Tuesday, May 19, 2009

10 Worst Cities to Visit/10 Best Cities to Visit

10 Worst Cities to Visit/10 Best Cities to Visit
by Willy Volk
Of course, no one wants to waste their time and money traveling to a crummy destination. In an effort to help you steer clear of those crummy destinations, Road Junky put together a list of what they consider to be the 10 worst cities in the world to visit. In no particular order, they are:

Liverpool & Manchester
Any American Suburb
Guatemala City
Sao Paulo
Weird. I always wanted to visit Bombay (or Mumbai, as it's now called). And Ember seems to be having a great time in Beijing, so I guess the list is colored by Road Junky's perceptions -- which is, of course, totally acceptable. Personally, I hope I never make it back to Harare. Or Bulawayo. So depressing.

Rather than simply mention the dregs and not point out the shining stars of world travel, here's Travel + Leisure's list of what they consider to be the 10 best cities in the world to visit. In no particular order, they are:

Chiang Mai, Thailand
Cape Town
Buenos Aires
New York
San Francisco
I've spent several weeks in Cape Town, and if I could retire this weekend, I'd move there and start a weekly "What's Going On About Town" newspaper. I love that place. In my opinion, other great cities to travel to include Amsterdam (easy to navigate); Cairo (Culture! History!); and Key West (F-U-N).

Nevertheless, if you think T+L's list stinks, check out Cool Town Studios for their regional run-down of the world's best cities to visit or peep National Geographic Traveler's Top Urban Places.

beautiful places

Megaliths, medieval dungeons and Calypso's Cave � Malta is positively mythic. The narrow meandering streets of the towns and villages are crowded with Renaissance cathedrals and Baroque palaces. The Maltese islands have indeed been described as one big 'open-air museum'. What makes them unique is that so much of their past is visible today.

The world famous Hypogeum, a UNESCO World Heritage Site, prehistoric temples and grand palaces are some of the many captivating places of interest. Malta also offers the attraction of clear blue waters, secluded bays and sandy beaches. And with a thriving nightlife and 7,000 years of intriguing history, there is a great deal to see and do.

Worlds apart from the main resorts and the capital Valletta, are the islands' villages, which are the soul of the islands' past. Yet with their lively festas and unique everyday life, they are very much part of the islands' culture today. Then there are the seaside villages, where the rhythm of life is dictated by fishing. Malta has no mountains or rivers. Its coastline is indented with harbours, bays, creeks, sandy beaches and rocky coves.

Malta, in the heart of the Mediterranean, is a melting pot of civilisations with a history stretching back thousands of years. The long relationship between the Islanders and the various nationalities that occupied Malta over the centuries has created a marriage of styles and traditions, giving the Islands a fascinating eclectic culture.
Travel Tips

Warm most of the year. The hottest months are between July and September, but the heat is tempered by cooling sea breezes. Rain falls for very short periods, mainly in the cooler winter months.

Maltese and English

Irish time + 1 hour

Lira (Euro from Jan 2008)

4 Hours

Tourism is important in Malta and the island also has an expanding services sector. Traditional Maltese food includes soup (minestrone, fish), pasta and pastry dishes. Stuffed dishes are a feature of Maltese cuisine. Stuffat Tal-Fenek (rabbit stew) is a national dish

From Atheism to Islam

* A. R. Rahman (Initially raised Hindu, but was atheist as a teenager until conversion to Islam) - famous Indian music composer[192]
* Zhang Chengzhi - contemporary Hui Chinese author; raised as an atheist.[193]
* Charles le Gai Eaton - British diplomat and writer.[194]
* Yusuf Islam (Cat Stevens) - British musician and singer (had a nominally Christian upbringing, but never was a believer)[195]
* Jeffrey Lang - American, Professor in the Department of Mathematics at the University of Kansas. (Raised Catholic, but atheist from age 18 to conversion)[196][197]
* Martin Lings - a widely acclaimed British scholar. He was raised as a Protestant, became an atheist, and later converted to Islam.[198]
* Mos Def - American rapper and actor. [199]

Source : Wikipedia

From Paganism to Islam

* Berke - grandson of Genghis Khan and leader of the Golden Horde who was the first Mongol ruler to establish Islam in a Mongol state.[180]
* Tuda Mengu - Mongol leader of the Golden Horde[181]
* David Myatt - from Paganism, former Neo-Nazi-activist[182]
* Negudar - Mongol general and noyan[183]
* Nogai Khan - Mongol general and great-grandson of Genghis Khan.[184]
* Samori Ture - founder of the Wassoulou Empire who resisted French rule in West Africa.[185][186]
* Sultan Satuq Bughra Khan - 9th century Uyghur ruler who was one of the first Turks to convert to Islam.[187]

Source : Wikipedia

From Hinduism to Islam

* Parameswara - Malay prince of Palembang Hindu descent from Srivijaya that founded the Sultanate of Malacca around 1402.[169]
* Dhiren Barot - convicted terrorist, who confessed to planning "to detonate a dirty bomb and launch an attack on London's Tube".[170][171][172]
* Sumita Devi - Bengali actress and filmmaker.[173]
* Vilayil Fazila - popular Mappila songs singer from Kerala.
* Malik Kafur - Indian military general.[174]
* Abdul Wahid Pedersen - Danish cleric.[175]
* Sahaj Ram Sapru - the grandfather of the British-Indian Muslim Philosopher, Sir Dr. Muhammad Iqbal, who was an official in Kashmir during the administration of the Afghan Governor Azim Khan. [176]
* Kamala Suraiyya (formerly Kamala Das) - Anglo-Malayalam writer[177]
* Sharmila Tagore - Bollywood film actress.[178]
* A.R. Rahman - Indian Composer and Musician from Tamil Nadu

Source : Wikipedia

From Hinduism to Islam

* Parameswara - Malay prince of Palembang Hindu descent from Srivijaya that founded the Sultanate of Malacca around 1402.[169]
* Dhiren Barot - convicted terrorist, who confessed to planning "to detonate a dirty bomb and launch an attack on London's Tube".[170][171][172]
* Sumita Devi - Bengali actress and filmmaker.[173]
* Vilayil Fazila - popular Mappila songs singer from Kerala.
* Malik Kafur - Indian military general.[174]
* Abdul Wahid Pedersen - Danish cleric.[175]
* Sahaj Ram Sapru - the grandfather of the British-Indian Muslim Philosopher, Sir Dr. Muhammad Iqbal, who was an official in Kashmir during the administration of the Afghan Governor Azim Khan. [176]
* Kamala Suraiyya (formerly Kamala Das) - Anglo-Malayalam writer[177]
* Sharmila Tagore - Bollywood film actress.[178]
* A.R. Rahman - Indian Composer and Musician from Tamil Nadu

Source : Wikipedia

How to Convert to Islam and Become a Muslim

The word “Muslim” means one who submits to the will of God, regardless of their race, nationality or ethnic background. Becoming a Muslim is a simple and easy process that requires no pre-requisites. One may convert alone in privacy, or he/she may do so in the presence of others.

If anyone has a real desire to be a Muslim and has full conviction and strong belief that Islam is the true religion of God, then, all one needs to do is pronounce the “Shahada”, the testimony of faith, without further delay. The “Shahada” is the first and most important of the five pillars of Islam.

With the pronunciation of this testimony, or “Shahada”, with sincere belief and conviction, one enters the fold of Islam.

