Thursday, July 2, 2009

يتوقع نزوله في الأسواق مطلع العام القادم

أعلنت مجموعة من الشركات الكبرى المصنعة للهواتف الجوالة الاثنين عن إبرامها اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لإنتاج جهاز شحن صالح للعمل على جميع الهواتف الجوالة بأوروبا، دون تفريق بين نوع وآخر.وشملت الاتفاقية كبار الشركات المنتجة للهواتف الجوالة، مثل "أبل" و"موتورولا" و"نوكيا" و"سامسونج" "وسوني إيركسون"، والتي نصت على أن تقوم الشركات المذكورة بتطوير جهاز شحن بحجم يمكنه من العمل على جميع هواتف الشركات المذكورة، والمزمع إنزاله الأسواق يوم 1 يناير/كانون الثاني من عام 2010.ويرى الخبراء أن الشاحن الجديد سيكون فتحا في مجال الهواتف الجوالة، بعد أن احترقت بطاريات العديد من الهواتف بسبب عدم توائمها مع أجهزة شحن للكهرباء تخص أنواع أخرى من الهواتف غير تلك التي بأيديهم.وأشار الخبراء أن الشركات كانت قد اتفقت على أن توحد نوعية جميع أجهزة الشحن خاصتها، بحيث تصبح جميع أجهزة الهاتف متطابقة مع مقبس micro-usb المستخدم عادة في هواتف من نوع "بلاك بيري."ووفقا لدراسة أجرتها جامعة "سوثرن كوينزلاند" الأسترالية أنه تم بيع ما يزيد عن 1.2 مليار هاتف جوال حول العالم العام الماضي، مما دعا إلى صناعة ما يزيد عن 82 ألف طن من أجهزة الشحن.وأشار خبراء إلى الاتحاد الأوروبي كان همه الأساسي من عقد الصفقة هو التخفيف من كميات أجهزة الشحن المستخدمة والتي قد تشكل مخلفاتها خطرا على البيئة.ومن جهته، قال غونتر فيرهويغن، نائب رئيس اللجنة الأوروبية في بيان، "إنني سعيد للغاية أن الشركات المسؤولة عن هذه الصناعة قد تمكنوا من عقد اتفاقية من شأنها أن تسهل حياة المستهلكين."وبين فيرهويغن أن هذا الأمر سيخفف من التلوث النجم عن مخلفات أجهزة الشحن الالكترونية على الهواتف الجوالة
. http://www.aitnews.com

أبل ترفض برنامج "أكثر الفتيات إغراءً" لأنه يحتوي على صور عارية


فاجأت شركة "أبل" للصناعات الإلكترونية المراقبين عند رفضها وضع برنامج "أكثر الفتيات إغراءا" التطبيقي، والذي يحتوي على صور لفتيات عاريات على هاتف iPhone الجوال، وذلك بعد أن ساد الظن أنها مزمعة على القبول به.وكانت قد انتشرت أخبار الخميس تفيد أن الشركة مزمعة على إنزال البرنامج الجديد، كي يستمتع به مستخدمو جهاز iPhone، خصوصا وانه يحتوي على مشاهد ساخنة لفتيات إما بالبكيني أو عاريات تماما.ومن المعروف، بحسب المراقبين، أن مستخدمي الهاتف الذكي iPhone، كانوا دائما قادرين على الحصول على مواد إباحية عبر البرامج التي يحملونها من على الانترنت، ولكن الجديد في الأمر أن برنامج "أكثر الفتيات إغراءا" هو أول برنامج تسمح به "أبل" وتبيعه مباشرة على الجهاز.وتعليلا لهذا القرار أفاد بيان صادر عن مكتب العلاقات العامة في "أبل" الخميس، أن الشركة" لن تقوم بتوزيع برمجيات تطبيقية تحتوي على أمور غير لائقة مثل البرامج الإباحية."وأكدت البيان أن الشركة لم تسمح بالبرنامج بعد أن قام مصمم "أكثر الفتيات إغراءا" بوضع ما اعتبرته "محتويات غير لائقة"، خلافا لما تم الاتفاق عليه.وأشار البيان إلى أن الشركة قامت بتحذير مصمم البرنامج، مطالبة إياه بإزالة المحتويات الإباحية، وهو الأمر الذي لم يقم به مما اضطر الشركة إلى رفض إدراج "أسخن الفتيات" ضمن هاتف iPhone.يذكر أنه مع ازدياد الطلب على الهواتف الذكية، كانت شركة "ابل" قد طرحت هاتف iPhone 3GS في الأسواق يوم 19 يونيو/حزيران الماضي، والذي يرى الكثير من المراقبين أنه سيحدث ثورة في عالم هذا النوع من الأجهزة ، خصوصا أنه أسرع وأقوى اختراع من نوعه حتى الآن، برأيهم.ويرى الخبراء أنه سيشعل حربا فريدة من نوعها خصوصا ضد منتجات منافسة مثل هواتف Palm Pre وBlackBerry Storm اللذين، تجاوزهما جهاز "أبل" الجديد، كملك متوج على الساحة، خصوصا وأن البرمجيات التطبيقية التي يحتوي عليها تفوق تلك الموجودة عند نظرائه.وهذا ما يتجلى من ناحية خصائص الجهاز الجديد والذي يحتوي على كاميرا جيدة قادرة على تصوير لقطات فيديو وتحتوي على عدسة تقريب وتبعيد للقطات (زوم)، كما أنها تمكن المستخدمين من أن ينقروا على الشاشة لتحديد المنطقة التي يريدون التركيز عليها في الصورة

IS ISRAEL BLACKMAILING AMERICA?


