Thursday, July 23, 2009

How technology will ease our traffic woes

BEHIND the wheel of a car, even the most good-natured people can become impatient, aggressive and reckless. That probably comes as little surprise: worsening traffic is making travelling by car an increasingly frustrating and unpleasant experience.
Take heart, there is a range of solutions on the horizon. A new generation of monitoring and data-gathering technologies could radically change the way we plan and drive our journeys. They should deliver more accurate information on traffic densities to help us avoid jams, as well as real-time advice on journey times and fuel consumption based on the way we accelerate and brake.
In-car monitors could even help especially safe drivers benefit from reduced insurance premiums, by demonstrating to insurance companies that they are at lower risk of accidents.
Most traffic monitoring today is done using wire induction loops which are buried under main roads to detect when vehicles pass. Installing these can be disruptive, so traffic authorities are hoping to build more sophisticated devices into existing road infrastructure without having to dig up the road.
One option being explored by a team at the University of Cambridge Computer Laboratory is to attach wireless infrared sensors to lamp posts. "The thing about lamp posts is that they are everywhere," says David Evans, who leads the project. They also have available power, making them "ideal for building a dense network of sensors throughout cities such as Cambridge" (see diagram).
Another idea, being tested by researchers at the University of California, Berkeley, is to gather information about vehicle speeds and traffic levels from drivers' GPS-enabled cellphones. The Mobile Millennium project, being run in partnership with phone company Nokia and digital map provider NAVTEQ, blends encrypted location data with traffic information from other sources before broadcasting the resulting travel information back to users' phones. Similar systems are already in commercial use in Europe.
Such schemes reflect the growing enthusiasm for gathering ever more detailed data about traffic patterns and driving habits. "It's no longer about identifying accidents or roadworks, it's now about measuring average road speeds and trying to predict future road speeds," says Dominique Bonte of ABI Research, which studies the impact of emerging technologies on consumers.
Microsoft Research has developed a system called JamBayes that continuously analyses current and historical traffic trends to make inferences about the future conditions of roads. It not only predicts future journey times and plots congestion-free routes, but can also warn drivers to leave earlier in order to avoid impending gridlock.
It not only plots congestion-free routes- it also warns drivers to leave earlier to avoid impending gridlock
One traffic prediction company in the UK is taking this a step further with a system called MyDrive. "MyDrive actually learns how you drive, and then applies this to work out more accurate journey times," says John Holland, head of Journey Dynamics, the Surrey-based company that developed it. It measures dozens of individual driving traits, such as the way someone accelerates or the speeds at which they drive in different road conditions. As well as allowing users to predict arrival times more accurately, MyDrive could be used to help reduce a driver's insurance premiums, says Holland. For example, if you are a safe or cautious driver, the software could confirm this to your insurance company.
This kind of personal data feedback could be used in another way: to encourage more environmentally friendly driving. By demonstrating how much fuel someone is wasting through over-acceleration, for example, the hope is that drivers will think twice about how they drive, says Alan Stevens, of Transport Research Laboratories in Crowthorne, UK. "Fuel cost is quite a good motivator."
TRL has developed a type of cruise-control software called Sentience that optimises the acceleration and deceleration of a vehicle to reduce the fuel it burns. Using a combination of GPS and advanced mapping to take account of hills, bends, lights and traffic, it has succeeded in reducing petrol consumption by nearly one-quarter in a hybrid vehicle. The same principle should apply to conventional cars, says Stevens.
This multifaceted revolution in traffic data collection, with its focus on individual driving habits, will come at a price in terms of personal privacy, however. Some motorists will be uneasy at giving companies access to information about their whereabouts and behaviour. "It's a delicate balance," says Bonte. People will want assurances that such data will not be abused.
So how much intrusion into their habits and behaviours will drivers tolerate? Most researchers think people will be prepared to forgo some privacy if there are clear benefits - up to a point. A system developed by IBM which has been trialled in the United Arab Emirates uses GPS data to issue speeding tickets to drivers automatically if they fail to slow down after three warnings. This may be a step too far for many, though a trial is currently under way in London that uses the same kind of technology to limit the speeds of buses.
One thing's for sure, says Stevens, a range of these kinds of systems is "going to become a necessity in order to achieve a decent journey time