Upon entering the fold of Islam purely for the Pleasure of God, all of one’s previous sins are forgiven, and one starts a new life of piety and righteousness. The Prophet said to a person who had placed the condition upon the Prophet in accepting Islam that God would forgive his sins:

“Do you not know that accepting Islam destroys all sins which come before it?” (Saheeh Muslim)

When one accepts Islam, they in essence repent from the ways and beliefs of their previous life. One need not be overburdened by sins committed before their acceptance. The person’s record is clean, and it is as if he was just born from his mother’s womb. One should try as much as possible to keep his records clean and strive to do as many good deeds as possible.

The Holy Quran and Hadeeth (prophetic sayings) both stress the importance of following Islam. God states:

“...The only religion in the sight of God is Islam...” (Quran 3:19)

In another verse of the Holy Quran, God states:

“If anyone desires a religion other than Islam, never will it be accepted of him; and in the Hereafter, he will be in the ranks of those who have lost (their selves in the Hellfire).” (Quran 3:85)

In another saying, Muhammad, the Prophet of God, said:

“Whoever testifies that there in none worthy of being worshipped but God, Who has no partner, and that Muhammad is His slave and Prophet, and that Jesus is the Slave of God, His Prophet, and His word[1] which He bestowed in Mary and a spirit created from Him; and that Paradise (Heaven) is true, and that the Hellfire is true, God will eventually admit him into Paradise, according to his deeds.” (Saheeh Al-Bukhari)

The Prophet of God, may the blessing and mercy of God be upon him, also reported:

“Indeed God has forbidden to reside eternally in Hell the person who says: “I testify that none has the right to worship except Allah (God),’ seeking thereby the Face of God.” (Saheeh Al-Bukhari)
The Declaration of the Testimony (Shahada)

To convert to Islam and become a Muslim a person needs to pronounce the below testimony with conviction and understanding its meaning:

I testify “La ilah illa Allah, Muhammad rasoolu Allah.”

The translation of which is:

“I testify that there is no true god (deity) but God (Allah), and that Muhammad is a Messenger (Prophet) of God.”

To hear it click here .

When someone pronounces the testimony with conviction, then he/she has become a Muslim. It can be done alone, but it is much better to be done with an adviser through the “Live Help” at top, so we may help you in pronouncing it right and to provide you with important resources for new Muslims.

The first part of the testimony consists of the most important truth that God revealed to mankind: that there is nothing divine or worthy of being worshipped except for Almighty God. God states in the Holy Quran:

“We did not send the Messenger before you without revealing to him: ‘none has the right to be worshipped except I, therefore worship Me.’” (Quran 21:25)

This conveys that all forms of worship, whether it be praying, fasting, invoking, seeking refuge in, and offering an animal as sacrifice, must be directed to God and to God alone. Directing any form of worship to other than God (whether it be an angel, a messenger, Jesus, Muhammad, a saint, an idol, the sun, the moon, a tree) is seen as a contradiction to the fundamental message of Islam, and it is an unforgivable sin unless it is repented from before one dies. All forms of worship must be directed to God only.

Worship means the performance of deeds and sayings that please God, things which He commanded or encouraged to be performed, either by direct textual proof or by analogy. Thus, worship is not restricted to the implementation of the five pillars of Islam, but also includes every aspect of life. Providing food for one’s family, and saying something pleasant to cheer a person up are also considered acts of worship, if such is done with the intention of pleasing God. This means that, to be accepted, all acts of worship must be carried out sincerely for the Sake of God alone.

The second part of the testimony means that Prophet Muhammad is the servant and chosen messenger of God. This implies that one obeys and follows the commands of the Prophet. One must believe in what he has said, practice his teachings and avoid what he has forbidden. One must therefore worship God only according to his teaching alone, for all the teachings of the Prophet were in fact revelations and inspirations conveyed to him by God.

One must try to mold their lives and character and emulate the Prophet, as he was a living example for humans to follow. God says:

“And indeed you are upon a high standard of moral character.” (Quran 68:4)

God also said:

“And in deed you have a good and upright example in the Messenger of God, for those who hope in the meeting of God and the Hereafter, and mentions God much.” (Quran 33:21)

He was sent in order to practically implement the Quran, in his saying, deeds, legislation as well as all other facets of life. Aisha, the wife of the Prophet, when asked about the character of the Prophet, replied:

“His character was that of the Quran.” (As-Suyooti)

To truly adhere to the second part of the Shahada is to follow his example in all walks of life. God says:

“Say (O Muhammad to mankind): ‘If you (really) love God, then follow me.’” (Quran 3:31)

It also means that Muhammad is the Final Prophet and Messenger of God, and that no (true) Prophet can come after him.

“Muhammad is not the father of any man among you but he is the Messenger of God and the last (end) of the Prophets and God is Ever All-Aware of everything.” (Quran 33:40)

All who claim to be prophets or receive revelation after Muhammad are imposters, and to acknowledge them would be tantamount to disbelief.

We welcome you to Islam, congratulate you for your decision, and will try to help you in any way we can.

[1] God created him through His statement, “Be!”