FOX NEWS SPIKES FOUR PART STORYON PHONE TAPPING SCANDAL
What follows is the original article I wrote when the news story first broke regarding the existence of a system to tap into any phone in America built into the surveillance system used by law enforcement authorities. Several cases were cited where investigations ranging from drug running and money laundering to the events of 9/11 had been compromised by leaks from the company that operated the phone taps as well as phone data from an associated company that handles billing services for almost every phone in America.
The focus of the article was a single question. Could Israel be blackmailing the entire US Government and media.
The answer is now obvious. Fox News, the so-called "We report, you decide" all news network, has removed the four part story from their website. No explanation is given except for the single Orwellian sentence at the end of one of the links, "This story no longer exists". (It can still be read HERE)
Israel, purportedly our friend, has been spying on us all. And we're not talking about individual spooks like Jonathan Pollard, or small-time networks such as the 140 Israelis arrested by the FBI prior to 9/11, or the 60 arrested since (including 5 arrested who were cheering and celebrating as the World Trade Towers collapsed).
It turns out that Israel has had a potential wiretap on every phone in America for years, along with the ability to monitor and record who any person is calling, anywhere in America; information of great value even if one does not listen to the calls themselves. Amdocs, Inc. the company which sub contracts billing and directory services for phone companies around the world, including 90 percent of American phone companies, is owned by Israeli interests. Yet another company, Comverse Infosys, is suspected of having built a "back door" into the equipment permanently installed into the phone system that allows instant eavesdropping by law enforcement agencies on any phone in America. This includes yours.
Concerns about allowing an Israeli company such intimate access to the infrastructure go back many years. As reported by Fox News, the Israeli company Amdocs was implicated in the leaking of police phone data that resulted in the collapse of on investigation into a massive drug and credit card fraud operation with Israeli connections.
In a telling repeat of the Los Angeles drug case, investigators looking into the attacks on the World Trade Towers are again reporting that confidential telephone information is again being leaked in a manner that is interfering with the investigations. Again, Amdocs was implicated.
Not content with the phones of ordinary citizens in the United States, evidence has surfaced that Israel compromised the telephone systems at the highest levels of the US Government.
Now, I want you all to stop and think for a minute of the full ramifications of this. Israeli interests have the ability to listen in on ANY phone in America connected to any of the systems used by Amdocs or Comverse Infosys. They have had this ability for several years. They can listen in and track the phone calls made by anyone's phone, whether police officer, elected official, media talking head, editor, policy setter, news mogul, even the President of the United States. The Ken Starr report on Whitewater describes how Bill Clinton warned Monica Lewinsky that a foreign government was tapping their phone calls.
Few indeed are the people in America who do not have something to hide. That insider trade, the brief but torrid affair, the stolen votes, the deliberate smear, the role one played in an assassination, the acceptance of money from drug runners to look the other way. Be honest. Is there a skeleton in your closet you hope will stay there? Something nobody knows about? Well, if that skeleton involved a phone call, someone may know about it. Amdocs and Comverse Infosys. And their Israeli owners.
Just think about it for a moment. Everyone's private phone traffic, right up to the President, potentially visible to Israeli interests. And you cannot find the phone taps or bugs because they are built right into the phone system!
Suddenly, a lot of events which have puzzled observers start to make sense.
Like the way the US vetoed the UN resolution calling for peace in Palestine, despite being the only 1 out of 15 voting nations to have voted against the measure. The USA gained nothing by this veto. But Israel did.
Over the last few weeks, the people of the United States have seen a great deal of evidence pointing the finger of blame for 9/11 at Osama bin Laden and Arabs in general, evidence which is circumstantial, often self-contradictory, and in some cases faked. Yet as was reported in the news, evidence also exists linking many of the arrested Israeli spies (some of whom worked for the Israeli telecom companies above) with the events of 9/11. Yet this evidence is NOT being broadcast endlessly on the news. In fact, this evidence is CLASSIFIED. Someone has "persuaded" the US Government and the media that the American people are ONLY supposed to see the evidence that points a certain direction, and must never see any evidence that points someplace else. Likewise, the media has been "persuaded" not to report evidence that Israel knew of the 9/11 attacks ahead of time. The foreign press has outright accused the Mossad of taking part in the 9/11 attacks but the American media have been "persuaded" not to cover these accusations.
It was well known that there was an Israeli spy inside the Clinton White House. But Clinton ordered the FBI to cease searching for the mole, code-named "Mega". It is now known that "Mega" was not just Mossad spy but top Mossad agent in America. The cancellation of the hunt for "Mega" occurred at the same time Clinton warned Monica Lewinsky that their phone conversations were being recorded. This strongly suggests that Clinton was "persuaded" to call off the FBI's hunt for "Mega" with the threat of a recorded phone sex session being made public.
Because of the purported links between Muslims and the attacks on the World Trade Towers, the US Government has been shutting down all Muslin linked charities in the USA. But the Chairman of the Jewish Defense League, a group with a violent history, was arrested recently in a plot to bomb a US congressman. But the US Government has been "persuaded" not to take actions against Jewish charities, while the media has been "persuaded" to allow the story of hard evidence of JDL terrorism to fade away as quickly as possible.
Two Mossad agents were arrested with dynamite inside the Mexican Congress.
Mexican newspaper front page with story of the arrested Mossad agents.
The Mexican government was persuaded to release the two men without trial. Meanwhile, the American media has been "persuaded" not to report on the Mexican arrests.
Israel receives a hugely disproportionate share of foreign aid from the United States, about $5 billion a year. A large segment of the US population questions the sending so much money to such a small population while so many people remain homeless on our own streets. But somehow, Congress is "persuaded" to keep sending more cash each and every year.
Sharon faces war crimes trial. The American media is "persuaded" not to make a big deal of the story.
Israel is in violation of the Geneva Accords. The American media is "persuaded" not to make a big deal of this story.
The United Nations accuses Israel of using torture on children. The American media is "persuaded" not to make a big deal of this story, either.
How is such persuasion possible?
Blackmail.
The revelation of an Israeli-linked system for monitoring and potentially listening in to the phone calls of every single person in the nation at will opens up the possibility that a massive blackmail operation, unprecedented in scale, is the real force shaping media bias and United States policy.
The reality is that this nation's politicians and media leaders all have secrets to hide. Mistresses, drug habits, links to that airfield in Mena, Arkansas, BCCI cash sitting in that bank in Barbados, loot from ADFA in the Cayman's; in a corrupted society only the corrupt can reach the heights of power, and they all have secrets to hide. They are all vulnerable to blackmail. And being the kind of people who were willing to, and usually did, anything to get power, they are also the people willing to do anything to keep it. Look the other way when the drugs come in, spike an embarrassing news story or plant a fake one that embarrasses your enemy, alter the books, destroy a report, falsify data, destroy evidence, maybe even allow the military might of the United States and the blood of her children to be tricked into fighting someone else's war.
History has shown that if a crime is possible, it is also inevitable. The cold hard reality is that Amdocs and Comverse Infosys are the most powerful tools a blackmailer could ever hope for, opening up the private lives of everyone in the nation, including the secrets of targets able to control the media and US policy.
Dare we ignore this potential threat?
Or will the media be "persuaded" that all this fuss about Israeli-owned companies with wires into the phone system is just a lot of nonsense?
There is one more aspect to this issue that needs to be looked at. If indeed Israel is blackmailing our officials and media icons, it is because those who are being blackmailed ARE blackmailable. If we elect a government of criminals, we elect a government subject to blackmail. Finally, given the fact that blackmail may be assumed to be as widespread as the collection system itself is, those who persist in trying to defend Israel may no longer be assumed to be operating from the purest of motives. After all, who will defend a blackmailer more staunchly than those who are the blackmailer's victims?
If this doesn't prove that the US Governmentis controlled by Israel, nothing will...
Once again, Israel has been caught with spies at the highest levels of the US Government.
At the heart of the investigation are two people who work at The American Israel Public Affairs Committee (AIPAC), a powerful pro-Israel lobby in Washington. The FBI investigation, headed up by Dave Szady, has involved wiretaps, undercover surveillance and photography that CBS News was told document the passing of classified information from the mole, to the men at AIPAC, and on to the Israelis. CBS sources say that last year the suspected spy, described as a trusted analyst at the Pentagon, turned over a presidential directive on U.S. policy toward Iran while it was, "in the draft phase when U.S. policy-makers were still debating the policy." This put the Israelis, according to one source, "inside the decision-making loop" so they could "try to influence the outcome." [CBS News]
Once again Israel denies wrongdoing, or faced with incontrovertible evidence (in this case one of the spies has reportedly cooperated with the FBI) dismisses the spying with the claim that such spying is harmless, because Israel and the United States are such good friends.
Well, let us take a closer look at that idea of “harmless espionage” by recalling Israel’s most famous failed spy, Jonathan Pollard.
Jonathan Pollard is an American of Jewish descent, born in Galveston Texas, who established a career as an intelligence analyst for the US Navy. There have been many theories offered as to why Pollard decided to betray his country of birth to the Jewish state, but that Pollard did betray his country of birth to Israel is beyond all doubt. Pollard’s defense was that he did not spy so much against the United States, only that he spied for Israel, sending them documents that in his opinion the US should have shared with Israel anyway.
That it was never Pollards job to decide what documents Israel should have was apparently irrelevant. Pollard arrogated that authority to himself. From his position of trust within the US Navy, Pollard delivered over 1000 classified documents to Israel for which he was well paid. Included in those documents were the names of over 150 US agents in the Mideast, who were eventually “turned” into agents for Israel.
But by far the most egregious damage done by Pollard was to steal classified documents relating to the US Nuclear Deterrent relative to the USSR and send them to Israel. According to sources in the US State Department, Israel then turned around and traded those stolen nuclear secrets to the USSR in exchange for increased emigration quotas from the USSR to Israel. Other information that found its way from the US to Israel to the USSR resulted in the loss of American agents operating inside the USSR. Casper Weinberger, in his affidavit opposing a reduced sentence for Pollard, described the damage done to the United States thus, "[It is] difficult to conceive of a greater harm to national security than that caused by... Pollard's treasonous behavior."
This should end the suggestion that Israel’s spies are harmless. They are not. The United States’ nuclear deterrent cost an estimated five trillion taxpayer dollars during the 50s and 60s to build and maintain, and less than $100,000 for Pollard to undermine. Israel waited 13 years to admit Pollard had been spying for them, and now lobbies for his release, having granted him Israeli citizenship.
Pollard is hardly the only Israeli spy operating in the United States. He just had the misfortune to get caught. Here are just a few examples of the Israeli spy operations that have been detected.
1947. Information collected by the ADL in its spy operations on US citizens is used by the House Select Committee on Unamerican Activities. Subcommittee Chair Clare Hoffman dismisses the ADL’s reports on suspected communists as “hearsay."
1950 John Davitt, former chief of the Justice Department's internal security section notes that the Israeli intelligence service is the second most active in the United States after the Soviets.
1954 A hidden microphone planted by the Israelis is discovered in the Office of the US Ambassador in Tel Aviv.
1956 Telephone taps are found connected to two telephones in the residence of the US military attaché in Tel Aviv.
1954 "The Lavon Affair". Israeli agents recruit Egyptian citizens of Jewish descent to bomb Western targets in Egypt, and plant evidence to frame Arabs, in an apparent attempt to upset US-Egyptian relations. Israeli defense minister Pinchas Lavon is eventually removed from office, though many think real responsibility lay with David Ben-Gurion.
1965 Israel apparently illegally obtains enriched uranium from NUMEC Corporation. (Washington Post, 6/5/86, Charles R. Babcock, "US an Intelligence Target of the Israelis, Officials Say.")
1967 Israel attacks the USS Liberty, an intelligence gathering vessel flying a US flag, killing 34 crew members. See "Assault on the Liberty," by James M. Ennes, Jr. (Random House). In 2004, Captain Ward Boston, Senior Legal Counsel for the Navy’s Court of Inquiry into the attack swears under oath that President Lyndon Johnson ordered the investigation to conclude accident, even though the evidence indicates the attack was deliberate. Given the use by Israel of unmarked boats and planes, and the machine-gunning of USS Liberty’s lifeboats, the most likely explanation is that USS Liberty was to be sunk with all hands, with evidence left to frame Egypt for the sinking. This would have dragged the US into the war on Israel’s side.
1970 While working for Senator Henry “Scoop” Jackson, Richard Perle is caught by the FBI giving classified information to Israel. Nothing is done.
1978, Stephen Bryen, then a Senate Foreign Relations Committee staffer, is overheard in a DC hotel offering confidential documents to top Israeli military officials. Bryen obtains a lawyer, Nathan Lewin, and the case heads for the grand jury, but is mysteriously dropped. Bryen later goes to work for Richard Perle.
1979 Shin Beth [the Israeli internal security agency] tries to penetrate the US Consulate General in Jerusalem through a “Honey Trap”, using a clerical employee who was having an affair with a Jerusalem girl.
1985 The New York Times reports the FBI is aware of at least a dozen incidents in which American officials transferred classified information to the Israelis, quoting [former Assistant Director of the F.B.I.] Mr. [Raymond] Wannal. The Justice Department does not prosecute.
1985 Richard Smyth, the owner of MILCO, is indicted on charges of smuggling nuclear timing devices to Israel (Washington Post, 10/31/86).
1987 April 24 Wall Street Journal headline: "Role of Israel in Iran-Contra Scandal Won't be Explored in Detail by Panels"
1992 The Wall Street Journal reports that Israeli agents apparently tried to steal Recon Optical Inc's top-secret airborne spy-camera system.
1992 Stephen Bryen, caught offering confidential documents to Israel in 1978, is serving on board of the pro-Israeli Jewish Institute for National Security Affairs while continuing as a paid consultant -- with security clearance -- on exports of sensitive US technology.
1992 "The Samson Option," by Seymour M. Hersh reports, “Illicitly obtained intelligence was flying so voluminously from LAKAM into Israeli intelligence that a special code name, JUMBO, was added to the security markings already on the documents. There were strict orders, Ari Ben-Menashe recalled: "Anything marked JUMBO was not supposed to be discussed with your American counterparts."
1993. The ADL is caught operating a massive spying operation on critics of Israel, Arab-Americans, the San Francisco Labor Council, ILWU Local 10, Oakland Educational Association, NAACP, Irish Northern Aid, International Indian Treaty Council, the Asian Law Caucus and the San Francisco police. Data collected was sent to Israel and in some cases to South Africa. Pressure from Jewish organizations forces the city to drop the criminal case, but the ADL settles a civil lawsuit for an undisclosed sum of cash.
1995 The Defense Investigative Service circulates a memo warning US military contractors that "Israel aggressively collects [US] military and industrial technology." The report stated that Israel obtains information using "ethnic targeting, financial aggrandizement, and identification and exploitation of individual frailties" of US citizens.
1996 A General Accounting Office report "Defense Industrial Security: Weaknesses in US Security Arrangements With Foreign-Owned Defense Contractors" found that according to intelligence sources "Country A" (identified by intelligence sources as Israel, Washington Times, 2/22/96) "conducts the most aggressive espionage operation against the United States of any US ally." The Jerusalem Post (8/30/96) quoted the report, "Classified military information and sensitive military technologies are high-priority targets for the intelligence agencies of this country." The report described "An espionage operation run by the intelligence organization responsible for collecting scientific and technologic information for [Israel] paid a US government employee to obtain US classified military intelligence documents." The Washington Report on Middle East Affairs (Shawn L. Twing, April 1996) noted that this was "a reference to the 1985 arrest of Jonathan Pollard, a civilian US naval intelligence analyst who provided Israel's LAKAM [Office of Special Tasks] espionage agency an estimated 800,000 pages of classified US intelligence information."
The GAO report also noted that "Several citizens of [Israel] were caught in the United States stealing sensitive technology used in manufacturing artillery gun tubes."
1996 An Office of Naval Intelligence document, "Worldwide Challenges to Naval Strike Warfare" reported that "US technology has been acquired [by China] through Israel in the form of the Lavi fighter and possibly SAM [surface-to-air] missile technology." Jane's Defense Weekly (2/28/96) noted that "until now, the intelligence community has not openly confirmed the transfer of US technology [via Israel] to China." The report noted that this "represents a dramatic step forward for Chinese military aviation." (Flight International, 3/13/96)
1997 An Army mechanical engineer, David A. Tenenbaum, "inadvertently" gives classified military information on missile systems and armored vehicles to Israeli officials (New York Times, 2/20/97).
1997 The Washington Post reports US intelligence has intercepted a conversation in which two Israeli officials had discussed the possibility of getting a confidential letter that then-Secretary of State Warren Christopher had written to Palestinian leader Yasir Arafat. One of the Israelis, identified only as “Dov”, had commented that they may get the letter from "Mega”, the code name for Israel’s top agent inside the United States.
1997 US ambassador to Israel, Martin Indyk, complains privately to the Israeli government about heavy-handed surveillance by Israeli intelligence agents.
1997 Israeli agents place a tap on Monica Lewinsky’s phone at the Watergate and record phone sex sessions between her and President Bill Clinton. The Ken Starr report confirms that Clinton warned Lewinsky their conversations were being taped and ended the affair. At the same time, the FBI’s hunt for “Mega” is called off.
2001 It is discovered that US drug agents’ communications have been penetrated. Suspicion falls on two companies, AMDOCS and Comverse Infosys, both owned by Israelis. AMDOCS generates billing data for most US phone companies and is able to provide detailed logs of who is talking to whom. Comverse Infosys builds the tapping equipment used by law enforcement to eavesdrop on all American telephone calls, but suspicion forms that Comverse, which gets half of its research and development budget from the Israeli government, has built a back door into the system that is being exploited by Israeli intelligence and that the information gleaned on US drug interdiction efforts is finding its way to drug smugglers. The investigation by the FBI leads to the exposure of the largest foreign spy ring ever uncovered inside the United States, operated by Israel. Half of the suspected spies have been arrested when 9-11 happens. On 9-11, 5 Israelis are arrested for dancing and cheering while the World Trade Towers collapse. Supposedly employed by Urban Moving Systems, the Israelis are caught with multiple passports and a lot of cash. Two of them are later revealed to be Mossad. As witness reports track the activity of the Israelis, it emerges that they were seen at Liberty Park at the time of the first impact, suggesting a foreknowledge of what was to come. The Israelis are interrogated, and then eventually sent back to Israel. The owner of the moving company used as a cover by the Mossad agents abandons his business and flees to Israel. The United States Government then classifies all of the evidence related to the Israeli agents and their connections to 9-11. All of this is reported to the public via a four part story on Fox News by Carl Cameron. Pressure from Jewish groups, primarily AIPAC, forces Fox News to remove the story from their website. Two hours prior to the 9-11 attacks, Odigo, an Israeli company with offices just a few blocks from the World Trade Towers, receives an advance warning via the internet. The manager of the New York Office provides the FBI with the IP address of the sender of the message, but the FBI does not follow up.
2001 The FBI is investigating 5 Israeli moving companies as possible fronts for Israeli intelligence.
2001 JDL’s Irv Rubin arrested for planning to bomb a US Congressman. He dies before he can be brought to trial.
2002 The DEA issues a report that Israeli spies, posing as art students, have been trying to penetrate US Government offices.
2002 police near the Whidbey Island Naval Air Station in southern Washington State stop a suspicious truck and detain two Israelis, one of whom is illegally in the United States. The two men were driving at high speed in a Ryder rental truck, which they claimed had been used to "deliver furniture." The next day, police discovered traces of TNT and RDX military-grade plastic explosives inside the passenger cabin and on the steering wheel of the vehicle. The FBI then announces that the tests that showed explosives were “false positived” by cigarette smoke, a claim test experts say is ridiculous. Based on an alibi provided by a woman, the case is closed and the Israelis are handed over to INS to be sent back to Israel. One week later, the woman who provided the alibi vanishes.
2003 The Police Chief of Cloudcroft stops a truck speeding through a school zone. The drivers turn out to be Israelis with expired passports. Claiming to be movers, the truck contains junk furniture and several boxes. The Israelis are handed over to immigration. The contents of the boxers are not revealed to the public.
2003 Israel deploys assassination squads into other countries, including the United States. The US Government does not protest.
2004 Police near the Nuclear Fuel Services plant in Tennessee stop a truck after a three mile chase, during which the driver throws a bottle containing a strange liquid from the cab. The drivers turn out to be Israelis using fake Ids. The FBI refuses to investigate and the Israelis are released.
2004 Two Israelis try to enter Kings Bay Naval Submarine Base, home to eight Trident submarines. The truck tests positive for explosives.
This brings us to the present scandal. Two years into an investigation of AIPAC’s possible role as a spy front for Israel, Larry Franklin, a mid-level Pentagon Analyst is observed by the FBI giving classified information to two officials of AIPAC suspected of being Israeli spies. AIPAC hires lawyer Nathan Lewin to handle their legal defense, the same lawyer who defended suspected Israeli spy Stephen Bryen in 1978.
Larry Franklin worked in the Pentagon Office of Special Plans, run by Richard Perle, at the time Perle (who was caught giving classified information to Israel back in 1970) was insisting that Iraq was crawling with weapons of mass destruction requiring the United States to invade and conquer Iraq. There were no WMDs, of course, and Perle has dumped the blame for the “bad intelligence” on George Tenet. But what is known is that the Pentagon Office of Special Plans was coordinating with a similar group in Israel, in Ariel Sharon’s office.
With two suspected Israeli spies (at least) inside the office from which the lies that launched the war in Iraq originated, it appears that the people of the United States are the victims of a deadly hoax, a hoax that started a war.
The leaking of the investigation of AIPAC to the media on August 28th, 2004 gave advance warning to other spies working with Franklin. The damage to the FBI’s investigation was completed when United States Attorney General John Ashcroft ordered the FBI to stop all arrests in the case. Like the Stephen Bryen case and the hunt for “Mega”, this latest spy scandal seems destined to be buried by officials who have their own secret allegiances to protect, barring a massive public outcry.
The organization at the heart of the latest spy investigation, AIPAC, wields tremendous influence over the US Congress. Through its members and affiliated PACs, AIPAC directs a huge flow of campaign cash in favor of, and occasionally against, Senators and Representatives solely on the basis of their willingness to support Israel. As an example, in 2002, U.S. Rep. Artur Davis, D-Birmingham received so much help from pro-Israeli pacs that 76% of his campaign budget came from OUTSIDE the state of Alabama, mostly from New York.
Let me repeat that. A Congressman AIPAC wanted elected received more money from pro-Israel groups outside his state than from his own constituents inside his state. Who is that Congressman going to be thinking of when he votes in Congress?
So here is the mother of all scandals.
For two years, the FBI has suspected AIPAC of spying for a foreign country, and for those two years (and for decades before) that group suspected of spying for Israel has been reshaping the US Congress for the benefit of a foreign government.
And THAT is the mother of all scandals.
Think about that as billions of your tax dollars flow to Israel while your roads and schools crumble and decay and services are cut.
Think about that as the coffins come home with your loved ones inside.
Think about that when you and a million of your fellow citizens march down the streets of America opposing wars built on lies and deceptions and wonder why the government just doesn’t want to listen to you any more.

