear artists everywhere in maintaining an academic blacklist, "Campus Watch," which keeps tabs on college professors deemed insufficiently friendly to Israeli government policies. Pipes believes a "substantial" number of American Muslims are plotting to overthrow the government and establish an Islamist theocracy in America, and that this represents a real threat: it's all downhill from there. In one of his recent screeds, Pipes attacks Barack Obama for his supposed "links" to ... Sirhan Sirhan, Robert F. Kennedy's assassin. Yikes.
M. J. Rosenberg, blogging at Talking Points Memo, asks: "Are these people crazy?" and concludes they're "crazy/irrelevant rather than crazy/dangerous," and yet Rosen wielded enormous influence in Washington, at one point. Jeffrey Goldberg, over at the New Yorker, relates a conversation with Rosen:
"He pushed a napkin across the table. 'You see this napkin?' he said. 'In twenty-four hours, we could have the signatures of seventy senators on this napkin.'"
Rosen may have personally fallen on hard times, having to take up with a loony like Pipes, but one has to remember that the organizational framework that spawned his treason is not only alive and well – but it could still deliver those 70 senatorial signatures on a napkin with the greatest of ease.
Crazy, yes – and dangerous, too.

Israeli Spying on the United States

[The Pentagon and the Department of State] are channels through which flow thousands of messages dealing with the nation's top secrets each day...
But how secure are the secrets?
The leaks to Israel are fantastic. If I have something I want the secretary of state to know but don't want Israel to know, I must wait till I have a chance to see him personally.
This declaration came from an ambassador, still on active duty in a top assignment, while he reviewed his long career in numerous posts in the Middle East. Although hardly a household name in the United States, his is one of America's best-known abroad. Interviewed in the State Department, he spoke deliberately, choosing his words carefully: "It is a fact of life that everyone in authority is reluctant to put anything on paper that concerns Israel if it is to be withheld from Israel's knowledge," said the veteran. "Nor do such people even feel free to speak in a crowded room of such things

How To Lean on Israel

Since the first stirrings of the Arab-Israeli peace process after the Yom Kippur war, America's relations with Israel have been characterized by a paradox. Those presidents regarded as the least friendly to the Jewish state have done it the most good. Its strong allies have proven much less helpful.

This history begins with Jimmy Carter, who threatened a cutoff of American aid to pressure Menachem Begin into returning all of Sinai to Egypt, which made possible the 1979 Camp David agreement. The other most meaningful U.S. contribution to Mideast peace came under the first President George Bush at the 1991 Madrid Conference. When the Israelis refused to participate, Secretary of State James Baker withheld loan guarantees and said that Prime Minister Yitzhak Shamir should call him when he got interested in peace. At one point, Baker actually banned Benjamin Netanyahu, who was representing Shamir in Washington, from the State Department Building. Madrid led to a peace treaty with Jordan, the recognition of Israel by many other countries, and the first real face-to-face negotiations with Palestinians.
By contrast, Ronald Reagan, Bill Clinton, and George W. Bush, all trusted friends, have often encouraged Israel's worst tendencies. Reagan looked benignly on Biblically-based claims of ownership over the West Bank, Israel's occupation of Lebanon, and its refusal to talk to the PLO. Under Clinton, "we never had a tough or honest conversation with the Israelis on settlement activity," former peace negotiator Aaron David Miller writes in his memoir The Much Too Promised Land. George W. Bush continued to ignore the obscene settlements policy, neglected the peace process, and condoned Israel's military misjudgments in the West Bank, Lebanon, and Gaza. These presidents steadily built up Arab resentment while fostering Israeli illusions that there might be an alternative to trading land for peace.
By Jacob WeisbergPosted Saturday, June 13, 2009, at 9:30 AM ET

Friends Without Money

In his book The Big Sort, Bill Bishop shows how our country is ever more divided along economic lines. Migration patterns differ by income, reinforcing the separation of people into rich and poor counties—a phenomenon that has been on the rise since 1976 with a big jump since 2003, according to a recent paper by professor of government James Galbraith. One of the reasons schools are so often segregated, in terms of class as well as race, is that rich and poor people—or even middle-class and working-class people—don't live side by side in many places.
Even small, nuanced class differences can be hard to negotiate. Do you feel your throat constrict when you suggest a meal with a friend at a restaurant that you worry might be too pricey, or not pricey enough? Have you ever had a friend over a few times and not been invited to her place in return, only to figure out, when you've finished feeling insulted, that your friend is embarrassed by her apartment? We often sidestep relationships in which spending habits don't match up exactly, I think, to spare ourselves feelings of inadequacy or insensitivity, those awkward breaches that make intimacy feel like work. Remember that indie movie Friends With Money, in which Jennifer Aniston flummoxes her whole circle of screenwriter and fashion-designer friends by going to work as a maid?
But the recession is forcing more of that pricking of conscience upon us. Because of the downturn, friendships between two people whose Saturday-night spending and overall class status used to calibrate precisely have now turned into trickier relationships between one person who still has money and one person who doesn't. The sudden uneven footing isn't easy to negotiate, as I've learned from the responses I got to my question about the effect of the recession on friendships. The one-sided change in circumstance trips up even—or, perhaps, especially—old and close friends. People need BFFs to sustain them through this time of doldrums. Yet, judging from my inbox, sometimes these, too, are lost. The rifts between friends created by the recession are a kind of collateral damage. We're only beginning to sift through the rubble