قرر الرئيس الباكستاني آصف زرداري حظر إطلاق النكات التي تسخر منه. وبموجب القرار سيتعرض الباكستانيون الذين يطلقون النكات على رئيسهم عبر الرسائل النصية أو البريد الالكتروني أو المدونات، للاعتقال والحبس لمدة تصل إلى 14 عاماً.وأعلن وزير الداخلية الباكستاني رحمان مالك أن حكومته طلبت من وكالة التحقيقات الفيدرالية تعقب النكات، التي تبث الكترونياً و«تنال من القيادة السياسية في البلاد»، بمقتضى قانون جرائم الفضاء الافتراضي الجديد.ويأتي هذا الإجراء بعد أن استشاطت الحكومة غضباً من سيل النكات اللاذعة التي يتلقاها البريد الالكتروني لمكتب الرئيس

نعم الاقباط في مصر مضطهدون والدليل انهم لا يمتلكون الا خمسين بالمائة من المكاتب الاستشارية و45 بالمائة من العيادات الطبية في مصر

خبر طريف نشرته اليوم جريدة المصريون الالكترونية عن ( الاقلية ) القبطية في مصر كما وصفها اوباما والاضطهاد الذي تعاني منه ... الاقباط يبلغ عددهم في مصر خمسة ملايين مواطن من اصل ثمانين مليون مصري ومع ذلك يمتلكون نصف المكاتب الاستشارية في مصر كما يمتلكون 45 بالمائة من العيادات الطبية في مصر ... جريدة المصريون تقول :كشفت وثيقة مصرية رسمية عن امتلاك الأقباط أكثر من 25% من الشركات التي تأسست خلال عهد الرئيس الراحل أنور السادات، وسيطرتهم على ما يزيد عن 20% من شركات المقاولات و50% من المكاتب الاستشارية، كما يمتلكون 45% من العيادات الطبية.وقالت الوثيقة، التي تقدمت بها الخارجية المصرية للكونجرس الأمريكي عام 2006 ردًا على اتهامات أقباط المهجر للحكومة باضطهاد المسيحيين السعي لطردهم من مصر، إن أقباط مصر يمثلون 20% من رجال التصنيع و20% من مستثمري مدينتي السادات والعاشر من رمضان، مؤكدًة أن 35% منهم أعضاء بغرف التجارة الأمريكية الألمانية، 60% من حصلوا على عضوية غرف التجارة الفرنسية
وكشفت الوثيقة عن وجود أسر مسيحية تتحكم في صناعات بعينها، ضاربًة المثل بعائلة "غبور" التي بدأت نشاطها التجاري عام 1982 برأسمال 90 مليون جنيه، من خلال اشتراكها في تأسيس مصنع "جنرال موتورز" مصر لتجميع سيارات الشحن الصغيرة، ثم توسعت الشركة لتشمل القطاع السياحي بالمساهمة في الشركة المالكة لفندق "سونستا".وقالت إن مجموعة "غبور" تتكون من 17 شركة يتولى منير غبور رئاسة أربعة منها، وتعد الوكيل الوحيد لقطع غيار السيارات "أمريكا موتورز" و"هانكوك" و"ME1" والشركة الفرعونية للتأمين، فضلاً عن شركة "إفيكو" لصناعة فلاتر السيارات
كما ضربت مثالاً آخر، بعائلة "أيوب" التي تخصصت في مجال المقاولات على يد عدلي أيوب حتى بداية التسعينيات، وبعد ذلك اتجهت لتوسيع نشاطها عبر تأسيس مجموعة من الشركات تشمل الصناعة والزراعة، ويتولى جورج عدلي ثلاثة منها هي "الدولية" للصناعات الكهربية والإليكترونية"، وشركة "إليكترو جورج" للمقاولات الكهرومغناطيسية، و"إليكترو جورج" للصناعات الالكترونية.وأوضحت أن عائلة أيوب تمتلك أيضًا شركات: "إمكو" للاستيراد والتصدير و"إمكو" للصناعة والتجارة، والشركة الزراعية للمخلفات الحيوية والعضوية، و"رمكو" لإنشاء القرى السياحية وتناولت الوثيقة