Israel-Pentagon Link Confirmed

Officials today confirmed a senior Israeli diplomat in Washington met several times with a Pentagon analyst being investigated by the FBI on suspicion he passed classified information on Iran to Israel.

But Israel's foreign minister - denying allegations of espionage - said such meetings were commonplace and the two governments routinely shared secrets.

"Israel and the United States have intimate ties ... and the information being exchanged is much more classified than any conversation that may have taken place," Silvan Shalom said at a joint news conference with his German counterpart, Joschka Fischer.

US officials have said the FBI investigation is focussing on Lawrence Franklin, an analyst of Iranian affairs, who works in a Pentagon policy office headed by Douglas Feith, the undersecretary for policy.

The Israeli diplomat has been identified as Naor Gilon, head of the political department at Israel's embassy in Washington and a specialist on nuclear weapons proliferation.

Israel has said Iran and its nuclear ambitions pose the greatest threat to the Jewish state.

Mr Shalom did not mention Mr Gilon by name today, but when asked about contacts between Mr Gilon and Mr Franklin did not deny they had taken place.

A statement issued after Israel's weekly cabinet meeting said: "In discussing the Larry Franklin affair, he (Mr Shalom) noted that foreign ministry checks have shown that the entire Israeli embassy acted according to procedures."

The Israeli daily Maariv quoted Mr Gilon as saying he did nothing wrong. "My hands are clean. I have nothing to hide. I acted according to the regulations," he said.

Newsweek magazine reported this week that, more than a year ago, the FBI was monitoring a meeting between an Israeli embassy official and a representative of the American Israel Public Affairs Committee, the main Israeli lobbying group in Washington. At one point, Mr Franklin joined the two, according to Newsweek.

Its report did not identify the Israeli diplomat, but Israeli media said it apparently was Mr Gilon.

Newsweek, citing US intelligence officials, said Mr Franklin on one occasion allegedly tried to hand over a classified US policy document on Iran, but that the Israeli diplomat refused to take it.

Maariv quoted Israeli sources as saying Mr Gilon did not take documents from Franklin, but had frequent meetings with him.

Mr Shalom was evasive today when asked repeatedly how he felt about a senior Israeli diplomat being placed under FBI surveillance, talking instead about the close nature of US-Israeli ties.

Efforts to reach Mr Franklin by telephone have been unsuccessful.

Mr Feith, his boss, has been accused by Democrats of seeking to manipulate intelligence to help make the case for going to war in Iraq. Congressional investigations have found no evidence of that.

Mark Zell, a dual Israeli-American citizen and a former Feith law partner, suggested the leak about the FBI probe was part of an effort to discredit top officials in the US defence department.

"The pattern is that certain elements in the military and intelligence have a difficult time with the Pentagon leadership," said Mr Zell, who is based in Jerusalem.

Israeli cabinet minister Natan Sharansky has said he believes the allegations might stem from an internal conflict between the Pentagon and the CIA.

The New York Times reported in its Monday edition that government officials said Franklin had been co-operating with federal agents for several weeks.

It said he was preparing to lead them to contacts inside the Israeli Government when word of the investigation, first reported by CBS News, was leaked late last week.


http://www.theaustralian.news.com.au/common/story_page/0,5744,10625194%5E1702,00.html

TO BE COTINUED...







THEY TOOK OUR LAND AND KILLED OUR CHILDREN AND WE REPLIED BUT DID NOT FINISH YET..

USS Liberty Remembered 42 Years Later










































































































Today, the 42nd anniversary of the Israeli attack on the USS Liberty, a memorial service was held at Arlington National Cemetery, sponsored by the White House Commission on Remembrance. (The commission grew out of the non-profit organization No Greater Love; its mission is to provide yearly programs to remember Americans killed in service or by acts of terrorism.)
About 8 Liberty survivors were in attendance and a few dozen friends, family, and supporters.
During the service, the names of the 34 fallen shipmates were read. After each name, a bell was rung at the grave site














At 5pm several Liberty veterans and others went to the White House, where they hoped to give President Obama a USS Liberty hat and USS Liberty jacket with Barack Obama inscribed on the it.
They were not allowed onto the White House grounds and were told that people are not allowed to give presents directly to the president. They were given an address and told that they must mail them instead, which the survivors plan to do.
Some people handed out If Americans Knew cards about the Liberty to passersby and to White House staffers going in and out














There was very little media coverage of these events. Two radio stations conducted extensive interviews – one from Portland, OR (KBOO) and the other from the Washington, DC area. There was one camera crew from Press TV.
The survivors and families say they will continue their efforts to obtain a full and open investigation into the attack














Israel’s Sacred Terrorism

Edward HermanExcerpt from The Real Terror NetworkSouth End Press, 1982As quoted by Third World Traveler
mong the recipients of U.S. military and economic aid and diplomatic support, Israel occupies a unique place. Israel is generally portrayed by the U.S. mass media as the victim of terrorism, a characterization that is in part correct. Its own role as a major perpetrator of state terrorism is consistently downplayed or ignored, in accordance with the general principle, discussed earlier, that violence employed by ourselves or by our friends is excluded from the category of terrorism, by definition. The record of Israeli terrorism, however, is substantial, far too extensive even to attempt to sample here. A small glimpse into the reality was given by Prime Minister Menahem Begin in a letter published in the Israeli press in August 1981, written in response to what he regarded as hypocritical criticism of the Israeli bombing of Beirut, which killed hundreds of civilians Begin offered a "partial list" of military attacks on Arab civilians under the Labor governments, which included over 30 separate episodes that left many civilians dead. He concluded that "under the Alignment government, there were regular retaliatory actions against civilian Arab populations; the air force operated against them; the damage was directed against such structures as the canal, bridges and transport." "The picture that emerges," former UN Ambassador and Foreign Minister Abba Eban wrote in response, "is of an Israel wantonly inflicting every possible measure of death and anguish on civilian populations in a mood reminiscent of regimes which neither Mr. Begin nor I would dare to mention by name." Eban is harshly critical of Begin's letter because of the support it gives to Arab propaganda; he does not contest the facts. He even defends the earlier Israeli attacks on civilians with the exact logic which orthodox analysts of terrorism attribute to-and use to condemn-retail terrorists namely, that deliberate attacks may properly be made on innocent parties in order to achieve higher ends. Eban writes that "there was a rational prospect, ultimately fulfilled, that afflicted populations [i.e., innocent civilians deliberately bombed] would exert pressure for the cessation of hostilities."
Begin's list is indeed "partial." It is supplemented by former Chief of Staff Mordechai Gur, who stated that "For 30 years, from the War of Independence until today, we have been fighting against a population that lives in villages and cities," offering as examples the bombardments that cleared the Jordan Valley of all inhabitants and that drove a million and a half civilians from the Suez Canal area in 1970, among others. The Israeli military analyst Zeev Schiff summarized General Gur's comments as follows: "In South Lebanon we struck the civilian population consciously, because they deserved it...the importance of Gur's remarks is the admission that the Israeli Army has always struck civilian populations, purposely and consciously...the Army, he said, has never distinguished civilian [from military] targets... [but] purposely attacked civilian targets even when Israeli settlements had not been struck."
There are other examples that might be cited, among them, the terrorist attacks against civilian targets (including U.S. installations) in Cairo and Alexandria in 1954 carried out in an effort to poison relations between the United States and Egypt; the murderous attacks on the villages of Qibya, Kafr Kassem, and others; the shooting down of a Libyan airliner in 1973 with 110 killed as it was attempting to return to Cairo after having overflown the Sinai in a sandstorm; and many others. Lebanon has been a regular target of Israeli terrorism, including direct invasion and systematic bombardment of cities, villages and rural areas that has caused hundreds of thousands of refugees and many thousands of casualties. Still another dimension of state terrorism is the brutal treatment of the civilian population in the occupied territories, and the murder of Palestinians in the interchange of terror that has been proceeding in Europe for many years. Terrorism in the pre-state period was also extensive, another story that is largely unknown in the United States, where commentators like to pretend that terrorism is an invention of the Palestinians. The Diary of former Israeli Prime Minister Moshe Sharett is a major source of evidence for a conscious policy of deliberate, unprovoked cross-border attacks, in which advantage was taken of superior military power and a servile western propaganda machine, with the intent of destabilizing neighboring states and provoking them into military responses. Sharett was a footdragger in these enterprises, often shaken by the ruthlessness of the military establishment-"the long chain of false incidents and hostilities we have invented, and so many clashes we have provoked;" the "narrow-mindedness and short-sightedness of our military leaders" [who] "seem to presume that the State of Israel may-or even must-behave in the realm of international relations according to the laws of the jungle." Sharett himself referred to this long effort as a "sacred terrorism."
Where Israeli state terrorism is acknowledged in the United States, it is almost invariably described as "retaliatory," hence not criminal even if regrettable. To cite only one example, consider the laudatory article by Amos Perlmutter on General Ariel Sharon in the New York Times Magazine. Commenting on Sharon's exploits as the commander of Unit 101 in the early 1950s, Perlmutter writes that "Every time terrorists were captured in Israel, they would be interrogated to determined where they had come from. Then an Israeli force would return to the terrorists' villages and retaliate against them, an eye for an eye- or, more often, two eyes for an eye." Perlmutter is a knowledgeable military historian, who certainly knows that this is an outrageous falsehood. The "retaliatory actions" of Unit 101 were characteristically directed against completely innocent civilians in villages that had no known relation to terrorist acts, for example, Qibya, where 66 civilians were massacred in October 1953 in the first major operation of Sharon's Unit 101. There was no known connection between the villagers of Qibya and any terrorist actions against Israel. Israel angrily denied charges that its military forces were responsible for this massacre, pretending that the "retaliation act" was carried out by "border settlers in Israel, mostly refugees, people from Arab countries and survivors from the Nazi concentration camps..." Commenting on this fabrication in his diary, Prime Minister Moshe Sharett observed that "Such a version will make us appear ridiculous; any child would say that this was a military operation," as was tacitly conceded much later. He writes that in the cabinet meeting following the massacre, "I condemned the Qibya affair that exposed us in front of the whole world as a gang of bloodsuckers, capable of mass massacres regardless, it seems, of whether their actions may lead to war. I warned that this stain will stick to us and will not be washed away for many years to come." Sharett was wrong in thinking that "this stain will stick to us." The typical response is falsification of the sort practiced by Perlmutter in the New York Times. A critical commentary on Perlmutter's whitewash of the bloodthirsty General Sharon in The Nation fails to mention this remarkable suppression and distortion of the historical record. This single example is, unfortunately, quite typical of a long and ugly story of atrocities and cover-
http://www.ifamericansknew.org

A Jewish State

WE, the members of the National Council, representing the Jewish people in Palestine and the Zionist movement of the world...
“HEREBY PROCLAIM the establishment of the Jewish State in Palestine, to be called ISRAEL.”
– Declaration of the State of Israel, May 14 1948
“Despite the steady arrival in Palestine of Jewish colonists after 1882, it is important to realize that not until the few weeks immediately preceding the establishment of Israel in the spring of 1948 was there ever anything other than a huge Arab majority.”
– Edward Said, The Question of Palestine

Donate to If Americans Knew

If Americans Knew, a 501(c)3 tax-exempt organization, depends on donations to fill the critical need of informing Americans on Israel/Palestine. It will take all of us donating everything we can to overcome the information blockade on this subject.
All donations are tax-deductible.
http://www.ifamericansknew.org/about_us/donate.html