Source : islamreligion.com


الاستقامة، وما أدراك ما الاستقامة، ثم ما أدراك ما الاستقامة، إنها أس الديانة، وسبيل السلامة، إذ هي أكبر كرامة في الدنيا، المفضية إلى الكرامة الأبدية وهي الجنة: "فِي جَنَّاتٍ مُّكْرَمُونَ".1
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "أعظم الكرامة لزوم الاستقامة"، فلو مشى المرء على الماء، أوطار أوتربع في الهواء، ما دل ذلك على قبول الله له حتى يستقيم على أمر الله ونهيه، إذ هو الضابط الوحيد للكرامة.
حُكِي للإمام الشافعي رحمه الله ما قاله الليث بن سعد، فقيه مصر ومفتيها في زمانه: "لو رأيتم الرجل يمشي على الماء فلا تعتدوا به ولا تغتروا به حتى تعرضوه على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم"، فقال: "لقد قصَّر الليث، لو رأيتم الرجل يمشي على الماء، أويطير في الهواء، فلا تعتدوا به ولا تغتروا به حتى تعرضوه على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن الشيطان يطير من المشرق إلى المغرب".
أمر بهذه الخطورة والأهمية فيه فلاح الدنيا والآخرة، ينبغي لكل مسلم عاقل أن يسعى لتحقيقه في نفسه، ويحرص على أن ينال منه حظه، فما لا يدرك كله لا يترك جله، فالكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني، كما أخبر الصادق المعصوم، والعاقل من حاسب نفسه قبل أن تُحاسب، ووزن أعماله بميزان الشرع قبل أن توزن عليه، وتزيَّن ليوم العرض الأكبر، كما قال عمر بن الخطاب، الناصح البصير.
فما حقيقة الاستقامة؟ وما دليلها؟ وبِمَ تنال؟ وما ثمرتها؟
تعريف الاستقامة
لأئمة الدين في تعريف الاستقامة وحدها ألفاظ وأقوال مختلفة، ذات دلالة واحدة، والأقوال هي2:
1. سئل أبو بكر الصديق رضي الله عنه عن الاستقامة، فقال: "أن لا تشرك بالله شيئاً".
2. وقال عمر رضي الله عنه: "أن تستقيم على الأمر والنهي، ولا تروغ روغان الثعلب".
3. وقال عثمان رضي الله عنه: "إخلاص العمل لله".
4. وعرفها علي رضي الله عنه: "بأنها أداء الفرائض".
5. وقال الحسن البصري رحمه الله: "استقاموا على أمر الله، فعملوا بطاعته، واجتنبوا معصيته".
6. وقال مجاهد رحمه الله: "استقاموا على شهادة أن لا إله إلا الله حتى لحقوا بالله".
7. وقال ابن زيد وقتادة رحمهما الله: "الاستقامة على طاعة الله".
8. وقال سفيان الثوري رحمه الله: "العمل على وفاق القول".
9. وقال الربيع بن خيثم رحمه الله: "الإعراض عما سوى الله".
10. وقال الفضيل بن عياض رحمه الله: "الزهد في الفانية، والرغبة في الباقية".
11. وقال ابن تيمية رحمه الله: "الاستقامة على محبة الله وعبوديته، وعدم الالتفات عنه يمنة أويسرى".
12. وقال شيخ الإسلام الهروي رحمه الله: "الاجتهاد في اقتصاد".
مفاد هذه التعريفات، وحقيقتها، ومدلولها
الاستقامة من الكلمات الجامعة المانعة، كالبر، والخير، والعبادة، فلها تعلق بالقول، والفعل، والاعتقاد.
قال الإمام القرطبي رحمه الله: (هذه الأقوال وإن تداخلت فتلخيصها: اعتدلوا على طاعة الله، عقداً، وقولاً، وفعلاً، وداوموا على ذلك.
وقال ابن القيم رحمه الله: فالاستقامة كلمة جامعة، آخذة بمجامع الدين، وهي القيام بين يدي الله على حقيقة الصدق والوفاء.
والاستقامة تتعلق بالأقوال والأفعال، والأحوال، والنيات، فالاستقامة فيها، وقوعها لله، وبالله، وعلى أمر الله).
فحقيقة هذه التعريفات تُتَرجم في الآتي
أولاً: الإيمان الصادق بالله عز وجل.
ثانياً: الاتباع الكامل والاقتداء التام بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال الفضيل بن عياض رحمه الله في تفسير قوله تعالى: "خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً"3، قال: أخلصه وأصوبه؛ قيل له: ما أخلصه وأصوبه؟ قال: أن يكون العمل خالصاً لله عز وجل، وموافقاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أوكما قال.
ثالثاً: أداء الواجبات: "ما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحبُّ إليَّ مما افترضته عليه" الحديث، وفعل الواجبات أفضل من ترك المحرمات.
رابعاً: الانتهاء عن المحرمات والمكروهات.
خامساً: الإكثار من النوافل والتطوعات: "لا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنتُ سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به" الحديث.
سادساً: المداومة على أعمال الخير: "أحب العمل إلى الله أدومه" الحديث، وقالت عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كان عمله ديمة".
سابعاً: التوسط والاعتدال، فخير الأمور الوسط، وعمل قليل في سبيل وسنة خير من كثير في بدعة، والاعتدال لا يعني التسيب والانفلات، فبين التشدد، والالتزام، والتفلت فروق دقيقات.
ثامناً: حفظ الجوارح وسجن اللسان.
تاسعاً: السعي لتزكية النفس: "قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا. وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا"4.
عاشراً: الاجتهاد في طاعة الله عز وجل، وفي نيل مرضاته قدر الطاقة، إذ لا يكلف الله نفساً إلا وسعها.
أدلة الاستقامة
لقد حث الله على الاستقامة، وأمر بها عباده، وكذلك حض عليها نبيه صلى الله عليه وسلم، من ذلك:
•قوله تعالى: "اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ. صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ"5.
•وقوله: " إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ"6.
•وقوله: "إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ. أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"7.
