Saturday, May 23, 2009

statistics ONLY!!

Israeli Spying on the United States

The Pentagon and the Department of State] are channels through which flow thousands of messages dealing with the nation's top secrets each day...

But how secure are the secrets?

The leaks to Israel are fantastic. If I have something I want the secretary of state to know but don't want Israel to know, I must wait till I have a chance to see him personally.
This declaration came from an ambassador, still on active duty in a top assignment, while he reviewed his long career in numerous posts in the Middle East. Although hardly a household name in the United States, his is one of America's best-known abroad. Interviewed in the State Department, he spoke deliberately, choosing his words carefully: "It is a fact of life that everyone in authority is reluctant to put anything on paper that concerns Israel if it is to be withheld from Israel's knowledge," said the veteran. "Nor do such people even feel free to speak in a crowded room of such things."

– Paul Findley, They Dare To Speak Out

68 women gave birth on checkpoints,

The Palestinian Independent Commission for Citizens Rights (PICCR) reported that Israeli troops stationed at hundreds of roadblocks in the occupied territories barred dozens of pregnant women from crossing the checkpoints while in labor; 34 infants and four women died on their roadblocks
The Commission reported that soldiers forced 68 pregnant women to give birth on road blocks after barring them from crossing as they were being transferred to hospitals and medical centers.

Also, the PICCR said that the Israeli procedures complicated the lives of the Palestinian civilians including pregnant women by enforcing harsh conditions and carrying illegal practices at these checkpoints.

Since the beginning of the Al Aqsa Intifada on September 28 2000 until July 2006, 68 pregnant women had to give birth at checkpoints, and that 34 infants and 4 pregnant women died on these checkpoints.

Israel's lab in Palestine

Doctors in Gaza have been reporting strange wounds on the bodies of innocent bystanders and those targeted by drones. These wounds consist of many small holes, often invisible to X-rays, and burns caused by heat so intense that many cases have required amputation because of the extensive burning.

Habas Al-Wahid, head of the emergency centre at the Shuhada Al-Aqsa Hospital in Gaza city told the journalists that the legs of the injured were sliced from their bodies "as if a saw was used to cut through the bone." But there was no evidence of ordinary metal shrapnel in or near the wounds.

At Shifa Hospital in Gaza City, Juma Saka said that on examination of the wounds, the doctors had found a powder on the victim's bodies and in their internal organs. Afterwards they removed the microscopic particles which turned out to be carbon and tungsten.

"The powder was like microscopic shrapnel, and this is likely what caused the injuries," Saka said. Complicating the issue was the death of many patients several days afterwards, although they appeared to recover initially. Accusations that Israel is using Gaza and its inhabitants as a laboratory to test new military weapons, have been made from several quarters.

"We don't know what it means – new weapons or something added to a previous weapon," said Saied Joudda, deputy director at the Kamal Odwan Hospital in Beit Lahiya in the northern Gaza Strip.

To back up their personal experiences, a group of doctors compiled extensive documentary evidence of the extent of the wounds, which occurred specifically in the legs. In other parts of the body, metallic fragments, bigger than the size of the small wounds, were found.

"In our opinion, Israel has also used chemical weapons, such as numerous cases demonstrate, documented cases, with persons having extremely serious burns to their internal organs in the absence of external wounds," said Mouawia, a cardio-vascular surgeon and director-general of emergency services in Gaza.

An investigating team of Italian journalists produced a documentary on Italian state television's satellite channel, RAI News 24, alleging that Israel used dense inert metal explosives (DIME) against Palestinian targets in July and August of last year. This followed journalists taking samples of the microscopic explosives from Gaza and having them tested in a laboratory in Italy.

Carmela Vaccaio, a doctor at the University of Parma, examined samples sent by the Italian reporters from the Gaza Strip and found a high concentration of carbon, as well as copper, aluminium and tungsten, which she considered to be unusual materials. In her report she concluded, "these findings could be in line with the hypothesis that the weapon in question is DIME. The same investigating team also exposed the US military's use of white phosphorus against civilians during attacks on Falluja in Iraq.

Similar accusations were made against Israel during the Lebanon war, when the Jewish state originally denied using phosphorous against Lebanese civilians. But several days later, following the explosive allegations of the Italian journalists and with overwhelming evidence, Israeli cabinet minister, Jacob Edery confirmed that the Israeli military had in fact made use of phosphorous shells.

Israel is accused of dropping more than a million cluster bombs in the south of Lebanon just a few days before the ceasefire. Since then there have been several Lebanese deaths on a daily basis after people accidentally trod on unexploded shells.

According to military experts, DIME is a carbon-encased missile that shatters on impact into minuscule splinters, at the same time setting off an explosive that shoots blades of energy-charged, heavy metal tungsten alloy (HMTA) powder, such as cobalt and nickel or iron, with a carbon fibre casing. It turns to dust on impact, as it loses inertia very quickly due to air resistance, burning and destroying through a very precise angulation everything within a four-metre range, as opposed to the shrapnel which results from the fragmentation of a metal casing. The designation of the metal as "inert" is due to the metal's non-involvement in the blast, rather than the metal being chemically or biologically inert.

This technology is one of a new range of "low collateral damage" or LCD weapons designed to minimise the damage to nearby property, by confining its increased lethal effects to a restricted space. So it is "ideal for densely populated areas" and "helping the warfighter to prevent the loss of public support," according to its enthusiastic proponents.

Israeli military spokesmen have refused to acknowledge or deny the use of DIME in Gaza, but simply stated that Israel only uses weapons that are legal under international law. The catch is that as DIME is a new weapon, the jury is still out as it still has to be assessed.

However, Yitzhak Ben-Israel, a major-general in the Israel Air Force, and former head of the army's weapons- development programme didn't deny that the Israelis had used DIME in Gaza but went on to explain its credentials.

"The idea behind DIME is to allow the accurate pin-pointing of targets without causing collateral damage to innocent bystanders. This is a technology that allows the striking of very small targets."

This would conveniently fit in with Israel's policy of targeted assassinations, however as the Gaza Strip is so densely populated with nearly 1.5 million people crammed into an area 10 by six miles, the chances of innocent bystanders being hit is very high.

In addition to being seriously maimed, injured and killed, due to the carcinogenic effects of DIME, the number of Palestinians becoming afflicted with cancer will multiply in the long term, in addition to their environment being extensively damaged should the Israelis continue to use this new weapon with impunity

الفوائد العشرة ... لمن غض بصره

) امتثال لأمر الله الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه ومعاده ، وليس للعبد في دنياه وآخرته أنفع من امتثال أوامر ربه تبارك وتعالى ، وما سعد من سعد في الدنيا والآخرة إلا بامتثال أوامره ، وما شقي من شقي في الدنيا والآخرة إلا بتضييع أوامره .

2) يمنع من وصول أثر السهم المسموم الذي لعل فيه هلاكه إلى قلبه .

3) أنه يورث القلب أنسا بالله وجمعية على الله ، فإن إطلاق البصر يفرق القلب ويشتته ، ويبعده من الله ، وليس على العبد شيء أضر من إطلاق البصر فإنه يوقع الوحشة بين العبد وبين ربه .

4) يقوي القلب ويفرحه ، كما أن إطلاق البصر يضعفه ويحزنه .

5) أنه يكسب القلب نورا كما أن إطلاقه يكسبه ظلمة ، ولهذا ذكر الله آية النور عقيب الأمر بغض البصر ، فقال : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ) ، ثم قال اثر ذلك : ( الله نور السماوات والأرض ، مثل نوره كمشكاة فيها مصباح ) ، أي مثل نوره في قلب عبده المؤمن الذي امتثل أوامره واجتنب نواهيه ، وإذا استنار القلب أقبلت وفود الخيرات إليه من كل جانب ، كما أنه إذا أظلم أقبلت سحائب البلاء والشر عليه من كل مكان ، فما شئت من بدعة وضلالة واتباع هوى ، واجتناب هدى ، وإعراض عن أسباب السعادة واشتغال بأسباب الشقاوة ، فإن ذلك إنما يكشفه له النور الذي في القلب ، فإذا فقد ذلك النور بقي صاحبه كالأعمى الذي يجوس في حنادس الظلام .

6) أنه يورث الفراسة الصادقة التي يميز بها بين المحق والمبطل ، والصادق والكاذب ، وكان شاه بن شجاع الكرماني يقول : من عمر ظاهره باتباع السنة وباطنه بدوام المراقبة ، وغض بصره عن المحارم ، وكف نفسه عن الشهوات ، واعتاد أكل الحلال لم تخطئ له فراسة ؛ وكان شجاع هذا لا تخطئ له فراسة .

7) أنه يورث القلب ثباتا وشجاعة وقوة ، ويجمع الله له بين سلطان البصيرة والحجة وسلطان القدرة والقور ، كما في الأثر : " الذي يخالف هواه يفر الشيطان من ظله " ، وضد هذا تجده في المتبع هواه من ذل النفس ووضاعتها ومهانتها وخستها وحقارتها ، وما جعل الله سبحانه فيمن عصاه ، كما قال الحسن : " إنهم وإن طقطقت بهم البغال وهملجت بهم البراذين ، فإن ذل المعصية لا يفارق رقابهم ، أبى الله إلا أن يذل من عصاه " ، وقد جعل الله سبحانه العز قرين طاعته والذل قرين معصيته ، فقال تعالى : ( ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ) ، وقال تعالى : ( ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ) ، والإيمان قول وعمل ، ظاهر وباطن ، وقال تعالى : ( من كان يريد العزة فلله العزة جميعا ، إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ) ، أي من كان يريد العزة فليطلبها بطاعة الله وذكره من الكلم الطيب والعمل الصالح ، وفي دعاء القنوت : " إنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت " ، ومن أطاع الله فقد والاه فيما أطاعه، وله من العز سب طاعته ، ومن عصاه فقد عاداه فيما عصاه فيه ، وعليه من الذل بحسب معصيته .

8) أنه يسد على الشيطان مدخله من القلب ، فإنه يدخل مع النظرة وينفذ معها إلى القلب أسرع من نفوذ الهواء في المكان الخالي ، فيمثل له صورة المنظور غليه ويزينها ، ويجعلها صنما يعكف عليه القلب ، ثم يعده ويمنيه ويوقد على القلب نار الشهوة ، ويلقي عليه حطب المعاصي التي لم يكن يتوصل إليها بدون تلك الصورة ، فيصير القلب في اللهب ، فمن ذلك تلد الأنفاس التي يجد فيها وهج النار ، وتلك الزفرات والحرقات ، فإن القلب قد أحاطت به النيران من كل جانب ، فهو وسطها كالشاة في وسط التنور ، ولهذا كانت عقوبة أصحاب الشهوات بالصور المحرمة : أن جعل لهم في البرزخ تنوراُ من نار ، وأودعت أرواحهم فيه إلى حشر أجسادهم ، أراها الله نبيه -صلى الله عليه وسلم- في المنام في الحديث المتفق على صحته .

9) أنه يفرغ القلب للتفكر في مصالحه والاشتغال بها ، وإطلاق البصر يشتت عليه ذلك ويحول بينه وبينها فتنفرط عليه أموره ويقع في اتباع هواه وفي الغفلة عن ذكر ربه ، قال تعالى : ( ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا ) ، وإطلاق النظر يوجب هذه الأمور الثلاثة بحسبه .

10) أن بين العين والقلب منفذا أو طريقا يوجب اشتغال أحدهما بما يشغل به الآخر ، يصلح بصلاحه ويفسد بفساده ، فإذا فسد القلب فسد النظر ، وإذا فسد النظر فسد القلب ، وكذلك في جانب الصلاح ، فإذا خربت العين وفسدت خرب القلب وفسد ، وصار كالمزبلة التي هي محل النجاسات والقاذورات والأوساخ ، فلا يصلح لسكنى معرفة الله ومحبته والإنابة إليه ، والأنس به ، والسرور بقربه ، وإنما يسكن فيه أضداد ذلك .

المرجع : الجواب الكافي
للإمام : ابن القيِّم بن الجوزيه

علامات الساعة

قال تعالى: فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها فأنى لهم إذا جاءتهم ذكراهم [محمد:18].

استفهام إنكاري يضعه رب العزة سبحانه أمام المكذبين باليوم الآخر الذي يعود فيه الخلق إلى ربهم للحساب والاستفهام هو ما الذي ينتظره المكذبون! أينتظرون الساعة وهي آتية لا ريب فيها، وقد جاءت علاماتها الدالة على اقترابها.