د. مصطفى رجب (المصريون) : بتاريخ 12 - 6 - 2009
هذه دعوة للرأي العام أن يتحمل مسؤولياته – على رأي صائب عريقات – إزاء هذا القصف والتدمير والتخريب الذي يمارسه هذا الفتى المسمى أحمد المسلماني يوميا في برنامجه الشهير ( الطبعة الأولى ) على قناة دريم الثانية .لقد دأب هذا الفتى على ( تكدير السلم العام ) و( تهديد السلام الاجتماعي ) بما يبثه من سموم في برنامجه ، فيوقع العداوة والبغضاء بين الشعب وحكومته الرشيدة ، ولو رجعتم للوراء بضعة أشهر لتذكرتم كيف كان يحرض مئات آلاف المعلمين على إرسال برقيات لرئيس الجمهورية لمناشدته التدخل لوقف ( امتهان ) المعلمين المسمى إعلاميا ب( امتهان الكادر ).ومنذ يومين ظهر الفتى في برنامجه متحدثا حديثا غاية في الخطورة خلاصته :1- أن مصر ( لأسباب غير معروفة !! ) اختارت مركز تحكيم دوليا اسمه ( آكسيد ) يتبع صندوق النكد الدولي ، للفصل في القضايا التي تكون الحكومة طرفا فيها مع أجانب .2- وأن مصر ( لأسباب غير معروفة أيضا !! ) خسرت جميع القضايا التي رُفعت ضدها أمام ذلك المركز الغامض ..!!3- وأن من بين تلك القضايا قضية فحواها أن نفرا من الأجانب ومعهم شركاء صهاينة طلبوا شراء أرض من سيناء ، فاشتبه وزير السياحة آنئذ الدكتور ممدوح البلتاجي في أمرهم ، فطلب رأي المخابرات التي رفضت البيع وأبلغت الوزير بخطر هذا البيع على أمن مصر القومي . فرفض الوزير البيع ، وأبلغ رئيس الوزراء عاطف عبيد برأي المخابرات فما كان من رئيس الوزراء المذكور( لأسباب غير معروفة مطلقا خالص البتة !! ) إلا أن وافق على البيع !!!!!!!! ولما قام الوزير بتصعيد الأمر تم رفض الصفقة فرفع المشترون دعوى أمام المركز المذكور آنفا فكسبوا 775مليون جنيه تعويضا – إن لم تخني الذاكرة – دفعتها الحكومة مبتسمة سعيدة مسرورة من جيب عاطف عبيد الخاص وليس من ميزانية الملايين التي تموت في طوابير الخبز ، وعشرات الآلاف الذين يموتون عطشا في قرى الدقهلية .4- وأن من بين تلك القضايا قضية فحواها أن شركة إنجليزية اسمها ( ماليكورب ) تقدمت ضمن مناقصة دولية لإنشاء مطار في رأس سدر وذكرت في أوراقها الرسمية أن رأسمالها هو مئة مليون جنيه استرليني ، ورسا العطاء عليها ، ثم وصلت للمسؤولين " زنبة " - من حجازي ابن خالتي على الأغلب – فأعادوا النظر فتبين أنها شركة وهمية ، لا وجود حقيقيا لها ، وأن رأسمالها هو جنيهان استرلينيان اثنان لا ثالث لهما ، فتم استبعادها فلجأت للمركز المذكور طالبة التعويض فحصلت على حكم بما يزيد على خمسمئة مليون جنيه ستدفعها الحكومة المصرية في غضون ثلاثة الأسابيع القادمة مبتسمة سعيدة مسرورة من جيب يوسف بطرس غالي الخاص وليس من ميزانية الملايين التي تموت في طوابير إثبات مولود في بطاقة التموين أملا في الحصول على كيلو أرز زيادة ، وعشرات الآلاف الذين يموتون عطشا في قرى كفر الشيخ . 5- وذكر الفتى أحكاما أخرى بمبالغ لم أعد أتذكرها ، فقد أذيعت الحلقة عقب تألق فريقنا القومي بالجزائر ، مما حرمني من الهتاف بأعلى صوتي – كما أفعل عادة عقب كل مباراة قومية أو تعديلات دستورية - أمام ذريتي وجيراني وأصدقائي بكل ما في الذاكرة من تراث غنائي : ( المصريين أهمه ) ، ( اخترناك ) ( عاش اللي قال ) ( الله أكبر فوق كيد المعتدي ) وبلادي بلادي لك نومي ورقادي .6- وزعم المسلماني أن الحكومة الرشيدة مضطرة في كل حكم أن تدفع الفردة وهي صاغرة لأنها لو قالت ( بم ) فسيفعل فيها البنك الدولي – لا مؤاخذة – ما فعلته في الخنازير البريئة .أيها السادة القراء ...السيد المستشار اللواء الدكتور الوزير محافظ شرق التفريعةالسادة رؤساء تحرير " طشة الملوخية" و..." البعارير"أرجوكم ... حاكموا المسلماني ، واشفوا غليلنا منه ، اطرحوه أرضا بدريم لاند ، أو اقتلوه ، أو ألقوه في غيابات قروض البنوك ليتلهي على عينه ، ويتوقف عن ممارسة هذا ( التشكيك ) الشرس المستمر في الرجل السمح الوقور المتزن الهااااااااااااااااادي الراااااااااايق عاطف عبيد ، رائد الخصخصة ، الذي ظهر بجوار بابور الجاز يوم حرق مئات الصعايدة في القطار ، واتهم المجني عليهم بأنهم هم السبب في الحريق ووصفهم ( مبتسما ) ب" القتلى " وعزَّ عليه أن يقول الشهداء أو الضحايا ..لو كان ما قاله المسلماني صحيحا فهذه جريمة يجب أن يُقدَّم مرتكبوها والساكتون عليهم لمحاكمة عاجلة عادلة ، ولو كان ما قاله المسلماني غير صحيح ، فأنا عازمكم جميعا على عصير قصب الساعة 6 في دوران شبرا شرق التفريعة على ايدك الشمال وأنت طالع من توشكى تتدلع وتنعم بخيرات الفكر الجديد

لهذه الأسباب رحل عمرو خالد ـ محمد علي خير

محمد علي خير (المصريون) : بتاريخ 13 - 6 - 2009
لم تقنعني الأسباب التي ذكرتها الصحف والتي دفعت الأمن علي اجبار عمرو خالد للرحيل من مصر..بل ومنعه من تصوير برامجه داخلها..ورغم (وجاهة) تلك الأسباب للوهلة الأولي من عناوينها..الا أنه بعد قراءتها بقليل من التمعن ستكتشف أن الأمن لايتخذ قرارا مثيرا مثل ابعاد داعية في شهرة عمرو خالد من أجل تلك الأسباب الواهية..والتي منها مثلا مشروعه الخيري (انسان)..حيث تري الصحف اصطدامه بمشروع جمال مبارك لتنمية ألف قرية فقيرة..وحتي اذا سلمنا بصحة هذا السبب..فلماذا اذن لم يتم ترحيل العشرات والمئات من الاخوان المسلمين وبعض رجال الأعمال والعديد من الجمعيات الخيرية الذين ينفقون أموالا طائلة علي مثل تلك المشروعات الخدمية المقدمة للفقراء. مشروع عمرو خالد (انسان) مبني علي الفكرة فقط دون تمويل شخصي منه..علي الأقل بحكم أنه لن يملك المال الكافي لذلك..بينما مشروع جمال مبارك هو الأضخم مقارنة بمشروع عمرو لاعتماده علي أموال الدولة في تدبير نفقات المشروع..وعلي هذا فان مشروع (انسان) سبب غير كاف لابعاد عمرو خالد.ذكرت الصحف أيضا أن تسجيل عمرو للجزء الثاني من برنامجه (قصص الأنبياء) قد يكون سببا وراء ابعاد خالد..جيث سيقدم في تلك الحلقات قصة تحدي النبي موسي للفرعون..مما سيوحي للمشاهدين بالربط بين القصة وواقع الحكم الحالي في مصر..واذا كانت الصحف تري في حكم الرئيس مبارك شبها بحكم فرعون في حياتنا السياسية!!.هو سبب ساذج بلاشك لابعاد الداعية المعروف..لأن قصة الفرعون وسيدنا موسي سبق عرضها عشرات المرات خلال حكم مبارك..اما عبر أفلام كارتون للأطفال أو في مسلسلات دينية وتاريخية وعلي أشرطة كاسيت للدعاة في الميكروباصات التي يركبها ملايين المصريين يوميا..ولاتزال تعرض دون أن يشكل بثها وانتشارها هاجسا مقلقا للأمن.جاء المبرر الأخير للابعاد كما ذكرت الصحف بسبب برنامج (المجددون) الذي يقدمه الداعية الشاب ويهدف منه الي اختيار مجموعة من الدعاة الجدد لتقديمهم للجماهير مستقبلا..واذا صح هذا فاننا نراه من السطحية كي يدفع الأمن الي ارتكاب حماقة الابعاد..لأن عمرو خالد يستطيع تسجيل تلك الحلقات وتنفيذ برنامجه في تخريج دعاة جدد من أي مكان خارج مصر..ولن تعوزه في تلك الحالة الامكانيات.بفرض صحة الخبر المنشور عن ابعاد عمرو خالد وأظنه صادق حيث لم يصدر تكذيب أمني للخبر..فان السؤال هو:اذا لم تكن تلك هي الأسباب التي دفعت الأمن لاتخاذ قرار الابعاد..فماهي الأسباب الحقيقية؟.المسألة –في تقديري - ليست شخص عمرو خالد أو مايقدمه هو أو غيره من أفكار أو أنشطة..لكنها قضية دائرة (ما) في الحكم تحاول بكل الطرق اقصاء شخصيات بعينها من الاقامة الطويلة في مصر..بل ومنع تواصلها مع المواطنين..بعد أن نالت هذه الشخصيات شعبية لسبب أو لآخر..وكل من يثبت عليه (تهمة) تحقيق تلك الجماهيرية..تقوم تلك الدائرة (الصغيرة) بابعاده..حدث هذا مع عمرو موسي وأحمد زويل وتكرر مع الدكتور محمد البرادعي وآخرين.وماينطبق علي هؤلاء ينطبق أيضا علي عمرو خالد..فالمطلوب هو تفريغ الساحة السياسية وجعلها خالية أمام قادم معلوم.. خاصة أن الشهور القليلة القادمة ستشهد تسارع الخطوات لتنفيذ خطة هذه الدائرة..ومن الآن وحتي تنفيذ هذا السيناريو لا أتوقع صعود اسم أي شخصية داخل مصر ذات جماهيرية..الا وفق ماتريده تلك الدائرة..ولن يسمح الا بمرور شخص واحد بعينه الي قصر العروبة.يبقي أننا لو اختلفنا مع عمرو خالد –أو غيره- في بعض مواقفهم وهذا جائز فسيظل قرار الابعاد كرها عن الوطن عمل غير قانوني أو أخلاقي يستحق التنديد به