•وقال مخاطباً الرسول وأمته: "فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ"8.
•وفي صحيح مسلم9 عن سفيان بن عبد الله الثقفي رضي الله عنه قال: قلتُ: يا رسول الله، قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً غيرك، قال: "قل آمنتُ بالله ثم استقم".
•زاد الترمذي: قلت: يا رسل الله، ما أخوف ما تخاف عليَّ؟ فأخذ بلسان نفسه، وقال: "هذا".
ما الذي يعين على تحقيق الاستقامة؟
الاستقامة على أمر الله نعمة عظيمة، ودرجة رفيعة، ومنة عالية، فتحقيقها يحتاج إلى جد، واجتهاد، وصبر، واحتساب، ودعاء، وتضرع، وإخبات، وتوفيق، واحتراز.
أهم المعينات على تحقيق ذلك بعد توفيق الله عز وجل ما يأتي:
أولاً: الدعاء والتضرع، وسؤالها بجد وإخلاص، ولأهمية ذلك أمرنا بقراءة الفاتحة في كل ركعة، لما فيها من سؤال الصراط المستقيم المخالف لأصحاب الجحيم.
فالدعاء هو العبادة، وهو سلاح المستضعفين، وعدة الصالحين، ولا يعجز عنه إلا المخذولين، فالله سبحانه وتعالى مالك الهداية والاستقامة، فلا تُطلب إلا من مالكها.
ثانياً: الاشتغال بالعلم الشرعي، فالعلم قائد والعمل تبع له: "فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ"10، فأمر بالعلم قبل العمل.
وينبغي أن يبدأ بصغار العلم قبل كباره، ويشرع في الأهم ثم المهم، وأن يتلقى من مشايخ أهل السنة الموثوق بدينهم وعقيدتهم وعلمهم، "إن هذا العلم دين، فانظروا ممن تأخذون دينكم"، كما قال مالك وغيره.
ثالثاً: الحرص على التمسك بالسنة، فهي سفينة النجاة، والحذر كل الحذر من البدع والاقتراب من المبتدعين، فإن ذلك هو الداء العظيم، والضلال المبين، بحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردّ"، وفي رواية: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"، كما جاء في الصحيح، فمن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة.
رابعاً: مراقبة الله في السر والعلن.
خامساً: مجاهدة النفس، والهوى، والشيطان، وعدم الغفلة عن ذلك، ومحاسبتها في كل وقت وحين، وعلى الجليل والحقير.
سادساً: الإكثار من تلاوة القرآن، ومحاولة حفظه أوما تيسر منه، والمداومة على ورد ثابت.
سابعاً: الإكثار من ذكر الله عز وجل، والمداومة على أذكار الصباح والمساء، وأذكار وأدعية المناسبات المختلفات، فمن لم يوفق للغزو والجهاد، ولا لصيام الهواجر وقيام الليالي، فلا يفوتنه أن يعوض عن ذلك بلسانه.
فقد روي مرفوعاً وموقوفاً كما قال ابن رجب الحنبلي11 رحمه الله: "من فاته الليل أن يكابده، وبخل بماله أن ينفقه، وجبن عن عدوه أن يقاتله، فليكثر من "سبحان الله وبحمده"، فإنها أحب إلى الله من جبل ذهب أوفضة ينفقه في سبيل الله عز جل".
ويغني عنه ما في الصحيح: "لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله".
ثامناً: الحرص على سلامة القلب، والحذر من أمراض القلب المعنوية، كالحسد، والرياء، والنفاق، والشك، والحرص، والطمع، والعُجْب، والكِبْر، وطول الأمل، وحب الدنيا، فإنها أخطر من أمراضه الحسية، وهي سبب لكل رزية.
تاسعاً: التقلب بين الخوف والرجاء، في حال الصحة والشباب يغلب جانب الخوف، وعند المرض ونزول البلاء وعند الاحتضار يغلب جانب الرجاء.
عاشراً: مزاحمة العلماء بالركب، والقرب منهم، والحرص على الاستفادة منهم، واقتباس الأدب والسلوك قبل العلم والمعرفة.
أحد عشر: دراسة السيرة النبوية، وتراجم الأصحاب والعلماء، يعين على تزكية النفوس والترقي بها، "فإن التشبه بالرجال فلاح".
الثاني عشر: الحرص على معاشرة الأخيار، فالمرء على دين خليله، والطيورعلى أشكالها تقع، "الأَخِلاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ"12.
الثالث عشر: الإكثار من ذكر الموت وتوقعه في كل وقت وحين، فهو أقرب إلى أحدنا من شراك نعله.
الرابع عشر: القناعة بما قسم الله، والرضا بذلك، والنظر إلى من هو دونك وليس إلى من هو أرفع منك في شأن الدنيا، أما في شأن الدين: "وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ"13.
الخامس عشر: الخوف والحذر من سوء الخاتمة.
السادس عشر: سؤال الله والاستعاذة به من الفتن، ما ظهر منها وما بطن.
السابع عشر: الاستفادة من الوقت، والحرص عليه، فما العمر إلا أيام، وساعات، وثوان.
الثامن عشر: تجديد التوبة والإنابة، مع تحقيق شروطها والحرص على أن تكون توبة نصوحاً.
ثمار الاستقامة ونتائجها
ما أكثر ثمار الاستقامة، وما أجل نتائجها، وما أفضل عقباها، نسوق منها ما يلي، إذ العبرة بالخواتيم:
1. السعادة في الدنيا.
فلستُ أرى السعادة جمع مال ولكن التقي هو السعيــد
2. نزول ملائكة الرحمة على المستقيمين عند الموت مطمئنة ومثبتة لهم، ومبشرة إياهم: "أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا"14، أي لا تخافوا الموت، ولا تحزنوا على أولادكم.
3. وكذلك تبشرهم في القبر بالقول الثابت.
4. وعند القيام للبعث والنشور.
5. دخل الجنة دار الكرامة والمقامة: "لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ"15.
اللهم ارزقنا الاستقامة، وأحلنا دار الكرامة، وأجرنا من الذل، والخزي، والمهانة.
اللهم أحينا مسلمين، وتوفنا مؤمنين، واحشرنا في زمرة الرسل، والأنبياء، والشهداء، والصالحين، اللهم إنا نسألك عيش السعداء، وموت الشهداء، والنصر على الأعداء، والعصمة من الفتن العمياء، وصلى الله وسلم على إمام المتقين، وسيد الغر المحجلين، الداعي إلى خيري الدنيا والدين، وعلى آله، وصحبه، والتابعين