فما الساعة؟ وما علاماتها الصغرى والكبرى؟ وما موقف المسلم منها؟

الساعة: اسم من أسماء يوم القيامة والحساب، وهو اسم يدل على الإيقاظ بعد النوم والانتباه بعد اليقظة، وينبغي أن تعلم:

أن وقت قيام الساعة من أمور الغيب التي لا يعلمها إلا الله تعالى ومن ادعى ذلك فهو كاذب، قال تعالى: يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو [الأعراف:187].

وأن وقت قيامها قد اقترب، قال تعالى: اقتربت الساعة وانشق القمر [القمر:2]. وللحديث: ((بعثت أنا والساعة كهاتين))([1]).

وأما علاماتها الصغرى: فإن للساعة علامات صغرى تدل على اقترابها حتى يشمر السالكون الصادقون ويزداد المؤمنون يقينا بصدق المصطفى فيما أخبر عنه، ومن هذه العلامات الصغرى:

أ- كثرة الفتن: للحديث: ((يكون بين يدي الساعة فتن كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع أقوام دينهم بعرض من الدنيا))([2]).

والوصف النبوي للفتن كقطع الليل المظلم ففي الظلام يفتقد العبد الوجهة الصائبة، ويكون العثار والسقوط والارتطام، للفرد والجماعة والأمة والعالم والجاهل، وترى من يكون نعلا لأقدام الطغاة محللا أو محرما يبيع دينه من أجل الفتات الذي يقذفه له السلطان فنسأل الله العافية.

ب- فساد الخلق: للحديث: ((إذا فعلت أمتي خمس عشرة خصلة حل بها البلاء، قيل: وما هي يا رسول الله؟ قال: إذا كان المغنم دولا والأمانة مغنما والزكاة مغرما، وأطاع الرجل زوجته، وعقّ أمه، وبرّ صديقه وجفا أباه، وارتفعت الأصوات في المساجد، وكان زعيم القوم أرذلهم، وأكرم الرجل مخافة شره، وشرب الخمر، ولبس الحرير، واتخذت القينات والمعازف، ولعن آخر هذه الأمة أولها، فليرتقبوا عند ذلك ريحا حمراء أوخسفا و مسخا))([3]).

ج- فساد سياسي: أن يتولى الأمر السفلة الخونة الأراذل للحديث: ((إذا ضاعت الأمانة فانتظر الساعة، قال: وكيف إضاعتها؟ قال: إذا وسّد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة))([4]).

د- السعداء هم اللئام الذين لا تشغلهم إلا أنفسهم للحديث: ((لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس بالدنيا لكع بن لكع))([5]).

هـ- أن ينسى الناس ربهم للحديث: ((لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض: الله الله))([6]).

و- شيوع الزنا وهوان المرأة: للحديث: ((لا تقوم الساعة حتى توجد المرأة نهارا تنكح وسط الطريق لا ينكر ذلك أحد فيكون أمثلهم يومئذ الذي يقول: لو نحيتها عن الطريق قليل، فذلك فيهم مثل أبي بكر وعمر فيكم))([7]).

ز- ذهاب الصالحين: ويتمنى المؤمن الموت مخافة على دينه أن يفتن فيه للحديث: ((يقبض الصالحون الأول فالأول ويبقى حثالة كحثالة التمر والشعير لا يعبأ الله بهم شيئا))([8]). وللحديث: ((والذي نفسي بيده، لا تمر الدنيا حتى يمر الرجل بالقبر، فيتمرغ عليه ويقول: يا ليتني مكان صاحب هذا القبر وليس به الدّين، ما به إلا البلاء))([9]).

ح- كثرة القتل واستباحته: للحديث: ((لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج، قالوا: وما الهرج يا رسول الله؟ قال: القتل القتل))([10]).

ط- النفاق في العلائق وقطعية الأرحام: للحديث: ((إذا الناس أظهروا العلم وضيعوا العمل، وتحابوا بالألسن وتباغضوا بالقلوب وتقاطعوا في الأرحام لعنهم الله عند ذلك فأصمهم وأعمى أبصارهم))([11]).

ي- كثرة الزلازل: للحديث: ((لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم، وتكثر الزلازل، ويتقارب الزمان، وتظهر الفتن ويكثر الهرج وهو القتل))([12]).

ك- ظهور أدعياء للنبوة: ((لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذابا دجالا كلهم يزعم أنه رسول الله))([13]).

ل- ذهاب بركة الأوقات: للحديث: ((لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر، والشهر كالجمعة، وتكون الجمعة كاليوم، ويكون اليوم كالساعة، وتكون الساعة كالضرمة بالنار))([14]).

وأما العلامات الكبرى: فقد جاءت مجملة في أحاديث ومفصلة في أخرى.

وأنها عشر أمارات للحديث: ((إنه لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات: فذكر الدخان، والدجال والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى بن مريم، ويأجوج ومأجوج، وثلاث خسوفات: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم))([15]).

وعلى هذا فالعلامات الكبرى عشر نجملها بشرح مختصر فيما يلي:

الدخان: وذلك بأن يخرج دخان فيأخذ المؤمن كهيئة الزكام ويدخل في مسامع الكافر والمنافق حتى يكون كالرأس المشوي على الجمر.


أ- أعظم فتنة للحديث: ((ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة فتنة أكبر من الدجال))([16]).

ب- وأنه أعور للحديث: ((ما بعث نبي إلا أنذر أمته الأعور الكذاب ألا إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور وأن بين عينيه مكتوب كافر))([17]).

قال ابن الأثير: وسمي الدجال بالمسيح لأن إحدى عينيه ممسوحة والدجال لأنه يلبس الحق بالباطل.

ج- أنه يدعي الألوهية للحديث: ((معه جنة ونار فناره جنة وجنته نار))([18]).

د- تسخر له الجن والسماء والأرض زيادة في الفتنة للحديث: ((يقول للأعرابي: أرأيت إن بعثت لك أباك وأمك أتشهد أني ربك؟ فيقول: نعم، فيتمثل له الشيطان في صورة أبيه وأمه فيقولان: يا بني اتبعه فإنه ربك، فيأتي على القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله فينصرف عنهم: فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم))([19]).

هـ- أن يهبه الله إمكانية القتل ودعوة المقتول إلى الاستواء فيستوي زيادة في الفتنة للحديث: ((ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين، ثم يقول له: قم فيستوي قائما))([20]).

و- ومكوثه في الأرض أربعون للحديث: ((قلنا: يا رسول الله وكم لبثه في الأرض؟ قال: أربعون يوما))([21]).

ز- للنجاة منه: أن تقرأ فواتح سورة الكهف للحديث: ((فمن أدركه منكم فليقرأ عليه بفواتح الكهف فإنها جواركم من فتنته))([22]).

الدابة: قال تعالى: وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون [النمل:82]. وهي دابة عظيمة ورد في صفتها أقوال كثيرة، تخرج عند فساد الناس وأنها تسم الناس المؤمن والكافر فيبيض وجه المؤمن كأنه كوكب دري ويكتب بين عينيه مؤمن وتسم الكافر فيسود وجهه فيكتب بين عينيه كافر حتى أن المؤمن يقول: يا كافر أقضِ حقي. ويقول الكافر يا مؤمن أقضِ حقي([23]).

طلوع الشمس من مغربها: للحديث: ((لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت فرآها الناس آمنوا أجمعون فذاك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا))([24]).

قال ابن عمر: فيذهب الناس فيتصدقون بالذهب الأحمر فلا يقبل منهم ويقال: لو كان بالأمس وقال ابن عباس: والغافلون في غفلتهم إذ نادى مناد ألا إن باب التوبة قد أغلق([25]).

نزول عيسى بن مريم عليه السلام: للحديث: ((والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما عدلا فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير ويضع الجزية))([26]).

هلاك الدجال على يد المسيح عليه السلام للحديث: ((فيطلبه حتى يدركه بباب لُدّ فيقتله))([27]).

مكوثه أربعين سنة: للحديث: ((ينزل عيسى بن مريم فيمكث في الناس أربعين سنة))([28]). ((ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون ويدفن في الحجرة الشريفة فيكون قبره رابعا))([29]).

ج- يعيش الناس في خير عظيم وأمان يسع الجميع: قال ابن مسعود: يقول الرجل لغنمه ودوابه اذهبوا فارعوا وتمر الماشية بين الزروع لا تأكل منه سنبلة والحيات والعقارب لا تؤذي أحدا والسبع على أبواب الدور لا يؤذي أحدا ويأخذ الرجل المد من القمح فيبذره بلا حرث فيجيء منها سبعمائة مد.

يأجوج ومأجوج: قال تعالى: حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون [الأنبياء:96].

أ- خلق من ولد آدم يعيثون في الأرض فسادا، وقد بنى عليهم ذو القرنين سدا، قال تعالى: قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا وما زالوا يحفرون في السد حتى يخرقونه فيخرجون إلى الناس وعيسى عليه السلام يحدث المؤمنين عن منازلهم في الجنة: ((إذ أوحى الله إلى عيسى أنه قد أخرجت عبادا لي لا يدان لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلى الطور ويبعث الله يأجوج ومأجوج فيخرجون على الناس))([30]).

من إفسادهم أنهم يعملون القتل في الناس بل يتحدون من في السماء للحديث: ((فيقولون: لقد قتلنا من في الأرض فلنقتل من في السماء فيرمون بنشابهم إلى السماء فيردها الله عليهم مخضوبة دما))([31]). وذلك للفتنة والبلاء.

ب- هلاكهم بالدود يرسل إليهم للحديث: ((فيرسل عليه النغف في رقابهم وفي رواية دودا كالنغف في أعناقهم (ويكون في أنوف الإبل والغنم) فيصبحون موتى كموت نفس واحدة لا يسمع لهم حس))([32]).

ج- غسيل الأرض من جيفهم وزهمهم للحديث: ((فيهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم أي شحمهم ونتنهم أي ريحهم من الجيف فيؤذون الناس بنتنهم فيرسل الله طيرا كأعناق البخت (نوع من الإبل طوال الأعناق) فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر، فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلفة (أي المرآه)))([33]).

د- البركة تعم الناس للحديث: ((ثم يقال للأرض: انبتي ثمرك، وردي بركتك فيومئذ تأكل العصابة (الجماعة) من الرمانة ويستظلون بقحفها))([34]).

7.خسف بالمشرق.

8.خسف بالمغرب.

9.خسف بجزيرة العرب.

ويذكر صاحب كتاب الإشاعة لأشراط الساعة أن الخسوفات قد وقعت، فالله أعلم([35]).

10. نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم: للحديث: ((ستخرج نار من حضرموت، أو من بحر حضرموت، قبل القيامة تحشر الناس، قالوا: يا رسول الله فما تأمرنا؟ قال: عليكم بالشام))([36]).

وأما موقف المسلم منها:

أن تستشعر هول المطلع، وقرب اللقاء بجبار الأرض والسماء سبحانه، فلا تغتر بالدنيا الزائلة، والجاه الزائف، والملك الهاو، فإنما هي أحلام نائم، ولابد من يقظة، فإما إلى جنة وإما إلى نار:

والله لو عاش الفتى في دهره ألفاً من الأعوام مالك أمره

متنعما فيهـا بكـل نفيسـة أبدا ولا ترد إلهـموم بباله

ما كان هذا كله في أن يفي بمبيت أول ليلـة في قبره

أن تعدّ للأمر عدته، فلا تمضي منك الساعات والأيام والسنون وأنت لاه غافل مستغرق في الترهات والسفاسف، منصرفا عن إعداد الزاد ليوم التناد، تتنازعك الأهواء، ورغبات النفس الخاطئة الأمارة بالسوء، تستهويك مجالسة الفارغين في قتل الوقت بما لا يجديك يوم الحساب والدين، فاستيقظ من رقدتك وانتبه من غفلتك، فعلامة الخوف الحق إنما هو التبكير والتشمير للحديث: ((من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل، ألا أن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله هي الجنة))([37]).

أن تكون حذرا من أن تكون مستغفلا فتدور بك الفتن، فتكون مؤيدا لفاجر استخف الدهماء بكلامه، ورفع شعار الإسلام بيد تقطر منها دماء المسلمين، وكم رأينا ممن حرم التوفيق والسداد فلم ينتفع بعمله أو كان الدرهم والدينار إلها له من دون الله فباع آخرته بدنيا غيره، ورضي بلعاعة من الدنيا لا تسمن ولا تغني من عذاب الله شيئا، والزم وصية رسول الله عند الفتن إذ يقول: ((ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشي، والماشي فيها خير من الساعي))([38]).