ولم تنسَ الوثيقة عائلة ساويرس التي تملك شركة "أوراسكوم" العاملة في مجالات الاتصالات والمقاولات ويديرها نجيب ساويرس وشقيقه سميح، والتي تمتلك توكيلات استيراد العديد من ماركات الكمبيوتر مثل "هيوليت باكارد" و"هيوترميكس" و"باور كونفرجين"، علاوة على استيراد وتوزيع أجهزة التوليد الصناعي "فولفوبنيتا" السويدية و"زدرياك" الفرنسية و"كرب" الألمانية.وأضافت أن الشركة تشعبت إلى "أوراسكوم" للمقاولات وللمنشات السياحية والاتصالات، حيث أنشأت قرية "الجونة" للفنادق، وفندقي "موفنبيك الجونة" و"سونستا" البحر الأحمر، لافتًة إلى فوز المجموعة بتوكيل "ماكدونالدز" وإنشائها مطاعم متخصصة مثل "موشياما" للوجبات، ثم قامت بإنشاء الشركة المصرية للإسمنت والوطنية، وتوكيل "أمريكان إكسبريس".وقالت الوثيقة إن عائلة غالي تخصصت بالقطاع السياحي حيث بلغت استثماراتها ما يزيد على 35 شركة تحت رئاسة مجدي غالي الذي يتولى الإشراف على المصرية الأوروبية لتشغيل الفنادق والمصرية للمراسي النهرية والمكتب الدولي للتجارة وM6 ترافل"، التي تمتلك وتدير مجموعة فنادق
كما تمتلك المجموعة شركة "حابي" للسياحة التي أسسها رؤوف غالي وشركة أخرى للحراسة والأمن، علاوة على استثمارات في القطاع السياحي والفنادق العائمة بأسوان وشركة "سلطانة" المصرية الإيطالية وفندق "فلوباتير" الذي يمتلكه صامويل غاليوأضافت: المجموعة أسست شركتين بالإسكندرية إحداهما تحمل اسم "غالي" وتعمل في الاستيراد والتصدير، والأخرى تخصصت في صناعة البسكويت، فيما أقام وديع فكري شركة للإسكان، وأسس وحيد صفوت غالي وإيهاب صفوت غالي مصنعًا للإكسسوارات النسائية وأسس شفيق غالي مصنعًا للكيماويات، وسامي أنسي غالي مكتب "ماينون قارلو فيون للأثاث
وسردت "الوثيقة" تاريخ عائلة "سياج" التي وظفت أموالها في الصناعة والسياحة حيث يمتلك إيلي سياج شركات "المؤسسة الكيماوية" و"سياج للكيماويات" و"ماتريكس" للصباغة، فيما تولت منى سياج إدارة مصنع يحمل اسمها ويعمل بمجال التصدير للأسواق الأوروبية، أما وجيه ورامي سياج فيمتلك الأول فندق سياج براميد، والثاني أسس شركة للنقل السياحي والليموزينوبالنسبة لعائلة جبرة التي تعمل في السياحة فكانت بدايتها على يد فايق حليم جبرة الذي أسس شركتين لتجارة البن "بن رايتا "و"برازيليا"، وبعدها وسع نشاطه ليقيم مصانع "إيتاكو" و"التجار العرب"، وبراميدز للرحلات النيلية، و"ريف فاكانتس" للسياحة، علاوة على شركة الخليج الأزرق للاستثمار السياحي، وفندق الأهرامات الثلاثة
وأشارت الوثيقة إلى عائلتي "فلتس" التي تخصصت في الصناعات الكيماوية وتملك شركتين إحداهما للملونات الصناعية والثانية للصناعات الكيماوية "يوتكس"، فضلاً عن عائلة "باسيلي" التي تركز نشاطها بقطاع الأدوية، حيث كان ثروت باسيلي مساهما لشركة "فايرز" ثم أنشأ "أبيك آمون" للصناعات الدوائية والتي تعمل في إنتاج الأدوية البشرية والبيطرية
كما تناولت الوثيقة تاريخ عائلة سامي سعد صاحب توكيلات شركة "شويبس" للمياه الغازية وتجميع سيارات المرسيدس بالإضافة إلى بعض شركات السياحة ومكتب الصرافة، وعائلة السمان التي تملك عددًا من الفنادق كـ "حورس"، و"هاوس" و"كونكورد" و"نايل بريستس" و"نايل بلازا"، إضافًة إلى أسرة بباوي التي تملك مطعم سويس إيدوارد
واختتمت الوثيقة بسرد أسماء مجموعة من رجال الأعمال الأقباط والمصانع والشركات التي يمتلكونها، وعلى رأسهم يونان سيدهم صاحب أكبر مصنع للأدوات الكهربية، ويوسف رمسيس صاحب مصنعي "سارتوجا، ووردة تكس"، ومينا حنا صاحب مصنع مينا أرت لمواد البوية، وفايز سرور صاحب مصنع الأسلاك الكهربية، ورأفت ذريتا صاحب شركة جولدن فودز، وميتس عياد فلتس صاحب شركة مينا حلوان للمعادن، ورفيق بولس صاحب شركة السويس للصلب، وجمال بشاي صاحب شركة بشاي للصلب، ومحفوظ متى صاحب شركة الأهرام للصناعات والتجارة، ومجدي عادل زكي وعصام فؤاد إسكندر، صاحبا شركة كلارديون