عبروا عن موقفهم في بيان صحفي.. مثقفون ألمان ينضمون إلى الحملة المعارضة لانتخاب فاروق حسني لرئاسة اليونسكو

كتب محمد عفت (المصريون): : بتاريخ 13 - 6 - 2009
لم تتوقف الانتقادات في أوروبا المعارضة لانتخاب وزير الثقافة المصري فاروق حسني في منصب المدير العام لمنظمة "اليونسكو"، حتى مع قيامه بتقديم الاعتذار لإسرائيل، عما بدر منه من تصريحات سابقة اعتبرت معادية للسامية، على خلفية تهديداته بإحراق الكتب الإسرائيلية في المكتبات المصرية.وواجه حسني أحدث موجة من الانتقادات في ألمانيا، حيث توجه العديد من المثقفين الألمان بنداء يعارض ترشيحه، نشرته صحيفة "فرانكفورت ألغماينه تسايتونغ" الألمانية في عددها الدوري الأسبوعي، كما نشرت صحيفة "لوموند" الفرنسية، بيانا، تحت عنوان "وصمة عار على اليونسكو" يندد فيه المثقفون الفرنسيون بترشيح الوزير المصري للمنصب الذي ستجرى الانتخابات عليه في وقت لاحق هذا العام.ومن أبرز المنددين الكاتب اليهودي الأمريكي إيلي فيزيل الحائز على جائزة "نوبل" للسلام عام 1986 والمفكر الفرنسي بيرنارد- هنري ليفي وكلود لانتسمان، مدير معهد وثائق محرقة "الهولوكوست"، إضافة إلى مقالات وتصريحات انصبت على شخص فاروق حسني وعلى ما اُعتِبرت إخفاقات ثقافية وفنية تسبب فيها أثناء توليه منصبه الوزاري، وتجاهله للعديد من الأدباء والكتاب المصريين بحجة معارضتهم للنظام الحاكم بمصر.واستشهد هؤلاء المعارضون لترشح الوزير المصري المثير للجدل بآراء بعض المثقفين المصريين الذين أعلنوا رفضهم لتولي هذه المنصب الرفيع، أمثال صنع الله إبراهيم ويوسف القعيد وجمال الغيطاني. واعتبر رئيس المجلس الثقافي الألماني اولاف زيمرمان في سياق اعتراضه على انتخاب فاروق حسني أن فوزه سيكون خطأ فادحا، واصفا إياه بأنه شخص موضع شكوك سببها الإخفاق في احترام تنوع الثقافات في العالم، وأنه لا يمكن السماح له بتولي أهم منصب في السياسة الثقافية والتعليمية في العالم.وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) أعلنت منذ أيام أسماء المرشحين النهائيين إلى منصب المدير العام للمنظمة الذين قدموا طلباتهم للمجلس التنفيذي ويوجد بينهم عربيان، هما: فاروق حسنى وزير الثقافة المصري ومحمد بجوي وزير الخارجية الجزائري الأسبق. أما السبعة الآخرون، فهم: انا مارشيوليونيته من ليتوانيا، وإيرينا جيرجويفا بوكوفا من بلغاريا وسوسبيترمويجاروبى موهونغو من تنزانيا، وألكسندر لاديميروفيش ياكوفينكو من روسيا، وإيفون خويس أ باقي من الإكوادور وبينيتا فيريرو فالدنر من النمسا، ونورعيني تيجاني سيربوس من البينين.