فليس هي أبواب طاعة حتى تتعجل فاثبت وتريث ومحّص، واستشر أصحاب القلوب ومخافة الرحمن، واحذر علماء اللسان فإنهم جهال، وفقني الله وإياك لما يحبه ويرضاه.

لم يحد الشارع حداً للربح ولكنه حث على الفضل والمسامحة

الحمد لله الذي بعث محمداً صلى الله عليه وسلم متمماً لمكارم الأخلاق، فقال: "إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق"1، وختم بشرعه مسيرة الرسل الكرام.
لهذا ربط الإسلام بين الأخلاق والمعاملة أوثق رباط، ولم يفرق بين الغايات والوسائل في إيجاب موافقتها للشرع، ومن ثم حث على الفضل، فقال عز من قائل: "وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ"2، وجاء في الأثر: "الدين المعاملة"، ورحم الله القائل: "لا يذهب الفضل بين الله والناس".
وحض على العفو فقال: "وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى"3، بل تعدى الأمر الحث والحض إلى الدعاء والترحم للمتسامحين الفضلاء، فقال رسول الإسلام: "رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع، وإذا اشترى، وإذا اقتضى".4
لهذا كان سلف هذه الأمة من لدن الصحابة ومن بعدهم ملتزمين بهذا المبدأ مراعين له، ولم يحدث فيهم الانفصام الذي حدث في خلف هذه الأمة بين الأخلاق والمعاملة، بل كانت مراقبتهم لربهم سبحانه وتعالى في التعليم، والتجارة، والزراعة، والجهاد، وغيرها كمراقبتهم لربهم في الصلاة، والصوم، والحج، ونحوها، بل منهم من تجاوز توقي الحرام والمشبوه إلى الورع عن كثير من المباح.
بعض النماذج من سلوك تجار المسلمين
وإليك بعض النماذج من هذا السلوك الرائع لبعض تجار المسلمين فيما له تعلق بموضوع بحثنا:
1. التابعي الجليل محمد بن سيرين (المتوفى 115ﻫ)
ذكر النووي في ترجمته5: (لما حبس ابن سيرين في السجن قال له السجان: إذا كان الليل فاذهب، وإذا أصبحت فتعال؛ فقال: لا والله لا أعينك على خيانة السلطان.
قال الخطيب6: وكان حبس في دين ركبه لغريم له، وبإسناده عن المدائني قال: كان سبب حبس ابن سيرين أنه اشترى زيتاً بأربعين ألف درهم، فوجد في زق7 منه فارة، فقال: الفارة كانت في المعصرة8؛ فصب الزيت كله، وكان يقول: عيرت رجلاً بشيء منذ ثلاثين سنة أحسبني عوقبت به؛ وكانوا يرون أنه عيره بالفقر فابتلي به).
2. يونس بن عبيد (المتوفى 140ﻫ)
قال الذهبي في ترجمته في سير أعلام النبلاء9: (روى الأصمعي عن مؤمل بن إسماعيل قال: جاء رجل شامي إلى سوق الخزازين، فقال: عندك مطرف بأربع مائة؟ فقال يونس بن عبيد: عندنا بمائتين؛ فنادى المنادي: الصلاة، فانطلق يونس بن عبيد إلى بني قشير ليصلي بهم، فجاء وقد باع ابن أخته المطرف من الشامي بأربعمائة، فقال: ما هذه الدراهم؟ فقال: ثمن ذلك المطرف؛ فقال: يا عبد الله، هذا المطرف الذي عرضه عليك بمائتي درهم، فإن شئت فخذه وخذ مائتين، وإن شئت فدعه؛ قال: من أنت؟ قال: أنا رجل من المسلمين؛ قال: أسألك بالله من أنت؟ وما اسمك؟ قال: يونس بن عبيد؛ قال: فوالله إنا لنكون في نحر العدو، فإذا اشتد الأمر علينا قلنا: اللهم ربَّ يونس فرج عنا، أوشبيه هذا؛ فقال يونس: سبحان الله، سبحان الله؛ إسنادها مرسل.
وقال أمية بن خالد: جاءت امرأة يونس بن عبيد بجبة خز، فقالت له: اشترها؛ قال: بكم؟ قالت: بخمسمائة؛ قال: هي خير من ذلك؛ قالت: بستمائة؛ قال: هي خير من ذلك؛ فلم يزل حتى بلغت ألفاً.
وكان يشتري الإبريسم10 من البصرة فيبعث به إلى وكيله بالسوس، وكان وكيله يبعث إليه بالخز، فإن كتب وكيله إليه: إنما المتاع عندهم زائد، لم يشتر منهم أبداً حتى يخبرهم أن وكيله كتب إليه أن المتاع عندهم زائد).
3. الإمام محمد بن إسماعيل البخاري صاحب الصحيح (المتوفى 256ﻫ)
جاء في ترجمته في سير أعلام النبلاء11: (كان لأبي عبد الله غريم قطع عليه مالاً كثيراً، فبلغه أنه قدم "آمل" ونحن12 عنده بـ"فربر"، فقلنا له: ينبغي أن تأخذه بمالك، فقال: ليس لنا أن نروعه.
وقال الذهبي: كان حمل إلى البخاري بضاعة أنفذها إليه ابنه أحمد، فاجتمع بعض التجار إليه فطلبوها بربح خمسة آلاف درهم، فقال: انصرفوا الليلة؛ فجاءه من الغد تجار آخرون، فطلبوا منه البضاعة بربح عشرة آلاف، فقال: نويت بيعها للذين أتوا البارحة).
4. دَعلج بن أحمد بن دَعلج بن عبد الرحمن المحدث الفقيه التاجر ذو الأموال العظيمة (المتوفى 351ﻫ)
قال الذهبي13: (ونقل أبوبكر الخطيب – البغدادي – حكاية مقتضاها أن رجلاً صلى الجمعة فرأى رجلاً متنسكاً لم يصل، فكلمه، فقال: استر عليَّ، لدعلج عليَّ خمسمائة ألف، فلما رأيته أحدثت؛ فبلغ ذلك دعلجاً، فطلبه إلى منزله، وحلله من المال، ووصله بمثلها لكونه روعه).
قلت: هذه التوطئة جعلتها مقدمة لما أريد أن أبين حكم الشرع فيه، وهو: هل هناك نص من كتاب الله، أوسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أوإجماع لأهل الحل والعقد في تحديد الربح أم لا؟
ذهب بعض أهل العلم إلى أن الربح المنهي عنه هو الربح الفاحش، وقد حدده الإمام الزيلعي الحنفي بأنه هو ما كان ضعف ثمن السلعة، وقال بعضهم: لا يزيد على نصف ثمن السلعة.
هذه الأقوال وغيرها يعوزها الدليل، وهي مناهضة للأدلة الصحيحة الصريحة التي تبيح أن يربح المرء ما يسره الله له من غير حد، كثر هذا الربح أم قل، وإليك الأدلة.
الدليل على أنه ليس للربح حد في الشرع
من أقوى الأدلة وأصحها حديث عروة بن الجعد البارقي رضي الله عنه قال: "أعطاني النبي صلى الله عليه وسلم ديناراً لأشتري له به شاة، فاشتريت شاتين، فبعت إحدى الشاتين بدينار، وجئته بشاة ودينار، فقال صلى الله عليه وسلم: أربح الله تجارتك".14
الشاهد من هذا الحديث إقرار الرسول صلى الله عليه وسلم له، بل ودعاؤه له أن يبارك الله في تجارته.
وقوله صلى الله عليه وسلم: "دعوا الناس يرزق الله بعضهم من بعض".15
قال الشيخ عبد الله البسام رحمه الله: (إن المتتبع لنصوص الكتاب والسنة لا يجد فيها تحديداً للربح بنسبة معينة، لا وجوباً ولا استحباباً، ولعل الحكمة في ذلك والله أعلم أن التحديد لا يمكن ضبطه بنسبة معينة، فإنه يختلف باختلاف الزمان والمكان، واختلاف ما بين السلع من ضرورية وكمالية، وفرق ما بين الثمن المؤجل والمعجل، إلى غير ذلك من ملابسات لا يمكن معها تحديد الربح).16
نهي الإسلام أتباعه عن الجشع، وحثهم وحضهم على السماحة
لهذا فقد جعل الإسلام كما ذكرنا الأخلاق محور المعاملات بين المسلمين، وحضهم وحثهم على السماحة والفضل، ونهاهم وحذرهم من الجشع والأثرة.
قال أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ناصحاً ومرشداً لإخوانه التجار: "معاشر التجار: خذوا الحق تسلموا، ولا تردوا قليل الربح فتحرموا كثيره".17
قيل لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: ما سبب يسارك؟ قال: "ما رددتُ ربحاً قط".18
وقال الغزالي رحمه الله: "الإحسان المحض أمر فوق العدل والواجب".19
وقالت اللجنة الدائمة للإفتاء بالمملكة العربية السعودية: (الأصل في الأثمان عدم التحديد، سواء كانت في بيع الحال أوالمؤجل، فتترك لتأثير العرض والطلب، إلا أنه ينبغي للناس أن يتراحموا فيما بينهم، وأن تسود بينهم السماحة في البيع والشراء، وألا ينتهزوا الفرص لإدخال بعضهم الضيق في المعاملات على بعض).
يستثنى من ذلك ما يأتي
أولاً: السلع التي يجوز تسعيرها
يستثنى من ذلك السلع التي يجوز تسعيرها من قبل وزارات التجارة، وهي:
1. السلع التي تنتجها الدولة أوتستوردها.
2. السلع التي تدعمها الدولة بطريق مباشر أوغير مباشر.
ثانياً: المحتكر
المحتكر يجبر على بيع ما عنده إذا احتاجه الناس، خاصة فيما يتعلق بالأقوات، بسعر المثل، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "من احتكر فهو خاطئ".
قال ابن القيم: (ويحرم الاحتكار في قوت الآدمي، وهو الشراء للتجارة وحبسه مع حاجة الناس إليه، ويجبر ولي الأمر المحتكر أن يبيع كما يبيع الناس دفعاً للضرر).20
ثالثاً: بيع المضطر – المضغوط
كذلك من الحالات التي نهى الشارع فيها عن المبالغة في الربح بيع المضطر أوالمضغوط، فإذا جاءك المضطر فيتحتم عليك أن تبيعه بسعر المثل، ويحرم عليك استغلال حاجته واضطراره.
فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا ضرر ولا ضرار".21
وقد فسره الإمام أحمد رحمه الله قائلاً: (يجيئك المضطر فتبيعه ما يساوي عشرة بعشرين، فإني أكره أن يربح بالعشرة خمسة).22
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (المضطر هو الذي لا يجد حاجته إلا عند هذا الشخص، فينبغي لمن عنده الحاجة أن يربح عليه مثل ما يربح على غير المضطر، فإن في السنن فإن النبي صلى الله عليه وسلم: "نهى عن بيع المضطر"، فالذي يضطر الناس إلى شراء ما عنده من الطعام واللباس يجب عليه أن يبيعهم بالقيمة المعروفة).
وقال ابن رجب الحنبلي في شرح حديث "لا ضرر ولا ضرار"23، وهو يعدد صور الإضرار: (ومنها في البيع، وقد ورد النهي عن بيع المضطر، خرجه أبوداود24 من حديث علي بن أبي طالب أنه خطب الناس، فقال: سيأتي على الناس زمان عضوض، يعض الموسر عل ما فيه يديه، ولم يؤمر بذلك، قال الله تعالى: "وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ"25 .
وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع المضطر، وخرجه الإسماعيلي، وزاد فيه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن كان عندك خير تعود به على أخيك، وإلا فلا تزيدنه هلاكاً على هلاكه".
وقال عبد الله بن معقل: بيع المضطر ربا).
رابعاً: بيع المسترسل
المسترسل هو الساذج الذي لا يحسن يماكس، كذلك لا يجوز أن يخدع فيباع له بربح فاحش، فإن كان ذلك فلأهله الخيار لمدة ثلاثة أيام.
قال ابن رجب الحنبلي: (وإن كان المشتري مسترسلاً لا يحسن أن يماكس فباعه بغبن كثير لم يجز أيضاً، قال أحمد: الخلابة الخداع، وهو أن يغبنه فيما لا يتغابن الناس في مثله، يبيعه ما يساوي درهماً بخمسة، ومذهب مالك وأحمد أنه يثبت له خيار الفسخ بذلك).26
أيها التجار، اعلموا أنه لا يحل لمكلف أن يقدم على عمل حتى يعلم حكم الشرع فيه، ويعلم ما يصلحه وما يفسده، ومن ذلك فمن دخل في التجارة أوكانت مهنته البيع والشراء، فيتحتم عليه معرفة أحكام البيوع، وإلا فلا يحل له العمل في التجارة، ولهذا كان عمر رضي الله عنه يقيم من الأسواق من لا يعرف أحكام المعاملات.
والحمد لله أولاً وآخراً، اللهم ارزقنا الحلال الطيب، وجنبنا الحرام الخبيث، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا البشير النذير، وعلى آله، وأصحابه، والتابعين.