إسرائيل: 100 يهودي يعتنقون الإسلام سنويا

كشفت وزارة العدل الإسرائيلية أن قرابة 100 إسرائيلي يتحولون سنويا من اليهودية إلى الإسلام، فيما يتحول العشرات إلى المسيحية، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة في الأوساط اليهودية، خاصة المتدينة منها، بحسب صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الناطقة باللغة العبرية. وفي تقرير لها الثلاثاء 21-7-2009، قالت الصحيفة إنه خلال الأعوام 2005 -2007 قدم 306 إسرائيليين طلبات إلى وزارة العدل لتغيير دينهم اليهودي، 249 منهم يرغبون في التحول إلى الإسلام، و48 إلى المسيحية، في حين أن تسعة طلبات فقط رغب أصحابها في العودة إلى اليهودية بعد اعتناقهم الإسلام أو المسيحية.

وأضافت "معاريف"، بناء على بيانات حصلت عليها من وزارة العدل، أن عام 2008 شهد ارتفاعا حادا في عدد الطلبات المقدمة للوزارة بغية التحول إلى الإسلام، حيث وصل عددها إلى 112 طلبا، مقابل 26 للتحول إلى المسيحية.

وخلال النصف الأول من العام الجاري تم تقديم 32 طلبا من يهود يرغبون في تغيير دينهم، من بينهم 15 طلبا يرغب أصحابها في التحول إلى الإسلام، و15 إلى المسيحية، فيما طلب شخصان العودة لليهودية.

ومع ذلك، فقد أفادت الصحيفة بأن عدد المتحولين إلى اليهودية من ديانات أخرى قد زاد خلال الأعوام الأخيرة، حيث شهد عام 2005 تحول 820 شخصا لليهودية، و589 شخصا في 2006، و556 شخصا في 2007، و767 شخصا العام الماضي.

أخطر بكثير

أعداد المتحولين إلى الإسلام والمسيحية أثارت ردود فعل غاضبة في الأوساط اليهودية داخل إسرائيل، لاسيما المتدينة منها.

فقد اعتبرت منظمة "عائلة إسرائيل للأبد"، التابعة لطائفة الحريديم (المتدينين المتشددين)، والتي تنفذ مشروعا لمنع التحول عن اليهودية، أن هذه الأرقام لا تعبر عن صورة الأوضاع الحقيقة، والتي وصفتها بأنها أخطر بكثير؛ إذ أن هناك مئات يتحولون إلى الإسلام دون تسجيل رسمي في وزارة العدل.

كما علق "أوري أورباخ" عضو الكنيست (البرلمان) عن حزب "البيت اليهودي" (ديني متطرف) على هذه المعطيات، قائلا: إن "كل يهودي يقامر بدينه يمثل خسارة مؤلمة للشعب اليهودي، لكن من الممكن النظر إلى الجانب المشجع المتمثل في أن غالبية اليهود في إسرائيل مرتبطين بدينهم ويشعرون بالأمان معه، ولا يستجيبون للإغراءات أو الضغوط".

وأصبح اعتناق يهود للإسلام في إسرائيل بمثابة ظاهرة بدأت تطفو على السطح خلال السنوات الخمس الأخيرة، ففي عام 2006 ذكر تقرير للمركز الفلسطيني للإعلام أنه من المتوقع أن يسجل عدد اليهود الذين يسلمون في إسرائيل رقما قياسيا، مشيرا إلى أن معظم معتنقي الإسلام هم نساء يهوديات ومسيحيات تزوجن من مسلمين، أما عدد الرجال الذين يعتنقون الإسلام فقليل، لكنه آخذ في الازدياد.