دبلوماسي سوفييتي: عبدالناصر كان عقبة في وجه الأطماع الأمريكية

نظمت اللجنة المصرية للتضامن ندوة لمناقشة كتاب “سفير في بلد الأهرام” من تأليف ألكسندر بيلانوجوف السفير السوفييتي السابق بالقاهرة، الذي صدرت ترجمته مؤخرا عن المركز القومي للترجمة في مصر.ويتناول الكتاب العلاقات المصرية السوفييتية خلال الفترة 1956 - ،1973 إذ أشار بيلانوجوف إلى عمق العلاقات في عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر الذي ترك إرثاً عظيماً وإصلاحات زراعية وانشأ نظام التأمين الصحي وضمن حق التعليم ومشروع السد العالي، ولو قدر له العيش لغيَّر الكثير من خريطة الشرق الأوسط، وقال إن أمريكا حاولت كثيرا التخلص من عبدالناصر الذي كان عقبة في طريق أطماعها في المنطقة
وأوضح بيلانوجوف أن سر تدهور العلاقات مع مصر في السبعينات يعود إلى رفضها تسديد الديون العسكرية ومن ثم قرر الاتحاد السوفييتي منع قطع غيار الطائرات عنها. وقال زوَّد الاتحاد السوفييتي الجيش المصري بأسلحة جديدة وكان هناك أسطول طائرات سوفييتية يحمي أجواء مصر من بورسعيد حتى أسوان من هجمات العدو “الإسرائيلي” بل تم إرسال قوات مسلحة سوفييتية قبل حرب أكتوبر، كما أن الجسور التي عبر بها الجيش المصري قناة السويس كانت سوفييتية. وأضاف لم نكن نعد مصر للدفاع عن نفسها، لكن كنا نعدها للهجوم وقام السادات بطرد الخبراء السوفييت من مصر ولم نسمع منه كلمة شكر واحدة
وفسر السفير انهيار الاتحاد السابق إلى الإصلاحات الاقتصادية الخاطئة التي اتبعها رئيس مجلس السوفييت الأعلى بريجينيف الذي رفض خطة إعادة هيكلة الاقتصاد وخاصة في مجال النفط والغاز ما أحدث ضربة قوية للأوضاع المالية. وجاء جورباتشوف الذي اتبع سياسة الإصلاح وفشل في إثبات نفسه كزعيم محنك، ناهيك عن مؤامرات يلتسين كزعيم معارض بالتعاون مع جمهوريتي أوكرانيا وبيلاروسيا ما أدى إلى تفتت الاتحاد إلى 15 جمهورية
وعبر بيلانوجوف عن إعجابه بخطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي ألقاه مؤخرا بالقاهرة ووصفه بأنه يعبر عن خطاب أمريكي جديد له طابع جاد، وقال لكن العبرة هل سيتحول إلى خطوات ملموسة أم لا؟ لست واثقا بتحقيق إجراءات عملية وملموسة على أرض الواقع جراء هذا الخطاب، وإذا حدث وأصر أوباما على موقفه من معارضة اللوبي اليهودي في أمريكا فإنه حتما سيفشل في الحصول على فترة رئاسة ثانية
واجه ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز انتقادات شديدة أمس من قبل سياسيين بريطانيين بعدما تدخل «بشكل غير قانوني» لعرقلة مشروع عقاري قطري كبير في لندن. وقال مصدر مقرب من تشارلز إن «نجل ملكة انجلترا اليزابيث الثانية، المعروف بمعارضته للهندسة المعمارية الحديثة، وجه رسالة إلى رئيس شركة الديار العقارية القطرية ليطلب منه مراجعة مشروع ترميم موقع عسكري سابق في حي تشيلسي الراقي في لندن
واقترح استبدال التصميم المزمع تنفيذه، والذي يعتمد على الزجاج والفولاذ، بتصميم كلاسيكي من الآجر والحجارة والألواح الصخرية على طراز المستشفى البريطاني الملكي المقابل له». وأكدت الشركة القطرية أنها سحبت طلب رخصة البناء الذي تقدمت به قبل أقل من أسبوع من دراسته من قبل الأخصائيين البريطانيين. وأملت أن تتمكن من عرض خطة جديدة ليوافق عليها مجلس التخطيط المدني بحلول نهاية العالم الحالي
وأدى ذلك إلى موجة من الانتقادات ضد الأمير تشارلز إذ اعتبر نيك ريانسفورد وزير الدولة السابق للتخطيط المدني في تصريح لمحطة «بي بي سي 4»، «ان هذا التدخل سابقة خطرة عندما يتدخل ولي العهد في قرار يفترض ان يتخذ من خلال عملية ديمقراطية طبيعية». وأضاف «لا أظن أنه من المنطقي ومن مصلحة النظام الملكي أن يجري أفراد من العائلة المالكة بشكل شبه إقطاعي مفاوضات مع شركة في الخارج بشأن قرارات ستؤثر على سكان البلد
واعتبر رئيس المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين سوناند براساد أن تدخل الأمير تشارلز قد يثني مستثمرين عن تنفيذ مشاريع في لندن. وقال المهندس المختص بالمشروع القطري اللورد رودجرز في بيان «انه أمر مخيب للآمال أن يسحب الطلب ردا على موقف الأمير تشارلز». وقال في وقت لاحق لمحطة «بي بي سي»، «إذا أراد العيش في عصر لم يعد قائما فهذا قراره لكن لا يمكن إرغام الآخرين على العيش في تلك الحقبة
نعت جبهة العمل الإسلامي في لبنان رئيسها الداعية فتحي يكن عن 76 عاما، في المستشفى الذي نقل إليه قبل أيام اثر إصابته بأزمة صحية.وجاء في بيان صادر عن الجبهة أن يكن توفي “عصر هذا اليوم (أمس) الساعة الرابعة والدقيقة ال ،54 عن عمر يناهز 76 عاما، وسينقل جثمانه صباح اليوم الأحد، من مستشفى اوتيل ديو (شرق بيروت) إلى طرابلس” شمال لبنان.وكان مصدر قريب من الداعية الإسلامي أوضح في وقت سابق أن يكن في “حالة موت سريري”. وقال المصدر الذي رفض ذكر اسمه الداعية الإسلامي فتحي يكن لم يمت، لكنه في حالة مرضية خطيرة للغاية
وقال مصدر طبي في مستشفى اوتيل ديو في بيروت إن يكن توفي سريريا “ إكلينيكيا” على اثر تعرضه لسكتة دماغية إلا أن الأطباء وأفراد أسرته يرفضون إزالة الأجهزة الطبية عنه.وولد يكن المعروف بقربه من جماعة “الإخوان المسلمين” في طرابلس سنة ،1933 وحاز دكتوراه في الدراسات الإسلامية واللغة العربية، وهو متزوج من منى حداد وله أربع بنات وابن واحد. وانخرط في العمل الإسلامي منذ الخمسينات، وانشأ الجماعة الإسلامية مطلع الستينات وتولى الأمانة العامة حتى العام 1992 حين قدم استقالته بعد نجاحه في الانتخابات النيابية ليتفرغ للعمل البرلماني حتى 1996

السعودية تشن حرب "الشاحنات" ضد الإمارات عقاباً على انسحابها من مشروع العملة الخليجية

الكاتب وطن

يواجه الآلاف من سائقي الشاحنات ظروفا تزداد حرجا كلما مر يوم جديد على "حرب الأيام السبعة" التي يتطلبها الانتظار على الحدود بين السعودية والإمارات.
وكانت السعودية بدأت الحرب بتضييق الخناق على الممرات الحدودية بين البلدين وذلك على إثر القرار الذي اتخذته الإمارات بالانسحاب من مشروع العملة الخليجية الموحدة.

وما يزال أوار الحرب مشتعلا حتى بلغ طول الشاحنات التي تنتظر العبور الى الأراضي السعودية 25 كيلومترا.

ويتلقى سائقو الشاحنات معونات من سلطات الطرق الإماراتية لتزويدهم بالطعام والمياه لتخفيف معاناتهم وهم ينتظرون ان يصلهم الدور للتفتيش.

ووجدت السلطات السعودية في الخشية من أعمال تهريب ذريعة لتحويل حياة السائقين الى جحيم حقيقي وسط درجات حرارة تصل في النقطة الحدودية الصحراوية بين امارة ابوظبي والسعودية (الغويفات) الى ما فوق 45 درجة مئوية في هذه الفترة من السنة.

وكانت السلطات السعودية عمدت الى اخذ صمات سائقي الشاحنات، ولكن ليس من الواضح من اجل أي غرض ستستخدم هذه البصمات. فسائقو الشاحنات مسجلون لدى الشركات التي تقوم بتوظيفهم. ومعظم هذه الشركات سعودية، وبالتالي فان سجلات العاملين فيها ليس بعيدة عن السلطات السعودية.

ولكن الامر لا يقتصر على أخذ بصمات. ذلك ان موظفي الجمارك السعوديين يطيلون الاجراءات على نحو يبدو متعمدا من اجل خنق حركة المرور بين البلدين.

وتحاول السعودية بذلك ان تعاقب الإمارات على قرارها الانسحاب من العملة الخليجية الموحدة التي وقع وزراء خارجية السعودية وقطر والبحرين والكويت اتفاقيتها الاسبوع الماضي.

وتزيد فكرة العقاب نفسها من الشكوك بأهلية السعودية على قيادة عمل ذي طبيعة استراتيجية من قبيل إنشاء عملة موحدة. فهذا مشروع يفترض انه مبني على أسس التعاون والمصالح المشتركة. كما يفترض أن يجذب الأطراف الأخرى اليه بمنافعه لكل منها، لا بالقيام بأعمال إبتزاز.

ونظريا يوجد اتحاد جمركي بين السعودية والإمارات، وهو ما يعني ان التنقلات وحركة البضائع بين البلدين يجب ان تكون مفتوحة وغير مقيدة بأي عقبات بيروقراطية من قبيل "اخذ البصمات" او إعادة تسجيل البضائع. كما ان اجراءات التفتيش تقع على عاتق السلطات المحلية وليس بالضرورة نقاط التفتيش الحدودية.

والسعودية هي الباب الوحيد لوصول البضائع من الإمارات الى دول خليجية اخرى مثل الكويت وقطر والبحرين والى باقي البلدان العربية.