أيها المهاجرون إلى ديار الكفار لا تبيعوا آخرتكم بدنياكم ودنيا نسائكم وأبنائكم وأحفادكم

يها المهاجرون إلى ديار الكفر، الحريصون على نيل جنسياتهم، الطالبون للعيش بين ظهرانيهم الراغبون في رغد العيش اتقوا الله في أنفسكم وفي أزواجكم وأبنائكم وأحفادكم، فلا تبيعوا آخرتكم بدنياكم ودنيا غيركم.
هل سألت نفسك ـ أخي المهاجر ـ قبل أن تهاجر إلى ديار الكفر عن حكم الإسلام في الهجرة والعيش بين ظهراني الكفار من غير ضرورة تبيح ذلك؟ أما علمت أنه لا يحل لك أن تقدم على أي أمر حتى تعلم حكم الشرع فيه، أتظن أنك خلقتَ عبثاً وتركتَ سدًى؟
ألا تعلم أن الإسلام له حكم في كل أمر من أمور الدين والدنيا، حقيراً كان أم جليلاً؟
ألم تعلم أن رسولك لم يفارق هذه الحياة الدنيا إلا بعد أن دلك على كل خير يقربك إلى الله والجنة وحذرك ونهاك عن كل شر يغضب ربك ويقربك من عذابه وناره؟
ألم تسمع قول رسولك صلى الله عليه وسلم: "لو كانت الدنيا تسوى عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها شربة ماء"1؟
وأن الله يعطي الدنيا من أحب ومن لا يحب ولا يعطي الدين إلا لمن أحب ولطف به؟
أنسيت أن الدنيا فانية وأن الآخرة هي دار القرار "وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ"2.
هل تدري أن الصحابي الجليل عاصم بن ثابت رضي الله عنه أقسم ألا يمس مشركاً ولا يمسه مشرك وقد استجاب الله لقسمه وبره فحال بينه وبين المشركين أن يمسوه بسوء بعد استشهاده؟ دعك أن يعيش في ديار الكفر ويصبح ويمسي بين ظهرانيهم؟ وأن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله كان إذا رأى ذمياً في أحد طرق بغداد غَمَّضَ عينيه حتى لا يقع بصره على أحد عابدي الصليب؟
أليس دينك هو الإسلام الذي دان به عاصم وأحمد وغيرهما من المصطفين الأخيار؟
هل تعلم أن العلة في تحريم الهجرة إلى ديار الكفر من غير ضرورة هي الكفر وإليك الأدلة:
1. عن جرير بن عبد الله قال: بعث رسول الله سرية إلى خثعم، فاعتصم ناس منهم بالسجود، فأسرع فيهم القتل، قال: فبلغ ذلك النبي فأمر لهم بنصف العقل، وقال: "أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين" قالوا: يا رسول الله: لِمَ؟ قال: "لا تراءى نارهما"3.
2. وعن معاوية رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة، ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها"4.
3. وقال صلى الله عليه وسلم: "أنا بريء من كل مسلم يقيم بين ظهراني المشركين"5.
وهل تعلم أنه يجب على الأقليات المسلمة في تلك الديار أن يهاجروا منها إذا وجدوا إلى ذلك سبيلاً؟ وأن حكم الهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام واجب وأنه محكم لم ينسخ؟
الرخص التي تبيح الهجرة إلى ديار الكفر وإلى حين والأولى الأخذ بالعزيمة ـ هي:
1. أن لا يجد المسلم بلداً يأويه من بلاد الإسلام، كما حدث لبعض المجاهدين.
2. أن لا يجد علاجاً في دار الإسلام فيضطر للسفر للعلاج عند الكفار.
3. أن لا يجد تخصصاً يحتاجه المسلمون إلا في ديار الكفار ـ وإن كان هذا بداية الخراب والدمار في العالم الإسلامي، عند حدوث ذلك على يد أبي العلمانية في العالم العربي محمد علي باشا نسأل الله أن ينتقم منه.
4. أن يمر تاجراً بديارهم.
وهل تعلم أن الهجرة إلى ديار الكفر لا تحل لسوى من ذكرنا ولو ادعى أنه يريد الدعوة إلى الله.
وهل تعلم أنه لا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يتجنس بجنسية الكفار، أو يطلبها، أو يطلب حق اللجوء السياسي إلا إذا كان في حال الضرورة القصوى؟
واهمون من يظنون أن الإسلام سيبعث من ديار الكفر ـ من الغرب ـ، وواهمون كذلك من يظنون أن الإسلام سينتشر وسط الكفار عن طريق العيش بين ظهرانيهم فما لم يكن في ذلك اليوم ديناً فلن يكون اليوم ديناً، ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها كما قال مالك الإمام.
الغرض الأساس لجل المهاجرين إلى ديار الكفر هو حب الدنيا المتمثل في تأمين ما يأتي لهم ولمن يعولون:
1. العيش الرغد.
2. التعليم.
3. العلاج.
هل تعلم أخي المهاجر أنك مسؤول مسؤولية كاملة عن تمرد زوجك وأولادك على تعاليم الدين وعلى العزم ألا يعودوا إلى ديارهم مهما واجهوا من أصناف الذل والاحتقار والإهانة كما حدث بعد الحادي عشر من سبتمبر 2002؟
وأنك مسؤول عن زواج ـ أي زنا ـ بنتك أو حفيدتك من كافر، وأنك مسؤول في حال الانفصال عن زوجك عن تولي الدولة الكافرة لأولادك والحيلولة دونك ودونهم؟
وأنك مسؤول عن ارتداد أي فرد من أسرتك ولو في الجيل الثالث أو الرابع إلخ...
وأنك مسؤول عن تشبه وتخلق من تعول بالكفار، وقد قال رسولك: "ومن تشبه بقوم فهو منهم"6.
هل تعلم أخي المهاجر إلى ديار الكفر والحريص عليها: أن رسولك الكريم تنبأ بجور الحكام وظلمهم، وأمر بالصبر على ذلك، مع السعي لإزالة ذلك من غير حدوث مفسدة عظمى، ولكن لم يأمر قط بالفرار من الزحف ولا بالهجرة إلى ديار الكفر.
وهل تعلم أن كل الأسباب والعلل التي يرفعها المهاجرون ويبررون بها هجرتهم إلى ديار الكفر أسباب واهية وحجج وعلل عليلة؟
هل تعلم أن العلماء لقبوا المستكين الراضي بالعيش في بلاد الكفر والقابل أن يتحاكم بقوانينهم الكافرة (بالدواجن)؟ وذلك عندما استولى الصليبيون على الأندلس.
أيها المهاجر:
عليك أن تسارع بالرجوع من تلك الديار قبل فوات الأوان وتمرد البنين والأزواج، فإن أطاعك من تعول فاحمد لله على ذلك وإن عصوك فلا تلومن إلا نفسك، فخلهم، فما لا يدرك كله لا يترك جله، وليكن لك في المهاجرين الأول من مكة إلى المدينة القدوة الحسنة، فقد تركوا نساءهم وأولادهم وأموالهم وهاجروا لله ورسوله.
أخي المهاجر لا يستخفنك الشيطان ولا تغتر بفتاوى بعض المجيزين، واعلم أن هذا العلم دين فانظر ممن تأخذ دينك. عليك أن تأخذه من العلماء الراسخين الربانيين، وأن هذه الفتاوى لا تحل حراماً، ولا تحرم حلالاً، فكل يؤخذ من قوله ويترك إلا الرسول الكريم.
العاقل من اتعظ بغيره، واستفاد من مآسي المهاجرين السابقين، والجاهل من اتعظ بنفسه وأتبعها هواها.
وتذكر أخي الكريم ما حدث لمن أقام بالأندلس بعد تولي الكفار عليها من المسلمين.
أيها الآباء والأمهات تذكروا وصية الله لكم في أولادكم: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ"7.
عليكم ألا تفتنكم هذه الدولات ولا تأشيرات الزيارات التي تأتيكم من أولادكم هناك للعلاج أوالترفيه وتمنعكم وتصدكم عن قبول الحق ونصح أبنائكم بالعودة والرجوع، قبل أن يكون لبعضهم زوجة وأبناء، عليكم أن تخشوا عليهم من النار ومن غضب الجبار، واعلموا أن تعاونكم معهم على الهجرة إلى ديار الكفر تعاون على الإثم والعدوان.
هل تعلم أيها اللاجئ والمهاجر أن حصولك على (green card)، وعلى الجواز من دولة كافرة، وعلى حق اللجوء السياسي حصولك على جمرة من نار الآخرة التي حرارتها سبعون ضعفاً من نار الدنيا؟
كيف يهاجر المسلم من دار الإسلام إلى دار يدعى فيها بالتثليث، وتضرب فيها النواميس، ويعبد فيها الشيطان، ويكفر بالرحمن؟
هل تعلم أخي المسلم أن جل الذين تدفع بهم قوى الاستكبار ـ أمريكا وأذيالها ـ في حربها على ديار الإسلام من المرتزقة المتجنسين من المسلمين وغيرهم؟
اللهم ردنا إليك رداً جميلاً وصلى الله وسلم وبارك على الناصح الأمين وخاتم الرسل أجمعين وعلى آله وصحبه والظاهرين من أمته على أمر الدين إلى يوم البعث والنشور