ماذا ترك المشتغلون بالتكفير، ?

ماذا ترك المشتغلون بالتكفير، والتفسيق، والتبديع، والتنابز بالألقاب، وتصنيف الناس، من دناءة الأخلاق، وسوء المقال؟!"وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ"1
من الأمور التي عمت بها البلوى، وعظمت بها الفتنة في هذه الأيام، الانقسامات والانشطارات والتشرذم، وسوء الظن والتنابز بالألقاب والاشتغال بتصنيف الناس، فقد أصبح هذا السلوك هو الهم الأول، والهاجس الأوحد لكثير من شباب الجماعات السلفية والحركات الإسلامية.
ومن المحزن أن هذا السلوك واجد رضى وقبول من بعض قادة هذه الجماعات إن بلسان الحال أو المقال.
فقد تخلى كثير من هؤلاء الشباب عن عملهم الأول ووظيفتهم الرئيسة وهي بيان العقيدة الصحيحة وما يضادها من الممارسات الشركية والأعمال البدعية، ومن قبل:
1. اشتغالهم بتحصيل العلم الشرعي.
2. والعمل على تزكية نفوسهم.
هذا السلوك المشين، والخلق اللئيم خَلَّف من الآثار السيئة والنتائج المنفرة ما الله به عليم، من ذلك:
1. التسيب الفكري.
2. صد كثير من الشباب عن مشايخهم.
3. ولد سوء الظن وزعزعة الثقة بالنفوس.
4. أشمت عليهم الأعداء.
5. استغلتهم الأجهزة الأمنية في توسيع دائرة الخلاف.
6. عطل العمل الدعوي.
7. صرف العامة عن قبول ما يدعو إليه العلماء.
8. التباغض والتحاسد.
ومن العجيب الغريب أن يصف هؤلاء البعض بأنهم مبتدعة وخوارج وهم في حقيقة الأمر أحق وأولى بهذه التهمة وأهل لها من غيرهم وكما قيل: (رمتني بدائها وانسلت).
سأل ابن عمر رضي الله عنهما سائل: ما تقول في فتية شببة ظراف نظاف يقرأون القرآن ويقيمون الليل، ولكن يكفر بعضهم بعضاً؟!
فقال: ماذا تركوا من دناءة الأخلاق إلا أن يكفر بعضهم بعضاً!
لاشك أن الاشتغال بتكفير وتضليل وتفسيق الآخرين وتصنيفهم حسب ما تهواه الأنفس من طلاب علم صغار، منهم أحداث أسنان، سفهاء أحلام، ذو بضاعة مزجاة ـ إن كانت لهم بضاعة ـ في الفقه في الدين وتأويل آي القرآن العظيم، من الجرائم العظام، والفتن الجسام، والتطفل المذموم، والاشتغال بما لا يعني المرء في أمر دينه ولا دنياه، وقد قال الرسول الكريم والناصح الأمين: "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه"2.
ولو لم يكن في هذا السلوك إلا صرف المرء عما لا يعنيه لكفاه سوءاً، نحو صرفه عن:
1. طلب العلم الشرعي وتحصيله في هذا العمر.
2. العمل على تزكية النفس وتطهيرها.
3. تشاغله عن عيوب نفسه.
4. توليد الغرور والاستكبار.
5. صرفه عن مهمة الدعوة التي هي وظيفة الرسل وأتباعهم.
6. اقتراف عدد من الكبائر نحو الغيبة والنميمة وسوء الظن وربما الحسد.
هذا بجانب الآثار المتعدية على الآخرين الذي سبق ذكر بعضها.
هذا السلوك يحسبه الكثيرون هيناً وهو عند الله عظيم لأنه من آفات اللسان التي حذر منها الإسلام: "إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللهِ عَظِيمٌ"3. " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ"4. "وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ"5.
فالمسلم الحق "من سلم المسلمون من لسانه ويده" كما ثبت بذلك الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
هذا مع يقيننا بوجوب النصح لله ولكتابه ولرسوله بكشف البدع المضلة، وفضح الآراء المضمحلة، والذب عن الكتاب والسنة ولكن ينبغي أن يكون هذا للبدع البينة الواضحة سيما الكفرية وعلى المخالفات المتفق عليها. بل هذا يعتبر من أفضل القربات وأفضل الأعمال بعد الفرائض.
قال الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله: (إن كشف الأهواء، والبدع المضلة، ونقد المقالات المخالفة للكتاب والسنة، وتعرية الدعاة إليها، وهجرهم وتحذير الناس منهم، وإقصائهم، والبراءة من فعلاتهم، سنة ماضية في تاريخ المسلمين في إطار أهل السنة، معتمدين شرطي النقد: العلم، وسلامة العقيدة.
إلى أن قال:
ولا يلتبس هذا الأصل الإسلامي بما تراه مع بلج الصبح، وفي غسق الليل من ظهور ضمير أسود، وافد من كل فج استعبد نفوساً بضراوة، أراه (تصنيف الناس) وظاهرة عجيب نفوذها في: (رمز الجراحين) أو (مرض التشكيل وعدم الثقة) حمله فئام غلاظ من الناس يعبدون الله على حرف، فألقوا جلباب الحياء، وشغلوا به أغراراً التبس عليهم الأمر فضلوا وأضلوا، فلبس الجميع أثواب الجرح والتعديل، وتدثروا بشهوة التجريح، ونسج الأحاديث والتعلق بخيوط الأوهام والآثام، ثم بسطوها بإصدار الأحكام عليهم والتشكيل فيهم، وخدشهم، وإلصاق التهم بهم، وطمس محاسنهم، والتشهير بهم، وتوزيعهم أشتاتاً وعزبين.
في عقائدهم، وسلوكهم، ودواخل أعمالهم، وخلجات قلوبهم، وتفسير مقاصدهم ونياتهم ... كل ذلك وأضعاف ذلك مما هنالك من الويلات، يجري على طرفي التصنيف الديني واللاديني)6.
ينبغي لمن له كلمة، أو عنده تقدير عند هؤلاء الشباب أن يتقوا الله في أنفسهم وفيهم وفيمن يقذفون ويجرحون بغير حق والله الهادي إلى سواء السبيل وهو نعم المولى ونعم النصير وصلى الله وسلم وبارك على الناهي عن التدابر والتباغض والتخاصم القائل: "تدع الناس عن الشر فإنها صدقة يصدق بها على نفسك"7 وعلى آله وصحبه والتابعين لهم إلى يوم الدين

أيها المسلمون

من الأدواء الخبيثة، والأمراض الخسيسة، أعني أمراض القلوب المعنوية التي هي أخطر وأشد من أمراض الأبدان الحسية، الغفلة، وطول الأمل، والتسويف، وحب الدنيا، وكراهية الموت.
حيث أضحى لا تنفع معها ذكرى، ولا تفيد بسببها موعظة ولا فكرة، ولا يؤثر في النفوس زجر ولا تخويف، ولا آية ولا حديث، لأن الغفلة بلغت مداها، والتسويف وطول الأمل غاية مناها.
هذا هو الفرق بيننا وبين سلفنا الأطهار وسادتنا الأخيار، كان أملهم في الدنيا قصير، وخوفهم من الله وأهوال الطامة وأن تحبط أعمالهم كبير، ولم يأمنوا مكر الله كما أمنا نحن، فالمؤمن يجمع بين العمل والخوف، والمنافق يجمع يبن الأمل والتقصير.
قال الحسن: إن المؤمن جمع إحساناً وشفقة، وإن الكافر جمع إساءة وأمناً.
يقول ابن أبي مليكة: أدركتُ ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه.
وعندما سئل الحسن البصري رحمه الله: أتخاف من النفاق؟! قال: وما يؤمنني وقد خافه عمر رضي الله عنه.
وكان طاوس اليماني إذا مر ببائع الرؤوس وقد رآه يخرج رأساً مشوياً غشي عليه، ولم يتعش تلك الليلة.
وقال سفيان بن عيينة: خلق الله النار رحمة يخوِّف بها عباده لينتهوا.
وكان صهيب بن سنان رضي الله عنه إذا ذكر الجنة طال شوقه لها، وإذا ذكر النار طار نومه خوفاً منها، كما وصفته زوجه رضي الله عنها.
ذكرني شدة الحر في هذه الأيام قوله صلى الله عليه وسلم: "إن النار اشتكت إلى ربها سبحانه وتعالى قائلة: يا رب! أكل بعضي بعضاً؛ فجعل لها نَفَسَين، نَفَساً في الشتاء ونَفَساً في الصيف، فشدة ما تجدون من البرد من زمهريرها، وشدة ما تجدون من الحر من سمومها".1
وقول ابن عمر رضي الله عنهما ناصحاً لإخوانه المسلمين ومحذراً لهم من نار الجحيم: "احذروا النار، فإن حرها شديد، وقعرها بعيد، ومقامعها من حديد"، أوكما قال.
إي وربي، فإن نار الآخرة التي هي سبعون ضعفاً من نار الدنيا حرها شديد، ولو كانت مثل نار الدنيا لكفت، ولزجرت أصحاب القلوب والنهى.
وهل تدري أخي المسلم أن قارون الذي خسف به منذ أمد بعيد لا زال يجلجل فيها لم يصل قعرها؟
وصح عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ سمع وجبة2، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما هذا؟! قال: قلنا: الله ورسوله أعلم؛ قال: هذا حَجَر رمي في النار منذ سبعين خريفاً، فهو يهوي في النار حتى انتهى إلى قعرها".3
هذه النار التي وصفها لنا ربنا ورسولنا، ولا ينبئك مثل خبير، النار التي لا تفنى ولا تبيد، والتي لأهلها الخالدين فيها زفير وشهيق، النار التي لا تمتلئ بل تطلب المزيد، النار التي طعام أهلها الغسلين، وشرابهم الحميم، كشرب الهيم، الواجب على كل مسلم أن يقي نفسه ويسعى لوقاية أهلها منها، عملاً بوصية ربنا سبحانه وتعالى، اللطيف الرحيم بعباده، والناصح الكريم: "يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون".4
واتقاء النار ليس بالأمر العسير لمن وفقه الله لذلك، فقد نجى الله بغياً من بغايا بني إسرائيل لسقيها كلباً كان يأكل الثرى من العطش، حيث تدلت في بئر وحملت له ماءً في موقها، فشكر الله لها هذا الصنيع، فغفر لها، وأدخلها الجنة، ونجاها من النار.
وقد أرشد رسولنا إلى ما هو أيسر من ذلك، إلى التصدق ولو بشق تمرة، ولو بكلمة طيبة، حيث قال: "من استطاع منكم أن يستتر من النار ولو بشق تمرة فليفعل".5
وعن وائل بن حُجْر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما منكم من أحد إلا سيكلمه الله ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة".6
وزاد ابن حجر: "ولو بكلمة طيبة".
فالصدقة قليلة كانت أم كثيرة، إن كانت من صادق ومن كسب طيب، والله لا يقبل إلا طيباً، من أجل القربات، وهي تطفئ غضب الرب سبحانه وتعالى، فعليك أخي المسلم أن لا تستحي من أن تتصدق بما تملك، شريطة أن تكون طيبة بذلك نفسك.
قال الإمام النووي في شرح الحديث السابق: (وفيه الحث على الصدقة وأنه لا يمتنع منها لقلتها، وأن قليلها سبب للنجاة من النار).7
وقال المناوي: ("اتقوا النار" أي اجعلوا بينكم وبينها وقاية، أي حجاباً من الصدقة، ولو كان الاتقاء بالتصدق بشيء قليل جداً مثل شق تمرة، أي جانبها، أونصفها، فإنه يفيد، فقد يسد الرمق، سيما للطفل، فلا يحتقر المتصدق ذلك، فلو هنا للتقليل كما تقرر، وهو معدود من معانيها كما في المغني عن اللخمي وغيره، وقد ذكر التمرة دون غيرها كلقمة طعام لأن التمر غالب قوت أهل الحجاز، والاتقاء عن النار كناية عن محو الذنوب، "إن الحسنات يذهبن السيئات"، "أتبع السيئة الحسنة تمحها"، وبالجملة ففيه حث على التصدق ولو بما قلَّ.
إلى أن قال: ("بكلمة" أي فاتقوا النار بكلمة طيبة تطيِّب قلب السائل مما يتلطف به في القول والفعل، فإن ذلك سبب للنجاة من النار، وقيل: الكلمة الطيبة ما يدل على هدى، أويرد عن ردى، أويصلح بين اثنين، أويفصل بين متنازعين، أويحل مشكلاً، أويكشف غامضاً، أويدفع تأثيراً، أويسكن غضباً).8
قلت: أعمال الخير كثيرة ومتنوعة، وأسباب دخول الجنة والنجاة من النار لا تحصى، وكل ميسر لما خلق له، فمن الناس من يسر لقضاء حوائج الناس، ومنهم من فتح له في الصلاة، أوالصيام، أونشر العلم، وهكذا، وهذا من فضل الله علينا وعلى الناس، ولكن أكثر الناس لا يشكرون.
فالسعيد كل السعادة من زحزح عن النار وأدخل الجنة، والتعيس الشقي من حرم جنة عرضها السموات والأرض كما أخبر الصادق المصدوق: "يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة، فيصبغ في جهنم صبغة، ثم يقال له: يا ابن آدم، هل رأيتَ خيراً قط؟ هل مرَّ بك نعيمٌ قط؟ فيقول: لا والله يا رب؛ ويؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنيا من أهل الجنة، فيصبغ في الجنة صبغة، فيقال له: يا ابن آدم! هل رأيتَ بؤساً قط؟ هل مرَّ بك شدة قط؟ فيقول: لا والله يا رب، ما مر بي بؤس قط، ولا رأيتُ شدة قط" الحديث.
اللهم إنا أطعناك في أحب الأمور إليك وهو التوحيد، ولم نعصك في أبغض الأمور إليك وهو الشرك، فاغفر لنا ما دون ذلك، فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة، وصلى الله وسلم وبارك وعظم على النبي الأمي الكريم، وعلى صحابته والتابعين.