ويقول محمد خليفة المهيري المدير العام للجمارك الاماراتية الاتحادية ان الجانب السعودي اثار مسالة تهريب المخدرات والخمور الى المملكة عبر الشاحنات دون تقديم ادلة. ويضيف انه يزمع اللقاء بنظرائه السعوديين الاثنين لبحث الأزمة.

ويبلغ حجم التبادل التجاري بين الامارات والسعودية 54.48 مليار درهم (14.84 مليار دولار) سنويا.

ولكن العنصر الأهم في المسألة هو انه بينما تتعرض الإمارات للوم بسبب رفضها الإلتحاق بمشروع العملة الخليجية، فالحقيقة هي ان معظم شركات الشحن التي تتعطل أعمالها على الحدود هي شركات سعودية.

وبذلك، فان العقوبات السعودية ضد الإمارات تبدو كمن يلحق الضرر بنفسه.

وتذهب مخلية الضغوط السعودية من اجل انقاذ العملة الخليجية الموحدة من غرق محتمل، الى انك إذا شعرت بالألم في قدمك اليسرى، فكل ما يتوجب عليك عمله هو أن تطلق النار على قدمك اليمنى.

وحتى الآن تحاول الشركات السعودية المتضررة من حرب الشاحنات ان تتحمل المضار والعواقب الناجمة عن تعطيل نشاطاتها التجارية، إلا أن الوقت لن يطول قبل أن يجد المتضررون أنفسهم في مواجهة مع سلطات تريد أن تعاقب الإمارات، فتطلق النار على مصالح شركاتها الخاصة.

ويخشى ان تحاول السعودية الانتقال من حرب الشاحنات الى حروب أخرى تخفي وراءها خشيتها الضمنية من فشل مشروع العملة الموحدة. فالمرء لا يتخذ إجراءات من هذا القبيل إلا لأنه يشعر بالخوف من أن مشروعه يقوم أسس غير صحيحة.

وكان من الممكن بالنسبة لحليفين تاريخيين أن يبقيا باب التفاوض مفتوحا حول بعض الشروط التي طلبت الامارات توفيرها قبل الانخراط في مشروع العملة الموحدة، ومنها طلب الإمارات بان تكون أبوظبي او دبي مقرا للبنك المركزي الخليجي. إلا ان شعور الرياض بانها "الأخ الأكبر" الذي يجب ان يملي إرادته على "اخوته الصغار" دفعها بعيدا عن الاطر المألوفة للحوار.

وتقدم حرب الشاحنات دلالة ضمنية على فقر "وسائل الإقناع" السعودية. إلا انها تقدم، من باب آخر، دليلا مبكرا على وجود قناعة بان "اليورو السعودي" الذي تزمع الرياض اصداره باسم حركي هو "العملة الخليجية الموحدة"، لن يحظى بالثقة الكافية في الأسواق العالمية مع وجود ثاني أكبر قوة اقتصادية خليجية خارجه. كما إن بقاء الدرهم الإماراتي مستقلا سوف يجعل "اليورو السعودي" عرضة لمضاربات عنيفة داخل وخارج سوقه.

وقد تجد السعودية نفسها، في ذلك الحين، لا تكتفي بأخذ بصمات سواق الشاحنات على الحدود بينها وبين الإمارات، ولكن تأخذ بصمات مدراء المصارف والبنوك والمتعاملين في البورصات أيضا. وليس من المستبعد أيضا أن تقطع الطرق على سياراتهم إذا شعرت ان أسعار الصرف ليست على ما يرام

Palestinian malnutrition at African levels under Israeli curbs, say MPs

By Ben RussellPolitical Correspondent From the UK Independent
Malnutrition rates in the Gaza Strip and parts of the West Bank are as bad as those in sub-Saharan Africa, MPs said yesterday. They warned that the Israeli security fence around the occupied territories was “destroying the Palestinian economy and creating widespread poverty”.
The all-party Commons International Development Committee called for European Union trade sanctions to be imposed on Israel until it allowed the free export of goods from the West Bank and Gaza.
The committee’s report also condemned suicide bombings as “morally abhorrent” and “a catastrophic tactic that has done great harm to the Palestinian cause”.
MPs called on the Palestinian Authority to be more vocal in its condemnation of attacks. “Israel’s security measures are preventing Palestinians from accessing services as well as inhibiting humanitarian and development work,” the MPs said. “They are destroying the Palestinian economy and creating widespread poverty.”
The MPs, who carried out a fact-finding trip to Israel as part of their six-month inquiry, criticised corruption and mismanagement by the Palestinian Authority, but also condemned the actions of the Israeli government.
They said they understood why the Israeli government had decided to build its 425-mile security fence, but added that it had displaced Palestinian homes, destroyed farms and severely disrupted trade.
Tony Baldry, the Conservative chairman of the committee, said: “Our report is a balanced assessment of the humanitarian situation in the occupied Palestinian territories. It shows that Israel’s security policy is having a marked impact on everyday life.
“Key measures, such as the construction of a security barrier, may bring the mirage of immediate security to Israelis, but the level of despair felt by ordinary Palestinians at being denied an ordinary life can only increase the supply of suicide bombers. Nor is it likely to elicit any concessions from the Palestinian leaders.”
MPs said that the Israeli government and many ordinary Israelis regarded all Palestinians as potential suicide bombers, but said that “it is tragically the case that for a number of Palestinians, the harder the Israeli Defence Force bears down on them the more they feel obliged to resist by force of arms”.
The MPs said that the barrier “destroyed the viability of a Palestinian state” and risked having an irreversible effect on the Palestinian people.
They said: “Rates of malnutrition in Gaza and parts of the West Bank are as bad as anything one would find in sub-Saharan Africa. The Palestinian economy has all but collapsed. Unemployment rates are in the region of 60 to 70 per cent. “The EU should not shy away from using economic pressure to gain political leverage with Israel.”
The report said that Palestinian farmers had land confiscated, crops damaged and were “plagued” by problems in getting goods to market.
MPs condemned the Israeli government for preventing the free export of goods from the West Bank and Gaza, and urged the EU to suspend Israel’s preferential tariff rates until they allow Palestinians free access to European markets. They said: “It is hard to avoid the conclusion that there is a deliberate Israeli strategy of putting the lives of ordinary Palestinians under stress as part of a strategy to bring the population under heel.
The report said movement restrictions on the Palestinians were justified by Israel as security measures, but warned that “in reality they have been a mechanism to put pressure on the Palestinians by crippling the economy

The Economic Impact of the Conflict on Israelis and Palestinians

The Israeli unemployment rate is 7.3%, while the Palestinian unemployment rate is estimated at 23%.