US in Afghanistan: Disaster in the making

Remember that you read it here. Rarely is it possible to see almost certain disaster looming so clearly and brightly ahead. In a decade, the bit of news to be discussed here may be considered the most important foreign policy blunder of the Obama administration and perhaps the most important blunder of the United States in the first decade of the new century, outclassing the Iraq war in every way. it is reasonably US President Barack Obama is evidently in earnest about his campaign pledge to focus on Afghanistan. The US is probably going to be sending 17,000 additional troops to Afghanistan, bringing the US total to 55,000 and the grand total with non-US troops to 87,000.
google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);
The United States is thereby committing itself to a war that is almost certainly unwinable, especially not on the terms set by the United States. Consider each of the points against this war.
The Soviet experience:The USSR sent over 115,000 troops to Afghanistan reinforcing what was originally an almost equal number of government troops. The USSR was defeated. A 1982 US intelligence report concluded that the Soviets would need to double their forces (apparently to 200,000) in order to win. A 50,000 troop increase would produce only a temporary improvement if they are concentrated in a given area. Once the troops moved on, the insurgents would return, concluded the report
The Soviet People are not known to be squeamish about casualties. In the Second World War they absorbed fatalities of close to 50% - nearly 11 million military deaths between 1941 and 1945. Nor was the Soviet Union a free society that welcomed debate about casualties. Nor was Russia or the Soviet Union ever limited in the numbers of men it would commit to a war. Yet public pressure in the USSR forced them to abandon their commitment in Afghanistan. .
Officially, there were about 14,000 or 15,000 Soviet dead. So get out the body bags folks. Oh yes. I forget to mention that the Soviet disaster in Afghanistan is credited as a major factor in the collapse of the USSR. Are you sure you want to be doing this?
US experience in Afghanistan : Ill considered US intervention in Afghanistan helped to bring about the end of the Soviet involvement there. It also helped to create the al-Qaeda extremists who perpetrated the bombings of 9-11 and the entire radical community in the Pakistan border areas, which now serves as a fanatic factory. Further American meddling in the region has not succeeded in containing the problem, which now has destabilized Pakistan, a nuclear power. A nuclear al-Qaeda state would hardly be a desirable development. Handling this situation requires regional expertise, deep local knowledge, superb human intelligence and covert operations capabilities, deft diplomacy and genius, No US administration has a good record for any of these qualities in east Asia or the Middle East.
The local regime - Afghan President Hamid Karzai was hailed as the U.S. installed leader who would bring democracy and good government to Afghanistan. It hasn't worked out like that. The principle industry of Afghanistan, if it isn't arms trade, is growing and exporting opium. Hamid's brother Ahmad is reportedly a prominent entrepreneur in this booming industry. The Karzai family has not delivered on good government or democracy. Conditions of economic well being and human rights in Afghanistan make the Gaza strip look like utopia. They aren't the Taleban, but they might be the next worst thing. In 2006, only insistent foreign intervention saved one Abdul Rahman from execution for the crime of conversion to Christianity. Amnesty international protested systematic persecution and murder of journalists by Afghan warlords:
Ms. Zakia Zaki, a radio station owner and critic, was the victim of an apparently politically motivated murder in June 2007; an investigation by authorities into her killing seems to have stalled. Ms. Nilofar Habibi, a Heart TV presenter, was stabbed in May 2008; several of her colleagues resigned out of fear, and Ms. Habibi was forced into hiding. Mr. Abdul Samad Rohani, was abducted on June 7, 2008, and subsequently killed in Lashkar Gah, possibly in response to his investigation of the narcotics trade; he had worked for the BBC. Mr. Mohammad Nasir Fayyaz, presenter of the TV program "The Truth," was detained repeatedly by National Directorate of Security personnel in June 2008 for "mispresenting" government officials.
Are you sure this regime could muster the solid support of the Afghan people? It might, if that's the way they do things there. But how long will the US public agree to send their sons and daughters to die in order to save that regime? And remember, changing the regime in Afghanistan, judging from past history, will only make things worse.
US Administration of the war - US administration of the war in Afghanistan seems to be about what you would expect. The US pours billions of dollar into armaments for the Afghan army, and can't figure out why that army can't fight anything. One reason might be that the chief supplier arms to the Afghan army is (or war?) a small company that supplied piles of defective and obsolete Soviet ammunition to the Afghans. The company is run by a 22 year old, and one of the vice presidents is a licensed masseur.
Pakistan - The Pakistani government faithfully followed the will and requests of the US for many years in many ways. It helped set up the al-Qaeda enclave that the US needed to supply Afghani insurgents, and in consequence it finds itself on the brink of disintegration and ruin, to which its own officials have no doubt contributed. The situation took a great turn for the worse some time in 2006, when Osama Bin Laden reportedly mapped out a plan for turning Northern Pakistan in an Al-Qaeda - Taleban basing area. Pakistan, complains one critic, has no coherent policy toward the Taleban. It fights them, makes peace with them, supports them and tries to buy them out, sometimes all at the same time. In consequence, all of northeast Pakistan is now in danger of falling to the Taleban. US raids on the Pakistani border area further destabilized the government, which is now trying to negotiate a truce with the terrorists, in which they give up their arms in return for freedom to run their region as an Islamist state within a state. The new U.S. administration, which is so enthusiastic about negotiating with Iran, and favors a truce between Israel and the Hamas is not quite as happy about this deal. but it is more or less helpless to do anything about it.
The Afghan war may make the Vietnam and Iraq wars look good.
The US Public - We can anticipate the reaction of the US public to casualty rates that stopped the Soviets. There is no way to win such a war or even to come close without committing troops to the field, and as the body bags mount up in Arlington cemetery there is sure to be a reaction. "Black Hawk Down" will be happening every day and CNN will be there to report it live. The biggest achievement of Barack Obama in his presidency may be to make Americans adore the memory of George W. Bush and laud his judgment in avoiding a war that can't be won.
Proven Failure History has shown that one of the best ways to lose a military campaign is to gradually build up forces against a determined enemy, allowing that enemy to marshal its own forces, improve its defense and learn your tactics and weaknesses. The secret is to always add just enough troops to lose the next battle, so that at each confrontation you have enough troops to win the battle you just lost. Especially when fighting an insurgent war, always be fair and leave the enemy enough time to recover while your forces undergo attrition and demoralization and the war loses political support at home. This method was used with brilliant success by Great Britain to lose the Gallipoli campaign, and it was proven again by the United States in Vietnam.
It works every time, it seems. Now the US is doing the same thing in Afghanistan. On the other hand, there is no point in committing large numbers of troops when the plan of action is uncertain, there are not enough military and political staff who know the local territory and speak the language, there are no combat troops available and the US has no money and no political backing for yet another war.
The US doesn't have a lot of wonderful options in Afghanistan. Doing nothing is one option. While it might be better in the immediate future than the prospect of losing a long and expensive war and incurring thousands of casualties, in the longer term the consequences might be disastrous. doing nothing, or doing the wrong thing, as the US is doing, will probably result in loss of both Pakistan and Afghanistan to al-Qaeda Islamists and possibly an India-Pakistan war, as well as further attacks on US cities by al-Qaeda, on a larger scale.
Getting help would be a good idea. The Russians have a lot of experience in Afghanistan, and while they are probably not stupid enough to contribute troops, they might be willing to supply a lot of advice based on hard-earned experience, linguists, intelligence assets and other aid, beyond allowing transport of military materiel through their territory. The Iranians are, or were, discreet and passive allies of the US in Afghanistan, but they are there to serve their own agenda. Admittedly, the situation may become so bad that an Iranian takeover of Afghanistan and Pakistan, with all that it implies, may be the least bad alternative. The US must evaluate the option of Iranian cooperation very carefully.
The most important help however, may be help in a concerted effort to choke off the sources of money and arms that enable the Taleban to keep up the fight in Afghanistan and in Pakistan. So little work has been done in this direction that it is not even certain what those sources are - Wahhabi donors in the Arabian peninsula, drug money, corrupt or sympathetic Pakistani officials, charity donations from Europe. Pakistanis contemplate the probability of Taleban takeover either with apathy or frustration, blaming all of the above as well as what they claim are duplicitous US officials. One warlord, who heads a group of 20,000 terrorists, spends $45 million on arms and supplies each year, and he is only one of about half a dozen or more in Northeast Pakistan.
But these are matters of tactics. The essentials to success in Afghanistan are all commonsense precautions and preparations needed for any undertaking by any government or organization:
* To understand the situation and the possible consequences of different actions.
* To understand what it is possible to achieve, what it is essential to achieve and to realistically assess the resources needed to achieve it.
* To gather the needed resources - not only money, troops and materiel, but also information and local knowledge.
* To ensure you can remain committed to a course of action and see it through, rather than finding that the public is tired of the whole affair and more interested in the Super Bowl.
* To have a rational decision making process, that responds to emergencies and unexpected setbacks by making constructive changes, a process that is not marred by inter-agency rivalry and bureaucratic games or subject to the "state of denial" and inertia that characterized the decision making of the Vietnam war and much of the Iraq war, as well as the Afghanistan war.
Every one of the above seems, by every indication, to be completely absent from USA policy-making in Afghanistan and Pakistan since 1979. It is true that the situation could have deteriorated to this extent without US intervention, but the US seems to had a big hand in creating its own nightmare. The Obama administration seems to be dooming itself to play the final act in an epic disaster that has been in the making for 30 years.
Ami Isseroff

"ميدابتكار" تنقل مأكولات مصرية إلى العالمية

جبن دمياطي وكشك صعيدي وغيرها من المنتجات المصرية تدخل الاسواق الاوروبية لتصبح من المكونات الاساسية على مائدة افطار فرنسية أو إيطالية أو اسبانية. تلك مبادرة من نوع جديد يعمل على بلورتها الاتحاد الاوروبي بالتعاون مع دولة مصر بغية دعم الصناعات المحلية والوصول بها إلى التنافسية العالمية.
أمينة خيري - القاهرة، الحياةأن تأكل «كشكاً صعيدياً» لدى زيارتك أحد نواحي «الصعيد الجواني»، فهذا متوقع. وأن يعجبك طعمه وتدهشك نكهته التي لا مثيل لها شرق المحروسة أو غربها، فتصطحب معك بعضاً منه لدى عودتك إلى مدينتك أو بلدك، فهذا أيضاً أمر عادي. ولعل الأكيد أن كثيرين من أصدقائك ومعارفك سيستغربون رؤية هذا الصنف الغذائي الذي لم ولن تجد مثيلاً له سوى في «الصعيد الجواني». ولكن أن تسافر إلى دولة أوروبية فتجد عبوات «الكشك الصعيدي» قد تبوأت رفوف أكبر محلات السوبرماركت، فهذا من دون شك ما لم يخطر ببال. أما أن تصر على أن يكون سندويش الإفطار صباحاً قبل توجهك إلى عملك في القاهرة أو الإسكندرية أو بور سعيد من الجبن الدمياطي، فهذا مطلب عادي. وحتى إذا كنت لا تأكل سوى الجبن الدمياطي المعجون بالطماطم وقطع الخيار المتراصة في وجبة العشاء، أيضاً مسألة واردة. لكن أن يتحول الجبن الدمياطي – الذي ولد قبل عشرات السنوات في مدينة دمياط – ملكاً متوجاً على مائدة إفطار عائلة فرنسية أو شاب إيطالي أو سيدة اسبانية، فتلك مسألة جديدة.7.3 مليون يورو هي الموازنة العامة التي أنفقها الاتحاد الأوروبي بين نيسان (أبريل) 2006 ونهاية آذار (مارس) الماضي على مشروع «ميدابتكار» لدعم الصناعات المحلية التي تميز عشر دول في المنطقة للوصول بها إلى التنافسية العالمية وبينها الكشك الصعيدي والجبن الدمياطي في مصر. ويهدف المشروع كما يدل اسمه إلى دعم الابتكار والتكنولوجيا في دول منطقة «الميدا». وتشير المستشارة الإعلامية لـ «ميدابتكار» وسام غازي الى تحديد عدد من المنتجات المصرية ذات الخصائص المميزة التي تؤهلها للحصول على شهادة الجودة المطلوبة، وذلك لقيمتها وخصائصها المتفردة. وتقول: «المنتجات المصرية التي اختيرت هي منتجات الألبان، تحديداً الجبن الدمياطي، ومنتجات الحبوب بما فيها الحبوب المخمرة والمقصود بها الكشك الصعيدي، بالإضافة إلى الأعشاب المصرية التي تستخدم في الطعام والأعشاب الطبية».مأكولات ذات خصائص مميزةويكمن السر في الوصول بمثل تلك المنتجات المحلية المنشأ والشديدة التفرد والتميز إلى العالمية في «حماية شهادة المنشأ للمنتج». تقول غازي لـ «الحياة» إن «المنتجات المرخصة تتمتع بميزات في تسعيرها لدى تصديرها، ما يمثل حافزاً للاستثمار والابتكار، كما تؤدي إلى دعم زيادة القيمة المضافة لمساعدة المنتج المعتمد وتأهيله للانخراط في حلقة التطور، وتؤدي إلى زيادة القدرة التنافسية دولياً». وعلى رغم إن للصناعات المصرية من المميزات والمواصفات ما يؤهلها لتتبوأ مكانة متقدمة في الأسواق الأوروبية، فإن هناك العديد من العراقيل وأولاها المشاكل التقنية، وتدني مستوى الكفاءة المؤسساتية للصناعات المصرية.لكن المؤشرات الحالية تؤكد أن لدى المنتجين في مصر حماسة ورغبة قويتين في الارتقاء بمنتجاتهم، وهو ما ظهر جلياً في عدد من حلقات العمل والدورات التدريبية التي نظمت في القاهرة قبل أيام وركزت على حماية شهادة المنشأ ومؤشرات الحماية الجغرافية، وكذلك كيفية تقديم الدعم التقني لإصدار شهادات المنشأ لبعض المنتجات المصرية. رئيس هيئة المواصفات والجودة الدكتور هاني بركات قال في إحدى الورش التي نظمت في القاهرة أن المساعدات التي يقدمها الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن ستساعد المنتجات المصرية في دخول أسواق دول الاتحاد، بالإضافة إلى التعاون مع الدول المجاورة وإنشاء شركات معها، مؤكداً ضرورة رفع وعي المنتجين المحليين بطبيعة المنتجات الأوروبية.وتشير وسام غازي إلى أن إعطاء المنتجات المصرية المتميزة علامة تجارية سيكون من شأنه منحها ميزة التنافسية، وضمان أسعار جيدة جداً، بالإضافة إلى أولوية التصدير، وهي ميزات يستحقها العديد من تلك المنتجات التي تفتقد معايير ومقاييس خاصة.تحديد كيان قانوني لحماية شهادة المنشأوترشح غازي منتجات أخرى مثل الملوخية لتدخل مجال التنافسية الدولية، محذرة من أن دولاً مثل الصين واليابان استوردت الملوخية من مصر قبل سنوات، وقد تتمكن من إدخال لمسات مبتكرة وتجارية عليها، بما يجعلها قابلة للتسويق وتنافس في الأسواق العالمية فتحصل على علامتها التجارية على رغم أن المصريين هم منتجوها الأصليون. الخطوة التالية في مثل هذا المشروع الطموح هي في ملعب وزارة التجارة والصناعة المصرية، وهيئة المواصفات والجودة، وغرفة الصناعات الغذائية، وهو ما بدأ يتحقق بالفعل. إذ شارك ممثلون عن 34 شركة مصرية غالبيتها مختصة في الصناعات الغذائية والألبان, في ورش تدريب على حماية شهادات المنشأ. تدربوا على تحديد الكيان القانوني لحماية شهادة المنشأ، وخصائص المنتج، والمسؤوليات والتاريخ، والكميات المنتجة، ومنهجية الإنتاج، بالإضافة إلى التشريعات المحلية الخاصة بحماية المنتجات.يذكر أن «ميدابتكار» كلمة مشتقة من كلمتين «مديترينيان» أي المتوسط وكلمة ابتكار. ويوفر هذا البرنامج لمجموعة الدول الأورومتوسطية أساليب ومنهجيات تشجع الابتكار على مستوى الشركات والمؤسسات، وكذلك على مستوى كل دولة. كما يجري العمل لإقامة شبكة تعاون بين دول المنطقة لتساعد بعضها بعضاً، ومن أجل التشاور وتبادل المعلومات والمنفعة مع دول الاتحاد الأوروبي
.http://www.eurojar.org