السامع شريك المغتاب، والساكتُ أحد المغتابين

الغيبة، وما أدراك ما الغيبة، ذلك الداء العضال، والمرض البطال، والكبيرة المغفول عنها، والعظيمة التي يتجاسر عليها الصالحون والفجار، ويستوي فيها العلماء والجهال، والنساء والرجال، والصغار والكبار، فهي من أخطر آفات اللسان والجنان، وفيها انتهاك لأعظم حرمات الإنسان، الخلاص منها عسير، والاستسلام لها جد خطير.
فكما تكون الغيبة بالتصريح تكون بالتلميح، وكما تكون بالقول تكون بالفعل، الساكت عنها أحد المغتابين، والسامع والمتلذذ شريك المصرحين والمعرضين.
الأدلة على أن السامع الساكت أحد المغتابين
1. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للرجلين اللذين قال أحدهما: أقعص1 الرجل كما يقص الكلب: "انهشا من هذه الجيفة".2
2. روي عن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما أن أحدهما قال لصاحبه: "إن فلاناً لنئوم"، ثم إنهما طلباً أدماً من رسول الله صلى الله عليه وسلم ليأكلا به الخبز، فقال صلى الله عليه وسلم: "قد ائتدمتما!"، فقالا: ما نعلمه؛ قال: "بلى، إنكما أكلتما من لحم أخيكما".3
أقوال العلماء في ذلك
قال الغزالي: (ومن ذلك الإصغاء إلى الغيبة على سبيل التعجب، فإنه إنما يظهر التعجب ليزيد نشاط المغتاب في الغيبة فيندفع فيها، وكأنه يستخرج الغيبة منه بهذا الطريق، فيقول: عجب ما علمت أنه كذلك! ما عرفته إلى الآن إلا بالخير، وكنت أحسب فيه غير هذا، عافانا الله من بلائه؛ فإن كل ذلك تصديق للمغتاب، والتصديق غيبة، بل الساكت شريك المغتاب، قال صلى الله عليه وسلم: "المستمع أحد المغتابين"4).5
وقال الإمام النووي: (اعلم أن الغيبة كما يحرم على المغتاب ذكرها، يحرم على السامع استماعها وإقرارها).6
الذي يُخرج المستمع من الإثم
المستمع للغيبة والمقر لها آثم وشريك القائل، ما لم:
1. ينكر بلسانه.
2. أوبقلبه، وهذا أضعف الإيمان، إن كان خائفاً من المغتاب وإلا وجب عليه:
3. الخروج من المجلس إن لم يستطع أن ينكر بلسانه.
4. أويتشاغل عنها ويشتغل بذكر الله بلسانه وقلبه، وإن لم يستطع فبقلبه.
قال تعالى: "وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ".7
وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان".8
قال الإمام الغزالي: (فالمستمع لا يخرج من إثم إلا أن ينكر بلسانه، أوبقلبه إن خاف، وإن قدر على القيام أوقطع الكلام بكلام آخر فلم يفعل لزمه، وإن قال بلسانه: أسكت؛ وهو مشتهٍ لذلك بقلبه فذلك نفاق، ولا يخرجه من الإثم ما لم يكرهه بقلبه، ولا يكفي في ذلك أن يشير باليد أي اسكت، أويشتر بحاجبه وجبينه، فإن ذلك استحقار للمذكور، بل ينبغي أن يعظم ذلك ويذب عنه).9
وقال النووي: (يجب على من سمع إنساناً يبتدئ بغيبة محرمة10 أن ينهاه إن لم يخف ضرراً ظاهراً، فإن خافه وجب عليه الإنكار بقلبه، ومفارقة ذلك المجلس إن تمكن من مفارقته، فإن قدر على الإنكار بلسانه، أوعلى قطع الغيبة بكلام آخر، لزمه ذلك، فإن لم يفعل عصى.
إلى أن قال:
روينا عن إبراهيم بن أدهم رضي الله عنه أنه دعي إلى وليمة، فحضر، فذكروا رجلاً لم يأتهم، فقالوا: إنه ثقيل؛ فقال إبراهيم: أنا فعلت هذا بنفسي حيث حضرت موضعاً يغتاب فيه الناس؛ فخرج فلم يأكل ثلاثة أيام.
ومما أنشدوه في هذا:
وسمعك صُن عن سماع القبيح كصون اللسان عن النطق به
فإنك عند سمــاع القبيــح شـــريك لقائله فانتبه).11
ما ورد في ثواب وأجر من ذب عن عِرْض أخيه المسلم سيما المشايخ
من حق المسلم على أخيه المسلم أن يذب عن عرضه، ويدفع عنه، ويظن به الظن الحسن، وعليه أن يحمل ما صدر منه على أحسن محمل هو واجده، فمن ذبَّ عن عرض أخيه المسلم ذبَّ الله النار عن وجهه يوم القيامة.
ويتعين هذا الذب والدفع في حق المشايخ والعلماء، وأهل الفضل الصلحاء.
إليك طرفاً فيما ورد في فضل ذلك وثوابه:
1. عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من ردَّ عن عرض أخيه ردَّ الله عن وجهه النار يوم القيامة".12
2. وفي حديث عِتبان الطويل المشهور قال: "قام النبي صلى الله عليه وسلم يصلي، فقالوا: أين مالك بن الدُّخْشم؟ فقال رجل: ذلك منافق لا يحب اللهَ ورسولَه؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تقل ذلك، ألا تراه قد قال: لا إله إلا الله، يريد بذلك وجه الله؟".13
3. روى الحسن البصري أن عائذ بن عمرو وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على عبيد الله بن زياد، فقال: أي بني، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن شرَّ الرعاءِ الحطمة"، فإياك أن تكون منهم؛ فقال له: اجلس، فإنما أنت من نخالة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؛ فقال: وهل كانت لهم نخالة؟ إنما كانت النخالة بعدهم وفي غيرهم.14
4. وفي قصة توبة كعب بن مالك رضي الله عنه في حديثه الطويل قال: "قال النبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس في القوم بتبوك: ما فعل كعب بن مالك؟ فقال رجل من بني سَلِمة: يا رسول الله، حبسه برداه، والنظر في عطفيه؛ فقال له معاذ بن جبل رضي الله عنه: بئس ما قلتَ، والله يا رسول الله ما علمنا عليه إلا خيراً؛ فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم".15
5. روى أبو داود في سننه عن جابر بن عبد الله وأبي طلحة رضي الله عنهم قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من امرئ يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه، إلا خذله الله في موطن يحب فيه نُصْرته، وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه، وينتهك فيه من حرمته، إلا نصره الله في موطن يحب نصرته".
6. وعن معاذ بن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من حمى مؤمناً من منافق – أراه قال – بعث الله تعالى ملكاً يحمي لحمه يوم القيامة من نار جهنم، ومن رمى مسلماً بشيء يريد شينه حبسه الله على جسر جهنم حتى يخرج مما قال".
عليك أخي المسلم أن تنزه سمعك عن سماع الغيبة، والتلذذ بها بقلبك، كما تنزه لسانك عن قولها، فالمستمع والمصغي والمتلذذ في الإثم سواء مع ذاكر الغيبة بلسانه.
وعليك أن تدفع وتذب عن عرض أخيك المسلم مستور الحال، سيما العلماء، والصلحاء الفضلاء منهم، ولا تَهَب ذلك وتخشاه، فالله أحق أن تخشاه، فإن لم تستطع ذلك فبقلبك، وذلك أضعف الإيمان، وإلا فسارع بالخروج من ذلك المجلس، وإن جبنت عن ذلك فالهُ عنها بسمعك، واشغل لسانك وقلبك بذكر الله، يتحتم ذلك في كل وقت وحين، سيما في شهر الصيام والقيام، في رمضان، حيث تزداد حرمة الغيبة ويعظم خطرها وضررها.
وتذكر أخي الصائم قول نبيك: "كم من صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش"، وقوله: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه".
عليك بحفظ جوارحك عن المحرمات في رمضان وغيره، ولا تكتفِ بالإمساك عن المباحات في غير رمضان، وتنغمس في المحرمات فيه وفي غيره.
اللهم أعنا على حفظ الجوارح، ويسرنا للعمل الصالح، واهدنا لأحسن الأقوال والأعمال، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، والتابعين