“[A] recent World Bank study predicts that, if the current situation continues throughout 2006, this may be the worst year in the Palestinian economic history. The average Palestinian’s personal income will fall by 40%, and 67% of the population will fall into poverty.”
- A. David Craig, World Bank
Source: The source of the Israeli unemployment number is the CIA World Factbook on Israel. The source of the Palestinian unemployment number is the the World Bank Group’s Country Brief for the West Bank & Gaza.
We do not use the CIA World Factbook for the Palestinians because they do not provide a number for the combined Palestinian population in the West Bank and Gaza. Instead, they provide 2 distinct numbers. For the West Bank, they list unemployment at 18.6% and for Gaza, they list unemployment at 34.8%.
Although unemployment in Israel is higher than it was before the Palestinian uprising began, most economists blame the global slowdown, particularly in the high-tech sector for the increase. (According to Business Week, Israel has the most high-tech-dependent economy in the world.) The sharp rise in Palestinian unemployment, on the other hand, is universally viewed as resulting from Israeli policies of closure and movement restrictions

كما أنَّ للوضوء، والصلاة، والصوم، والحج، وغيرها مبطلات ومفسدات، كذلك للإسلام نواقض ومخرجات

يعتقد كثير من الناس أنَّ مجرد النطق بالشهادتين والدخول في الإسلام يعصمان من الخروج منه، والارتداد عنه مهما ارتكب المرء من الذنوب، وأخل بأخطر العبادات وهذا كله من الآثار السالبة والخسائر الفادحة التي حلت بالأمة نتيجة لإنتشار العقيدة الخبيثة، والدعوة الرخيصة الخسيسة وهي عقيدة الإرجاء من غير انتساب إليها، التي اختزلت الإسلام في مجرد النطق بالشهادتين أوالتصديق الخالي من الأعمال الصالحة رداً لقوله تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلا" 1 وعدت التكاليف عبثا ولهواً، وأخرجت أجلَّ الأعمال وأحبها إلى الرب الخالق، وهي أعمال القلوب من مسمى الإيمان، ليصبح إيمان معتقدها جسداً بلا روح، ودينه ديناً لا خطام له ولا زمام.
هذا على الرغم من التحذير الشديد والوعيد الأكيد عن الشرك"إِنَّ اللهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ باللهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا" 2، " وَمَن يُشْرِكْ بِاللهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ" 3، "وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ" 4. وعن جابر رضي الله عنهما قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ما الموجبتان 5 ؟ فقال: "من مات لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة، ومن مات يشرك به شيئاً دخل النار" 6.
كما أنَّ الدخول في الإسلام بكلمة واحدة، هي كلمة التوحيد، كذلك يمكن الخروج منه بكلمة واحدة، لا يُلقي المتكلم لها بالاً كما حكم بذلك صاحب الشرع: "إنَّ العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يزل بها إلى النار أبعد ما بين المشرق والمغرب" 7.
ولهذا السبب كان كان أكثر دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك" كما روى عن أم سلمة رضي اله عنها وقد قيل لها: ما كان أكثر دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان عندك؟ قالت: كان أكثر دعائه: يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك" 8.
يا ترى ما الذي أمَّن كثيراً من المنتسبين إلى الاسلام من المتأخرين، وأقلق وأزعج سادات هذه الأمة من سلفها الصالح، على الرغم من شهادة الرسول صلى الله عليه وسلم لهم بالجنة، فها هو الخليفة الراشد أبو بكر رضي الله عنه كان يقول: لو دخلت رجلي اليمنى الجنة ولم تدخل اليسرى ما أمنت مكر الله!! أو كما قال. ولذات السبب قال إمام أهل السنة والجماعة ـ أحمد بن حنبل ـ وهو عند الاحتضار عندما عرض عليه الشيطان قائلاً: لقد نجوت مني يا أحمد، فقال: لما بعد، أي طالما أن الروح لم تخرج بعد فلا نجاة منك. ليس لهذا التباين الواضح بين سلف هذه الأمة وخلفها، والسلوك الفاضح عند كثير من الناس إلاَّ الجهل المطبق عليهم، والغرور المسيطر عليهم، والغفلة التامة.
أخطر نواقض الإسلام9
لقد توصل العلماء رحمهم الله بالاستقراء الشامل، والنظر الفاحص، بعد توفيق الله عز وجل، إلى أخطر نواقض الاسلام ومبطلاته المخرجة عن ملة الاسلام، والموجبة لمقترفها الخلود في النار، والحائلة دونه ودون شفاعة سيد الأبرار وغيره من الشفعاء الأخيار. هذا كله بعد توفر الأسباب وانتفاء الموانع الموجبة للكفر والردة، وأن يتولى ذلك العلماء الفقهاء الحكماء الاثبات، ولا ينبغي أن يتشاغل بذلك غيرهم من الأغرار.
وإن الكفر والشرك والردة قد تكون بالقول والعمل والاعتقاد، قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله: (وأنه 10 يكون بكلمة ولو لم يعتقد، ويكون بفعل ولو لم يتكلم، ويكون في القلب من الحب والبغض ولو لم يتكلم ويعمل) 11.
وجاء في فتوى 12 الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية: (الردة هي الكفر بعد الإسلام، وتكون بالقول والفعل والاعتقاد والشك).
وأنه لا شك في جميع هذه النواقض بين الهازل، والجاد، والخائف إلاَّ المكره لقوله تعالى: "إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ" 13.
وكذلك أن أداء العبد المسلم للفرائض وانتهاؤه عن بعض المحرمات لا يعصمه من الخروج من الإسلام، فقد يكون المرء مصلياً، مزكياً، حاجاً، معتمراً، ذاكراً لله لكنه مقترفاً لناقض من نواقض الإسلام فإنه يكفر ويحبط جميع عمله بحكم الله عز وجل: "لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ" 14. قال الشيخ المجـدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في مقدمة رسالته الموسومة بـ(الكلمات النافعة في المكفرات الواقعة): عن السبب الذي دفعه لتأليف تلك الرسالة 15: (والسبب الحامل على ذلك أن بعض من ينتسب إلى العلم والفقه، من أهل هذا الزمان غلط في ذلك غلطاً فادحاً قبيحاً، وأنكر على من أفتى به من أهل العلم والدين إنكارا شنيعاً، ولم يكن لهم بإنكار ذلك مستند صحيح لامن كلام الله ولا من كلام رسوله- صلى الله عليه وسلم- ولا من كلام أئمة العلم والدين، ثم نقل نقولاً من كلام الأئمة المفتدى بهم منها:
قال اسحاق بن راهويه: أجمع المسلمون أن من سبَّ الله، أورسوله، أو دفع شيئاً مما أنزل أنه كافر بذلك، وإن كان مقراً بكل ما أنزل الله.
وقال محمد بن سحنون المالكي: (أجمع العلماء على أن شاتم الرسول كافر، وحكمه عند الأئمة القتل، ومن شك في كفره كفر...).
والكفر يكون مطلقاً وقد يكون على معين أكفره الله ورسوله، لأن الإكفار ملك لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم.
قال الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين المتوفى1282ﻫ: (لمَّا قال بعض أهل البدع 16 عند الشافعي: إنَّ القران مخلوق، قال: كفرت بالله العظيم، وكلام العلماء في تكفير المعين كثير، وأعظم انواع الكفر: الشرك بعبادة غير الله، وهو كفر بإجماع المسلمين، ولا مانع 17 من تكفير من اتصف بذلك، كما أن من زنى، قيل: فلان زانٍ، ومن ربى قيل: فلان مرابٍ) 18.
بعد هذه المقدمة إليك اخي المسلم هذه النواقض والمبطلات للإسلام، عافانا الله وإياك منها:
أولاً: الإشراك بالله عز وجل
وهو أن يتخذ المرء مع الله نداً وشريكاً يصرف إليه شيئاً من العبادة، مما لا ينبغي أن يصرف لغير رب الأرباب وملك الأملاك، أو أن يسأله شيئاً لا يملكه ويستطيعه إلاَّ الخالق سبحانه نحو سؤال المخلوق الولد، والرزق، والعافية، والجنة، وكذلك الدعاء والاستغاثة هو العبادة بحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الدعاء هو العبادة" 19.