دبي الأكاديمية تنال شهادة الريادة في أنظمة الطاقة وحماية البيئة


أعلنت مدينة دبي الأكاديمية العالمية، المنطقة الحرة الوحيدة في العالم المخصصة لمؤسسات لتعليم العالي الدولي، أن المرحلة الثالثة من المدينة أصبحت أول مشروع أكاديمي في منطقة الشرق الأوسط يحصل على شهادة برنامج الريادة في تصميم أنظمة الطاقة وحماية البيئة "الفئة الفضية".ومن المتوقع أن تسهم هذه الخطوة في توفير نحو 2.3 مليون درهم سنوياً من خلال تخفيض تكاليف استهلاك الطاقة، واعتماد أنظمة تبريد المناطق، وخفض تكاليف المياه المستخدمة في الري، وتوفير نفقات نقل المياه العادمة، فضلاً عن تكاليف المياه المستخدمة.تتألف المرحلة الثالثة من مدينة دبي الأكاديمية العالمية، والتي تمتد على مساحة 600,000 قدم مربع، من أربعة مبانٍ أكاديمية وردهة طعام، وقد تبنت تصاميم هذه المباني العديد من تدابير الحفاظ على الطاقة، من ضمنها عجلات استرجاع الحرارة، وزيادة مستويات العزل الحراري، وتجديد الهواء النقي عن طريق الدافعات متغيرة السرعة في وحدات معالجة الهواء، والتخفيض الكبير في استهلاك الطاقة للإنارة.وقال المدير التنفيذي لمدينة دبي الأكاديمية العالمية "أيوب كاظم": نحن ملتزمون بتوفير بيئة تعليمية صحية وأكثر إنتاجية للطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية.. ونأمل في نشر هذه الرسالة ليس على مستوى الأقوال فحسب، بل أيضاً من خلال تشجيع الطلاب للمشاركة في تقييم مشاريع المباني الخضراء

.وقد حصلت المرحلة الثالثة في مدينة دبي الأكاديمية العالمية على شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي بالتعاون مع إدارة الطاقة والبيئة المستدامة التابعة لتيكوم للاستثمارات.وتمتلك تيكوم للاستثمارات حالياًَ 46 مشروعاً تسعى للحصول على برنامج الريادة في تصميم أنظمة الطاقة وحماية البيئة، وتضم كافة الشركات الأعضاء في مظلة تيكوم للاستثمارات مبنى واحد على الأقل يسعى للحصول على إحدى فئات البرنامج.وقال المدير التنفيذي لإدارة الطاقة والبيئة المستدامة في تيكوم للاستثمارات "علي بن تويه": نحن ملتزمون بتطبيق أرقى معايير التنمية المستدامة الأمر الذي من شأنه أن يعزز من كفاءة مشاريعنا من حيث استهلاك الطاقة والمياه والموارد

41 مليار دولار إجمالي قيمة الاستثمارات في البحرين





قال النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين عادل المسقطي إن إجمالي قيمة الاستثمارات في المملكة تزيد عن 15.6 مليار دينار أي ما يعادل 41 مليار دولار. وأشار المسقطي إلى أن 48 بالمائة من تلك الاستثمارات أجنبية، مرجعاً السبب في ذلك إلى دعم المملكة، ومساندتها للمناخ الاستثماري والاطلاع على الفرص الاستثمارية إلى جانب التشريعات والقوانين المحفزة للاستثمار، وذلك وفقاً لتقرير صحيفة الوطن البحرينية. وأضاف المسقطي في منتدى "استثمر في البحرين 2009" الذي يعرض 39 فرص استثمارية قيمتها 1.3 مليار دينار تستحدث 8 آلاف فرصة عمل، "إن تقييم المناخ الاستثماري في أي بلد لا يكمن فقط فيما تنص عليه التشريعات من حوافز وتسهيلات، بل يتجسد بصورة بالغة الفاعلية بثقة أبناء هذا البلد أنفسهم باقتصاد بلدهم، وبهذه الثقة تتعزز ثقة المستثمر الأجنبي، وبالتالي يتعزز الوضع الاستثماري فيه

وأكد المسقطي، في المنتدى الذي انطلق أمس الأربعاء بمركز البحرين للمؤتمرات والمعارض، بأن أصحاب الأعمال والمستثمرين البحرينيين هم على ثقة باقتصاد بلدهم، ويدركون أن المرحلة المقبلة من مسيرة البحرين هي استمرار لعملية البناء والتطوير والتحديث وتعزيز بيئة الأعمال والاستثمار في كافة المجالات وفي مقدمتها في قطاع الصناعة الذي يشكل موضوعه المحور الأساسي لهذا المنتدى. وقال المسقطي، "إننا على يقين بأن المرحلة المقبلة على صعيد مناخ الاستثمار ستشهد المزيد من الخطوات والتطورات الإيجابية بعد ما يمكن اعتباره إضافة نوعية في مسار تطور بيئة الأعمال والاقتصاد في بلادنا، وأعني بهذه الإضافة النوعية تحديداً رؤية مملكة البحرين الاقتصادية". وأوضح المسقطي بقوله، "هذه الرؤية تضع تصوراً بعيد المدى للمسارات المستقبلية للاقتصاد البحريني، خلال فترة زمنية تمتد حتى العام 2030، وهي تتضمن من المبادىء والأهداف التي في مجملها تهدف لجعل اقتصادنا منتجاً قادراً على المنافسة ومشجعاً لقطاعات التصدير البحرينية من خلال تمكين الشركات البحرينية التصدير للسوق العالمية منتجاتها وخدماتها، وجاذباً للاستثمارات كأحد المحفزات الأساسية للنمو الاقتصادي والتنموي". وأضاف المسقطي: "بات معلوماً للجميع أن القطاع الخاص هو الذي يعول عليه بشكل غير مسبوق في دفع عجلة التطور الاقتصادي والتنموي في البلاد، ومن هذه الزاوية أخذت غرفة تجارة وصناعة البحرين على عاتقها مسؤولية الترويج للاستثمار والتنمية في البلاد". وقال وزير الصناعة والتجارة حسن فخرو، "إن هذا المنتدى الذي يعقد كل سنتين، يعتبر حدثاً استراتيجياً مهماً في أجندة وزارة الصناعة والتجارة، إذ يركز على توسيع الفرص المتاحة وجذب المستثمرين لإقامة مشاريعهم وتنمية القطاع الصناعي وبخاصة الشركات الصغيرة والمتوسطة، إذ أن استضافة الاستثمارات ذات القيمة المضافة والجودة العالية القابلة للتصدير تتطلب توفير مرافق عالية المستوى وبيئة صناعية وتجارية جاذبة وهو ما تعتبره حكومة البحرين عنصراً أساسياً ضمن رؤيتها الاقتصادية للعام 2030 وهو أيضاً ما ترتكز عليه إستراتيجية وزارة الصناعة والتجارة وخططها المستقبلية".وأشار الوزير إلى أن مملكة البحرين تحتل موقعاً مركزياً ضمن دول مجلس التعاون ومن حولها، إذ تمتاز بشبكة نقل واتصالات ممتازة، ولديها قدرة تنافسية عالية في أداء الأعمال وعلى مستوى عالٍ من الحرية الاقتصادية مما يجعلها خياراً واضحاً ومفضلاً بالنسبة للمستثمرين اللذين يرغبون في الوصول إلى أسواق الشرق الأوسط وما بعدها، ويرغبون في بلدٍ ذي اقتصاد حر ومنفتح، وخالٍ من الضرائب، وبيئة عمل متقدمة ومريحة بعيدة عن الرقابة على أسعار الصرف.وأضاف الوزير، "هنالك العديد من المستثمرين العالميين اللذين اختاروا البحرين موقعاً للاستثمار، وهذا يرجع إلى البنية التحتية الصناعية والتجارية الممتازة في البحرين، إضافة للتشريعات والقوانين والأنظمة المعتمدة التي تؤكد سيادة القانون وكذلك العضوية في الاتفاقيات الدولية المهمة، بما في ذلك منظمة التجارة العالمية"

مجلس الأمة الكويتي يحيل 8 نواب

وافق مجلس الأمة الكويتي الخميس على رفع الحصانة عن ثمانية نواب، بناءً على طلب من النيابة العامة، للتحقيق معهم في (قضايا جنح صحافة وجنايات مباحث)، مما قد يثير أزمة جديدة ضمن سلسلة الأزمات التي تعصف بالبرلمان الكويتي. وأعلن رئيس مجلس الأمة، جاسم الخرافي، أن المجلس صوت بالموافقة على رفع الحصانة البرلمانية عن النواب الثمانية، كما تم إبلاغ وزير العدل بالقرار، مما يتيح المجال أمام النيابة العامة لمباشرة التحقيق مع هؤلاء النواب، في تلك القضايا. وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) ، أن المجلس قرر رفع الحصانة علن النائب محمد هايف المطيري، بناءً على طلب النيابة العامة في قضية (جنح صحافة)، كما وافق على رفع الحصانة عن ثمانية نواب، بينهم المطيري أيضاً، في قضية (جنايات مباحث)، تتعلق بتنظيم انتخابات فرعية. وهؤلاء النواب هم سعدون حماد العتيبي، ومبارك الوعلان، وحسين مزيد المطيري، وسعد الخنفور، وشعيب المويزري، ومبارك الخرينج، وعلي الدقباسي. يأتي قرار مجلس الأمة الكويتي برفع الحصانة عن هؤلاء النواب بعد قليل من تجديد المجلس ثقته بوزير الداخلية، الفريق الركن الشيخ جابر الخالد الصباح ، لينهي بذلك الخلاف حول الملف الذي كان من الممكن أن يهدد الاستقرار السياسي في بلد تكررت فيه الأزمات مع عمليات الاستجواب وطرح الثقة. وخلال جلسة التصويت بمنح الثقة لوزير الداخلية الأربعاء، دارت مشادات كلامية بين عدد من النواب، كانت إحداها بين النائب المطيري والنائب حسين القلاف، حيث اتهم الأول الأخير بأنه (أكبر كذاب وممثل على الشعب الكويتي) ، حسبما نقلت وسائل الإعلام الكويتية. جاء تجديد الثقة بوزير الداخلية بغالبية 30 صوتاً مقابل 16، بعد أن جرى إثارة طرح الثقة بالوزير على خلفية استجواب مبني على ثلاثة اتهامات وجهها النائب مسلم البراك، إلى الوزير جابر الخالد الصباح. وتتعلق تلك الاتهامات ببتركيب كاميرات لمراقبة مجلس الأمة، وهدر الأموال العامة، والفشل في حماية العملية الانتخابية في 16 مايو/ أيار الماضي، من عمليات شراء الأصوات المفترضة. يُذكر أن مسيرة الكويت النيابية شهدت منذ بدايتها في عام 1963 تقديم 15 طلبا لسحب الثقة من وزراء من ضمنهم وزير الداخلية الحالي اثر مناقشة 45 استجوابا. وأسفرت طلبات سحب الثقة التي قدمها أعضاء مجلس الأمة خلال هذه المسيرة عن تجديد الثقة بثمانية وزراء واستقالة ثلاثة إضافة إلى استقالة الحكومة مرتين وحل مجلس الأمة مرة واحدة
. الكويت - وكالات