إزالة خريطة إسرائيل من محطات مترو لندن

لندن: العنوان الرئيسي للصفحات الاولى لاغلب الصحف البريطانية الرئيسية عن السياسة الداخلية والضغوط التي تتعرض لها حكومة جوردون براون. وتتباين العناوين حسب الصحف وان اجمعت كلها على انتقاد الحكومة والتركيز على الغضب الشعبي منها ومن الاحزاب السياسية الرئيسية.

ملصقات إسرائيل

وفي شأن بريطاني يتعلق بالمنطقة، تنشر كلا من الديلي تلجراف والجارديان تقريرا عن ازالة ملصقات سياحية اسرائيلية تحمل خريطة للدولة العبرية تضم الاراضي المحتلة عام 1967. وكانت الملصقات التي غطت حوائط ارصفة محطات قطارات مترو انفاق لندن اثارت غضب الكثيرين، وقاد بريطانيون عرب حملة لازالتها. وتقول التليجراف ان ان هيئة معايير الاعلانات في بريطانيا تلقت اكثر من 300 شكوى حول الاعلان الترويجي لمنتجع ايلات على البحر الاحمر.

وكانت السفارة السورية وجماعات مؤيدة للفلسطينيين شنت حملة لازالة ملصقات الاعلان لان الخريطة به تجعل الجولان والضفة الغربية وقطاع غزة ضمن الدولة العبرية. واكدت هيئة مواصلات لندن انه بدأت ازالة الملصقات من على جدران محطات مترو الانفاق.

إيران وإسرائيل

تنشر الاندبندنت نتيجة استطلاع للراي في اسرائيل يظهر ان ربع سكانها سيفكرون في الهجرة منها اذا اصبحت ايران قوة نووية عسكرية. ويظهر الاستطلاع، الذي اجراه مركز الدراسات الايرانية في جامعة تل ابيب، ان 40 في المئة من الاسرائيليين يرون ان على جيشهم ضرب المنشات النووية الايرانية دون انتظار لموقف الرئيس الأميركي باراك اوباما.

ويعكس الاستطلاع شبه اجماع في اسرائيل على القلق من امتلاك ايران سلاحا نوويا، اذ عبر 85 في المئة ممن شملهم الاستطلاع عن انزعاجهم. ويقول مدير مركز تل ابيب ان النتائج تعكس رد فعل الناس على لهجات التصعيد حول الموضوع النووي الايراني. ويخص تصريحات القادة الايرانيين ضد اسرائيل وحديث القادة الاسرائيليين عن صراع وجود في محاولتهم لاقناع العالم بوجهة نظرهم تجاه النووي الايراني.

المثير للدهشة في نتائج الاستطلاع ان اليساريين اكثر انزعاجا من المشروع النووي الايراني من اليمينيين. فمقابل 67 في المئة من الناخبين لليمين، عبر 80 في المئة من الناخبين لليسار عن القلق والانزعاج.

جهاد الصومال

تنشر التايمز خبرا مثيرا عن الصومال يتضمن معلومات تقول الصحيفة انها حصلت عليها حول بريطانيين وأميركيين بين صفوف الجماعات الاسلامية المتشددة التي تقاتل ضد الحكومة الانتقالية في مقديشيو. تقول الصحيفة ان هناك حوالى الف من المقاتلين الاجانب، بينهم بريطانيون، يقودون حرب الشوارع في مقديشيو ضد القوات المؤيدة للحكومة.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين امنيين قولهم ان المقاتلين الاجانب كانوا وراء نجاح المسلحين المتشددين في السيطرة على نحو ربع العاصمة مؤخرا. ويقول هؤلاء ان اكثر من 290 اجنبيا، من بريطانيا وأميركا وكندا وغيرها دخلوا مقديشيو في الاسبوعين الاخيرين.

وتقول التايمز انها اطلعت على تقرير استخباراتي سيقدم للكونجرس الأميركي الاسبوع المقبل يقول: "هناك عشرة اجانب يقودون المقاتلين الصوماليين والاجانب في مقديشيو وانحاء اخرى من الصومال". وتقول التايمز ان توجه الاجانب الى الصومال يؤشر على انها قد تصبح مأوى جديد للقاعدة بعد افغانستان وباكستان.

ضحابا دبي

تنشر الديلي تلجراف تقريرا حول احتمال خسارة البريطانيين مئات الاف الجنيهات التي استثمروها في قطاع العقارات في دبي. يقول التقرير ان مجموعة من 800 مستثمر، من افراد اشتروا شقق ترفيه الى سماسرة عقارات، تحذر من ان مئات الملايين من الجنيهات في خطر.

فقد توقف العمل او تباطأ في عدة مواقع منها "جزيرة النخيل" الثانية. وتقول الصحيفة ان دبي كانت من اكبر المتاثرين بالانهيار العقاري العالمي، اذ تقدر مورجان ستانلي ان مشروعات بقيمة 165 مليار دولار اما تعطلت او تباطأ العمل فيها في الامارات. وهبطت الاسعار في دبي باكثر من 40 في المئة منذ سبتمبر.

وفي فترة الرواج اشترى كثر من البريطانيين شققا وفيلات في دبي، اغلبهم كي يستثمروا مدخراتهم في شراء عقار ارخص مما في بريطانيا ثم بيعه بعد فترة وجيزة وتحقيق ارباح كبيرة. وكان هؤلاء الاكثر تضررا من انخفاض الاسعار وتعطل المشروعات العقارية في دبي

جمال مبارك لنتنياهو: لن نكون رهائن لحكوماتكم

القاهرة: قال جمال مبارك، نجل الرئيس المصري حسني مبارك، وأحد أبرز اللاعبين السياسين في البلاد، إن ثمار الإصلاح الاقتصادي وصلت خلال الأعوام الماضية إلى شرائح دنيا لم تكن تستفيد منها من قبل، مضيفاً أن التوزيع غير العادل للثروة هو أفضل من التوزيع العادل للبؤس.

وعن آفاق السلام بالشرق الأوسط، قال جمال مبارك، في حديث لبرنامج "أسواق الشرق الأوسط CNN" إن القاهرة والرياض ودول أخرى ستدعم جهود واشنطن للوصول إلى السلام، غير أنه ندد برفض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لحل الدولتين، منتقداً التغييرات الحكومية التي تأخذ الجميع "رهائن" لمواقفها المتبدلة.

وقال مبارك، الذي يشغل أيضاً منصب الأمين العام المساعد وأمين السياسات للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم: "في السنوات الثلاث أو الأربع الأخيرة من الإصلاح، رأينا أن فوائد الإصلاح وصلت إلى شرائح دنيا لم تكن تستفيد من قبل، لكن من الصحيح أن الفائدة لم تعم الجميع، وأن هناك توزيعاً غير عادل للثروة، لكن ذلك أفضل من وجود توزيع عادل للبؤس."

وتابع: "في التحديات الجديدة التي نواجهها، وكنتيجة للإصلاحات التي تم إقرارها في السابق، نجد أن هناك هامشاً مالياً جديداً بين أيدينا، وهذا الهامش المالي سنوجهه إلى زيادة الإنفاق الحكومي والاستثمار بقطاع البنية التحتية بالخدمات التي تمس بشكل أساسي بالفقراء."

وعن الأزمة الاقتصادية العالمية ومساراتها المتوقعة، قال مبارك إنه من الصعب معرفة ما إذا كان العالم قد تجاوز المرحلة الأسوأ، غير أنه شدد على أن تداعيات ما حصل على المستوى المالي، والتي بدأت تظهر على مستوى الاقتصاد الحقيقي ستستمر.

وأضاف قائلاً: "من وجهة نظري، ورغم أن هناك مؤشرات إيجابية فإن علينا التوقع بأن البطالة مثلاً ستزداد، وقد رأينا تزايد البطالة خلال الربعين الأخيرين في مصر، وأظن أن ذلك سيستمر خلال الفترة المقبلة، حتى وإن كان الاتجاه العام التراجعي قد انتهى."

وعن توقعاته لزيارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إلى مصر، واجتماعاته مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين لبحث عملية السلام قال مبارك: "مبادئ السلام وقيام الدولتين معروفة للجميع، وما نحتاج إليه هو العودة إلى عملية جدية وذات مصداقية، تلتزم جميع الأطراف فيها بواجباتها."

ولم يخف مبارك قلقه حيال فشل التوصل إلى تقدم على صعيد عملية السلام خلال الأشهر التسعة المقبلة، وإمكانية أن يؤثر ذلك على موقف الإدارة الأميركية بالمنطقة، مشيراً إلى أن هذه الاعتبارات هي ما يدفع الدول الكبرى بالمنطقة، وبينها مصر، إلى دعم الولايات المتحدة بقوة.

وشرح مبارك قائلاً: "يجب أن نفهم أننا نتحدث عن عملية كانت معطلة طوال سنوات الثماني الماضية، والتوقعات، وبمعزل عما تقوله الإدارة الأميركية، هي متدنية، ولكنها قد ترتفع مع وجود قيادة جديدة بالبيت الأبيض، والضغط السياسي الذي تحاول ممارسته، وستجد أن السعودية ومصر وكل اللاعبين الكبار على استعداد لممارسة دور سياسي ودعم واشنطن للسير قدماً."

وعن مواقف نتنياهو الرافضة لحل الدولتين قال مبارك إن إسرائيل سبق لها أن التزمت بهذا المقترح ووقعت على اتفاقيات ومبادرات تصب في هذا الإطار، ولكنه حذّر من عدم إحراز أي تقدم: "إذا كنا سنصبح كل بضع سنوات رهائن تغيير الحكومات لدى أي من الطرفين، والتي تقرر تبديل مواقفها ورفض ما سبق الاتفاق عليه وطلب العودة إلى نقطة الصفر."

وانتقد نجل الرئيس المصري، الذي تحدث قبل فترة وجيزة من وفاة محمد ابن شقيقه علاء، ما أدخل العائلة في حالة من الحداد، مقترحات نتنياهو الرامية إلى التركيز على الشق الاقتصادي بالضفة وسواها، نافياً أن تكون خطوة جيدة في إطار العمل للسلام.

وختم مبارك حديثه بالقول: "أرى أننا إن لم نمنح الفلسطينيين الأمل بعملية تساعدهم على تحقيق طموحاتهم، وطموحات الإسرائيلين بالعيش بأمان والحصول على تقبل الدول العربية والكثير من دول العالم التي ما تزال ترفضهم، فلن نكون أمام بداية مشجعة على الإطلاق."