فمن دعا واستغاث بغير الله عز وجل فيما لا يستطيعه إلاَّ الله عز وجل فقد أشرك ومن ذبح، أو نذر، أو حلف بغير الله فقد أشرك كذلك.
ثانياً: اتخاذ الوسائط
الله قريب يجيب دعوة الداعي إذا دعاه، وقد أمرنا بالدعاء ووعدنا بالإجابة "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ" 20، "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" 21.
فتعالى الله أن يحتاج إلى واسطة بينه وبين أحد من خلقه ولهذا عاب الله على المشركين الأوائل هذا الصنيع عندما قال مبكتاً ومثرباً عليهم زعمهم: "مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللهِ زُلْفَى" 22 فلا يحل لعبد يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسأل الله عز وجل بذات أو جاه أحد من خلقه لا ملكاً مقرباً، ولا نبياً مرسلاً، ولا عبداً صالحاً، ولا حجراً ولا وثناً فمن فعل فقد أشرك مع الله غيره.
لا يستثنى من ذلك حامي حمى التوحيد محمداً صلى الله عليه وسلم فقد حذر أمته من ذلك فقال: "اللهم لا تجعل قبري وثناً يعبد"، "اللهم لا تجعل قبري عيداً" وقد غضب عليه الصلاة والسلام على الذي قال له: ما شاء الله وشئت فقال له: "أجعلتني لله نداً؟ بل قل ما شاء الله وحده".
ولهذا عندما أجدبت اليلاد في عهد عمر رضي الله عنه استسقى بدعاء العباس رضي الله عنه، إذ لو كان التوسل برسول الله صلى الله عليه وسلم وجاهه جائز لما غفل عنه أولئك الأخيار الأبرار وفطن إليه الخلفيون، فرسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من ملئ الأرض من العباس حياً وميتاً بأبي هو وأمي.
فانتبهوا يا أولي الأبصار، وأحذروا يا أولي الألباب ولا يستخفنكم الشيطان والجهال، فما لم يكن في ذاك اليوم وسيلة وديناً فلن يكون اليوم ولا بعد اليوم وسيلة ولاديناً كما نبه لذلك إمام دار الهجرة مالك بن أنس رحمه الله.
ثالثاً: التحاكم إلى القوانين الوضعية ونبذ ما نطق به الكتاب ومضت به سنة سيد البرية
من نواقض الإسلام المجمع عليها التحاكم إلى الدساتير والقوانين الوضعية ونبذ كتاب الله وسنة رسوله وراء الأمة ظهرياً، علماً بأن هذه البدعة الشركية الكفرية لم تظهر وترج على المسلمين إلا بعد أن تكالبت قوى الشر وأسقطت الدولة العثمانية في 1925م، وقسمت ديار الإسلام غنائم وأسلاباً على الدول الكافرة الاستعمارية، حيث ما فتئ المسلمون يتحاكمون إلى كتاب ربهم وسنة نبيهم لا يبغون عن ذلك حولاً، ولا يرضون به بداً، قد يجور حكامهم، ويحابي بعضهم بعضاً، ولكن ظلت الشريعة هي الحاكمة.
وعندما أتى (جنكيز خان) بقانونه الملفق من الإسلام وغيره المعروف بـ(الياسق) لم يرض به أحد من المسلمين ولم يلزم به هو أحداً وإنما كان يحكم بذلك ملأه كما حقق ذلك شيخ الإسلام ومفتي الأنام أحمد بن عبد السلام الإمام طيب الله ثراه.
ولذلك فإن ما يرفعه بعض الملبوس عليهم من المنتسبين إلى السنة بأن الحكم بغير ما أنزل الله كفر أصغر إتكاءً على أثر ابن عباس رضي الله عنهما (كفر دون كفر) قول باطل مردود إلا في شرع المرجئة المخذولين.
لا شك أن هناك كفراً، نفاقاً، وشركاً أكبر، وكفراً ونفاقاً وشركاً أصغر.
وحاشا أن يكون في عصر ابن عباس ولا العصور التي تلته إلى سقوط الدولة العثمانية حاكم من حكام المسلمين نبذ كتاب الله وسنة رسوله وراءه ظهرياً، ورضي في دينه بالدنية.
ولهذا لم يتعرض لهذا المسألة علماء السلف وعندما ظهرت هذه البدعة في هذا العصر وابتلي بها المسلمون انبرى لها المشايخ الأجلاء والعلماء الحكماء أمثال الأئمة:
1. الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في كثير من تواليفه.
2. والشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ المفتي الأسبق للمملكة العربية السعودية رحمه الله في رسالته القيمة (تحكيم القوانين).
3. والشيخ أحمد محمد شاكر رحمه الله في عمدة التفسير.
4. والشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله في رسالته اللطيفة عن تحكيم شرع الله.
5. والشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله في كثير من مؤلفاته.
6. والشيخ بكر أبو زيد رحمه الله في (درء الفتنة عند أهل السنة).
7. وهيئة كبار العلماء وغيرهم كثير رحم الله الأموات ومتع الله ونفع بالأحياء.
كذلك من الشبه القذرة التي شاعت في هذا العصر من بعض المنبرين للدفاع عن الحكام النابذين لكتاب الله وراءهم ظهرياً، المستبدلين الذي هو أدنى وشر بالذي هو خير أن الحاكم الذي حكم المسلمين بالقوانين الأرضية لا يكفر إلا إذا استحل ذلك بقلبه، وفيما سلف من أقوال الأئمة رد على ذلك، وإن كانت هذه الشبهة مردودة من غير رد.
كذلك من الشبه التي رفعت للمحاماة عن النابذين لحكم الله ورسوله المحاربين له: أن الحاكم بغير ما أنزل الله لا يكفر إلا إذا نسب ما جاء به إلى الله!!!
وفي هذا وغيره رد لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم "فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا" 23، "وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ" 24، "وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ" 25، "أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ" 26.
ولله در الشيخ صالح الفوزان عندما نصح لإخوانه الذين يثيرون هذه الشبه أن يتعلموا قبل أن يتصدروا للفتيا قائلاً: (هناك أعمال تخرج من الملة، كترك الصلاة كسلاً، وكالسحر تعلمه وتعليمه، ومن نطق بكلمة الكفر مختاراً).
وختم كلامه: (هذا وانصح لهؤلاء أن يتعلموا قبل أن يتكلموا، لأن الكلام في مثل هذه المسائل خطير، ويحتاج إلى علم) 27.
وقال سماحة الشيخ صالح الفوزان متع الله به في كتابه (شرح الشبهات) 28 بعد كلام سابق: (...وفي هذا رد على من يقول: إن الإنسان لا يحكم عليه بالكفر، ولو قال كلمة الكفر، أو فعل أفعال الكفر حتى يعلم ما في قلبه، وهذا قول ياطل مخالف للنصوص).
وقال الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله بعد أن ضرب أمثلة لكفر الأقوال والأعمال: (فكل هؤلاء كفرهم الله ورسوله بعد إيمانهم بأقوال وأعمال صدرت منهم ولو لم يعتقدوها بقلوبهم لا كما تقول المرجئة المنحرفون، نعوذ بالله من ذلك) 29.
رابعاً: السحر ـ تعلمه والاشتغال به وتصديق السحرة
من نواقض الإسلام المجمع عليها تعلم السحر المتعلق بالكواكب والشياطين، والاشتغال به وتصديق السحرة. ومن أخطر صوره الصرف والعطف، أو الحل والعقد، وذلك أن الإيمان بالله عز وجل وبالسحر لا يجتمعان في قلب امرئ واحد قط، فإذا دخل الإيمان خرج السحر من االقلب كما حدث لسحرة فرعون حيث كانوا في أول النهار من أئمة الكفر والضلال وفي نهاية اليوم في أعلى الجنان كما قال ابن عباس رضي الله عنهما.
والدليل على كفر السحرة المتعلق بالشياطين والكواكب قوله تعالى على لسان المَلـَكَين، هاروت وماروت عليهما السلام عندما أنزلهما الله في صورة رجلين بأرض بابل ليعلما الناس السحر تعليم تحذير وتخويف بدليل قوله تعالى: "وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللهِ" 30 وذلك لعلم الله الأزلي أن الشياطين ينشرون هذا العلم الخبيث بين العباد.
خامساً: موالاة ومظاهرة الكفار على المسلمين
من نواقض الإسـلام المجمع عليها كذلك موالاة ومظاهرة الكفار والمشركين والمنافقين على المسلمين لقوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" 31 .
من صور الموالاة الكفرية:
1. تجسس المسلم لصالح الكفار.
2. قتال المسلم تحت راية الكفار.
3. الحكم نيابة عنهم.
4. تمكينهم من غزو ديار الإسلام بفتح المياه الإقليمية والأجواء، وإقامة القواعد العسكرية.
سادساً: الاستهزاء والسخرية بأي أمر من أمر دين الله عز وجل
والدليل على كفر المستهزئين والساخرين من الدين أو الرسول ونحوهما بعد إيمانهم قوله تعالى: "وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ" سابعاً: من لم يُكَفِّر الكفار والمشركين، أو شك في كفرهم، أو صحح مذاهبهم
من لم يكفر الكفار واليهود والنصارى والشيوعيين وغيرهم، أو شك في كفرهم، أو صحح مذاهبهم فهو كافر كفراً مخرج عن الملة. فماذا بعد الحق إلا الضلال؟!