أطلقت شركة جوجل الأميركية خدمة جديدة للرسائل القصيرة (اس ام اس) في أفريقيا بهدف استغلال وسائل الاتصال عبر الهاتف المحمول في المناطق غير المجهزة بشكل كاف بالكمبيوتر، وستتوافر الخدمة اولا في اوغندا. وقالت المسؤولة عن جوجل في اوغندا رايتشل باين على مدونة الشركة الالكترونية (نسعى الى توفير خدمات لاكبر عدد من الاشخاص وليس فقط الذين يمكنهم الوصول الى خدمات الانترنت من مكان عملهم او من منزلهم) ، مضيفة (نعتبر انه من المهم الوصول الى المستخدمين اينما تواجدوا وان نعرض عليهم المعلومات التي يحتجونها والقيام بذلك في مناطق تفتقر اليها بشكل كبير). والمعروف أن أفريقيا هي أكثر مناطق العالم التي تشهد ارتفاعا في مبيعات الهواتف المحمولة بزيادة ستة مرات عن استخدام الانترنت. وفي الوقت ذاته لا تسمح غالبية الهواتف المحمولة المستخدمة في هذه القارة بالوصول الى خدمات الانترنت لذا وجب اهمية توفير خدمة الرسائل القصيرة لتوفير معلومات حول الصحة والزراعة واخبار الساعة والاحوال الجوية او النتائج الرياضة. وأوضحت باين (أننا نطلق كذلك خدمة جوجل –ترايدر- وهي نوع من بورصة تعمل عبر الرسائل القصيرة وتساعد التواصل بين المتعاملين. وتوفر كذلك امكانية وصول اكبر إلى الأسواق والى التجارة ولا سيما للاطراف المستبعدة عنها حاليا). وتضيف باين (بواسطة هذه الخدمات نأمل المساهمة في خفض العوائق التي تمنع الوصول الى المعلومات ولا سيما في صفوف الطبقات الفقيرة في المناطق الريفية

الأزهر‮ ‬يفتي‮ ‬ودار الإفتاء ترد والأوقاف تعقب

حالة من الفوضي‮ ‬والتضارب في‮ ‬الفتاوي‮ ‬تعيشها مصر ليس علي‮ ‬المستوي‮ ‬الشعبي‮ ‬فقط وإنما انتقلت الحالة الي‮ ‬المؤسسات الدينية الرسمية في‮ ‬مصر وبين أبناء المؤسسة الواحدة،‮ ‬ورغم حرص الدولة علي‮ ‬حصر الفتاوي‮ ‬الرسمية تحت إشراف دار الفتوي‮ ‬والأزهر فإن التضارب‮ ‬يحدث كثيرا بين الجهات الرسمية‮.‬ فقد وصل التضارب بين الجهات الي‮ ‬حد الاختلاف حتي‮ ‬علي‮ ‬صدور قانون‮ ‬يلزم الدعاة‮ ‬غير الرسميين بعدم إصدار فتاوي،‮ ‬فقد رفض الدكتور سيد طنطاوي‮ ‬شيخ الأزهر إصدار القانون وأكد أن كل عالم من حقه الاجتهاد،‮ ‬بينما أعلن الدكتور حمدي‮ ‬زقزوق وزير الأوقاف موافقته علي‮ ‬القانون لغلق الأبواب علي‮ ‬علماء الفضائيات‮.‬ وبالنسبة للاختلاف في‮ ‬الفتاوي‮ ‬نفسها فقد ظهر في‮ ‬العديد من الفتاوي‮ ‬منها ما أفتي‮ ‬به الدكتور علي‮ ‬جمعة من جواز تولي‮ ‬المرأة لرئاسة الجمهورية معتبرا أن ما لا‮ ‬يجوز للمرأة هو فقط تولي‮ ‬خلافة المسلمين مؤكدا أن هذا المنصب من التراث الإسلامي‮ ‬القديم‮.‬ في‮ ‬حين رفض نصر فريد واصل المفتي‮ ‬الأسبق رئاسة المرأة للدولة مبررا ذلك بأنها مهمة تحتاج لعزيمة الرجال‮.‬ وتضاربت الفتاوي‮ ‬حول تأجيل الحج من عدمه كإجراء احترازي‮ ‬تجاه انفلونزا الخنازير فقد رفض الدكتور علي‮ ‬جمعة إصدار فتوي‮ ‬شرعية تبيح تأجيل السفر للأراضي‮ ‬المقدسة لأداء العمرة أو الحج،‮ ‬في‮ ‬المقابل أجاز عدد من علماء الأزهر تأجيل أداء فريضة الحج هذا العام استجابة لتحذيرات منظمة الصحة العالمية من تزايد أعداد المصابين بمرض إنفلونزا الخنازير والطيور مستندين الي‮ ‬القاعدة الفقهية التي‮ ‬تنص علي‮ »‬درء الضرر مقدم علي‮ ‬جلب المنفعة‮« ‬وأكد الشيخ عبدالله مجاور الأمين الاسبق للجنة الفتوي‮ ‬بالأزهر الشريف علي‮ ‬جواز تأجيل الحج هذا العام اتقاء لشر وباء انفلونزا الخنازير مستشهدا علي‮ ‬وجود حجاج‮ ‬يأتون من الدول الغربية التي‮ ‬انتشر داخلها الوباء محذرا من إمكانية نقله لسائر بلاد المسلمين من خلال الحجيج،‮ ‬كما أكد الدكتور أحمد عبدالرحمن علي‮ ‬شرعية تأجيل الفريضة للعام القادم مطالبا بترشيد أداء فريضة الحج بصفة عامة لأن البعض‮ ‬يؤدونها كل عام‮.‬ وبشأن المريض الميت دماغيا شهدت هذه القضية خلافا فقهيا واسعا بين علماء مصر بعضهم البعض‮.‬ فقد أفتي‮ ‬الدكتور‮ ‬يوسف القرضاوي‮ ‬بجواز ايقاف أجهزة الانعاش الصناعي‮ ‬عن المريض الميت دماغيا فيما‮ ‬يعرف بإجازة‮ »‬تيسير الموت‮« ‬مبينا أن قتل الرحمة هو تسهيل موت المريض من دون ألم لتخفيف معاناته خاصة في‮ ‬الأمراض التي‮ ‬لا‮ ‬يرجي‮ ‬شفاؤها مثل السرطان والإيدز‮.‬ هذا وقد عد شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي‮ ‬هذا الموت‮ ‬غير شرعي‮ ‬وأيدته في‮ ‬ذلك دار الافتاء المصرية،‮ ‬فمصلحة الطب الشرعي‮ ‬في‮ ‬مصر أكدت أن هذا المتوفي‮ ‬مازال حيا‮ ‬يرزق وصدرت فتوي‮ ‬لمجمع البحوث الإسلامية أجمع من خلالها علي‮ ‬عدم وجود أدلة شرعية‮ ‬يعتمد عليها في‮ ‬تحريم نقل الأعضاء من جسد الميت الي‮ ‬الإنسان الحي‮ ‬بعد تحقيق الموت الشرعي‮ ‬والنهائي‮ ‬وأن الموت بهذه الطريقة‮ ‬يعني‮ ‬توقف جميع أعضاء جسم الإنسان عن أداء وظائفها بصورة تامة وليس بموت المخ أو الموت الاكلينيكي‮ ‬باعتباره لا‮ ‬يعد موتا شرعيا،‮ ‬فيما أكد الدكتور نصر فريد واصل من أن تحقق الوفاة الكاملة لجميع أعضاء الجسد شرط لأخذ أحد أعضاء الميت‮.‬ وبسبب اعتبار علي‮ ‬جمعة الشباب الغارقين علي‮ ‬السواحل المصرية ليسوا شهداء وأنهم طامعون دخل المفتي‮ ‬في‮ ‬أزمة مع مجمع البحوث الإسلامية برئاسة الدكتور محمد سيد طنطاوي‮ ‬الذي‮ ‬أكد أن هؤلاء الشباب الغرقي‮ ‬شهداء في‮ ‬نفي‮ ‬واضح وصريح لفتوي‮ ‬جمعة مؤكدا رأيه بالحديث الشريف‮ »‬الغريق شهيد‮«.. ‬كذلك أفتي‮ ‬شيخ الأزهر من قبل بحرمة فوائد البنوك ثم عاد وأحلها وقال إن من‮ ‬يقول إنني‮ ‬حرمتها فهو كاذب في‮ ‬حين أن هذه الفتوي‮ ‬مسجلة برقم‮ ‬124‮/‬41‮ ‬وقال فيها‮: »‬لقد أجمع المسلمون علي‮ ‬تحريم الربا وهو في‮ ‬اصطلاح الفقهاء زيادة في‮ ‬معاوضة مال بمال دون مقابل،‮ ‬وأضاف طنطاوي‮ ‬في‮ ‬فتواه وقتها‮ »‬أن تحريم الربا بهذا المعني‮ ‬أمر مجمع عليه في‮ ‬كل الأديان السماوية‮«.‬ كما شن الدكتور محمود حمدي‮ ‬زقزوق وزير الأوقاف هجوما عنيفا علي‮ ‬فتوي‮ ‬الدكتور علي‮ ‬جمعة التي‮ ‬أكد فيها أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا‮ ‬يتبركون بشرب بول النبي،‮ ‬وتساءل زقزوق هل انتهت كل مشاكل العالم الإسلامي‮ ‬ولم‮ ‬يعد‮ ‬غير فتوي‮ ‬التبرك بشرب بول الرسول ووصفها بالتخاريف‮.‬ وجاءت فتوي‮ ‬ارضاع الكبير للدكتور عزت عطية رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر التي‮ ‬أباح فيها للمرأة العاملة بأن ترضع زميلها خمس رضعات مشبعات حتي‮ ‬يحرم عليها صادمة المجتمع المصري‮ ‬وعلماء المسلمين،‮ ‬فأكد زقزوق أن هذه الفتوي‮ ‬تسيء للإسلام إساءة بالغة وتمثل انحدارا شديدا تدفع الناس للتخلف والجهل كما انها لم تراع وتحترم قواعد الذوق العام‮.‬ أما عن آخر الفتاوي‮ ‬التي‮ ‬أثارت جدلا شرعيا بين علماء الدين الإسلامي‮ ‬هي‮ ‬جواز دار الافتاء المصرية زواج المسيار بشرط موافقة ولي‮ ‬الأمر الذي‮ ‬خلق جدلا واسعا بين علماء الأزهر الذين أصروا علي‮ ‬أن زواج المسيار باطل شرعا وأنه‮ ‬يفتح أبوابا للانحراف الخلقي‮ ‬في‮ ‬المجتمع ولن‮ ‬يحل مشكلة العنوسة بقدر ما سيخلف مشاكل ورفض جمعة التراجع عن فتواه أو عمل مناظرة مع المشايخ الرافضين لتلك الفتوي،‮ ‬واعتبر المراقبون أن مؤتمر الأزهر الذي‮ ‬عقد وقتها بداية معركة فقهية وجدلية بين الإصلاحيين برئاسة المفتي‮ ‬من جهة وبين الصقور من جهة أخري،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬ربما‮ ‬يتحول الي‮ ‬أكثر من سجال شديد ربما لا تحمد عقباه‮« ‬وأحد أشد المعارضين لفتوي‮ ‬د‮. ‬جمعة كانت الدكتورة آمنة نصر أستاذ الفقه في‮ ‬جامعة الأزهر وقالت انها لا تعترف بوجود ضوابط أو أدلة شرعية تبيح زواج المسيار‮.‬
http://www.alwafd.org