يُشار إلى أن جمال مبارك هو أحد أبرز مهندسي الإصلاحات الاقتصادية في مصر، ويعتقد عدد من الخبراء أنه أبرز الشخصيات المرشحة لخلافة والده في سدة الرئاسة.

The following speech Was delivered by Anti Zionist Orthodox Jews at the “Emergency Protest to Stop the Massacre in Gaza” rally, Rockefeller Center, Ne

This speech was originally delivered in Durban, South Africa by Rabbi Y D Weiss)

[Translations: En español]

May our words be pleasing to the Creator and cause His Great Name to be sanctified.

Assalaam Aleikhum:

The world stands aghast as the atrocities being committed by the Zionist regime in Gaza, becomes known in ever greater and shocking detail.

Mere words are insufficient to express the pain that all mankind feels at the plight of the Gaza and Palestinian people.

For over one hundred years, they have been subject to a carefully conceived plan, to drive them from their homes and their land.

Throughout their history, the Zionists have resorted to intimidation, war, ethnic cleansing and state—sponsored terrorism to achieve their goals.

This is, has been and continues to be, the criminal agenda of the Zionist movement. But among this movement’s greatest crimes, is that it has claimed to carry out these nefarious actions in the name of holiness, in the name of the Almighty, in the name of Judaism and the Jewish people !!

This is a wicked and monstrous lie !!

It is a desecration of our religion !!

Judaism forbids and rejects Zionism and the existence of the State of “Israel”. We have been expressly commanded by the Almighty that we are forbidden to have our own sovereignty in this heavenly decreed exile, we are also forbidden to rebel against any nation. Torah believing Jews, under the leadership of the most esteemed rabbis of the 20th century have always opposed and fought against Zionism and ultimately the State of “Israel”.

Unfortunately in recent years the Zionists have succeed in seducing and co—opting members of the religious community and some rabbis into support of not allowing the return of the rightful owners, the Palestinian people, to their land, by fear mongering, by appealing to their worst fears, that there is a religious conflict and that the Arabs always have had an ingrained hate for the Jews. Especially, they claim, that because of the many years of the existence of the State of “Israel”, if the Palestinians where to return to their land, they would massacre the Jews, may the Almighty protect us.

Anyone familiar with the ploys and techniques of the Zionist State is aware of this fact.

Before the advent of Zionism, Muslims and Christian, Arabs and Jews, lived peacefully together in the Holy Land, as in all the Muslim lands, — Ask your grandparents! — They remember those peaceful days! And in fact it is here the opportune time to thank all the Muslim countries for their extraordinary friendship, hospitality and safe haven that they have provided to the Jewish people throughout the ages!

The Zionists rely on the Bible, the Torah, for their imaginary right to ethnically cleanse the Palestinian people and to subjugate them. This is a pathetic joke! The Zionists have always been heretics and rejected all the fundamental tenets of our faith, and yet they have the nerve, the arrogance, the audacity, the chutzpa, to pretend to base their behavior on our holy Torah.

We know what our holy writings and our great rabbis have taught us — that we are forbidden to subjugate or oppress anyone or to desecrate the holiness of the Holy Land with paths of violence, ethnic cleansing, discrimination and military power. Our religion teaches justice. It teaches peace. It teaches compassion. In fact, the greatest and ultimate hope and prayer of the Jewish people is, that when the Messiah comes that then “Nation shall no longer lift up sword against nation, and they will make war no more.” All nations will serve God together in peace.

To the governments of the world, it is not through your support of the Zionist regime — the State of “Israel”, that the Jewish people are being helped! On the contrary, this tragic historical mistake has led to the killing of Arabs and Jews alike. The governments of the great powers, by supporting the State of “Israel” are not only harming the Palestinian people but they are also unwittingly contributing to the growth of hostility towards Jews worldwide!

To our Jewish brethren, we beg! Do not be intimidated by ruthless Zionist bullying and violence!! — Proclaim loudly and clearly your outrage, pain and sympathy for the people of Gaza and that those who show contempt for the Torah, the teachings of our rabbis, and disregard the ethical and moral basics of our faith, have no right to speak on behalf of the Jewish People or Judaism!

We must tell the world that self rule, sovereignty and ALL the rights of the Palestinian people, must be restored throughout historic Palestine! This is a requirement of Jewish ethics and values! Jewish justice demands the return of the Palestinian refugees to their homes, towns, villages and cities throughout Palestine! Tell the world, loudly and clearly, that you support Palestinian statehood over the ENTIRE Holy Land —— not despite your Jewish identity, but because of it.

To our Islamic brethren – let us speak up for the people of Gaza and please do not judge the Jewish faith or its people, on the basis of this passing lunacy of Zionism. The Jews have always been your friends and cousins. Do not allow your understandable anger to be directed at those who are innocent of wrongdoing, regardless of whether they reside in Occupied Palestine, Europe, or anywhere around the globe.

Together, people of all nations, may we be worthy, with God’s help, speedily and peacefully, without further suffering and bloodshed of anyone, be it Arab or Jew, to witness the peaceful end of the Zionist occupation over every inch of Palestine.

And may we yet merit to see, in the very near future, the revelation of the One God, over the entire world, with all mankind in His servitude, in joyous brotherhood.


Let’s Proclaim Together:

Rally commemorating Nakba - the Palestinian Catastrophe

17 May 2009: Anti-Zionist Orthodox Jews joined a rally in Times Square, NYC commemorating Nakba, the Palestinian catastrophe of the creation of the state of 'Israel' in 1948

العبث بامن مصر

بين الحين والآخر تندلع مثل هذه الاشتباكات بين المسلمين والمسيحيين في مصر ، فعلى مدار أكثر من 30 عاما وقعت مئات الحوادث التي لها أبعاد طائفية معلنة وغير معلنة ، كبيرة وصغيرة ، لكن بشكل عام فإنه من الصعب تحديد متى بالضبط بدأ هذا الاحتقان يتخذ هذه الصورة وإن كان معظم المحللين يرجعونه إلى أحداث «الخانكة» سنة 1972. ومنذ ذلك الحين توالت حلقات مسلسل «الفتنة الطائفية»، بداية من أحداث «الزاوية الحمراء» سنة 1981، التي أطلق عليها الفتنة الكبرى ، وأحداث 'عين شمس' الدامية عام 1985 ،

ومرورا بـ«إمبابة» (1991)، «أسيوط» (1994)، «الكشح» (1998) و«محرم بك» في الإسكندرية (2005) وأحداث قرية «بمها» قرب مدينة «العيّاط» (2007) التي حظيت بتغطية إعلامية واسعة.

وهناك العديد من الأحداث المشابهة لا يلتفت إليها الإعلام، منها أحداث قرية «الروضة» قرب الفيوم جنوب غرب العاصمة، وفي كل مرة تتم معالجة المسألة على طريقة المسكنات دون محاولة البحث عن الأسباب الكامنة ، ومحاولة علاجها جذرياً بهدوء وببطء وعلى وقت كاف ، وليس إغلاق الجراح على ما فيها من صديد، فلابد أن ينتهي الخلاف بتعانق رجال الدين المسيحيين والمسلمين إلى جانب عبارات الدبلوماسية الدينية التي يراها البعض أقرب إلى النفاق المفتعل.

وتتمحور أغلب أسباب هذه الاشتباكات حول عدة مسائل من بينها حق بناء الكنائس ، نسبة التمثيل في الأجهزة الحكومية ، الشعور بالتمييز بين الأقباط والمسلمين في بعض الوظائف الحساسة.

ويرى البعض أن هناك طلبات للمسيحيين بعضها معقولة وأخرى غير معقولة ، فالمسيحيون في مصر يشكلون 6 % حسب الإحصائيات الرسمية. . وقد استجابت الحكومة المصرية لطلب بناء الكنائس وجعلته من سلطة المحافظين ومديري الأمن وليس رئيس الجمهورية كما كان من قبل ، مع العلم أن عدد الكنائس بالنسبة لعدد المسيحيين في مصر يزيد عن عدد المساجد بالنسبة لعدد المسلمين في مصر.

أما بالنسبة لباقي الاتهامات فمردود عليها بتعيين عدد من الوزراء الأقباط في الجهاز الحكومي ، فغير بعيد تعيين د. يوسف بطرس غالي وزيرا للمالية ـ أهم وزارة في مصر ـ إلى جانب تعيين عدد من المحافظين المسيحيين ، بل أن قيادات الشرطة تضم عددا كبيرا من أصحاب المناصب الرفيعة من الأقباط.

نسيج واحد

وبشكل عام تتميز العلاقة بين المسلمين والأقباط في مصر بأنها علاقة متينة وقوية وسوية حتى وصل الأمر إلى حد القول بأن المسيحيين في مصر - وخاصة الأرثوذكس منهم- ليسوا أقلية ، بل جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني المصري والعربي والإسلامي ، وكان ذلك يرجع إلى مجموعة من العوامل منها :

- التسامح الإسلامي المعروف ، وسماح الإسلام لغير المسلمين بالمشاركة في البناء الثقافي والحضاري ، وقد ساهم المسيحيون المصريون في ذلك البناء بقوة .

- أن الإسلام حين دخل مصر حرر المسيحيين من الاضطهاد الروماني، وكان لذلك أثره بالإضافة إلى عوامل أخرى في قبول المصريين مسلمين ومسيحيين للغة العربية ، التي أصبحت الوعاء الثقافي للجميع، ولا شك أن هذا صنع نوعا من التصور والوعي والتفكير المشترك .

- أن تراث الكنيسة المصرية ومن خلال صراع طويل سقط فيه العديد من المسيحيين ارتبط بفصل ما هو زمني عن ما هو روحي، ومن ثم أصبحت الكنيسة ممثلاً للمسيحيين في الجوانب الروحية فقط، وهكذا كان من الطبيعي أن يشارك المسيحيون مثل المسلمين في العمل العام سلباً وإيجاباً .

الاستقواء بالغرب

لكن ما يزيد الأمر تعقيدا محاولة زرع عوامل طائفية في البنية المصرية عبر أجهزة أجنبية وبعثات تنصير ، مثلما تم الضغط أكثر من مرة على الحكومة المصرية عن طريق الغرب الأمريكان في هذا الصدد ، الأمر الذي يوحي بأن هناك من يريد استغلال المسألة ، وانتظر هؤلاء أن تتخذ الكنيسة المصرية موقفاً حازماً من ذلك فلم يجدوا هذا الموقف ، الأمر الذي تم ترجمته في الشعور المصري العام بأن هناك استقواء من الجانب المسيحي المصري بالغرب والأمريكان.

وقد لفت الأستاذ جمال أسعد ـ وهو مسيحي أرثوذكسي مصري ـ نظر الكنيسة عدة مرات وندد بهذا الشعور بالاستقواء ، ولكن الرد كان من الكنيسة وعدد كبير من الرموز المسيحية بالهجوم على جمال أسعد بل والتشكيك في مسيحيته التي يعتز بها كما يعلق دائماً.

في الإطار نفسه نجد أن هناك جماعات مسيحية مصرية في المهجر ، تدعي أن مصر محتلة بالعرب ، وأنه ينبغي إخراج المحتلين العرب من مصر.

وتعقد هذه الجماعات مؤتمرات تقول فيها ذلك علناً بدعم معروف ومكشوف من منظمات يهودية وصهيونية وأمريكية وكنسية غربية ، ووصل الأمر بهؤلاء إلى حد تقديم شكوى إلى الأمم المتحدة بدعوى وجود اضطهاد في مصر للمسيحيين ، كل هذا بالطبع يترك بصمات من المرارة لدى المصريين عموماً والمسلمين منهم خصوصاً تجاه الكنيسة المصرية، لأن هذا الإحساس يزيد الاحتقان الطائفي ليصبح جواً عاماً من الغيظ وعدم الثقة بين الطرفين، سيعبر عن نفسه يوماً بطريقة غير سوية إذا لم يتم علاجه.

دولة النطرون

وفي نفس الإطار فإن معالجة الحكومة لتلك الحالات لا تتميز بالحنكة المطلوبة ، فإذا حدث اعتداء على مسيحي مثلاً قامت الحكومة تحت الضغط الغربي الأمريكي ، أو لمنع وجود هذا الضغط بالظهور في صورة المنحاز لصالح المسيحي ، وهذا يخلق وجداناً طائفياً خطيراً في غير صالح المسلمين والمسيحيين أنفسهم على المدى الطويل، لأنه يخلق حالة من التخوين بين أبناء الشعب الواحد، كما أنه يؤجج مشاعر التربص والتجهيز للانقضاض على الآخر حينما تكون الفرصة مواتية.