ثامناً: الإعراض الكلي، أو الجزئي عما لا يتم الواجب إلا به
نحو الإعراض عن تعلم الشرع، وعما يوجبه الله على عباده من حق الله ورسوله ودينه فهو ناقض من نواقض الإسلام المجمع عليها كذلك.

تاسعاً: إنكار ما هو معلوم من الدين ضرورة
بإثبات ما نفاه الله ورسوله أو نفي ما أثبته الله ورسوله.
ناقض كذلك من نواقض الإسلام المتفق عليها.
وفي الختام أسأل أن يردنا إليه جميعاً رداً جميلاً، وأن يشرح صدورنا للإسلام ويحببه إلينا ويزينه في قلوبنا، ويكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على إمام الهدى والرسول المجتبى وعلى آله وصحبه الكرام الفضلاء وعلى من اتبعهم بإحسان إلى يوم اللقاء.

U.S. Military Aid and the Israel/Palestine Conflict

The U.S. is providing Israel with at least $7.0 million each day* in military aid and is giving the Palestinians $0** in military aid during Fiscal Year 2009

Since the October War in 1973, Washington has provided Israel with a level of support dwarfing the amounts provided to any other state. It has been the largest annual recipient of direct U.S. economic and military assistance since 1976 and the largest total recipient since World War ll. Total direct U.S. aid to Israel amounts to well over $140 billion in 2003 dollars. Israel receives about $3 billion in direct foreign assistance each year, which is roughly one-fifth of America's entire foreign aid budget. In per capita terms, the United States gives each Israeli a direct subsidy worth about $500 per year. This largesse is especially striking when one realizes that Israel is now a wealthy industrial state with a per capita income roughly equal to South Korea or Spain.”
- John J. Mearsheimer and Stephen M. Walt"The Israel Lobby and U.S. Foreign Policy"
* The source for US military aid to Israel during Fiscal Year 2009 is the Congressional Research Service’s “U.S. Foreign Aid to Israel,” written by Jeremy M. Sharp, Specialist in Middle Eastern Affairs, updated February 3, 2009. According to this report, by early February 2009, the US had already given Israel at least $2.55 billion ($2,500,000,000) in military aid for Fiscal Year 2009.
Over the last 20 years, the U.S. has been slowly phasing out economic aid to Israel and gradually replacing it with increased military aid. Beginning in 2007, the U.S. has been increasing military aid by $150 million each year. By FY2013, we will be sending Israel $3.15 billion a year (or an average of $8.6 million a day) and will continue to provide military aid at that level through 2018. U.S. tax dollars are subsidizing one of the most powerful foreign militaries. According to the CRS report, “[current U.S. military aid] grants to Israel represent 18.5% of the overall Israeli defense budget.”
Contrary to ordinary U.S. policy, Israel has been and continues to be allowed to use over 26% of this military aid to purchase equipment from Israeli manufacturers. According to CRS, “no other recipient of U.S. military assistance has been granted this benefit.” Thanks in part to this indirect U.S. subsidy, Israel’s arms industry has become one of the strongest in the world. “In 2007, it was the 8th largest arms supplier to the developing world.”
In addition to military aid, the United States continues to provide Israel with additional aid and benefits. The numbers are not yet available for FY2009, but are likely to be significant.
By all accounts the United States has given more money to Israel than to any other country. The Congressional Research Service’s conservative estimate of total cumulative US aid to Israel (not adjusted for inflation) from 1949 through 2009 is $106.1647 billion.
A November 2008 Washington Report article “A Conservative Estimate of Total Direct U.S. Aid to Israel: $114 Billion,” by Shirl McArthur, puts the cumulative total even higher.
According to McArthur, “[T]he indirect or consequential costs to the American taxpayer as a result of Washington’s blind support for Israel exceed by many times the amount of direct U.S. aid to Israel. Some of these ‘indirect or consequential’ costs would include the costs to U.S. manufacturers of the Arab boycott, the costs to U.S. companies and consumers of the Arab oil embargo and consequent soaring oil prices as a result of U.S. support for Israel in the 1973 war, and the costs of U.S. unilateral economic sanctions on Iran, Iraq, Libya and Syria. (For a discussion of these larger costs, see ‘The Costs to American Taxpayers of the Israeli-Palestinian Conflict: $3 Trillion,’ by the late Thomas R. Stauffer, June 2003 Washington Report, p. 20.)”
** The source for US aid to the Palestinians during Fiscal Year 2009 is the Congressional Research Service's Report “U.S. Foreign Aid to the Palestinians”, written by Jim Zanotti, Analyst in Middle Eastern Affairs, updated February 20, 2009. According to the report the U.S. has never provided Palestinians with military aid (although we have provided Palestinians with aid for policing their own people as well as with humanitarian and development assistance).
The U.S. Agency for International Development (USAID) has provided the Palestinian people with some indirect economic assistance through funds distributed to U.S.-based NGOs operating in the West Bank and Gaza. According to the CRS report, "Funds are allocated in this program for projects in sectors such as humanitarian assistance, economic development, democratic reform, improving water access and other infrastructure, health care, education, and vocational training. The program is subject to a vetting process and to yearly audits..."
In addition, some funding has occasionally been provided directly to the Fatah-led Palestinian Authority (PA) in an attempt to strengthen it against competing political parties (particularly Hamas) and for use in policing the Palestinian people. Such funds are usually only authorized once Congress has received proof that they will be used for "non-lethal assistance."
The United States also provides funding to the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA), "which provides food, shelter, medical care, and education for many of the original refugees from the 1947-1949 Arab-Israeli war and their families—now comprising approximately 4.6 million Palestinians in Jordan, Syria, Lebanon, the West Bank, and Gaza." (Learn more about Palestinian refugees.)
$225 million have been appropriated for economic aid to the Palestinians and $75 million for support of PA police training, etc. for FY2009. The U.S. also provided just over $61.5 million (as of February 13, 2009) in emergency humanitarian aid through USAID, UNRWA, and the International Committee of the Red Cross following Israel's assault on Gaza.