أحكام تارك الصلاة في الحياة وبعد الممات

الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى.
فالصلاة عماد الدين، فمن أقامها فقد أقام الدين، ومن تركها فقد هدم الدين، وهي آخر عُرى الإسلام نقضاً، وأول ما يحاسب عنه العبد يوم القيامة، فإن صلحت صلاته فقد فاز ونجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر، كما أخبر الصادق المصدوق.
بعد أن أجمع أهل العلم على كفر جاحد وجوب الصلاة، وأجمعت العامة منهم على قتل تاركها المقرِّ بوجوبها، اختلفوا هل يُقتل كفراً أم حداً على قولين، أرجحهما أنه يقتل كفراً، وذلك للأدلة الآتية:
من القرآن
قوله تعالى على لسان الكافرين، وقد قيل لهم: "ما سلككم في سقر. قالوا لم نك من المصلين"1
وقوله تعالى: "فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً"2، والغي وادٍ في جهنم.
وقوله: "فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين"3، فقد نفى الله عن تاركي الصلاة الأخوة الإيمانية.
وقوله: "يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون. خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلة وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سالمون"4، فيسجد المصلون لله في الدنيا، ويُجعل ظهر تارك الصلاة والمنافق المرائي بصلاته طبقة واحدة، فلا يتمكن من السجود.
من السنة
ما صح عن جابر عند مسلم يرفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: "بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة".
وعن بريدة رضي الله عنه عند أهل السنن: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر"5.
إجماع الصحابة
قال عبد الله بن شقيق وهو من كبار التابعين: "لم يكن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ـ ورضي الله عنهم ـ يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة".6
الآثار عن الصحابة
قال عليّ رضي الله عنه: "من ترك صلاة واحدة متعمداً فقد برئ من الله وبرئ الله منه".
وقال ابن مسعود رضي الله عنه: "من ترك الصلاة فلا دين له".
وقيل لابن مسعود: "إن الله تعالى يكثر من ذكر الصلاة في القرآن: "الذين هم على صلاتهم دائمون"7، و"الذين هم على صلاتهم يحافظون"8، و"ويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون"9؛ قال: ذلك على مواقيتها؛ قالوا: ما كنا نرى يا أبا عبد الرحمن إلا على تركها؟ قال: تركها كفر".10
وقال عمر وهو مطعون: "لا حظ في الإسلام لمن أضاع الصلاة".
وعن زيد بن وهب قال: "كنا مع حذيفة جلوساً في المسجد إذ دخل رجل من أبواب كندة، فقام يصلي، فلم يتم الركوع والسجود، فلما صلى قال له حذيفة: منذ كم هذه صلاتك؟ قال: منذ أربعين سنة؛ قال: ما صليت منذ أربعين سنة، ولو مت وأنت تصلي هذه الصلاة لمت على غير الفطرة التي فطر الله عليها محمداً صلى الله عليه وسلم".11
وقال أبو الدرداء: "لا إيمان لمن لا صلاة له".12
وقال ابن عباس: "من ترك الصلاة فقد كفر".
هذا مذهب عمر، وعلي، وابن مسعود، وحذيفة، وسعد بن أبي وقاص، وابن عباس من الصحابة، ولم يوجد لهم مخالف.
الآثار عن التابعين وتابعيهم
هذا مذهب نافع مولى ابن عمر، قال معبد بن عبيد الله الجزري: (قلت لنافع: رجل أقر بما أنزل الله تعالى وبما بين نبي الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: أترك الصلاة وأنا أعرف أنها حق من الله تعالى؟ قال: ذاك كافر؛ ثم انتزع يده من يدي غضباناً مولياً).
وأيوب السختياني رحمه الله قال: (ترك الصلاة كفر لا يختلف فيه).
وعبد الله بن المبارك رحمه الله، قال يحيى بن معين: (قيل لعبد الله بن المبارك: إن هؤلاء يقولون من لم يصم ولم يصل بعد أن يقر به فهو مؤمن مستكمل الإيمان؟ قال: لا نقول نحن كما يقول هؤلاء ـ يعني المرجئة ـ من ترك الصلاة متعمداً من غير علة، حتى أدخل وقتاً في وقت فهو كافر).
وسئل أحمد بن حنبل رحمه الله عمن ترك الصلاة متعمداً؟ فقال: (لا يكفر أحد بذنب إلا تارك الصلاة عمداً، فإن ترك صلاة إلى أن يدخل وقت صلاة أخرى يستتاب ثلاثاً).
وسئل صدقة بن فضل عن تارك الصلاة، فقال: (كافر).
وقال محمد بن نصر المروذي في كتابه القيم "تعظيم قدر الصلاة"13: (سمعت إسحاق بن راهويه يقول: قد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة كافر، وكذلك كان رأي أهل العلم من لدن النبي صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا، أن تارك الصلاة عمداً من غير عذر حتى يذهب وقتها كافر).
فهذا مذهب من علمتَ من الصحابة والتابعين وتابعيهم، هذا بجانب أنه مذهب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم، ومن الأئمة المعاصرين فهو مذهب الشيخين الفاضلين الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ محمد صالح العثيمين، رحم الله الجميع.
وعليه فتارك الصلاة كسلاً كافر كفراً أكبر يُخرج من الملة، وتُجْري عليه أحكام المرتدين في الدنيا والآخرة.
أولاً: في الدنيا
1. لا يُسلم عليه ولا يُردُّ عليه إذا سلم، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (إنه لا ينبغي أن يسلم على من لا يصلي ولا يجيب دعوته).
2. لا تُجاب دعوته.
3. لا يُزوج بمسلمة، فإن عُقد له فالنكاح باطل، قال تعالى: "فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن".14
وإذا ترك الصلاة بعد العقد والدخلة يفسخ نكاحه ولا تحل له زوجة.
إذا كان شارب الخمر يحال بينه وبين زوجه فكيف بتارك الصلاة؟!
قال مهنا: (سألت أحمد، قلت: ختن لي، زوج أختي، يشرب هذا المسكر، أفرق بينهما؟ قال: الله المستعان.
وقال علي بن الخواص: نقل المروزي عن أحمد أنه قال لرجل سأله عن مثل هذه، فقال: حولها إليك)15.
4. لا يُزار في بيته.
5. لا يُعاد إذا مرض.
6. لا يُساكن في منزل معه.
7. يُمنع من دخول مكة المكرمة، قال تعالى: "إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا".
8. لا يُعطى شيئاً من الزكاة الواجبة.
9. لا تُؤكل ذبيحته.
10. يُمنع من التصرف في ماله.
11. لا يرث أحداً من أقاربه، لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يرث الكافرُ المسلم".
12. لا يُزوج كريمته ولا وليته.
13. يقتل كفراً بعد أن يؤتى به إلى الإمام أوالقاضي فيأمره بالصلاة ويبين له كفر تاركها، فإن أبى أن يصلي حتى خرج وقت الصلاة الحاضرة قتِل، ولا يُستتاب، ومن أهل السنة من قال يُستتاب ثلاثاً، والراجح الأول.
ثانياً: بعد الممات
1. لا يُغسل.
2. ولا يُكفن، ويُدفن في ملابسه.
3. لا يُصلى عليه، قال تعالى: "ولا تصلِّ على أحد منهم مات أبداً".
4. لا يُدفن في مقابر المسلمين، وإنما تحفر له حفرة في الصحراء فيُوارى فيها كي يؤذي المسلمين.
5. لا يشيعه أحد من المسلمين.
6. يُعزي أهله ولا يترحم عليه، فيقال لوليه: أعظم الله أجرك، وأحسن الله عزاءك؛ وإذا كان وليه كافراً يقال له: أخلف الله عليك.
7. لا تعتد عليه زوجه إن لم يفرَّق بينهما من قبل.
8. لا يرثه أهله لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يرث المسلمُ الكافر"، ويكون ماله لبيت مال المسلمين، وقيل يصرف منه على ورثته.
9. لا يُدعى له بالرحمة، ولا يُستغفر له، ولا يُزار قبره.
10. تحرم عليه الجنة، ويخلد في النار مع قارون، وهامان، وأبيِّ بن خلف، وغيرهم من أئمة الكفر.
11. يُحرم من شفاعة سيد الأبرار، ومن شفاعة غيره.
والله أسأل أن يجعلنا مقيمي الصلاة ومن ذرياتنا، وأن يتقبل دعاءنا، ويتجاوز عن أخطائنا، ويرحم أمواتنا، إنه أهل التقوى وأهل المغفرة.

أصولي مسيحي سابق: معظم أجزاء "العهد الجديد" مزورة ولا ألوهية للمسيح!

في إضافة جديدة للدراسات الناقدة للإنجيل، رأى بارت إيهرمان، أستاذ الدراسات الدينية بجامعة "نورث كارولينا" الأمريكية، أن معظم أجزاء "العهد الجديد مزورة"، وأن مفاهيم ألوهية المسيح ووجود الجنة والنار "غير مبنية على أي شيء قاله المسيح أو حوارييه."

ووردت هذه الانتقادات في كتابه الصادر حديثا "المسيح مفسرا"، حيث اعتبر أن المسيحية "لم تكن يوما متعلقة باعتبار الإنجيل كلمة الله المعصومة"، وأضاف أن "المسيحية تتعلق بالإيمان بالمسيح."

وبرأي إيهرمان فإنه لا يوجد أحد يؤمن بكل ما ورد بالإنجيل، حيث يقوم الجميع بعملية انتقاء لما يراه صحيحا، مدللا على ذلك بدور النساء في الكنيسة والخلاف على تفسير ما ورد بالعهد الجديد حول هذه المسألة.

فمن ناحية يشير إيهرمان إلى أن "بولص الرسول"، أصر "بالرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس"، بالإنجيل إلى أنه يجب على النساء أن يبقين صامتات بالكنيسة.

وبالمقابل يرى إيهرمان، أن الصورة تختلف في الإصحاح 16 من "رسالة بولص إلى أهل رومية"، حيث يزعم إيهرمان أن النصوص تدل على أنه يمكن للنساء أن يصبحن قائدات للكنيسة حيث كن يقمن بوظيفة الشماس في الكنيسة القديمة.

وبحسب إيهرمان، فهو يدعي أنه لا يوجد أي دليل على قيام المسيح بعد صلبه، خصوصا وأن القصص الإنجيلية الواردة بهذا الشأن "تنقض" بعضها بعضا برأيه، حيث رأى أنه على الأرجح أن حواريي المسيح كانوا قد تعرضوا لرؤية في منامهم حيث شاهدوه وتحدثوا معه.