وعلى سبيل المثال فإن السيدة وفاء قسطنطين مثلاً حين أعلنت دخولها الدين الإسلامي ، وهذا حقها الطبيعي ، اضطرت الحكومة في النهاية وتحت ضغوط أجنبية معروفة إلى تسليمها إلى الكنيسة التي قامت بحبسها داخل أحد الأديرة ، مما ترك شعوراً بالمرارة لدى المسلمين في أن موضوع حرية العقيدة تتم مخالفته لصالح الكنيسة ، وأن الكنيسة أصبحت دولة داخل الدولة ، لدرجة أن أحد الكتاب العلمانيين علق على الأمر بقوله 'إن الحكومة المصرية ليس لها سفارة في دير وادي النطرون'.

لكن حين قامت إحدى الكنائس بعرض مسرحية مسيئة للإسلام والمسلمين لم تتدخل الحكومة بذات منطق القوة مما فتح الباب أمام اندلاع مواجهات عنيفة.

وعلى هذا النحو فإنه حين تحدث أحداث طائفية ويتم اعتقال مسيحيين ومسلمين فإن البابا يصوم من أجل إطلاق سراح المسيحيين، فيتم الإفراج عنهم وتتردد الحكومة في الإفراج عن المسلمين ، وقد وصف الكاتب الإسلامي الدكتور محمد عباس ذلك بقوله إن المسلمين في مصر يعاملون كأقلية.

خلاصة القول أنه لا أحد يستطيع التشكيك في متانة الأواصر التي تربط طرفي الشعب المصري ، لكن لا يجب ـ على الجانب الآخر ـ استمراء الحقن بالإبر المهدئة مع عدم البحث عن علاج شاف لهذه الشرر التي تندلع كل فترة وتهدد بنيران لا يعلم بمداها أحد ، ولعله من المفيد في هذا الحقل دراسة المطالب القبطية الكفيلة بإنهاء حالة الاحتقان والتربص والاستقواء بالخارج، شريطة أن يتم ذلك بعيدا عن أية ضغوط سوى مصلحة الوطن والمواطنين.

برقيات عزاء قراء وكتاب شباب مصر للرئيس حسنى مبارك

الإخوة الأعزاء
تفتح جريدة شباب مصر الإلكترونية سطورها لتسجيل عزاؤكم للسيد الرئيس محمد حسنى مبارك رئيس الجمهورية وكل أفراد عائلته فى وفاة حفيدة محمد علاء مبارك ..هذا وقد قام أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر بتقديم واجب العزاءللسيد الرئيس وأفراد عائلته علاء وجمال مبارك مع وفد من قيادات الدولة التنفيذية والشعبية والسياسية

واحد وستون عاما وما زالت النكبة مستمرة..!

في الذكرى الحادية والستين للنكبة بامكاننا القول بأن الشعب الفلسطيني يعاني من نكبة مستمرة..فهي نكبة بوجود عدو استيطاني شرس وتوسعي, كل ما يصبو اليه هو الاستيلاء والسيطرة على ما يستطيع من الأراضي الفلسطينية وبشتى الطرق والحجج لاقامة المزيد من المستوطنات وفي النهاية التضييق على الفلسطينيين وارغامهم على الهجرة الطوعية مما يعني تحقيق هدفه وهو يهودية الدولة.

وهي نكبة مستمرة لأن الشعب الفلسطيني بلي بقيادات تتناحر وتقتتل من أجل الوصول والسيطرة على كراسي سلطة لا سلطى لها تحت نير الاحتلال..قيادات وضعت مصالحها الشخصية والحزبية الفئوية الضيقة فوق المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني..قيادات تعمل بناءا على رغبات هذا النظام العربي أو ذاك.

وهي نكبة مستمرة أيضا بوجود وضع عربي وصل الى درجة من الانحطاط والذل والهوان لا وصف لها..وضع عربي تعصف به حالة من التشرذم والانقسام لم نشهد لها مثيلا منذ عقود.

واذا تجرأنا على محاسبة انفسنا والعودة الى تعرية ما جرى في غزة هاشم من حصار ظالم- وباسم الشرعية الدولية والعربية كذلك-, وتجويع وختاما بالمحرقة التي ارتكبها الصهاينة في غزة والتي تعد الأكبرمنذ انتصاب الكيان الصهيوني على أرض فلسطين..تلك المحرقة والتي حملت أسم حرب الرصاص المصهور, فمن جهة ارتكب العدو الصهيوني الشرس المذابح والمجازر واستعمل كافة أنواع الأسلحة المدمرة وحتى القنابل الفوسفورية المحرمة دوليا, مخلفا أكثر من 1500 شهيد والاف الجرحى أكثرهم من النساء والأطفال ناهيك عن تدمير البنية التحتية, وكل هذا تم على مسمع ومراى القيادات الفلسطينية والعربية والاسلامية والعالمية..انها النكبة بعينها. ومن جهة أخرى قامت بعض القيادات الفلسطينية بالاستقواء بالاحتلال وهرولت وتهافتت وراء العدو لاستعجال تصفية الحساب مع"الشقيق" في قطاع غزة المنكوب..فهل بعد هذا الهوان الفلسطيني هوان؟.

وأما على الصعيد العربي, فنجد حالة من الحصار على غزة وما خلفه من تجويع ونقص في الأدوية ووسائل العلاج وبالتالي ارتفاع عدد الجرحى والمرضى وعدم السماح لهم بمغادرة القطاع عبر المعابر المغلقة, ونشاهد في الطرف الاخر لهذه المعابر الاف الأطنان من الأدوية ووسائل العلاج تحرق وتتلف لانتهاء صلاحيتها ومفعولها بعد عدم السماح بادخالها الى هذا القطاع المنكوب..انه تخاذل عربي مصري مخزي ومؤلم في نفس الوقت.

واذا عدنا الى النكبة فاننا نجد أن الهزال والتخاذل العربيين هما سببها وكذلك هما السبب في استمرارها وتفشيها..ففي الذكرى الحادية والستين للنكبة تتعالى الأصوات لتعديل المبادرة العربية بما يخدم مصالح الصهاينة بل بمطالبة منهم مما يعني الغاء حق العودة..وهذا الأمر يعني خضوع القادة العرب للاملاءات الصهيونية وتحقيق مطالبهم على حساب قضيتنا الفلسطينية.

وعشية النكبة لاحظنا الفوز الساحق لليمين الصهيوني في الانتخابات الصهيونية التي جرت قبل أشهر قلائل, وقد تم تشكيل أوسع وأكبر حكومة صهيونية متطرفة في تأريخ الكيان الصهيوني برئاسة بنيامين نتنياهو الذي يطالب بالاعتراف بيهودية الدولة, مما يعني التخلي عن حق العودة..ويعين العنصري الحاقد والروسي الأصل ليبرمان وزيرا لخارجية هذا الكيان..ليبرمان الذي يطالب بتهجير جماعي"ترانزفير"للفلسطينيين وهو الذي طالب بقصف السد العالي في مصر..والأنكى أن يقوم بعض القادة العرب بالهرولة وراء هذه الحكومة واستقبال قادتها..فهل بعد هذا الهوان العربي هوان؟.

ان النكبة الفلسطينية مستمرة وهي كذلك مرشحة للاستمرار والتفاقم أيضا في ظل وضع فلسطيني وعربي واسلامي مأزوم, وللأسف الشديد لا نرى في الأفق ما يوحي الى عودة الوعي الفلسطيني واستعادة اللحمة الوطنية الفلسطينية, فالحوار الفلسطيني وصل الى طريق مسدود ووضع مأزوم.

وفي المقابل فاننا لا نشاهد في الأفق سوى صراع الديكة على جيفة القى بها الاحتلال الصهيوني وأسمها زورا وبهتانا سلطة وحكومة وأجهزة أمنية ورموزا تدعي أنها ذات سيادة, ولكنها تفتقرلأبسط معاني السلطة والسيادة..هذه الأمور التي ذكرتها يحركها المحتل كما يشاء وكما يحرك لاعب الشطرنج الماهر حجارته.

اننا نشاهد في الأفق المزيد من التنازلات الفلسطينية والعربية..تنازلات هدفها النهائي تطيير ما تبقى من القضية.ونشاهد كذلك واحات نابضة بالعروبة ولكن ليس في بلاد العرب, بل في البرازيل وتشيلي حيث تم استقبال اللاجئين الفلسطينيين بعد أن ضاقت بهم بلاد العرب.

اننا لا نعول كثيرا على الرأي العام العالمي وشرعيته, تلك الشرعية التي على مسمع ومراى منها ارتكبت أبشع المجازر الصهيونية بحق ابناء شعبنا دون أن تقوم بادانة الصهاينة ومعاقبتهم, وفي المقابل نرى هذه الشرعية تدين وتعاقب حركات المقاومة والمقاومين في فلسطين ولبنان لكونهم يدافعون عن وطنهم وحقوقهم ليس الا..انه النفاق الدولي المنحاز للصهاينة وعلى الدوام.

ورغم استمرارية النكبة الا أن الشعب الفلسطيني الصامد صمود الجبال لم يكل ولن يتخلى عن حقه في المقاومة, فتراه يفجر ثورة تلو الثورة ويشعل انتفاضة تلو الأخرى, دون أن يتخلى عن أي حق من حقوقه المشروعة ودون أن يتخلى عن حق ومستقبل الأجيال القادمة, فهذه الحقوق هي ملك لأبناء شعبنا وأينما تواجدوا وليست ملكا لقائد معين أو حكرا على قيادة برمتها.

ان من ظن أن نهاية شعبنا الفلسطيني وقضيته كانت قد بدأت عام 1948 فوجئوا بصعود طائر الفينيق الفلسطيني, والذين ظنوا أن الحركة الوطنية الفلسطينية قد اندثرت وذهبت أدراج الريح بعد عقود من النضال والكفاح المسلح, فوجئوا بصعود وظهور الحركة الاسلامية النضالية الفلسطينية.

وفي النهاية أقول للذين يظنون بل يتوهمون بأنهم بمحاصرتهم غزة هاشم وبكافة طرقهم البربرية سيتمكنون من القضاء على اخر معقل فلسطيني مقاوم..أقول لهم بأنهم مصابون بداء الوهم, فالمقاومة هي حق نضالي شرعي يؤخذ ولا يعطى..وأذكرهم بما قاله شاعرنا الفلسطيني الراحل راشد حسين:سنفهم الصخر ان لم يفهم البشر**ان الشعوب اذا هبت ستنتصر..ومهما صنعتم من النيران نخمدها**ألم تروا أننا من لفحها سمر..وان قضيتم على الثوار كلهم**تمرد الشيخ والعكاز والحجر.

النصر والعزة للمقاومة الفلسطينية الباسلة ولشعبنا الصامد والخزي والعار للمحتلين الصهاينة ومن سار في فلكهم, وان النصر ات لا محالة.

د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة

من ذاكرة الأمة : عندما كان البابا يدفع الجزية

كتبة شريف عبد العزيز : مفكرة الإسلام]: ربما يكون هذا العنوان غريبًا على مسامع الكثيرين مسلمين وغير مسلمين، وربما يسارع الكثيرون بكل حمية وازدراء وينكرون مثل هذه العناوين الصادمة لهم ولغيرهم، ظنًا منهم أن مقام البابوية أسمى وأرفع من ذلك الصغار الذي يكلل دافع الجزية، وأن كرسي البابوية خارج نطاق الطموحات الإسلامية، والحملات الجهادية، ولكن التاريخ الزاخر بكثير من مواقف

العزة والبطولة يأبى على من يكذب ويستغرب، وهذه صفحة من صفحات كتاب العزة التي سطرها المجاهدون الأوائل، بدمائهم وأرواحهم، ووصلوا بها لقلب أوروبا حيث مركز النصرانية العالمية، وأجبروا البابا نفسه علي دفع الجزية للحكومة الإسلامية، وللعلم معظم الأحداث التي سنرويها مستقاة من المراجع الأوروبية نفسها وكما قيل من قبل الفضل ما شهد به الأعداء.