أحمدي نجاد‮.. ‬وحسن التهامي‮: ‬ثورية ودروشة‮!‬


ما أصعب أن تكون خصماً‮ ‬انتخابياً‮ ‬أو سياسياً‮ ‬لرجل مثل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد،‮ ‬وخصوصاً‮ ‬في بيئة سياسية تهتم بصفات الأشخاص وسلوكهم أكثر مما تعني بسياساتهم ومواقفهم‮.‬ فليس هناك أكثر صعوبة من أن يجد مناوئو نجاد عيباً‮ ‬جسيماً‮ ‬في سلوكه الشخصي،‮ ‬وهو الذي يقدم نموذجاً‮ ‬نادراً‮ ‬للاستقامة الخلقية والترفع بل الزهد بشكل ما‮.‬ وبالرغم من أن سياساته التي تميل إلي التطرف ولا تخلو من مغامرة توفر مجالاً‮ ‬واسعاً‮ ‬للطعن في جدواها،‮ ‬فقد بحث خصومه طويلاً‮ ‬عن عيب في شخصه أو نقيصة في سلوكه‮. ‬ولما أعياهم البحث،‮ ‬اهتدوا إلي قصة ظنوا أنها تنال منه وتضعف موقفه وتدفع إلي التشكك في سلامة قدرته العقلية‮. ‬فقد نُقل عنه قوله ذات يوم أنه حين وقف خطيباً‮ ‬أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة،‮ ‬رأي هالة خضراء فوقه زودته بقوة هائلة وحفزت المستمعين علي التجاوب معه بأضعاف ما كان متوقعاً‮ ‬أو محتملاً‮.‬ وتذكرنا هذه القصة بما كان ىُروي عن السيد حسن التهامي،‮ ‬وهو أحد الضباط الأحرار،‮ ‬وكان قريباً‮ ‬من الرئيسين الراحلين جمال عبدالناصر وأنور السادات،‮ ‬ولعب أدواراً‮ ‬بعضها كبير وخصوصاً‮ ‬في عهد السادات الذي اعتمد عليه في الاتصالات الأولية التي مهدت إلي مبادرته بزيارة القدس المحتلة وما أدت إليه من مفاوضات قادت إلي توقيع أول معاهدة سلام بين دولة عربية وإسرائيل‮.‬ وتقول القصة إن الشيخ الخضر كان يظهر للتهامي من وقت إلي آخر حاملاً‮ ‬بشري بأمر أو آخر‮. ‬وقد روي د‮. ‬بطرس‮ ‬غالي بعض نوادر التهامي التي تدخل في هذا الإطار حين كانا عضوين في الوفد الذي رافق السادات إلي منتجع كامب ديفيد في المفاوضات التي أجريت في سبتمبر‮ ‬1978‮ ‬وأثمرت اتفاق إطار من جزءين قاد أحدهما إلي معاهدة السلام مع إسرائيل في‮ ‬26‮ ‬مارس‮ ‬1979‭.‬ ولكن شتان بين شيخ التهامي الأخضر وهالة نجاد الخضراء،‮ ‬فكان شيخ التهامي مادة للتندر عليه،‮ ‬ولكنها لم تستخدم للنيل منه بشكل مباشر،‮ ‬بخلاف هالة نجاد الخضراء التي سعي خصومه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أجريت في‮ ‬12‮ ‬يونيو إلي استغلالها في محاولة لإضعاف مركزه والتأثير في صورته ودفع قطاعات من الناخبين المترددين إلي عدم التصويت في مصلحته‮.‬ ولكن نشر قصة هالة نجاد الخضراء علي أوسع نطاق،‮ ‬مصحوبة بتسجيل صوتي لتأكيد صحتها،‮ ‬لم يؤد إلي النتيجة التي تترتب عليها في العادة وهي شيوع الاعتقاد في أن قدرته العقلية ليست علي ما يرام،‮ ‬أو أنه علي الأقل‮ »‬درويش‮« ‬لا يصح أن يكون موقعه علي رأس دولة ومكانه في مقر رئاسة جمهورية‮.‬ وربما نسي الإصلاحيون في إيران،‮ ‬أو تناسوا،‮ ‬أن الأيديولوجية الأصولية الخومينية التي يؤمن بها كثير من الإيرانيين تنطوي علي مكونات مفارقة للواقع علي نحو يجعل مثل هذه الروايات مفهوماً‮ ‬في سياقها‮. ‬ومن أهم هذه المكونات مبدأ الخلاص المهدوي،‮ ‬الذي يقوم علي أن تغيير العالم إلي الأفضل عبر وسائل من بينها الثورة الدائمة إنما يمهد لظهور إمام الزمان الغائب أو الإمام المعصوم وفقاً‮ ‬لعقيدة الشيعة الإثنا عشرية‮.‬ فالنظام السياسي الإيراني الحالي قائم،‮ ‬في الأساس،‮ ‬علي هذا المبدأ،‮ ‬وما المرشد الأعلي أو الولي الفقيه إلا نائب عن الإمام الغائب‮.‬ وبالرغم من أن نظاماً‮ ‬هذه حاله يبدو كما لو أنه من مخلفات العصور الوسطي الثيوقراطية،‮ ‬فهو ليس كذلك في واقع الأمر‮. ‬فالمكون المهدوي الميتافيزيقي القوي في النظام السياسي الإيراني يرتبط بمبدأ آمنت به الثورات الحديثة في معظمها،‮ ‬بما في ذلك أكثرها علمانية مثل الثورات الماركسية،‮ ‬وهو مبدأ الخلاص‮.‬ ولا يختلف الخلاص المهدوي في الجوهر عن الخلاص الطبقي من حيث إن كلا منهما يهدف إلي تغيير العالم نحو الأفضل،‮ ‬فالمشترك بين مختلف الثورات الكبري المعاصرة هو العالم الأفضل الذي ظل حلماً‮ ‬لغير قليل من الفلاسفة وأهل الفكر وما أنتجوه من‮ »‬يوتوبيات‮« ‬علي مر التاريخ‮.‬ ولما كان الخلاص في نظرية الخوميني وثورته يرتبط بالمهدي الغائب،‮ ‬فليس في كلام أحمدي نجاد عن هذا المهدي تصريح أو تلميح ما يؤخذ عليه‮. ‬فهذا رئيس منسجم مع نفسه وقناعاته وأيديولوجيته،‮ ‬ولا يخجل من التعبير عما قد يراه آخرون‮ ‬غريباً‮.‬ وربما يجوز القول إنه حتي الآن،‮ ‬وإلي إشعار آخر،‮ ‬يظل حديث نجاد عن هالة خضراء ترمز إلي رعاية المهدي له أقرب إلي وعي أغلبية الإيرانيين من أعلام خصومه الخضراء التي حاولوا أن يحملوها رمزاً‮ ‬لثورة ملونة جديدة لم تتوفر مقوماتها بعد في بلد يتفاعل فيه الصراع من أجل التغيير،‮ ‬ولكن هذا التغيير الذي يبقي تحت سقف الجمهورية الإسلامية،‮ ‬لن يتجاوز الانتقال إلي مرحلة ما بعد الخومينية التي يحاول نجاد تجديد شبابها‮.‬ وهكذا تبدو المسافة شاسعة تقاس بالسنوات الضوئية بين دروشة حسن التهامي المنبتة الصلة بالواقع وثورية أحمدي نجاد التي لا تبعدها المثالية المهدوية عن الواقع وإنما تربطها به علي نحو ربما يصعب فهمه خارج إيران‮