ويبلغ عدد المسلمين في إسرائيل قرابة مليونا و38 ألفا، أي ما نسبته حوالي 15% من إجمالي السكان البالغ حوالي 7.4 ملايين نسمة، وثمة توقعات بأن يصل عدد المسلمين في عام 2020 إلى مليون و677 ألف نسمة، ما يعادل 19% من السكان، بحسب دائرة الإحصاءات
المركزية الإسرائيلية
الكاتب أحمد البهنسي

قريبا في المنطقة العربية... قناة "جويش لايف" اليهودية لمنافسة "الجزيرة"

الكاتب وطن

كشفت مصادر صحافية عبرية النقاب عن اقتراب موعد إطلاق أول قناة فضائية يهودية موجهة للعالم العربي، ودول الشرق الأوسط، بهدف خلق توازن إعلامي مع القنوات الفضائية العربية، لاسيما قناة الجزيرة القطرية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية إن قناة JLTV (جويش لايف) اليهودية الأمريكية، تعد أول قناة يهودية على الإطلاق تبث فى الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد بث تجريبي استمر لنحو عامين، ستبدأ القناة بثها على القمر الصناعي الأمريكي DirecTV ، وخلال الشهر القادم ستبث على قمر الأوروبي الهوت بيرد ، لتشمل القارة الأوربية، ومنطقة شمال افريقيا، والشرق الأوسط.

وحسبما ذكرت الصحيفة فإن قناة جويش لايف، قناة ذات طابع يهودي، صهيوني ، تقدم فى الأساس خدمات إخبارية، وبرامج التوك شو، وأفلام وثائقية، وبث جميع الأحداث المتعلقة باليهود.

ويقول بيل بليزر مدير القناة إن قناة جويش لايف هى قناة موالية لـ"إسرائيل" وتعمل على خدمة أهدافها، وستكون على غرار قناة الجزيرة القطرية، لكن ستكون عكسها تماماً فيما تقدمه.

وأضافت يديعوت أحرونوت أن القناة تحصل على تمويلها من نجوم هوليوود الكبار، أمثال ستيفن سبيلبرج، الذي وضع جميع الأفلام الوثائقية عن الهولكوست فى خدمة القناة.

الخلافات بين الجزيرة و"إسرائيل" :

وكانت مصادر صحفية عبرية قد تحدثت عن اتهامات متبادلة بين قناة الجزيرة الفضائية القطرية و"إسرائيل" مؤخراً بسبب اعتراض مسئولي البعثة الدبلوماسية "الإسرائيلية" في نيويورك على قيام مراسل القناة بتوجيه سؤال لوزير الخارجية الصهيوني أفيجدور ليبرمان خلال وجوده بمقر الأمم المتحدة مؤخراً.

وأشار شلومو شامير مراسل صحيفة هآأرتس العبرية في واشنطن إلى أن مدير مكتب قناة الجزيرة في واشنطن خالد داود اتهم البعثة الدبلوماسية "الإسرائيلية" هناك بمعاملته بشكل سيء وعدم مساعدته على القيام بمهام وظيفته ومنعه من توجيه سؤال لليبرمان خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك مؤخراً.

ونقل شامير عن مسئولي البعثة الدبلوماسية "الإسرائيلية" قولهم: إن داود معروف بتصرفاته الطائشة وإصراره خلال المؤتمرات الصحفية التي يعقدها الوزراء "الإسرائيليون" في نيويورك على إحراجهم وكذلك إبداء مشاعر معادية لـ"إسرائيل".

كما نقل عن مصادر "إسرائيلية" في مقر الأمم المتحدة قولها إن العلاقات بين "إسرائيل" وقناة الجزيرة تدهورت بشدة خاصة في أعقاب التغطية الإعلامية التي قامت بها القناة خلال حرب غزة الأخيرة. وقال مراسل الصحيفة إن خالد داود أعرب أكثر من مرة في خطابات بعث بها لمسئولي البعثة الدبلوماسية "الإسرائيلية" في واشنطن عن أسفه من طريقة تعامل الوفد "الإسرائيلي" في الأمم المتحدة معه مقارنة بما يتم مع زملائه في الفضائيات الأخرى, كما أعرب عن استياءه البالغ من عدم موافقة الوفد "الإسرائيلي" على قيامه بتوجيه سؤال لليبرمان خلال مؤتمر صحفي أجراه بعد لقاء عقده مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

المصدر: مفكرة الإسلام