المسلمون سادة البحار:

كان العرب في بادئ الأمر يهابون ركوب البحر ويخشون من غوائله وما حيك عنه من أساطير في التراث الشعبي عندهم، ولا يلجأون لذلك إلا عند الضرورة، واستمر الحال بعد الإسلام وحرص المسلمون أولاً على عدم ركوب البحر إلا للضرورة، ولكن مع تحرك عجلة الفتوحات الإسلامية خارج نطاق الجزيرة العربية أخذ المسلمون في ركوب البحر شيئًا فشيئًا، أولاً لرد عادية الروم الذين كانوا سادة البحار وقتها، ثم لنقل عجلة الفتوحات الإسلامية إلى الجبهة الأوروبية، فحاصر المسلمون القسطنطينية ثلاثة مرات، الأولي سنة 44 هجرية، والثانية سنة 49 هجرية، والثالثة سنة 99 هجرية، وخلال التجارب الثلاثة شعر المسلمون بحاجتهم للتعرف على أسرار البحر وفنون الملاحة فيه أكثر مما هم عليه, فمكثوا حينًا من الدهر في دراسته وسبر أغواره، فكان القرن الثاني الهجري والثامن الميلادي هو عصر التجارب البحرية بالنسبة للأساطيل الإسلامية، ولكن لم يبزغ فجر القرن الثالث الهجري والتاسع الميلادي، حتى تبدلت الحال وأصبح المسلمون سادة البحار بلا منازع، وتحركت الأساطيل الإسلامية تمخر عباب البحار من أقصاها إلى أقصاها، تفتح جزائره وتثخن في شواطئه وثغوره، ويصف ابن خلدون عصر هذه السيادة البحرية قائلاً: [وكان المسلمون لعهد الدولة الإسلامية قد غلبوا على هذا البحر – يقصد المتوسط – من جميع جوانبه، وامتطوا ظهره للفتح سائر أيامهم، فكانت لهم المقامات المعلومة من الفتح والغنائم، وملكوا سائر الجزائر المنقطعة عن السواحل مثل ميورقة ومنورقة ويابسة وسردانية وصقلية وقوصرة ومالطة وكريت وقبرص وسائر ممالك الروم والفرنج، لم يكن للأساطيل النصرانية قبل بأساطيل المسلمين، وعظمت صولتهم وسلطانهم فيه].

والعجيب في هذه السيادة البحرية أن معظم هذه الأساطيل الإسلامية كانت مؤلفة من غزاة البحر المتطوعين، ولم يكونوا منضمين لجيوش الخلافة النظامية، أي لم يكن للخلافة الإسلامية ولا للدول التي خرجت عن عباءة الخلافة فضل كبير في إحراز هذه السيادة، قدر فضل المجاهدين المتطوعين من أمراء البحر المسلمين، وكانت شواطئ صقلية تحديدًا ملاذًا آمنًا ونقطة انطلاق مستمرة للعصبة المجاهدة من غزاة البحر المسلمين، وكانت صقلية وقتها تابعة لدولة بني الأغلب في شمال إفريقيا، وهي دولة ظهرت من عباءة الخلافة العباسية سنة180هجرية وكان لها دور رائع في الجهاد البحري وفتح كثير من جزائر البحر المتوسط.

المسلمون وفتح روما:

ليس في سير الحملات البحرية الإسلامية أغرب ولا أمتع من غزو المسلمين لمدينة روما القديمة، فقد غزا المسلمون مدينة القياصرة مرتين، وللأسف الشديد لا يوجد في المراجع الإسلامية أخبار عن هذه الغزوات ومثلها إلا الشيء النزر؛ ذلك لأن معظم هذه الغزوات كما قلنا كانت بواسطة المجاهدين المتطوعين بعيدًا عن سلطة الخلافة، ما جعل المؤرخين المسلمين لا يعرفون معظم هذه البطولات والفتوحات، ومعظم المعلومات عن هذه الغزوات مستقى من المراجع الأوروبية.

وخلاصة القول في هذه الملحمة العظيمة أن المجاهدين المتطوعون قرروا بعد التشاور فيما بينهم علي غزو مدينة روما وعرضوا الفكرة علي حكومة صقلية وواليها [الفضل بن جعفر الهمذاني] فرفع الأمر بدوره إلي أمير الأغالبة وقتها [أبي العباس محمد بن الأغلب] فأعجبته الفكرة وأمد المجاهدين بكميات من العتاد والمؤن والرجال، وانطلقت الحملة البحرية سنة 231هجرية نحو سواحل إيطاليا حتى وصلت إلى مصب نهر تفيري وتقع روما عند منتهى هذا النهر، وكانت أسوار مدينة روما وقتها لا تشمل كل المدينة القديمة، بل كان الحي الديني والذي فيه كنيستا بطرس وبولس الشهيرتين، وطائفة كبيرة من المعابد والهياكل والقبور القديمة خارجًا عن الأسوار، وقد تركت بلا حراسة ظنًا من النصارى أنها منطقة مقدسة محمية من السماء! فانقض المجاهدون على ذلك الحي وغنموا كل كنوزه وكانت فوق الوصف، ثم ضربوا الحصار علي مدينة القياصرة، وأوشكت المدينة علي السقوط، فارتاع البابا سرجيوس الثاني بابا روما وقتها من الهجوم الشامل وأرسل نداءات استغاثة لملوك وأمراء أوروبا، فبادر إمبراطور الفرنج وقتها لويس الثاني بإرسال حملة كبيرة من جنوده لنجدة روما وكنائسها، ونظرًا للخلافات التي دبت بين زعماء الحملة المسلمين أنفسهم، رفع المسلمون الحصار وعادوا إلى صقلية مثقلين بالغنائم والأسرى.

كشفت هذه المحاولة الجريئة التي قام بها المجاهدون المسلمون عن مدى ضعف مدينة روما التي كانت يومًا ما عاصمة العالم القديم، ومركز النصرانية العالمية, وهشاشة دفاعاتها، فقرر المسلمون معاودة الكرة مرة أخرى ريثما تسنح الفرصة، وكان ذلك سنة 256 هجرية، وبدعم قوى من أمير الأغالبة وقتها [محمد بن أحمد بن الأغلب] وكان هذا الأمير قد نجح قبل ذلك بعام واحد في فتح جزيرة مالطة أي سنة 255 هجرية، فارتفع سقف طموحاته لنيل شرف فتح روما، وبالفعل اجتمعت أساطيل المجاهدين مع أساطيل الأغالبة، وساروا علي نفس طريق الحملة السابقة حتى وصلوا إلى مصب نهر تفيري، فأسرع بابا روما وقتها وهو ليون الرابع وقد تعلم من الدرس من الغزوة السابقة، أسرع وطلب من أساطيل جنوة ونابولي رد الحملة البحرية المسلمة على روما، ونشبت عند مياه ميناء أوستيا معركة بحرية هائلة بين الفريقين، كاد المسلمون فيها أن يسحقوا الأساطيل النصرانية، لولا هبوب عاصفة بحرية مدوية علي أوستيا، أدت إلى توقف القتال.

لم تثن هذه العاصفة القوية من عزم المسلمين ورغم خسائرهم الكبيرة من جراء العاصفة، إلا أنهم أصروا علي مواصلة الغزوة، وحاصروا المدينة بمنتهى القوة حتى أوشكت علي السقوط، ما دفع بابا روما يوحنا الثامن الذي خلف ليون الرابع الذي هلك حزنًا على مصاب النصرانية، لأن يرضخ لشروط المسلمين، ويدفع لهم الجزية سنويًا وقدرها خمسة وعشرون ألف مثقال من الفضة، وكان وقع ذلك الأمر شديدًا على الأمم النصرانية عامة وفي أوروبا خاصة، إذ كيف يدفع البابا الجزية للمسلمين، ولكنها الحقيقة التاريخية الثابتة والتي لا يتطرق إليها الشك, فهي مما شهد به الأعداء وسطروه في كتبهم رغم أنه يخزيهم ويحزنهم، وهي أيضًا واحدة من مشاهد العزة والكرامة والبطولة في الأيام الخالية، المسلمون الآن في حاجة للتعرف عليها والاستفادة منها والتدبر فيها.

دراسة: كارثة انتشار وباء الأنفلونزا ستبدأ من مصر

كشفت دراسة مصرية حديثة عن أن كارثة انتشار وباء أنفلونزا الخنازير بين البشر ستبدأ من مصر بسبب توطن المرض بها وبسبب مزارع الخنازير المنتشرة بين الكتل السكنية. وأكد الدكتور أحمد حسين عبد المجيد استشارى التغذية بمعهد بحوث الإنتاج الحيوانى أن الحكومة لم تتنبه لواقعة نفوق 90 خنزيرا عام 2006 بمزارع البراجيل والمعتمدية ، واعتبرتها نتيجة "مرض غامض" إضافة إلى تجاهلها تحذيرات منظمة الصحة العالمية لمصر ومطالبتها بسرعة نقل مزارع الخنازير خارج الكتل السكنية.

وأشارت الدراسة التي نشرتها صحيفة "المصري اليوم" المستقلة الأربعاء إلى التحذيرات التى أطلقها مؤتمر دولى نظمه المركز الدولى للأنفلونزا فى أتلانتا بالولايات المتحدة فى نيسان/أبريل الماضى والذى توقع أن يبدأ انتشار وباء أنفلونزا الطيور بين البشر من مصر بسبب توطن أنفلونزا الطيور فيها وبسبب وجود الخنازير التى تربى عشوائيا على القمامة بما فيها من دجاج نافق وفضلات الإنسان والحيوان التى تعتبر وعاء تختلط بداخله أنفلونزا الطيور والبشر والخنازير لينتج فيروسًا ضارياً ينتقل من إنسان لإنسان وهو ما سوف تنتج عنه "كارثة بشرية".

وأوضحت الدراسة "أن منظمة الصحة العالمية طالبت وزارة الصحة المصرية فى شباط/ فبراير سنة 2007 بالعمل على سرعة نقل مزارع الخنازير المنتشرة داخل المناطق السكنية بالقاهرة لوجود دلائل طبية تؤكد إمكانية إصابة الخنازير بفيروس إتش 5 إن 1 ونقله إلى الإنسان باعتبارها عائلاً مناسباً لتحور الفيروس ، خاصة أن مصر أعلى دولة فى منطقة الشرق الأوسط فى إنتاج الخنازير".

وأشارت الدراسة إلى الخسائر على الجانب الصحى، وجاء بها أن "ما يقرب من 2100 مواطن ترددوا على المستشفيات ، وتم عزلهم كحالات اشتباه فقط ، تكلفة التحليل الواحد حوالى 500 جنيه ، وتكلفة جرعة التاميفلو حوالى 100 جنيه، وتتكلف الحالة الواحدة ما بين 800 وألف جنيه، حتى يتم التأكد من إصابة المريض من عدمه مضافا إليها تكلفة الإقامة فى المستشفى".

وأضافت الدراسة :كما نفى ممثل وزارة البيئة باللجنة القومية لمكافحة أنفلونزا الطيور أن تكون الطيور المهاجرة هى السبب الرئيسى فى وصول هذا المرض إلى مصر، وأنه استدل على ذلك بعدم إصابة الدول المجاورة مثل الجزائر والمغرب وتونس خاصة أنها تقع فى نفس مسار الطيور المهاجرة ، وأن هناك احتمالات لانتشار المرض عن طريق أعلاف الدواجن المستوردة من الخارج".

وأشارت الدراسة إلى أن التصريحات الحكومية عن وصول أنفلونزا الطيور إلى مصر عن طريق الطيور المهاجرة وتساقط فضلاتها المصابة بالفيروس "لا تستند إلى أساس علمى"، موضحة أن الطيور المهاجرة المصابة غير قادرة على الطيران مسافات طويلة حيث إنها تنفق بسرعة.

وتوضح الدراسة أن الخنازير تسبب 450 وباء فيروسيا وديدانيا وبكتيريا، ولفتت إلى تراجع تمويل أبحاث نقل الأعضاء من الخنازير فى كثير من المؤسسات البحثية العالمية بسبب التوصل إلى أن خلايا الخنازير مستودع تاريخى لفيروسات وبائية تنطلق من خلاياه دوريا، ومن هنا يؤكد عبد المجيد أن إعدام الخنازير هو "الحل الأمثل" للقضاء على فرص دخول الأوبئة المختلفة إلى مصر خاصة فى ظل ارتفاع الإصابات البشرية بمرض أنفلونزا الطيور عام 2009 ، مما يشير إلى ضعف الإجراءات التى من شأنها الحد من ظهور إصابات بشرية جديدة.

وانتقد قرار ذبح الخنازير قائلا: إن عمليات الذبح تتضمن نقل الخنازير إلى المجازر بما يعنى التعرض لنشر العدوى إلى أكثر من مكان وأكثر من فرد، لأن الفحص الدقيق يتم فى المجازر".