وحول سبب انغماسه بدراسة الإنجيل رغم عدم إيمانه بعصمته، أكد إيهرمان هذا لاعتقاده أن الإنجيل كان أهم كتاب في تاريخ الحضارة الغربية.

واللافت في سيرة إيهرمان، أنه كان في شبابه أصوليا مسيحيا يعتقد أن الإنجيل هو "كلمة الله" الفعلية، حيث كان قد حفظ أجزاء منه، ولكن رؤيته لتصرفات بعض المتدينين غير الإيجابية وانتشار التعاسة والعذاب في العالم شككه بمعتقداته جاعلا منه "لا أدرياً."

ويذكر أن آراء إيهرمان كانت قد تعرضت لانتقادات عدة، حيث رأى المطران ويليام ويليمون، رئيس الكنيسة "الميثودية" المتحدة بألاباما أنه لا جديد في أبحاثه، خصوصا وأنه يطرح أفكاره وكأنها كشف لما يمكن أن يخبئه القساوسة عن المؤمنين، وهو برأي المطران "نوع من الغرور."

سلملي على الازمة!!

رغم تاثيرات الازمة المالية العالمية على دبي، إلا أن اماراتيين ومقيمين بالامارات اشتروا لوحات سيارات بـ24 مليون درهم في جلسة مزاد واحدة. (الدولار يعادل 67ر39درهم) وقال بيان لهيئة الطرق والمواصلات بدبي انها باعت لوحة سيارة تحمل الرقم (6) بمبلغ مليون و390 ألف درهم، في المزاد الذي شمل 100 لوحة لارقام مميزة. وبلغت الحصيلة الاجمالية للمزاد 24 مليون درهم.

حوار الاديان!!!

الكاتب محمد حامد
الاثنين, 18 مايو 2009
"افتحوا الأبواب لتدخل الأمة البارة الحافظة الأمانة" إشعياء 26:2. "لأن هذه هي مشيئة الرب: أن تفعلوا الخير فتُسكتوا جهالة الناس الأغبياء" بطرس 2:15. "أما أمرتك؟ تشدد وتشجع! لا تَرهب ولا ترتعب لأن الرب إلهك معك حيثما تذهب" يوشع 1:9.

تلك نصوص من الكتاب المقدّس (العهد القديم والجديد لدى المسيحيين) وضعها دونالد رامسفيلد، وزير الدفاع الأمريكي السابق، كشعارات على أغلفة تقارير استخباراتية عسكرية سرية للغاية أعدها أثناء الحرب على العراق ليقدمها للرئيس السابق جورج دبليو بوش.

وعلى موقعها الإلكتروني، وضعت مجلة "جي كيو" الأمريكية صورًا لتلك الأغلفة وقد عُنون كل غلاف منها بنص من الكتاب المقدس، حيث وصفت تلك المجلة النصوص بأنها "أشبه بشعارات الحروب الصليبية" التي شنتها أوروبا على المشرق العربي أواخر القرن الحادي عشر واستمرت حملاتها إلى الثلث الأخير من القرن الثالث عشر (1096 - 1291).

وأوضحت المجلة التي ستنشر تقريرًا كاملا عن الأمر في عددها الشهري المقبل أنها حصلت على المذكرات من مسئول حكومي رفضت ذكر اسمه، مشيرة إلى أنه "كان منزعجًا بشدة من تلك المستندات المليئة بنصوص من الكتاب المقدس، وهو ما جعله يحتفظ بالنسخ معه بعد أن أطلعنا على بعضها".

ووضع رامسفيلد تلك التقارير عقب إسقاط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين للعرض على الرئيس بوش، حيث كان لا يطلع عليها سوى قيادات الحرب فقط.

ويعود تصميم تلك الأغلفة إلى الجنرال جلين شافير، والذي عمل مديرًا استخباراتيًا لرامسفيلد وهيئة الأركان المشتركة، والذي رد على من أبدوا استياء من استخدامه النصوص المقدسة في هذا الموضع قائلا: "إنها تحظى بتقدير قادة بوش ورامسفيلد ورئيس هيئة الأركان المشتركة السابق ريتشارد مايرز".

وأفادت صحيفة "ذا ديلي تليجراف" البريطانية اليوم أن "هذه الأغلفة ذات الطابع الديني تسببت في إهانة مسلمين داخل وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، إضافة إلى آخرين خشوا أن تستثير هذه النصوص المقدسة غضب المسلمين في الدول الإسلامية".

"إرادة الرب"

غلاف يحمل نصا من سفر إشعياء

وتظهر الأغلفة المعروضة على صدر الموقع الإلكتروني للمجلة صورًا تعبر عن انتصار القوات الأمريكية في حربها على العراق، وعلى كل صورة نص من الكتاب المقدس سواء من أسفار التوراة (العهد القديم) أو إصحاحات الإنجيل (العهد الجديد).

ونقلت المجلة عدة أمثلة لهذه العبارات من بينها غلاف لتقرير بتاريخ 7 أبريل 2003 يحمل صورة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وهو يلقي خطابًا أسفل عبارة مقتبسة من رسالة بطرس الأولى تقول "لأن هذه هي مشيئة الرب: أن تفعلوا الخير فتسكتوا جهالة الناس الأغبياء" بطرس (2:15).

وعلى غلاف تقرير آخر بتاريخ 8 أبريل 2003 تظهر صورة لقوس نصر في العراق على شكل سيفين تستعد دبابة أمريكية للمرور من تحته، وفوق الصورة عبارة "افتحوا الأبواب لتدخل الأمة البارة الحافظة الأمانة" (إشعياء 26:2).

ونص آخر على صورة لجنود أمريكيين يقول "من أُرسل؟ ومن يذهب من أجلنا؟" (إشعياء 6:8). و"ألق على الرب أعمالك فتُثبت أفكارك" (الأمثال 16:3). "أما أمرتك؟ تشدد وتشجع! لا تَرهب ولا ترتعب لأن الرب إلهك معك حيثما تذهب" (يوشع1:9).

كما جاءت مقتطفات من الإصحاح الخامس لدانيال تستثير همم الجنود الأمريكيين بالمضي قدمًا للقضاء على باغ ظهر في تلك المنطقة وتحثهم ببسط سيطرتهم عليها (5:5-28).

غلاف عليه نص من المزامير

وعلى صورة لحاملة طائرات وأمامها جندي يعطي إشارة الانطلاق جاء نص "إن أخذت جناحي الصبح وسكنت في أقاصي البحر فهناك أيضا تهديني يدك وتُمسكني يمينك" (المزامير 139:9).

وعلى صورة لدبابة جاء نص "من أجل ذلك احملوا سلاح الله الكامل لكي تستطيعوا المقاومة في اليوم الشرير وبعد أن تُتموا كل شيء عليكم أن تثبتوا"، (رسالة بولس إلى أهل أفسس 6:13).

جدير بالذكر أن الحرب التي بدأتها الولايات المتحدة بتأييد غربي كامل باسم "الحرب على الإرهاب" بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر الماضي 2001، قد وصفها بوش في بدايتها بأنها حرب صليبية، وبرر الإعلام الأمريكي والغربي ذلك بأنها زلة لسان، لكن عاود وزير خارجيته كولين باول هو الآخر نفس الكلمة بعدها بوقت قليل.

كما صرح بوش أيضًا أن بلاده في حرب ضد "الفاشيين الإسلاميين الذين يستخدمون أي سبيل لتدمير من يحبون الحرية منا".
المصدر وطن