الشاب المسلم بين السلبية والإيجابية

د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

الحمد لله الأول، والآخر، الظاهر، والباطن؛ الأول فليس قبله شيء، و الآخر فليس بعده شيء، والظاهر فليس فوقه شيء ، والباطن فليس دونه شيء. والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء، وسيد المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم، الحمد لله القائل في محكم التنزيل : (اقرأ باسم ربك الذي خلق؛ خلق الإنسان من علق) .
أما بعد :
فإن (الإيجابية) و(السلبية) كلمتان شاع استعمالهما في الأزمنة الأخيرة استعمالاً كثيراً على كافة المستويات؛ يستعملهما الصحفيون، والمؤلفون، وعامة الناس، فتجدهم يقولون هذه (ظاهرة إيجابية) وتلك (ظاهرة سلبية) و(فلان إيجابي) و(فلان سلبي). ولا نعلم لهاتين الكلمتين مدلولاً شرعي، لكن كما قيل: لا مشاحة في الاصطلاح. فالألفاظ أوعية للمعاني .
الإيجابية : تحمل معاني التجاوب، والتفاعل، والعطاء، والمساهمة، والاقتراح البنَّاء. والشخص الإيجابي : هو الفرد، الحي، المتحرك، المتفاعل مع الوسط الذي يعيش فيه .
والسلبية : تحمل معاني التقوقع، والانزواء، والبلادة، والانغلاق.
والشخص السلبي: هو الفرد البليد، الذي يدور حول نفسه، لا تتجاوز اهتماماته أرنبة أنفه، ولا يمد يده إلى الآخرين، ولا يخطو إلى الأمام .
وهذا التصنيف، أمر مشهور في القديم والحديث، فإن الله قسم الأخلاق، كما قسم الأرزاق. لكن الذي يهمنا، في هذا المقام، واقع الشباب المسلم الذين انتظموا في سلك الدعوة إلى الله، وحُسبوا من شباب الصحوة الإسلامية، فقد يصاب الشاب بداء السلبية، ويفقد مزية الإيجابية دون أن يشعر. تضمه حلقة ذكر، فيظن نفسه إيجابياً ويرى أقرانه في الشوارع، لا يشهدون ما يشهد، فيقول : هؤلاء سلبيون، وأنا الإيجابي.
فلا يسوغ أن نخدع أنفسنا، ونغش ذواتنا، بل علينا أن نتأكد بصورة حقيقيةٍ، من واقعنا وحالنا.
إننا حين نرصد هاتين الظاهرتين (الإيجابية)، و(السلبية)، في حياة المؤمنين، فإننا نجد أمثلة نادرة لقوم منَّ الله تعالى عليهم بالإيمان الفاعل، المتحرك، الذي نسميه في مصطلحنا المعاصر(الإيجابية). ومن تلكم الأمثلة :
أولاً :قصة مؤمن القرية
قال: الله عز وجل:"وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ" لنتأمل حال هذا الرجل الداعية، من خلال عدة وقفات :
الوقفة الأولى :(وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ) جاء من مكان بعيد؛ لم يمنعه بُعد المكان أن يأتي ليبلغ دعوته، وينشر معتقده، فقد جاء من أقصا المدينة! فلم يقل: الشُّقة بعيدة، والمسافة طويلة، والأمر صعب، بل اطرح جميع هذه المعوقات. هذه واحدة.
والوقفة الثانية: إنه جاء (يَسْعَى) ولم يأتي ماشياً! فإن ما قام في قلبه من الحماس، والحمية، والحركة، والرغبة، في نقل ما عنده إلى الآخرين، حمله على أن يسعى.
الوقفة الثالثة : (من أقصا المدينة) وعادةً، لا سيما في الأزمنة السابقة، لا يسكن أقصا المدينة إلا بسطاء الناس، وضعفاؤهم، وفقراؤهم، فلم يمنعه ما هو عليه من شظف العيش ودنو المنزلة الاجتماعية، من أن يجهر بدعوته .
الوقفة الرابعة : "قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ"كلمة ً صريحةً، واضحةً، صرخ بها بين ظهراني قومه. ولربما كان هذا الإنسان قبل أن يمن الله تعالى عليه بالإيمان، لا يقوى أن يرفع طرفه إلى الملأ من قومه، مما يجد في نفسه من الشعور بالذلة والمهانة، فهو ليس
من علية القوم، يعيش في قصر في قلب البلد، لا وإنما يعيش في ضواحيه، وأطرافه وكما قال بعض المفسرين: أنه كان يعمل (إسكافاً) وهي مهنة بسيطة دنيئة. لكن الإيمان الذي وقر في قلبه، حمله على أن يشعر بعزة الإيمان، واستعلائه، فيصيح بين ظهراني قومه، قائلاً: "يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ"، دون سابق ممارسة، واعتياد. وإنما يتكلم الإنسان، ويمتلك الشجاعة الأدبية، لما يقوم في قلبه من الإيمان العميق بالحق الذي يعتقده. فلماذا نتلجلج أحياناًً؟ ولماذا نتلكأ؟ ولماذا نحجم؟ إن هذا ناتج عن ضعف الإيمان، وبرودة المعاني التي نعتقدها، أما إذا حَيَت في قلوبنا هذه المعاني، فإنها ستظهر على فلتات اللسان، وحركة الأبدان، للتعبير عنها.
الوقفة الخامسة :"اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ": هاهو يناظرهم، ويجادلهم، ويشير إلى بعض نقاط الخلاف بين قومه وبين أولئك الرسل الكرام الذين أرسلوا إليهم، ثم يسوق الحجج العقلية، والفطرية، فيقول:"وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ"
هذا مثال لمؤمن حمله إيمانه الحق الصادق، على أن يجهر بدعوته، لا يجمجم، ولا يهمهم، وإنما يأتي بها صريحة، واضحة، بينة، في منتديات الناس. إيمان فاعل، إيمان ناشط، إيمان واعٍ؛ يدرك تبعاتها، وآثارها، وما سوف تجر عليه من مسؤوليات، لكن ذلك لم يمنعه ولهذا قال ذلك الكلام بين ظهراني قومه، ونادى بملأ فيه :"إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ "فقتله قومه شر قتله، حتى ذكر بعض التابعين الذين يروون عن أهل الكتاب أن قومه وطئوه بأقدامهم حتى قضوا عليه، وقيل أنه قطعوه إرباً.
ولكن القصة لم تنتهِ عند هذا الحد ! يظل الإيمان الفاعل يحمل صاحبه على النصح للآخرين، قائماً، فبعد أن بُشِّر:"قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ"! سبحان الله! حتى بعد الموت، والفوز بالجنة، لا يزال في قلبه الشعور بالرغبة في العطاء، الرغبة في البذل، والنصح للآخرين . ولم يشأ أن يتشفى بهم، أو يجعل ذلك ذريعةً للنيل منهم، وإنما تمنى من سويداء قلبه أن يعلم قومه بعاقبته، لعل ذلك يحملهم على أن يقبلوا نصحه. قال قتادة: لا تلقى المؤمن إلا ناصحا، لا تلقاه غاشا؛ لَمَّا عاين من كرامة الله. وقال ابن عباس: نصح قومه في حياته بقوله: "يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ"، وبعد مماته في قوله: " يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ. بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ"رواه ابن أبي حاتم. قال ابن كثير، رحمه الله: (ومقصوده: أنهم لو اطلعوا على ما حصل من هذا الثواب، والجزاء، والنعيم المقيم، لقادهم ذلك إلى اتباع الرسل، فرحمه الله ورضي عنه، فلقد كان حريصا على هداية قومه)
ثانياً : قصة الطفيل بن عمرو الدوسي رضي الله عنه:
كان يتحاشى، ويحاذر أن يسمع كلام النبي صلى الله عليه وسلم، بسبب تحذير قريش. فلما سمعه، وأدرك صدقه، بعقله، وثاقب نظره، وفطرته السليمة، آمن. ولكن الرجل لم يكتم إيمانه في قبيلته (دوس)، ولم ينكفئ على نفسه، دون أن يكون له أثر. وإنما طلب من النبي صلى الله عليه وسلم أن يجعل له آية. فلما أقبل على قومه، جعل الله له نورا ً بين عينيه. فسأل الله تعالى أن تكون في غير هذا الموضع، حتى لا يظنها قومه مُثله. فكانت في رأس سوطه. فلما جاءه أبوه قال: إليك عني، ما أنا منك، ولا أنت مني! وصنع ذلك مع زوجه، وقبيلته. فقالوا: ماذا أصابك؟ قال: إني ءامنت بالله، فإما أن تؤمنوا بما آمنت به، أو أفارقكم. فلم يزل بهم حتى وافقوه. وقدم على النبي صلى الله عليه وسلم عام خيبر، ومعه سبعون من قبيلته دوس! رجل واحد يأتي بسبعين رجلاً، منهم أبو هريرة!
فلو لم يكن من فضائله، رضي الله عنه، إلا أن أسلم على يديه أبو هريرة، رضي الله عنه، لكفى. كفى أن أبا هريرة، أكثر الصحابة رواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حسنة من حسنات هذا المؤمن الفاعل النشيط، الذي وقر الإيمان في قلبه، فظهر على أعماله وسلوكه.
وصف الظاهرة
اسمحوا لي الآن بعد عرض هذين المثلين الإيجابيين، أن أعرض لوصف مظاهر السلبية، التي صارت تتفشى في مجتمعات كثير من الشباب الصالحين هذه الأوقات. فقد كان الشباب في مطلع هذه الصحوة المباركة، فيهم من القوة، والبذل، والتضحية، بالأوقات، والحماس للدعوة إلى الله عز وجل، ما هو مضرب المثل. وكانوا قلة يواجهون باللوم، والتقريع، وإطلاق ألقاب السوء عليهم. فلم يزالوا صابرين، ناصحين، باذلين، حتى فتح الله على أيديهم، وكثر المهتدون بسببهم. ثم بتنا نرى جموعاً من الشباب، يحبون الخير، ويشهدون مجالسه، ولكنهم أقل عطاءً، وأضعف إنتاجاً، وأثرهم في المجتمع ضعيف. أصيبوا بداء (السلبية).
وهذه الظاهرة تنشأ عبر خطوات؛ فتجد الشاب يعيش في مرحلة ما قبل الاستقامة حياةً ممتلئة، فعالة، مؤثرة، تضج بالعطاء، والحيوية، والذهاب، والإياب، والانشغال، لكن في مجال الباطل، والغفلة، واللهو؛ رحلات متتابعة، سفريات، وزيارات، ومشاريع كثيرة جداً. ثم يلتزم الشاب، ويجد طعم الراحة الإيمانية، وتتساقط عنه همومه، وإشكالاته، ويحس بالخفة النفسية. وهذه مرحلة طبيعية، وفرح إيماني صحيح. لكن بعضهم يسيطر عليه شعور بالانسحاب من الحياة العامة، والعيش في جو مغلق محدود، لا يتناسب من حيث العطاء مع وضعه السابق، إذا به يعود منغلقاً على نفسه، مطأطأ الرأس، خافت الصوت، لا ينتج، ولا يبذل. ويصدق عليه المثل القائل: (جبَّار في الجاهلية خوار في الإسلام)
ثم تجد أن هذا الشاب الذي أصيب بهذا الداء داء (السلبية) يطمئن نفسه ببعض المسكنات، فيقول: هاأنذا أساهم مع الشباب في حضور بعض الأنشطة، وهاأنذا أحضر مناسبات الخير، وإذا دعيت أجبت. ويعتقد أنه بهذه المساهمات المحدودة، البسيطة قد أدى ما عليه. يشعر بالاكتفاء، والامتلاء. وهذا في الحقيقة داء.
ليس المقصود أن تكون رقما فقط، ، كلا! إنك حينما اهتديت إلى الله عز وجل، بات المطلوب منك أن تحمل غيرك، كما حملك غيرك، وأن تكون فاعلاً، مؤثراً، كما كنت قبل ذلك، لا أن تملأ المجالس، ويكون دورك فقط الدور الحضوري.
ثم لا يلبث صاحبنا أن تنشأ عنده اهتمامات جانبية، تافهة، تكون هي شغله الشاغل. وقد يتعدى الأمر إلى خطر أكبر، فيقع في الفتور، إذا طال عليه الأمد كما قال الله عز وجل:"أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ"الحديد"، فيقسو قلبه، وتموت أحاسيسه، وانفعالاته الإيمانية، ولا يستجيب لما كان يستجيب له من قبل. وربما أفضى به ذلك إلى الردة، والانتكاسة، كما نسمع بين الوقت والآخر: إن فلاناً أصابه شيء، وانتكس والعياذ بالله.
وربما ابتلي هذا الإنسان السلبي، بمرض آخر خطير، وهو (حب النقد) و(توزيع التهم) و(الانشغال بتجريح الآخرين). فإنك، غالباً، لا تجد من يشتغل بالنقد، والتجريح، والوقيعة في الناس، ولاسيما الدعاة، والعلماء، إلا الفارغين. فالفارغون الذين ليس عندهم عمل، ولا دعوة، ولا طلب علم، ولا حسبة، شغلهم الشاغل أن يتكئ أحدهم على أريكته، ويشير بأصبعه السبابة، قائلاً: هذا صح، وهذا خطأ! وفلان أصاب، وفلان أخطأ! وربما لم يبلغ بعد أن يحسن تلاوة الفاتحة، أو يحفظ باباً من العلم .
السلبية في البيت
ففي البيت، ليس له تميز ، ولا أثر؛ لا يأمر بالمعروف، ولا ينهي عن المنكر. وربما قصر في الحقوق الواجبة عليه من البر والصلة. لا يميز أهله بينه، وبين أخيه غير المستقيم، بل قد يفوقه بعض إخوانه في نفع أهله. وربما لا يقوم بتعليمهم ما يتعلم، ولا يجلب لهم الأشرطة، ولا الكتيبات، ولا يجلس معهم، ولا يحدثهم بأحاديث إيمانية، ولا يناصحهم ولا يسألهم عن ماجريات أمورهم. فهذا لاشك أنه نوع من السلبية.
وليستذكر كل واحد الآن، ماذا يصنع في بيته ؟ هل أنت شعلة مضيئة ؟ هل أنت زهرة فواحة، تنشر أريجها، وعبقها في كل ركن من أركان البيت ؟ ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم :(خيركم، خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي)رواه الترمذي. فلماذا نحرص على الخير خارج بيوتنا، ونهمل بيوتنا، وهي ألصق بنا، وأولى ببرنا، وعطائنا ؟ ! لا شك أن هذا يكشف خللاً في التربية، والتدين.
السلبية مع الزملاء
في المدرسة، أو الكلية، تجد علاقة هذا الإنسان المصاب بداء السلبية، مع زملائه علاقةً عادية في أحسن أحوالها، لا قدوة، ولا أخلاق، ولا تميز. فالمفترض في من يحمل بين جنبيه إيماناً دافقاً، أن يكون بين زملائه، الذين هم أصلاً مهيئون لطلب العلم، داعية، ومذكراً، وأن يباشرهم، و يتعرف على أحوالهم، ويدعوهم إلى الله، ويربيهم، ويتبادل معهم الخبرات، والمعلومات. يعطي هذا شريطاً، ويهدي لهذا كتيباً، ويتفقد حال هذا، ويزور ذاك في بيته. إلى غير ذلك من صور التفاعل الإيجابي، لا أن يقعد ويحتل كرسياً في الفصل، دون أن يكون له أثر. وربما اجتاح الميدان غيره من دعاة السوء، واللهو، والعبث، فصاروا هم المقدمين، الذين لهم الكلمة النافذة، الذين يوجهون مناشط الفصل، ومناشط المدرسة، وبرامج الكلية، وهو يتفرج، لا يحرك ساكناً، لا يقدم ولا يؤخر. كما قيل :
ويقضى الأمر حين تغيب تيم ولا يستأذنون وهم شهود
سائل نفسك: حين تكون عضواً في جمعية النشاط المدرسي، أو برامج النشاط التي تقام في الكليات، والجامعات، هل أنت تقدم الأفكار، والاقتراحات، والملاحظات، والمبادرات؟ فإن هذا لون من ألوان التفاعل و الإيجابية، أم تكتفي بالحضور الصامت؟
السلبية في المسجد والحي
تجد هذا الشاب الموصوف بالسلبية، لا ثقل له بين جماعة مسجده، ولا اعتبار. نكرة من النكرات، لا يعرفه أحد ! لأنه لا يبذل نفسه، ولا يسعى في حاجة المسجد، ولا يساعد جماعته، ولا يعظ، ولا ينصح، بل يأتي ليصلي، ثم ينصرف سريعاً، كأنه عابر سبيل. بل إنك تجد أحيانا ً بعض العامة يبذل في هذا المجال بذلاً عظيما ؛ إذا جاء شهر رمضان، رأيت طائفة من الناس يشتغل في تهيئة المسجد، لصلاة التراويح، والعناية بالصوت، والإضاءة، وغير ذلك، وصاحبنا لا ناقة له، ولا جمل.
سائل نفسك :حين تكون منتمياًً لحلقة تحفيظ القرآن في المسجد، هل أنت على صلة بزملائك، تناصحهم، وترشدهم، وتثبتهم، وتحضهم على المواصلة في الحفظ؟ وسائل نفسك : ما هو دورك حيال قضايا المجتمع ؟ أنت عضو في هذا المجتمع، عضو في هذا البلد، هل تشعر بالاهتمامات على المستوى العام؟ وهل تحاول أن تصلح إذا سمعت بمنكر، فتسعى في إزالته بالطرق المناسبة ؟ وإذا سمعت بمعروف شاركت فيه وأيدت ؟ أم أنك تكتفي فقط بتلقي الأخبار، و تحليلها وينتهي دورك؟
أسباب السلبية
لماذا يقع بعض الشباب في السلبية؟ ما هو السبب الذي جرهم إلى ذلك، مع أن المنطلق كان صحيحا ؟ هذا يرجع في الحقيقة إلى عدة أسباب منها :
أولاً: عدم الفهم الصحيح للعقيدة الإسلامية:
كأن يتصور أن الدخول في عقد الإيمان، يعني أن يكون حاله حال دراويش الصوفية، الذين يقبعون في الزوايا، والتكايا. ولا ريب أن هذا فهم خاطئ أساساً. فالعقيدة الإسلامية عقيدة تقوم على الإيمان الصحيح بالله عز وجل، وما يقتضي ذلك من الدعوة إليه، والصبر على الأذى فيه. قال تعالى:"إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ "وتواصوا : صيغة مفاعلة، أي أوصى بعضهم بعضاً. فعلى كل واحد أن يصحح معتقده، ويفهم دينه على الوجه الصحيح .
ثانياً: اعتقاد الإنسان أن من شروط الإيجابية حصول الكمال:
وهذا عذر مشهور يعلق عليه كثير من الناس تقصيرهم، وتقاعسهم. يقول أحدهم: ومن أنا حتى أفعل كذا، ويتواضع، ويتمسكن، ويقول ما عندي من العلم، وما عندي من الإيمان، وما عندي من التقوى، حتى أفعل كذا، وكذا ! هذا ليس تواضعاً شرعياً، وإنما هو تواضع بارد مذموم. نعم لا تتكلم بما لا تعلم، بل تكلم بما تعلم. ولو تأملت لوجدت أن ما تعرف خيراً كثيراً، تملك أن تدعو إليه. وفي نفس الوقت، اسعَ لتكميل علمك، وعملك، وكلما زاد علمك وعملك زادت مسئوليتك، وفضلك.
ثالثاً: دعوى أن المبادرة، مدعاة للرياء:
هذه حيلة شيطانية، تحول بين الإنسان وبين العمل الصالح. إذا صلحت نيتك الأولى لم يضرك ما قد يقع من ثناء الناس، أو حصول مغنم، بادر في هذا المشروع الطيب، وكن رأساً فيه، فإذا رأيت من هو أولى منك، فكن عوناً له. ولكن لا يجوز أن ينظر بعضنا إلى بعض، ونقول: (من يعلق الجرس)؟ كل منا مطالبٌ أن يعمل قدر وسعه، فلا يتعلل الإنسان بهذه العلل المقعدة.
رابعاً: التربية الرخوة:
قد يتربى بعض الشباب على منهج تطغى فيه الوسائل على الغايات، فلا يتربى على منهج جاد، بل يُنشَّأ على برامج خفيفة، بسيطة، ليس فيها حزم، ولا صبر، ولا جلد، ولا ثني ركب. لابد من الصبر، والمصابرة في تحصيل العلم، والتربية، والدعوة.
كثير من الشباب يدخل في سلك الصالحين بواسطة ما يسمى (الأناشيد الإسلامية) والبرامج المشوقة، والجذابة، وأنا لا أعترض على التدرج، بشرط أن يكون هذا الأسلوب أسلوباً ملتزماً بالضوابط الشرعية، ولمرحلة مؤقتة. ولا يجوز بحال، أن يُستمَر عليه، وأن يكبر الشاب وهو لا يعيش إلا على صدح الأناشيد، والمسرحيات، والرياضة، والسباحة، والرحلات، ونحو ذلك، ويستثقل حضور مجالس العلم، وحفظ كتاب الله . إن هذا المنهج الرخو يخرِّج أفراداً لا يقوون بعد ذلك على المواصلة، ويكونون سلبيين، ولا يملكون رؤيةً واضحة. فيجب أن نفرق بين الوسائل و الغايات. هذا في الحقيقة منافٍ للمنهج النبوي في التربية. المنهج النبوي منهج جاد، متين، قوي، وفي نفس الوقت ميسر، رفيق.

الختام
لابد أن نفتش في أنفسنا، لعل بعض الشباب، لازال يعيش على ذكريات الطفولة! قد كبرت يا عبد الله!
قد رشحوك لأمر لو فطنت له فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل
هذه كلمات، أرجوا أن تنبه أذهانكم إلى هذه القضية الخطيرة وأن يراجع كل امرئ نفسه ويرى حظه من القيام بأمر الإيمان. فمن وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك، ففي العمر متسع، فارجع، وصحح المسار من جديد.
هذا، واسأل الله سبحانه وتعالى للجميع التوفيق، والهدى، والسداد.
وصلى الله، و سلم، وبارك، على عبده، ونبيه محمد، وعلى آله، وصحبه، أجمعين
http://www.dorar.net